الرئيسية التحكم
العودة   أنساق > الأدب العربي
التسجيل اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأدب العربي مقالات مختارة في الأدب والنقد ..

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-25-2008, 11:12 PM   #17
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

واجعل هذا الحبل فـي خربـة المـزادة وهـي عروتهـا‏.‏
وطعنـه فـي خربـة وركـه‏.‏
واستخـرب السقاء‏:‏ تثقب‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ فلان خرب أي جبان استعير من الخرب واحد الخربان‏.‏
قال تأبط شراً ينفي هذه الأوصاف الذميمة‏:‏ ولا خـرب هلباجة ذو غوائل هيام كجفر الأبطح المتهيل وهو خرب العظام إذا لم يكن فيها مخ‏.‏
قال كعب‏:‏ ينجو بهـا خـرب المشـاش كأنـه بخزامـة فـي أنفـه مشنـوق أي مرفوع الرأس‏.‏
وهو خرب الأمانة‏.‏
وعنده تخرب الأمانات‏.‏
قال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ خ ر ت دليل خريت‏.‏
وأضيق من خرت الإبرة ووقعوا في مضايق مثل أخرات الإبر واجعل العود في خرت الفأس‏.‏
والخيط في خرت القرط وجمل مخروت الأنف وقد خرته الخشاش‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قلق خرت فلان إذا فسد عليه أمره‏.‏
قال الأعشى‏:‏ فإني وجدّك لو لم تجيء لقد قلـق الخـرت إلا قليـلاً وراد خرت القوم ورأدت أخراتهم إذا كانوا غرضين بمنزلتهم لا يقرون‏.‏
خ ر ث نقلوا خرثي متاعهم وهو سقطه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يسمع خرثيّ الكلام وهو ما لا خير فيه‏.‏
وتقول‏:‏ ألفى فلان خراشي صدره وخراثيّ قوله‏.‏
خ ر ج ما خرج إلا خرجة واحدة وما أكثر خرجاتك وتارات خروجك وكنت خارج الدار وخارج البلد وهذا يوم الخروج أي يوم العيد‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وكم خراج أرضك وخراج غلامك أي ما يخرج لك من غلتهما‏.‏
ومنه ‏"‏ الخراج بالضمان ‏"‏ ثم سمـى مـا يأخذه السلطان خراجاً باسم الخارج‏.‏
ويقال‏:‏ للجزية‏:‏ الخراج فيقال‏:‏ أدى خراج أرضه وأدّى أهـل الذمـة خـراج رؤسهـم‏.‏
وتخـارج القـوم‏:‏ تناهدوا‏.‏
وظليم أخرج ونعامة خرجاء والخرج‏:‏ بياض وسواد‏.‏
وقارة خرجاء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خرج فلان في العلم والصناعة خروجاً إذا نبغ وخرّجه فلان فتخرج وهو خريجه‏.‏
قال زهير يصف الخيل‏:‏ وخرجها صوارخ كل يوم فقد جعلت عرائكها تلين أراد وأدّبها كما يخرّج المتعلم‏.‏
وناقة مخترجة‏:‏ خرجت على خلقة الجمل من اخترجـه بمعنـى استخرجه‏.‏
وخرجت السماء خروجاً‏.‏
أصحت وانقشع عنها الغيم‏.‏
قال هميان يصف حمرا‏:‏ فصبحت جابية صهارجا تحسبـه لون السماء خارجا أي مصحياً‏.‏
ويقال للسحابة إذا نشأت من الأفق أول ما تنشأ‏:‏ مـا أحسـن خروجهـا‏.‏
وفـرس خروج‏:‏ يغتال بطول عنقه كل عنان جعل عليه‏.‏
قال‏:‏ كل قباء كالهـراوة عجلـى وخـروج يغتـال كـل عنـان وعام مخرج وفيه تخريج‏:‏ فيه خصب وجدب‏.‏
وخرجت الراعية المرتع‏:‏ أكلت بعضاً وتركت بعضاً‏.‏
وخرج الغلام لوحـة‏:‏ تـرك بعضـه غيـر مكتـوب‏.‏
وإذا كتبـت الكتـاب فتركـت مواضـع الفصول والأبواب فهو كتاب مخرج‏.‏
وخرج عمله‏:‏ جعله ضروباً مختلفة‏.‏
وفلان خراج ولـاج‏:‏ للمتصرف‏.‏
وهو يعرف موالج الأمور ومخارجها ومواردها ومصادرها‏.‏
خ ر د رأيـت خريـدة وخرائـد وخـرداً‏:‏ عـذارى وجاريـة خـرود ونسـاء خـرد‏:‏ خفرات وفيهن خرد وتخرد‏.‏
قال أوس‏:‏ ولم تلههـا تلـك التكاليـف إنهـا كما شئت مـن أكرومـة وتخـرد ويقال أخرد الرجل‏:‏ سكت حياء وأقرد‏:‏ سكت ذلاً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لؤلؤة خريدة‏:‏ عذراء‏.‏
خ ر ر خـرّ مـن السقـف ‏"‏ فكأنمـا خـرّ مـن السمـاء ‏"‏ ‏"‏ وخرّ ساجداً ‏"‏ وخروا لأذقاهم خروراً‏.‏
وخر الماء خريراً وخرخر وكذلك الريح والقصب‏.‏
وقال العجاج‏:‏ لوذ العصافير ولوذ الدخل تحت العضاه من خرير الأجدل من حفيفه وله عير خرارة في أرض خوارة‏.‏
ولعب الصبيان بالخرارة وهي الدوامة والخذروف‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ عصفـت ريح فخرت الأشجار للأذقان‏.‏
والأعراب يخرون من البوادي إلى القرى أي يسقطون إليها ويطرءون‏.‏
وجاءنا خرار من الناس وفرار‏.‏
خ ر ز عملـه الخـرازة‏.‏
وكلـام فلـان كخـرز الإمـاء أي متفـاوت درة وودعـة‏.‏
ووال بيـن الخـرز‏.‏
وطائـر مخرز‏:‏ على جناحيه نمنمة تشبه بالخرز‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أوتي خرزات الملك إذا ملك‏.‏
قال لبيد‏:‏ رعى خرزات الملك ستين حجة وعشرين حتى فاد والشيب شامل وقال‏:‏ لن تدركا خرزات أر - بد فابكيا حتى تفودا وضربه على خرز ظهره وهي فقاره‏:‏ وفي مثل ‏"‏ سيرين في خرزة ‏"‏ لمن طلب حاجتين في حاجة‏.‏
خ ر س أخرسه الله‏.‏
وإذا شهدت من لا يفهم عنك فتخارس وهو من خرس المجلس إذا لم يتكلم‏.‏
ودعوا إلى الخرس وهو طعـام الولـادة وأطعمـوا النفسـاء خرستهـا وهـو طعامهـا خاصـة وقـد خرست فتخرست‏.‏
قال‏:‏ فلله عينا من رأى مثل مقبس إذا النفساء أصبحت لم تخرس وفي مثل ‏"‏ تخرسي لا مخرسة لك ‏"‏‏.‏
ومن المجاز‏:‏ كتيبة خرساء‏:‏ ليس لها جلبة ورماه الله بخرساء وهي الداهية‏.‏
قال الأخطل‏:‏ وكم أنقذتني من جرور حبالكم وخرساء لو يرمى بها الفيل بلداً وأصلها الأفعى‏.‏
قال عنترة‏:‏ عليهم كـل محكمـة دلـاص كأن قتيرها أعيان خـرس وعلـم أخـرس‏:‏ لا يسمـع منـه صـدى‏.‏
وسحابـة خرسـاء‏:‏ لا ترعد‏.‏
ولبن أخرس‏:‏ خائر لا يتخضخض في إنائه‏.‏
ونزلنا ببني أخنس فسقثونا لبناً أخرس‏.‏
خ ر ش رأيت عليه قميصاً مثل خرشاء الحية رقة وصفاء وهو سلخها‏.‏
وأكل خرشاء اللبن وهو ما إذا مـس خرشـاء الثمالـة أنفـه ثنـى مشفريه للصريح فأقنعا واقشـر خرشـاء البيضـة وهـي القشـرة البيضـاء الداخلـة‏.‏
وخـرش السنـور جلده وتخارشت السنانير والكلاب وخرشه الذباب‏:‏ عضه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ طلعت الشمس في خرشاء أي في غبرة‏.‏
وهو يلقي من صدره خراشيّ منكرة وهي النخامة والبلغم‏.‏
وتقول‏:‏ ألقى إليّ فلان خراشيّ صدره تريد ما أضمره من الأغمـار والإحن وأنواع البث‏.‏
وفلان يخرش من فلان الشيء بعد الشيء ويخترشه أي يأخـذه‏.‏
وعـن بعضهم‏:‏ رب ثدي افترشته ونهب اخترشته وضب احترشته‏.‏
خ ر ص خرج الخراصون يخرصون النخل وكم خرص ولا في بيتها قرص وهو الحلقة بحبسة واحدة‏.‏
واجتمع عليّ الخرص وهو الجوع والقر‏.‏
ورجل خرص‏.‏
وإبل خرصات‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ‏"‏ قتل الخراصون ‏"‏ أي الكذابون‏.‏
وقد خرص يخـرص واختـرص القـول وتخرصـه‏:‏ افتعلـه‏.‏
وقـد تكـذّب علـيّ فلان وتخرّص وقال ذلك تخرصاً‏.‏
وما تملك فلانة خرصاً اي لا شيء لها‏.‏
خرط الورق‏:‏ قشره عن الشجرة اجتذاباً له‏.‏
وخرط العود‏:‏ قشر لحيه‏.‏
وحيات مخاريط جمع مخراط وهي التي خرطت سلخها‏.‏
قال المتلمس‏:‏ إنـي كسانـي أبـو قابـوس مرفلـة كأنهـا سلـخ أبكـار المخاريط واخروط بهم السير‏:‏ امتد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فرس خروط‏:‏ يجتذب رسنه من يد ممسكه وقد خرط خراطاً‏.‏
وبرئت إليك من الخـراط‏.‏
ورجـل خـروط‏:‏ متهـور يركـب رأسـه‏.‏
وفـي حديـث علي رضي الله عنه ‏"‏ إنك لخروط أتـؤمّ قومـاً وهـم لـك كارهـون ‏"‏ وخـرط الفحل في الشول‏:‏ أرسله‏.‏
ورجل مخروط الوجه ومخروط اللحيـة‏:‏ طويلهمـا مـن غيـر عرض وله لحية مخروطة‏.‏
وبئر مخروطة‏:‏ ضيقة‏.‏
وخرط القصب‏:‏ أمرّ يـده عليـه‏.‏
وخرجـت خراطتـه‏.‏
وخرطـه الـدواء‏:‏ أمشـاه وأخذه الخراط وسمعتهم يقولون‏:‏ خرطنـي بطنـي وخـرط البقـل الماشيـة تخريطـاً‏.‏
واختـرط سيفـه‏.‏
وخـرط علينـا غلامه فآذانا‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ خرط علينا الاحتلام ‏"‏ وبينا نحن قعود إذ انخرط علينا فلان بالشر والمكروه‏.‏
ودونه خرط القتاد‏.‏
ووسمه على الخرطوم‏:‏ أذله‏.‏
وهم خراطيم القوم‏:‏ لسادتهم‏.‏
وشرب الخرطوم‏:‏ السلافة لأنها أول ما ينعصر‏.‏
وقال الأخطل‏:‏ جادت بها من ذوات القار مترعة كلفاء ينحت عن خرطومها المدر خ ر ع في العود خرجـع أي ليـن ورخـاوة وعـود خـرع وشـيء خريـع‏:‏ ليـن متثـن ومنـه قيـل للفاجـرة الخريع‏.‏
قال‏:‏ يزيـن جمـال الـدلّ منها رزانة وحلم إذا خف النساء الخرائـع وتقـول‏:‏ هـو خلع‏:‏ بين الخلاعة وامرأته خريع‏:‏ بيّنة الخراعة وهو رخو كالخروع‏.‏
واخترع باطلاً‏:‏ اخترصه‏.‏
واخترع الله الأشياء‏:‏ ابتدعها من غير سبب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ في فلان خرع أي جبن وخور‏.‏
وعيش خروع وشباب خروع‏:‏ ناعم‏.‏
قال‏:‏ فظـل أصحابـي بعيـش خـروع بين النشيل الرخص والمشعشـع وقال أبو النجم‏:‏ فهي تمطّى فـي شبـاب خـروع وغصن خرعوب‏:‏ متثن‏.‏
وامرأة خرعوبة‏.‏
خ ر ف خرف الثمار واخترفها‏:‏ اجتناها‏.‏
واخرفي لنا يا جارية‏.‏
وخرجوا إلى المخارف بالمخارف جمـع مخـرف ومخـرف أي إلـى البساتيـن بالزبـل‏.‏
وأتحفـه بخرافـة نخلتـه وخرفتهـا وهـي ما اخترف منها‏.‏
وخرفـت الـأرض وربعت‏:‏ مطرت‏.‏
وأخرفنا بها‏:‏ أقمنا في الخريف‏.‏
وعندنا خروف وخرفان‏.‏
وفي مثل‏:‏ ‏"‏ كالخروف أينما اتكأ اتكأ على صوف ‏"‏ يضرب لذي الرفاهية‏.‏
خ ر ق خرق الثوب وخرقه‏:‏ وسـع شقـه وانخـرق وتخـرق وهـو منخـرق السربـال وثوبـه خـرق ومـزق وفيـه خرق واسع وخروق واتسع الخرق على الراقع‏.‏
وشاة خرقاء‏:‏ مثقوبة الأذن‏.‏
وهم يلعبون بالمخاريق وكأن سيفه مخراق لاعب‏.‏
ومررنا بخريق من الأرض وهي الواسعة الكثيرة النبات‏.‏
وقـد خـرق فـي عملـه وفيـه خرق وهو أخرق وهي خرقاء‏.‏
وفي مثل ‏"‏ لا تعدم خرقاء علة ‏"‏‏.‏
وأصابه برق وخرق وهو الدهش من خرق الغزال خرقاً إذا أطيف به فلزق بالأرض‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خرقت المفازة‏:‏ قطعتها حتى بلغت أقصاها‏.‏
والثور مخراق المفازة‏.‏
ووقعت في الأرض خرقة من جراد‏.‏
قال‏:‏ قـد نزلـت بساحـة ابـن واصـل خرقـة رجـل مـن جـراد نازل واخترقت الأرض‏:‏ مررت فيها عرضاً على غير طريق‏.‏
ولا تخترق المسجد‏:‏ لا تجعله طريقاً لحاجتك‏.‏
والريح تخترق البلد‏.‏
وبلد بعيد المخترق‏.‏
والخيل تخترق ما بين القرى والشجر‏.‏
واخترقت القوم‏:‏ مضيت وسطهم‏.‏
وخرق الكذب وخرقه واخترقه وتخرقه‏:‏ اشتقه‏.‏
وانخرقت الريح‏:‏ اشتد هبوبها‏.‏
قال‏:‏ يكل وفد الريح م حيث انخرق وكأنـه خريـق فـي خريـق أي ريـح شديـدة فـي متسع من الأرض‏.‏
وفلان خرق يتخرق في السخاء‏:‏ يتسع فيه‏.‏
وهو منخرق الكف بالنوال ومخروق الكف‏:‏ لا يليق شيئاً‏.‏
قال الشماخ‏:‏ معي كل حرق في الغزاة سميدع وفي الحي داري العشيات ذيال الداري‏:‏ المتطيب‏.‏
وناقة خرقـاء‏:‏ لا تتعاهـد مواضـع قوائمهـا مـن الـأرض‏.‏
وريـح خرقـاء‏:‏ لا تدوم على جهة في هبوبها وصفت بالخرق كما وصفت بالهوج‏.‏
واستعار الخراق للسيف من قال‏:‏ أنا ابن تو ومعـي مخـراق أطـن كـل ساعـد وسـاق كما شبهه الآخر به في قوله‏:‏ كـأن سيوفنـا منـا ومنهم مخاريق بأيـدي لاعبينـا خرم الشيء‏:‏ خرقه‏.‏
وخرم الخرز‏:‏ أثآه‏.‏
هو مخروم الشفة والأنف‏.‏
ورجل أخرم‏:‏ مخروم وترة الأنف‏.‏
واخترمهم الدهر وتخرمهم‏.‏
قال أبو ذؤيب‏:‏ سبقـوا هـوى وأعنقـوا لهواهم فتخرموا ولكـل جنـب مصـرع وطلـع مخـرم الجبـل وهو أنفه‏.‏
وهو طلاع المخارم‏.‏
وعيش خرم‏:‏ ناعم‏.‏
وعن بعض العرب‏:‏ كان أخي معها بعيش خرم فقيل له ما الخرم فقال العيش الرغد‏.‏
وقال‏:‏ فخص بها أوطـان خـود غريـرة منعمة لاقت من العيش خرماً لهـا قـدم مخصـورة غيـر شثنـة وكعب تراه وارى الحجم أدرما سنام وار‏:‏ سمين‏.‏
وتخرم فلان‏:‏ ذهب مذهب الخرمية‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تخرم أنف فلان‏:‏ سكن غضبه‏.‏
وذهب فلان دليلاً فما خرم عن الطريق إذا لم يعدل عنه‏.‏
وخرمته الخوارم إذا مات‏.‏
وهذ السورة هذاً ما خرم منها حرفاً‏.‏
ورجل أخرم الـرأي‏:‏ ضعيفـه‏.‏
ويميـن ذات مخـارم ولا خيـر فـي يميـن لا مخـارم لهـا وهـي المخـارج وهذه يمين طلعت في المخارم إذا كانت لها مخارج‏.‏
قال‏:‏ ولا خيـر فـي مـال بغيـر رزية ولا فـي يميـن غيـر ذات مخـارم رجل أخزر‏:‏ ينظر بمؤخر عينه وقيل هو الذي ضاقت عينه وصغرت وارمأة خزراء وقوم خزر وبعينه خزر وهم إلينا خزر العيون‏.‏
قال الأخطل‏:‏ خزر العيون إلى رمـاح بعدمـا جعلـت لضبة بالرماح ظلالا وهو نظر العداوة‏.‏
قال‏:‏ وإنني أرى عيوناً خزراً وإنهم ليطلبون وترا وبه سمي الخزر جبل من الترك‏.‏
وكل خنزير أخزر‏.‏
قال جرير‏:‏ لا تفخرن فإن الله أنزلكم يا خزر تغلب دار الذل والعار أراد يا خنازير تغلب‏.‏
وخنزر الرجل‏:‏ إذا نظر بمؤخر عينه وإذا قبض جفنيـه ليحـدّد النظـر قيل‏:‏ قد تخازر‏.‏
قال العجاج‏:‏ لقد تخازرت وما بي من خزر وهي تمشي الخيزري والخـوزري أي المشيـة التـي فيهـا تفكـك أي اضطـراب واسترخـاء كأنمـا تتحلل أعضاؤها وينفك بعضها من بعض في تبخترها‏.‏
قال‏:‏ والناشئات الماشيات الخوزري ويصدّقه الخيزلي والخوزلي كأنها تنخزل أي تنقطع كقوله‏:‏ وأنشد يعقوب يصفها بالكسل‏:‏ ثقال الضحى في بيتها مر حجنّة وتمشي العشي الخيزلي رخوة اليد وأكـل الخزيـرة والخزير‏.‏
وتقول‏:‏ قرب إليهم قصعة من الخزير ثم قعد ينظر إليهم نظر الخنزير وكأن قدها غصن بان أو قضيب خيزران وأشار الخليفة بخيزرانته أي بقضيبه‏.‏
خ ز ز ما مسست حريرة ولا خزة ألين من كفه‏.‏
ومسه مس الخزز وهو الذكر من الأرانب وجمعه خزان وخزاز‏.‏
قال‏:‏ كمـا انقضت خوافي أم لوح ملوع أبصرت مشوي خزاز وخززته بسهم واختززته‏:‏ أصبته وأنفذته وطعنته فاخترزته‏.‏
قال بعض السعديين‏:‏ فاختزه بسليب مدريّ عاري الكعوب غير ذي شظي كأنما اختز بزاعبـي وقال ابن أحمر‏:‏ ومن المجاز‏:‏ خز الحائط بالشوك لئلا يتسلق إذا غرزه في أعلاه‏.‏
وخززته ببصري واختززته إذا أخذته عينك‏.‏
خ ز ع خزع الحبل فانخزع‏.‏
ولحم مخزع‏:‏ مقطع وما ذقت خزاعة مـن لحـم أي قطاعـة‏.‏
وخـزع عـن أصحابه وتخزع‏:‏ تخلف‏.‏
قال حسان‏:‏ فلما هبطنـا بطـن مـر تخزعـت خزاعـة عننـا بالجمـوع الكراكـر وتخزعوه بينهم‏:‏ توزعوه‏.‏
واختزع عوداً من الشجرة‏.‏
واختزع شيئاً من مال فلان‏.‏
واختزع من جوالقك تمراً واجعله في الآخر حتى يتعادلا‏.‏
خ ز ق خزقـه بالمـرح‏:‏ طعنـه بـه فأنفذه‏.‏
وخزق السهم الهدف وخسقه‏.‏
وأنفذ من خازق وهو النصل أو السنان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خزق الطائر‏:‏ رمى بذرقه‏.‏
وخزقته ببصري‏:‏ حدجته‏.‏
خ ز ل ملء الشعار وصفر الدرع بهكنة إذا تقـوم يكـاد الخصـر ينخزل ورجل أخزل ومخزول الظهر‏:‏ مكسوره‏.‏
ومن المجاز‏:‏ كلمته فخجل وانخزل وانخزل في مشيته‏:‏ استرخى كأن الشوك شاك قدمه‏.‏
وهي تنخـزل فـي مشيتهـا‏:‏ تنقطـع إذا رفلـت‏.‏
وأقـدم علـى الأمـر ثـم انخـزل عنـه أي ارتـد وضعـف‏.‏
وانخزل عن جواب ما قلت له‏.‏
والسحاب إذا رأيته متثاقلاً كأنه يتراجع قالوا‏:‏ تراه ينخزل‏.‏
وخزله إذا عابه‏.‏
واختزل شيئاً من المال‏.‏
خ ز م خزم البعير‏:‏ ثقب وترة أنفه وجعل فيها حلقة من شعر وهي الخزامـة والجمـع الخزائـم‏.‏
قـال يصف النساء‏:‏ ألا لا تبالي العيسُ من شد كورها عليهـا ولا مـن راعهـا بالخزائم أي عطفهـا‏.‏
وتقـول‏:‏ ما رأيت منك ولا من أبيك أحرم‏.‏
وتلك شيشنة ورثتها من أخزم وأطيب من نفس النعامى بين ورق الخزامى‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خزمـت أنف فلان وجعلت في أنفه الخزامة وفي أنوفهم الخزائم إذا أذللته وتسخرته‏.‏
وما هم إلا كالنعام المخزم أي حمقى ومعنى التخزيم أن مناقيرها مثقوبة كما تثقب أنوف الإبل‏.‏
قال‏:‏ سينهى ذوي الأحلام عني حلومهم وأرفـع صوتي للنعام المخزم أي أزجر الحمقى وأهتف بهم حتى يكفوا عني وأما العقـلاء فتكفينيهـم عقولهـم‏.‏
وخزمـت شراك نعلي‏:‏ ثقبته وشددته وشراك مخزوم‏.‏
وخزمت الكتاب وكتاب مخزوم إذا ثبته للسحاة‏.‏
وخازمتـه‏:‏ خاصرتـه‏.‏
وتخازم الجيشان‏:‏ تعارضا‏.‏
ولقيته خزاماً‏:‏ وجاهاً‏.‏
قال ابن فسوة يصف ناقته‏:‏ إذا هو نحّاها عن الفصد خازمت به الجور حتى تستقيم ضحى الغد أي ذهبت به خلاف الجور كأنهـا تبـاري الجـور حتـى تغلبـه فتأخـذ علـى القصـد‏.‏
وأعطـوا القرآن خزائمه أي انقادوا له وتقول‏:‏ أطيعوا الله وعزائمه وأعطوا القرآن خزائمه‏.‏
خ ز ن خزن المال في الخزانة‏:‏ أحرزه‏.‏
واختزنه لنفسه واستخزنه المآل وله مخزن حريز وهو صاحب مخزن الأمير‏.‏
إذا المرء لـم يخـزن عليـه لسانـه فليس على شيء سواه بخزان وقال السمهريّ بن أسد العكليّ‏:‏ وبادر بليلـي أوبـة الركـب إنهـم متى يرجعوا يخزن عليك كلامها واجعله في خزانتك أي في قلبك إذا لقنته علماً أو أودعته سراً‏.‏
وفي حكمة لقمان ‏"‏ إذا كان خازنك حفيظاً وخزانتك أمينة رشدت في دنياك وآخرتك ‏"‏‏.‏
وقولهم‏:‏ خزن اللحم إذا تغير معناه خزنه فخزن أي ادخره فإيف بسبب الادخار‏.‏
ألا ترى إلى قوله‏:‏ ثم لا يخزن فينا لحمها إنما يخزن لحم المدخر خ ز ي خـزي خزيـاً ومخـزاة‏:‏ ذل وأخـزاه اللـه وهـو مـن أهـل المخـازي والمخزيـات‏.‏
ورجـل خـز وامـرأة خزية‏.‏
وخزوته‏:‏ قهرته‏.‏
قال ذو الأصبع‏:‏ لاه ابن عمك لا أفضلت في حسب عني ولا أنت ديّانـي فتخزونـي وقال لبيد‏:‏ غير أن لا تكذبنهـا فـي التقـى واخزهـا بالبـر للـه الأجـل وتقول‏:‏ اخزها بالبر ولا تخزها بالشر وخزي منه وخزيه مثل استحيـا منـه واستحيـاه خزايـة وهي شدّة الحياء‏.‏
ورجل خزيان وامرة خزيا‏.‏
قال تأبط شراً‏:‏ فخالط سهل الأرض لم يكدح الصفا به كدحة والموت خزيان ينظـر ويقـال‏:‏ خزيـان وخزايـا كسكـران وسكارى‏.‏
وفي الدعاء‏:‏ ‏"‏ اللهم احشرنا غير خزايا ولا نادمين ‏"‏ وأصابتنا خزية‏:‏ خصلة يستحيا منها‏.‏
قال‏:‏ فإني بحمد اللـه لا ثـوب فاجـر لبست ولا من خزية أتقنع وقلت له كذا فأخزيته أي أخجلته‏.‏
خ س أ خسأ الكلب‏:‏ طرده فخسأ خسوءاً وكلب خاسيء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ اخسأ إليك واخسأ عني ‏"‏ اخسؤا فيها ‏"‏ وخسأ البصر‏:‏ كل وأعيا ‏"‏ ينقلب إليك البصر خاسئاً ‏"‏ وتخاسؤا بالحجارة‏:‏ تراموا بها‏.‏
خ س ر خسر التاجر في بيعه خسراناً وخسراً وتاجر خاسر‏.‏
وأخسر الميزان وخسره وخسره‏:‏ نقصه وميزان مخسور‏.‏
وأخسر فلان وأكسد‏:‏ وقع في الخسران والكساد‏.‏
وأخسرت الرجل‏:‏ نقيض أربحته‏.‏
وقيل لسلم الخاسر لأنه باع مصحفاً ورثه واشترى بثمنه عوداً يضرب به‏.‏
وثوب خسرواني وخسروي منسوب إلى خسرو شاه من الأكاسرة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خسرت تجارته وربحت وتجارة خاسرة ورابحة‏.‏
ومن لم يطع الله فهو خاسر‏.‏
وقـد خسـر خسـارا وخسارة‏.‏
وخسره سوء عمله‏:‏ أهلكه‏.‏
وتقول‏:‏ لا يكون الراسخ ساخراً ولا الساخر إلا خاسراً‏.‏
والمساخر مخاسر‏.‏
كتاب الخاء2
خ س س خسست يا رجل تخس مثل مسست تمـس خسـة وخساسـة ورجـل خسيـس وقـم أخسـة وما رأيت أخس منه‏.‏
والخس ترياق‏.‏
ويقال‏:‏ أين بنت الخس من فصاحة قسّ وكلاهما من إياد ولكن أين الأخامص من الأجياد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خس فعله وقوله ورأيه وأخس‏:‏ أتى بما خس من ذلك‏.‏
يقال‏:‏ مازلت تخس منذ اليـوم‏.‏
وخـس حظـه مـن كذا وخس فهو خسيس ومخسوس‏:‏ دون لا يعبأ به‏.‏
واستخس حظه‏.‏
ومالك خسست حظ فلان وهـو لا يدخـل فـي خسـاس الأمـور‏.‏
وجذبـت بضبعـه ورفعـت خ س ف خسف القمر‏.‏
وخسفت الأرض وانخسفت‏:‏ ساخت بما عليها وخسف الله بهم الأرض‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سامه خسفاً‏:‏ ذلاً وهواناً ورضى بالخسف‏.‏
وبات على الخسف‏:‏ على الجوع‏.‏
وشربوا على الخسف‏:‏ على غير ثفل‏.‏
وعين خاسفة‏:‏ فقئت حتى غابت حدقتها في الرأس وخسفت عينه وانخسفت‏.‏
وخسف بدنه‏:‏ هـزل وفلـان بدنـه خاسـف ولونـه كاسـف‏.‏
قـال يصف صائداً‏:‏ أخو قترات قد تبين أنـه إذا لم يصب لحماً من الوحش خاسف وخسفت إبلك وغنمك وأصابتها الخسفة وهي تولية الطرق‏.‏
وإن للمال خسفتين‏:‏ خسفة في الحر وخسفة في البرد‏.‏
خ س ل هو مخسول ومخسل‏:‏ مرذول وقد خسله وخسله‏.‏
قال‏:‏ ونحن الثريا وجوزاؤها ونحن الذراعان والمرزم وأنتـم كواكـب مخسولـة تُرى في السماء ولا تعلم أخساً أم زكاً‏:‏ أوتر أم شفع‏.‏
وتخاسى الصبيان‏:‏ تلاعبوا بذلك‏.‏
وقال الممزق‏:‏ تخاسى يداها بالحصى وترضه بأسمر صراف إذا جـم مطـرق مطابق يريد الخف وجمومه اجتماع جريه يحتمل أن يكون مخففاً من تخاسؤا بالحجارة‏.‏
خ ش ب ‏"‏ كأنهم خشب مسندة ‏"‏ وخرجت إليهم الخشابة يدقونهم وهم الذين يقاتلون بالعصيّ‏.‏
ورجل خشـب‏:‏ فـي جسـده صلابـة وشـدة عصـب‏.‏
وسيـف خشيـب ومخشـوب وسهم خشيب ومخشوب‏:‏ لما يحكم عمله‏.‏
وهو من الخشب‏.‏
وقد خشبته‏.‏
وجاد ما فتق الصيقل خشيبة السيـف أي حديدتـه التـي خشبهـا و ‏"‏ مكـة لا تـزول حتـى يزول أخشباها ‏"‏ وكأنهم أخاشب مكة‏.‏
وقال رؤبة‏:‏ تحسب فوق الـول منـه أخشبـا وهو الجبل العظيم‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ مـال خشـب وحطـب هزلي‏.‏
وخشبت الشعر واختشبته‏:‏ قلته كما جاء غير متنوق فيه‏.‏
وهم يخشبون الكلام والعمل‏.‏
وشعر خشيب ومخشوب‏.‏
ويقال‏:‏ جاء بالمخشوب غير المحسبو وكان الفرزدق ينقح الشعر وكان جرير يخشب وكان خشـب جريـر خيـراً مـن تنقيـح الفرزدق‏.‏
وقال جندل‏:‏ قد علم الراسخ في العلم الأرب والشعراء أنني لا أختشب حسري رذاياهم ولكن أقتضب أي أبتدع‏.‏
وهم خشب بالليل أي لا يتهجدون‏.‏
خ ش ر مـا بقـي علـى المائـدة إلا خشـارة وهـي ما لا خير فيه‏.‏
وهذه خشارة الشعير وهي ما لا لب فيه وخشارة التمر وهي رديئه والشيص منه‏.‏
قال الحطيئة‏:‏ وباع بنيه بعضهم بخشارة وبعت لذبيان العلاء بمالكا أي اشتريت‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو من ا لخشارة أي من الدون‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ ذهب الخيار وبقيـت خشـارة كخشارة الشعير ‏"‏‏.‏
خ ش ش في أنفه الخشاش وفي أنوفهم الأخشة‏.‏
وبعير مخشوش‏.‏
وصدت من خشاش الطير وخشاش الأرض وهي صغار الطير والدواب‏.‏
ورجل خشاش‏:‏ صغير الرأس‏.‏
وضربه على خششاويه وهمـا العظمـان وراء الأذنيـن‏.‏
وهـو مخـش ليـل‏:‏ دخـال فـي ظلمتـه‏.‏
وانخش في القوم وفي الشجر‏.‏
وسمعت خشخشة السلاح‏.‏
ومن المجاز‏:‏ جعل الخشاش في أنفه وقاده إلى الطاعة بعنفه‏.‏
خ ش ع خشع له وتخشع‏:‏ ذل وتطامن‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أرض خاشعـة‏:‏ متطامنـة‏.‏
وخشعـت الجبـال‏.‏
وقـف خاشـع‏:‏ لاطـيء بالـأرض‏.‏
وخشعـت دونـه الأبصـار وخشـع ببصـره‏:‏ غضـه‏.‏
وأرض خاشعـة‏:‏ غيـر ممطـورة‏.‏
وحشيشـة خاشعة‏:‏ يابسة ساقطة على الأرض‏.‏
وخشع الورق‏:‏ ذبل‏.‏
وسنام خاشع‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ بالصهب ناصبة الأعناق قد خشعت من طول ما وجفت أشرافها الكوم خ ش ف عزتني نائبة فعطف عليّ في كشفها عطف أم الغزال على خشفها‏.‏
ودليل مخشف‏:‏ جريء خ ش م إن ريحه تسور في الخياشيم‏.‏
ورجل أخشم وبه خشم وهو الذي لا يجد الروائح لسدة في خياشيمه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أشرفت خياشيم الجبال وهي أنوفها‏.‏
خ ش ن خشن الشيء واخشوشن وهو خشن وخشين‏.‏
واخشوشنوا‏:‏ كونوا خشنين في ملابسكم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خشن على صاحبه وتخشن عليه وخاشنه مخاشنة وتخاشن القوم وفي أخلافه خشونة‏.‏
ورجل أخشن‏:‏ شكس‏.‏
وخشن صدره وبصدره‏.‏
قال‏:‏ وخشنت صدرا جيبه لك ناصح وخشّن كلامه معه‏.‏
واستخشن مسه فأعرض عنه‏.‏
وفلان خشن في دينه إذا كان متشدّداً فيه‏.‏
وسنة خشناء‏:‏ قحطة‏.‏
وأرض خشناء‏:‏ فيهـا رمل وحجارة‏.‏
يقال‏:‏ أنبط بئره في خشناء من الأرض‏.‏
ولفلان سياسة خشناء‏.‏
وكتيبة خشناء‏:‏ كثيرة السلاح‏.‏
بالخشية ينال الأمن‏.‏
وخشي الله‏.‏
وخشي منه‏.‏
‏"‏ ولا يخشون أحداً إلا الله ‏"‏ ورجل خاش وخـش وخشيـان‏.‏
تقول‏:‏ فلان خشيان‏.‏
كأنه من خشيته خشيان‏.‏
ومكان مخشي وهذا المكان أخشى من ذاك‏.‏
خ ص ب أخصب المكان وخصب‏:‏ وقع فيه الخصب‏.‏
ومكان مخصب وخصيب وخصب‏.‏
وأخصب القوم‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ فلـان خصيـب الرجـل‏:‏ كثيـر خيـر المنـزل وعـن الحسـن ‏"‏ كانـوا في الرحال مخاصيب وفي الأثاث والثياب مقارب ‏"‏‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ إن الله ليحب البيت الخصيب ‏"‏‏.‏
خ ص ر دق خصره وخاصرته ومخصره ودقت خصورهم وخواصرهم‏.‏
ورجل مخصر ومخصور البطـن‏.‏
وخاصـر المـرأة فـي البضـع‏:‏ قبـض علـى خاصرتيهـا‏.‏
وخاصـره فـي الطريـق‏.‏
قـال عبد الرحمن بن حسان‏:‏ ثم خاصرتها إلى القبة الخض - راء تمشي في مرمرٍ مسنون وخرجـوا متخاصريـن‏.‏
واختصـر الرجـل وتخاصـر‏:‏ وضـع يـده علـى خصـره‏.‏
واختصـر الكلـام واختصـر الطريـق‏:‏ أخـذ فـي أقربـه‏.‏
وهـذا أخصـر مـن ذاك وأقصـر‏.‏
واختصـر الجزّ إذا لم يستأصل‏.‏
واختصر بالعصا‏:‏ اعتمد عليها في مشيه‏.‏
ونكت الأرض بالمخصرة وهي قضيب كان الملك يأخذه بيده يشير به ويصل به كلامه‏.‏
قال حسان‏:‏ يصيبون فصل القول في كل خطبة إذا وصلوا أيمانهم بالمخاصر وتخصر الملك به‏.‏
قال سهم بن حنظلة‏:‏ خذهـا أبـا عبـد المليك بحها وارفع يمينـك بالعصـا فتخصـر وخصر يومنا ويوم خصر‏.‏
وثغر خصر‏:‏ بارد المقبـل‏.‏
وخصـرت أناملـه مـن البـرد وأخصرهـا القر‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو تحت خصر قدمه وهو أخمصها‏.‏
ودقق خصر نعلك وقـدم ونعـل مخصـرة‏.‏
وأخذوا خصر الرمل ومخصره‏:‏ أسفله وما رق منه‏.‏
قال الراعي‏:‏ إذا الرمل لم يعرض له بخصوره تعسفـن منـه كـل كبـداء عاقر وقال زهير‏:‏ أخدن خصور الرمل ثم جرعنه على كـل قينـي قشيـب ومفـأم خ ص ص خصّـه بكـذا واختصه وخصصه وأخصه فاختص به وتخصص‏.‏
وله بي خصوص وخصوصية‏.‏
وهـذا خاصتـي وهـم خاصتـي وقد اختصصته لنفسي‏.‏
وعليك بخويصة نفسك‏.‏
وهو يستخص فلاناً ويستخلصه‏.‏
ونظرن من خصاص البيوت‏.‏
وبدا القمر من خصاصة الغيم‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ أصـاب خصاصـة فبـدا كليـلاً كلا وانغسل سائره انغلالا وقال أيضاً‏:‏ وجرت بها الدقعاء هيف كأنما تسح التراب من خصاصات منخل ومـن المجـاز‏:‏ أصابتـه خصاصـة‏:‏ خلـة واختـص الرجـل‏:‏ اختل أي افتقر وشددت خصاصة فلان‏:‏ جبرت فقره‏.‏
وسمعت أهل السراة يقولون‏:‏ رفع الله خصتك‏.‏
خ ص ف خصف النعل‏:‏ أطبق عليها مثلها وخرزها بالمخصف‏.‏
قال‏:‏ حتى دفعـت إلـى فـراخ عريـزة فتحاء روثة أنفها كالمخصـف وحبل خصيف وأخصف‏:‏ أبرق‏.‏
قال العجاج‏:‏ وكتيبة خصيف‏:‏ لبياض الحديد وسواد الصدأ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خصف خرقة أو يده على عورته واختصف بها‏:‏ استتر‏.‏
وهم يخصفون أقدام القوم بأقدامهم أي يتبعونهم فيطبقونها عليها‏.‏
والخيـل تخصـف أخفـاف الإبـل بحوافرهـا‏.‏
وعـن بعض العرب‏:‏ احتثوا كل جمالية عيرانة فمازالوا يخصفون أخفاف المطي بحوافر الخيـل حتـى أدركوهم أي ركبوا الإبل وجنبوا الخيل وراءهم‏.‏
وقال مقاس العائذي‏:‏ أولى فأولى بامريء القيس بعدما خصفنـا بآثـار المطـيّ الحوافـرا وخصفت فلاناً‏:‏ أرببت عليه في الشتم‏.‏
وخصف الشيب لمته‏:‏ جعلها خصيفاً‏.‏
قال‏:‏ دنت حفظتي وخصف الشيب لمتى وخليت بالي للأمـور الأباطيـل خ ص ل أخذ من خصل الشعر ومن خصل الشجر‏.‏
وهي ما تدلى من أطرافه‏.‏
وارتعدت فرائصه واضطربت خصائله جمع خصيلة وهي كل لحمة فيها عصب‏.‏
وتخاصل القوم‏:‏ تراهنوا فـي النضـال‏.‏
وإذا وقـع السهم بلزق القرطاس سموا ذلك خصلة فإذا غلب وتراهنوا حسبوا خصلتين بقرطة‏.‏
وأحرز فلان خصله إذا غلب‏.‏
خ ص م اختصموا وتخاصموا وهذا يوم التخاصم‏.‏
وخاصمته فخصمته أخصمه‏.‏
وكنا في خصومـة ‏"‏ وهـو ألـد الخصـام ‏"‏ ورجـل خصـم ‏"‏ بـل هـم قـوم خصمـون ‏"‏ وهـو خصمـه وخصيمـه وهم خصومه وخصماؤه‏.‏
وأخصم صاحبه‏:‏ لقنه حجته حتى خصم وخاصمه مخاصمة‏.‏
وضعه في خصم الفراش وهو جانبه‏.‏
وخذوا بأخصام الغرارة وهي جوانبها التي فيها العرى‏.‏
وقال الأخطل‏:‏ إذا طعنت فيها الجنوب تحاملت بأعجاز جرّار تداعى خصومها وأخذ بخصم الراوية وعصمها فرفعها أي بطرفها الأسفل وطفرها الأعلى‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قولهم في الأمر إذا اضطرب‏:‏ لا يسد منه خصم إلا انفتح خصم آخر‏.‏
خ ص ي قال النابغة في الخنسـاء‏:‏ إن لهـا أربـع خصـي‏.‏
و ‏"‏ برئـت إليـك مـن الخصـاء ‏"‏‏.‏
وجـاء كخاصـي العيـر أي مستحياً لم يقض حاجته‏.‏
خ ض ب خضب شعره ويده بالخضاب وكف خضيب وبنان مخضب‏.‏
وطلعت الكف الخضيب وهي نجم‏.‏
واختضب الرجل وتخضّب‏.‏
وامرأة خضبة‏:‏ كثيرة الاختضاب وقد خضبت تخضب‏.‏
وأعطني من مخاضب حنائك وهي خرق الخضاب‏.‏
وغسلت ثيابها في المخضب وهي الإجانة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ظليم خاضب‏:‏ أكل الربيع فاحمرت ساقاه وقوادمه‏:‏ وخضبت العضاه‏:‏ اخضرت وتفطرت‏.‏
وخضبت الأرض وأخضبت وتخضبت‏:‏ ظهر نبتها‏.‏
وتقول‏:‏ رأيت الأرض مخضبة ويوشك أن تكون مخصبه‏.‏
خ ض د خضد الشجر وخضّده‏:‏ قطع شوكه‏.‏
وسدر مخضود ومخضد وخضيد‏.‏
واحتظر بالخضـد وهـو مـا خضـد أي قطـع مـن العيـدان وخضـد العـود فانخضـد وتخضـد‏:‏ أي ثنـاه‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ في شجر المدينة حرمتها أن تعضد أو تخضد ‏"‏‏.‏
وانخضدت الفواكه وتخضدت‏:‏ حملت من موضع إلى موضع فتكسرت وقد خضدها الحمل‏.‏
وقيل لأعرابي كان يعجبه القثّاء‏:‏ ما يعجبك منه قال‏:‏ خضده أي تكسره‏.‏
ومنه قول صبيان مكة في ندائهم على القثاء‏:‏ العثري العثري عثر فتكسر‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خضـد البعير عنق البعير إذا قاتله‏.‏
وهو يخضد خضداً إذا اشتد الأكل‏.‏
قال امرؤ ويخضد في الـآري حتـى كأنمـا به عرة أو طائـف غيـر معقـب ورجل مخضد‏.‏
ورأى معاوية مسلمة بن عبد الملك بن مروان يأكل فقال لعمرو بن العاص‏:‏ إن ابن عمك هذا لمخضد‏.‏
وخضد الله شوكته‏.‏
خ ض ر أرض كثيرة الخضـرة والخضـر والخضـراوات وأنبتـت خضـراً أي نباتـاً حسنـاً أخضـر‏.‏
واختضـر النبات‏:‏ أكل أخضر واختضـرت الفاكهـة‏:‏ أكلـت قبـل إدراكهـا‏.‏
وخضـرت الشجـر واختضرتـه‏:‏ قطعته أخضر‏.‏
ونهى عن المخاضرة وهي بيع الثمر قبل بدو صلاحه‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ مـا تحـت الخضراء أكرم منه‏.‏
وكتيبة خضراء لخضرة الحديد‏.‏
وأباد الله خضراءهم‏:‏ شجرتهم التي منها تفرعوا‏.‏
وشاب أخضر‏.‏
وفلان أخضر‏:‏ كثير الخير‏.‏
وأخضر القفا‏:‏ ابن سوداء أو صفعان‏.‏
وأخضر البطن‏:‏ حائك‏.‏
وأخضر النواجذ‏:‏ حراث لأكله البقول‏.‏
‏"‏ وإياكم وخضـراء الدّمـن ‏"‏ أي المـرأة الحسنـاء فـي منبـت سـوء‏.‏
والأمـر بيننـا أخضـر‏:‏ جديـد لـم يخلق‏.‏
والودة بيننا خضراء‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وقد يرى فيها لعين منظر أتـراب مي والوصال أخضر وكنـت وراء الأخضـر ووراء خضيـر وخضـارة وهـو البحـر‏.‏
واستقـى بالخضـراء الفـري وهـي الدلـو‏.‏
وجـن عليـه أخضـر الجناحيـن وطـار عنـا أخضـر الجناحيـن وهو الليل‏.‏
قال ساعدة بن عليّ بن طفيل‏:‏ وقلـت لـه إنـي أخاف مفازة عليك وملتجاً من الليل أخضرا واخضرت الظلمة‏:‏ اشتد سوادها‏.‏
قوال الفضل‏:‏ وأنا الأخضر مـن يعرفنـي أخضر الجلدة من بيـت العـرب خ ض ر م وبحر خضرم‏:‏ كثير الماء وبئر خضرم‏.‏
ورجل خضرم‏:‏ كثير العطاء‏.‏
ورجل مخضرم‏:‏ دعيّ‏.‏
وناقة مخضرمة‏:‏ جدع نصف أذنها ومنه المخضـرم‏:‏ الـذي أدرك الجاهليـة والإسلـام كأنمـا قطـع نصفه حيث كان في الجاهلية‏.‏
خ ض ض يقال للعاطل‏:‏ ما عليها خضاض وخضض‏:‏ وهو خرز للإماء أبيض‏.‏
قال‏:‏ ولو أشرفت من كفة الستر عاطلاً لقلت غزال ما عليـه خضـاض ومـا فـي الـدواة خضـاض‏:‏ شيء من مداد‏.‏
وخضخض الخنجر في بطنه‏.‏
وخضخض السويق‏.‏
‏"‏ والخضخضة خير من الزنا ‏"‏‏.‏
خ ض ع خضع لله خضوعاً واختضع‏.‏
ورجل خضعة‏:‏ يخضع لكل أحد‏.‏
وظليم أخضع‏:‏ أجنأ‏.‏
وفي عنق الرجل والبعير خضع‏:‏ تطامن‏.‏
وقوم خضع‏:‏ ناكسو الرءوس‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ وإذا الرجال رأوا يزيـد رأيتهـم خضع الرقاب نواكس الأبصار وقال خطار بن مزاحم‏:‏ ولسنا بعيابين والعيب دقة ولا خضع الأبصار وسط المجالس ورجل أخضع‏:‏ راض بالذل‏.‏
قال العجاج‏:‏ وصرت عبداً للبعوض أخضعا يمضـي مـص الصبـيّ المرضعا وقـد خضـع مـن الذل‏.‏
واختضع الصقر‏:‏ طأمن رأسه للانقضاض‏.‏
واختضع الفحل الناقة بكلكله إذا أراد الضراب‏.‏
وسمعت للسياط خضعه وللسيوف بضعـة أي صـوت وقـع وصـوت قطـع‏.‏
وسمعت خضيعة بطن الفرس‏.‏
ومن الكناية والمجاز‏:‏ خضعت الإبل في سيرها‏:‏ جدّت وهن خواضع لأنها إذا جدت طأمنت أعناقها‏.‏
قال جرير‏:‏ ولقد ذكرتك والمطيّ خواضـع وكأنهنّ قطا فلاة مجهل وخضعت الشمس والنجوم‏:‏ مالت للمغيب كما قيـل ضرعـت وضجعـت‏.‏
والنجـوم خواضـع وضوارع وضواجع‏.‏
خ ض ف قال‏:‏ خضف الجمل‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قولهم للرجل‏:‏ قد خضف بها‏.‏
وأنشد الرياشيّ‏:‏ إنا وجدنـا خلفـاً بئـس الخلـف أغلق عنا بابه ثم حلـف لا يدخل البواب إلا من عـرف عبداً إذا ما ناء بالحمل خضف خ ض ل خضل الشيء‏:‏ ندي حتى ترشرش نداه فهو خضل واخضل فهو مخضل وأخضلـه وخضّلـه‏:‏ ندّاه‏.‏
وأخضلتنا السماء‏.‏
واخضلّت لحيته بالدموع‏.‏
وسنان خضل‏:‏ ند من الدم‏.‏
قال أبـو النجم‏:‏ ومجرب خضل السنان إذا التقى رهج بخاطره الصـدور ظمـاء وبأرضهـم خضيلـة وهي الروضة الغمقة‏.‏
ونبات خضل‏:‏ ناعم‏.‏
ويومنا يوم خضلة وهي النعيم‏.‏
قال مرداس الدبيري‏:‏ إذا قلت هذا اليوم يوم خضلة ولا شرز لاقيت الأمور البجاريا وطلعت الخضلة وهي قوس قزح‏.‏
ومن المجاز‏:‏ درة خضلة‏:‏ صافية كأنها قطرة ماء‏.‏
وخضلة الرجل‏:‏ امرأته كما يقال طلّته‏.‏
خ ض م يخضمون ونقضم أي يأكلون بأقصى الأضراس ونحن بمقدّمها‏.‏
وبحر خضم‏:‏ كثير الماء‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ رجـل خضـم‏:‏ جـواد ورجـال خضمـون‏.‏
وفـرس خضـم‏:‏ ذو أجاري‏.‏
وسيف خضم‏:‏ كثير الماء‏.‏
ومسن خضم‏:‏ ذو جوهر وماء‏.‏
قال أبو وجزة يصف نصلاً‏:‏ حـري موقعـة ماج البنان بها على خضم يسقى الماء عجاج إن القساسيّ الذي يعصـى بـه يختضم الدارع في أثوابـه فيما يشتمل عليه من كم الدرع وهو السيف المنسوب إلى قساس‏:‏ جبل فيه معدن حديد‏.‏
خ ض ن بات يخاضنها‏:‏ يغازلها‏.‏
خ ط أ أخطـأ فـي المسئلـة وفـي الـرأي‏.‏
وخطـيء خطـأ عظيمـاً إذا تعمـد الذنـب ‏"‏ ومـا كنـا خاطئيـن ‏"‏ ويقـال‏:‏ لـأن تخطـيء فـي العلـم خيـر مـن أن تخطـيء فـي الديـن وقيـل همـا واحـد‏.‏
وفـي مثـل‏:‏ ‏"‏ مع الخواطيء سهم صائب ‏"‏ وقال امرؤ القيس‏:‏ يا لهف هند إذ خطئن كاهلاً القاتلين الملـك الحـلا حـلا خيـر معـد حسبـاً ونائلاً والغالب في الاستعمال الأول‏.‏
وتقول‏:‏ إن أخطأت فخطّئني وإن أسأت فسوّيء عليّ وسوّئني وتخطّأت له بالمسئلة وفي المسئلة أي تصدّيت له طالباً لخطئه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لن يخطئك ما كتب لك‏.‏
وما أخطاك لم يكـن ليصيبـك ومـا أصابـك لـم يكـن ليخطئـك‏.‏
وأخطـأ المطـر الأرض‏:‏ لم يصبها‏.‏
ويوم خاطيء النوء‏.‏
وخطّأ الله نوءك أي لا ظفرت بحاجتك‏.‏
قال‏:‏ وإذا السنون الدبس خطّيء نوءها وترومق النمر الغرور الكـاذب أي ترامقت العيون السحاب النمر‏.‏
وتخاطأته النبل‏:‏ تجاوزته‏.‏
قال القطاميّ‏:‏ أهـل المدينـة لا يحزنـك شأنهـم إذا تخاطأ عبد الواحد الأجـل وتخطأته‏.‏
وناقتك هذه من المتخطّئات الجيف أي تمضي لقوتها وتخلف وراءها التي سقطت مـن الحسـري‏.‏
واستخطـأت الناقـة‏:‏ لـم تحمـل سنتهـا‏.‏
وخطأت القدر بزبدها عند الغليان‏:‏ قذفت به‏.‏
خ ط ب خاطبه أحسن الخطـاب وهـو المواجهـة بالكلـام‏.‏
وخطـب الخطيـب خطبـة حسنـة‏.‏
وخطـب الخاطب خطبة جميلة‏.‏
وكثر خطّابها‏.‏
وهذا خطبها وهذه خطبه وخطبته‏.‏
وكان يقوم الرجل فـي النـادي فـي الجاهليـة فيقـول‏:‏ خِـطْب فمـن أراد إنكاحـه قـال‏:‏ نكحٌ‏.‏
واختطب القوم فلاناً‏:‏ دعوه إلى أن يخطب إليهم يقال‏:‏ اختطبوه فما خطب إليهم‏.‏
وحمار أخطب‏:‏ بين الخطبة وهي غبرة ترهقها خضرة‏.‏
وتقول له‏:‏ أنت الأخطب البين الخطبة فتخيّل إليه أنه ذو البيان في خطبته وأنت تثبت له الحمارية‏.‏
وناقة خطباء‏.‏
وحمامة خطباء القميص‏.‏
وامرأة خطباء الشفتين‏.‏
وحنظلة خطباء‏.‏
وأمر من الخطبان وهو جمع الأخطب كأسود وسودان‏.‏
والمرض والحاجـة خطبان أمرّ من نقيع الخطبان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يخطب عمل كذا‏:‏ يطلبه‏.‏
وقد أخطبك الصيد فارمه أي أكثبك وأمكنك وأخطبك الأمر وهو أمر مخطب ومعناه أطلبك من طلبت إليه حاجة فأطلبني‏.‏
وما خطبك‏:‏ ما شأنك الذي تخطبه ومنه هذا خطب يسير وخطب جليل‏.‏
وهو يقاسي خطوب الدهر‏.‏
خ ط ر هو على خطر عظيم وهو الإشراف على شفا هلكة‏.‏
وقد ركبوا الأخطار‏.‏
وخاطر بنفسه وبقومـه وأخطـر بهـم‏.‏
وقـد خطـر الفحـل بذنبـه عنـد الصيـال كأنـه يتهـدّد وتخاطـرت الفحـول بأذنابها للتصاول‏.‏
وناقة خطّارة‏:‏ تحرك ذنبها إذا نشطت في السير‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خاطره على كذا‏:‏ راهنه وتخاطروا عليه‏.‏
ووضعوا لهم خطرا‏.‏
وقد أحرز فلان الخطر‏.‏
وأخطر ماله‏:‏ جعله خطرا‏.‏
ورجل خطير وقوم خطيرون وله خطر ولهم أخطار‏.‏
وقـد خطـر الرجـل وأخطـره اللـه‏.‏
وخطر الرجل برمحه إذا مشى به بين الصفين كما يخطر الفحل‏.‏
قال‏:‏ عليّ من الأعداء درع حصينة إذا خطرت حولي تميـم وعامـر ورجل خطار بالرمح وقوم خطّارون بالرماح‏.‏
قال‏:‏ مصاليت خطارون بالسمر في الوغى ورجل خطّار‏:‏ مهتز‏.‏
قال الطرماح‏:‏ وهم تركوا مسعود نشبة مسنداً ينـوء بخطّـار مـن الخـط مـارن نشبة حيّ من بني مرة‏.‏
وهو يخطر بيده في مشيه‏.‏
ومسك خطّار‏:‏ نفّاح‏.‏
قال الراعي‏:‏ أتتنا خزامى ذات نشر وحنـوة وراح وخطّار من المسك ينفح وروي خطّام‏.‏
ورأيته يخطر بأصبعه إلى السماء إذا حركها فـي الدعـاء‏.‏
وخطـر الدهـر مـن خطرانه كما تقول ضرب الدهر من ضربانـه‏.‏
وخطـر ذاك ببالـي وعلـى بالـي‏.‏
ولـه خطـرات وخواطر وهو ما يتحرك في القلب من رأي أو معنى‏.‏
وما لقيته إلا خطرة وما ذكرته إلا خطرة بعد خطرة تريد الأحيان‏.‏
والإبل ترعى خطرات الوسمي وهي المطرة بعد المطرة‏.‏
خطّ الكتاب يخطه‏.‏
‏"‏ ولا تخطه بيمينك ‏"‏ وكتاب مخطوط‏.‏
واختط لنفسه داراً إذا ضرب لها حـدوداً ليعلـم أنهـا لـه‏.‏
وهـذه خطّـه بنـي فلـان وخططهـم‏.‏
وجـاء فلـان وفـي رأسه خطة‏.‏
وإن فلاناً ليكلفني خطة من الخسف‏.‏
وتلك خطة ليست من بالي‏.‏
وعلـى ظهـر الحمـار خطتـان أي جدّتـان‏.‏
والخطـة من الخط كالنقطة من النقط‏.‏
وطعنه بالخطية‏.‏
وتطاعنوا برماح الخط‏.‏
والقنا الخطي‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يبني خطط المكارم‏.‏
وخططت بالسيف وسطه‏.‏
وخط المرأة‏:‏ جامعها‏.‏
وخط وجهه واختط إذا امتدّ شعر لحيته على جانبيه‏.‏
وغلام مختط‏.‏
وأتانا بطعام فخططنا فيه خطاً إذا أكلوا شيأ يسيراً‏.‏
وجاراه فما خطّ غباره‏.‏
قال النابغة‏:‏ أرأيت يوم عكاظ حين لقيتني تحت العجاج فما خططت غباري وخط له مضجعاً إذا حفر له ضريحاً‏.‏
قال‏:‏ وخطّا بأطراف الأسنة مضجعي وردّا على عينيّ فضل ردائيا والزم الخطّ أي الطريق‏.‏
وفي الأرض خطوط من كلأ وشرك أي طرائق جمع شراك‏.‏
ويقولون‏:‏ إن الإبل لترعى خطوط الأنواء‏.‏
وخطط عليه ذنوبه وسطرها‏.‏
خطف الشيء واختطفه وتخطفه‏.‏
ولص خطّاف‏.‏
وباز مخطف‏.‏
وأخطفه المرض‏:‏ خف عليه فلم يضطجع له‏.‏
قال‏:‏ وما الدهر إلا صرف يوم وليلة فمخطفة تنمي ومقصعة تصمي واختطفت عنه الحمى‏:‏ أقلعت‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:13 PM   #18
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي


وما من مـرض إلا ولـه خطفـة أي خفـة‏.‏
وأخطـف الرامـي‏:‏ أخفق‏.‏
وأخطف السهم‏:‏ أشوى‏.‏
وسهام خواطف‏:‏ خواطيء‏.‏
قال‏:‏ وريطـة فتيـان كخاطـف ظله جعلت لهـم منهـا خبـاء ممـدّدا وهـو طائـر يحسـب ظله صيداً فينقض عليه يريد اختطافه‏.‏
واختطف لي فلان من حديثه شيأ ثم سكت إذا أخذ يحدّثك ثم بدا له فسكت‏.‏
ومن المجاز‏:‏ البرق يخطف البصر‏.‏
والشيطان يخطف السمع‏.‏
وعلقتـه خطاطيفـه أي مخالبـه‏.‏
قال‏:‏ إذا علقت قرناً خطاطيف كفه رأى الموت في عينيه أسود أحمرا وهذا سيف يخطف الرأس‏.‏
خ ط ل ومـن المجـاز‏:‏ رمـح خطـل‏:‏ مضطـرب‏.‏
وسهـم خطـل‏:‏ يذهـب يمينـاً وشمـالاً لا يقصد قصد الهدف‏.‏
ورجل خطل اليدين‏:‏ خضل بالمعروف‏.‏
وثوب خطل‏:‏ طويل ينسحب بالأرض وقيل هـو الجافـي الغليـظ‏.‏
وخـرج الصائـد فـي أخطـال لـه وأسمال‏.‏
وفي خطوه خطل‏:‏ بعد وطول‏.‏
قال القطامي‏:‏ حتى ترى الحرة الوجناء لاغبةً والأرحبي الذي في خطوه خطل ورجل خطل وأخطل‏:‏ أحمق‏.‏
ومنطق خطل‏:‏ مضطرب‏.‏
وفي كلامه خطل وخطل في كلامه وأخطل‏.‏
ودهر أخطل‏.‏
وامرأة خطلاء الثديين ونسوة خطل‏.‏
وأرى في مشيته خطلاً‏:‏ ضعفاً واختلافاً‏.‏
وامرأة خطالة‏:‏ ذات ريبة‏.‏
خ ط م وضع على البعير خطامه وعلى الإبل خطمها‏.‏
وخطم البعير وخطم الإبل‏.‏
وضرب خطم البعير ومخطمه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ضرب الرجل على خطمه ومخطمه‏.‏
وعفّروا مخاطمهـم‏.‏
وطيـر عقـف المخاطـم وهـي المناقير‏.‏
وخطم قوسه بخطامها‏:‏ وترها بوترها وأخذ قوساً فخطمها بوتر‏.‏
وخطم أنفه‏:‏ يجود ويعطي المال من غير ضنة ويخطم أنف الأبلخ المتغشم وخطمه باللوم وعذّره‏.‏
قال الجعدي‏:‏ إذا أدلج السعدي أدلج سارقـاً وأصبـح مخطومـاً بلـوم معذرا ومسك خطام‏:‏ حديد الريح كأنه يخطم الأنوف‏.‏
وخطم أنف الرمل‏:‏ استقبله جازعاً‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ إذا حبا من أنـف رمـل منخـر خطمته خطماً وهنّ عسر وخطم بلحية إذا صارت في خديه وخطمته لحيته‏.‏
قال النمر بن تولب‏:‏ ألست بشيخ قد خطمت بلحية فتقصر عن جهل الغرانقة المرد وفلان خاطم أمر بني فلان‏:‏ قائدهم ومدبر أمرهم‏.‏
وأقبل خطم الليل وأنفه‏.‏
قال مزاحم‏:‏ على خطم جون قد بدا من ظلامه غطـاء يكـف الناظرات بهيم خ ط و خطا خطوة واحدة وخطوة واسعة وهو فسيح الخطا وبعيد الخطا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تخطاه المكروه وتخطيت إليه بالمكروه‏.‏
وبين القولين خطًى يسيرة إذا كانا خ ف ت خفت صوته خفوتاً وصوته خافت وخفيـت‏.‏
وخفـت الرجـل‏:‏ سكـت فلـم يتكلـم‏.‏
وأخـذه السكـات والخفـات‏:‏ السكـوت‏.‏
ومنطقـه خفـات‏.‏
وخافـت بقراءته ‏"‏ وهم يتخافتون ‏"‏ ويقال للميت‏:‏ قد خفت إذا انقطع كلامه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زرع خافت‏:‏ ميت‏.‏
وفي الحديث‏:‏ ‏"‏ مثل المؤمن الضعيف مثل خافت الزرع ‏"‏ ومات خفاتاً‏:‏ فجأة‏.‏
وامرأة خفوت لفوت‏:‏ تأخذها العين مادامت وحدها فإذا صارت بين النساء غمرنها واللفوت النمامة‏.‏
خ ف ر خفرت فلاناً وخفرت به وخفرته‏:‏ أجرته‏.‏
قال‏:‏ يخفرني سيفي إذا لم أخفر وخفر بعهده‏:‏ وفى به‏.‏
وأخفرته‏:‏ نقضت عهده‏.‏
وأخفرته‏:‏ جعلت معه خفيراً‏.‏
وتخفرت به‏:‏ استجرتـه‏.‏
وأنـا خفيـره ونحـن خفـراؤه‏.‏
وكان فلان لي خفيراً فضعت في خفرته وخفارته‏.‏
ويقول المخفور لخفيره‏:‏ وفت خفرتك وخفارتك إذا لم يسلمه‏.‏
ويقال هذا خفرتي أي خفيري‏:‏ بمعنى ذو‏.‏
وهـو خفيـر بيـن الخفـارة‏.‏
وأعـط الخفيـر خفارته وهو ما جعل له كالعمالة والبشارة‏.‏
وخفرت على بني فلان فأدّوا خفارتي إذا حميت رجلاً فلم ينقضوا حمايتك ولم يتعرضوا له‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ خفرت على قيس فأدوا خفارتي فوارس منهم غير ميل ولا عسر خ ف ش رجل أخفش وبه خفش وهو صغر العينين وضعف البصر وقد خفشت عينه‏.‏
خ قال‏:‏ ض خفض الشيء ورفعه فانخفض‏.‏
وهو في حال رفعة وحال خفضة‏.‏
وختن الغلام وخفضت الجارية‏.‏
وفلانة خافضة‏.‏
ونعمت الخافضة‏!‏ وخفض رأس البعير إلى الأرض‏.‏
قال‏:‏ يكـاد يستعصـي علـى مخفضـه ومن المجاز‏:‏ خفض صوته ورفعه‏.‏
وكلام مخفوض وخفيض‏.‏
وخفض له جناحه‏:‏ تواضع له‏.‏
ولفلـان جنـاح مخفـوض وخفيض‏.‏
وهو منقاد لك خافض الجناح‏.‏
وهو خافض الطير وواقع الطير وساكـن الطيـر‏:‏ وقـور‏.‏
وخفضـت الإبـل‏:‏ نقيـض رفعـت إذا لـان سيرها ولها خفض ورفع وخفض عليك القول واعلم بأنني من الأنس الطاحي عليك العرمرم وأرض خافضـة السقيـا ورافعـة السقيـا أي سهلـة السقـي وصعبتـه ومنـه خفـض عيشـه سهل ووطؤ يخفض خفضاً‏:‏ وهو في خفض من العيش ومخفوض وخفيض‏:‏ بارد‏.‏
قال‏:‏ قليلة لحم الناظريـن يزينهـا شباب ومخفوض من العيش بارد وقولهم‏:‏ عيش خافض كعيشة راضية‏.‏
ومازالت تخفضني أرض وترفعني أرض حتى وصلت إليكم‏.‏
خ ف ف خف الشيء خفة فهو خفيف وخفاف وخف‏.‏
وخف الميزان‏:‏ شال‏.‏
وشيء خف‏:‏ خفيف المحمل‏.‏
وخففه وخفف عنه‏.‏
واستخفه‏:‏ استفزه‏.‏
و ‏"‏ خفوا على الـأرض ‏"‏ يعنـي فـي السجـود حتـى لا يؤثر الاعتماد بالجبهة‏.‏
‏"‏ وإذا سجدت فتخاف ‏"‏ وتخففوا تلحقوا‏.‏
وكأنهم ليوث خفان وهي أجمة في سواد الكوفة‏.‏
وسمعت خفخفة الكلاب وهي صوت أكلها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خفت حاله ورقت‏.‏
وأخف فلان‏:‏ صار خفيف الحال‏.‏
وأقبل فلان مخفاً‏.‏
وفاز المخفون‏.‏
وفي الحديث‏:‏ ‏"‏ إن بين أيدينا عقبة كؤداص لا يجوزها إلا المخف ‏"‏ وخف القوم عن أوطانهم خفوفاً‏.‏
وهو خفيفالعارضيـن‏.‏
وهـو خفيـف وفيـه خفـة وطيـش‏.‏
وخفيـف الـروح‏:‏ طريف‏.‏
وخفيف القلب‏:‏ ذكيّ‏.‏
وخف فلان على الملك إذا قبله واستأنس به‏.‏
وغلام خف‏:‏ جلد‏.‏
وخف فلان في عمله وفي خدمته‏.‏
وخف فلان لفلان‏:‏ أطاعه‏.‏
وخفت الأتن للفحل‏:‏ ذلت له وانقادت‏.‏
واستخفه الهم والفزع واستخف به‏:‏ استهان به‏.‏
وماله خف ولا حافر ولا ظلف‏.‏
وجاءت الإبل على خف واحد وعلى وظيف واحد إذا نبع بعضها بعضاً كالقطار‏.‏
ووقعن في خف من الأرض وهو أطول من النعل‏.‏
خ ف ق خفق فؤاده خفوقاً وخفقاناً‏.‏
وخفق العلم‏.‏
وأعلامهم تخفق وتختفق‏.‏
وخفق الطائر بجناحيه‏:‏ صفق بهما‏.‏
وخفق البرق وخفقت الريح وخفق السراب‏.‏
وخفـق الـأرض بنعلـه وخفـق نعلـه تخفيقاً‏.‏
وخفقه بالدرة خفقة وخفقات وهي المخفقة‏.‏
وضربه بالمخفق وهو السيف العريض‏.‏
وفلـان يقيـم المخفـق مقـام المخفقـة‏.‏
وأخفـق بثوبـه‏:‏ لمع به‏.‏
وأخفق الغازي والصائد‏:‏ لم يظفرا‏.‏
قال يصف فرساً‏:‏ فيخفق تارة ويفيد أخرى ويفجأ ذا الضغائن بالأريب أو يصادف خفقاً يصفهم بعتيق الخثل دون الطعام‏.‏
وفرس خفيق‏:‏ سريعة‏.‏
وامرأة خفاقة الحشا‏:‏ خميصة‏.‏
ورجل خفاق القدم‏:‏ عريضها‏.‏
وخفق النجم‏:‏ غاب‏.‏
وخفق خفقة ثم انتبه أي نعس نعسة‏.‏
وما بين الخافقين مثله‏.
كتاب الخاء 3
خ ف ي خفا البرق‏:‏ لمع بضعف خفواً وخفواً‏.‏
وأخفيت الشيء وخفـي الشـيء واختفـى واستخفـى وتخفـى‏:‏ استتـر‏.‏
وهـو يخفـي صوتـه‏.‏
وأمر خاف وخفي‏.‏
والله عالم الخفيات والخفايا‏.‏
ولا يخفى عليه خافية‏.‏
وبرح الخفاء‏:‏ زالت الخفية فظهر الأمر‏.‏
وفعل ذلك في خفية‏.‏
وهو أخف من الخافية‏.‏
وليس القوادم كالخوافي‏.‏
وعرف ذلك البشر والخافي وهم الجن‏.‏
وأصابته ريح من الخوافي‏.‏
وهو من أسود خفية‏.‏
وإذا حسن من المرأة خفياها حسن سائرها وهما صوتها وأثر وطئها لأن رخامة صوتها تدل على خفرها وتمكن وطئها يدل على ثقل أوراكها وأردافها‏.‏
وخفـي الشـيء الخفيّ واختفاه‏:‏ أخرجه‏.‏
يقال‏:‏ خفيت الخرزة من تحت التراب‏.‏
واختفى النباش الكفن‏.‏
خلبـه بمنطقـه خلابـة واختلبـه اختلابـاً‏.‏
وامرأة خلاّبة وخلوب‏.‏
وفلانة قلبت قلبي وخلبت خلبي وهو حجاب الكبد‏.‏
وهو خلب نساء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ برق خلب‏:‏ لا غيث معه‏.‏
قال‏:‏ لم يكُ معروفك برقاً خلباً إن خير البـرق مـا الغيـث معـه وأنشب فيه خالبه إذا تعلق به‏.‏
خ ل ج خلـج الشـيء من يده‏:‏ نزعه‏.‏
وأخذت بيده فخلجته من بين أصحابه‏.‏
وخلج الطاعن رمحه من المطعون‏.‏
قال‏:‏ ينوء بصدره والرمـح فيـه ويخلجه خدب كالبعير ومر برمحه مركوزاً فاختلجه أي انتزعه‏.‏
وخالجته الشيء‏:‏ نازعته إياه‏.‏
وإذا عزل الفحل عن الشـول قبـل أن يفـدر قيـل‏:‏ خلـج وإذا عـزل بعـد مـا يفـدر قيـل‏:‏ عـدل‏.‏
وتقـول‏:‏ مـا البحـار كالخلجان ولا اللؤلؤ كالمرجان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خلجت المرأة ولدها‏:‏ فطمته كما يقال‏:‏ جذبته‏.‏
ويقال‏:‏ لا تخلج الفصيل عن أمه فإن الذئب عالم بمكان الفصيل اليتيم أي لا تفرده عنها فإنه إذا رآه وحده أكله‏.‏
ويقال للميت‏:‏ اختلـج مـن بينهـم فذهـب بـه‏.‏
ورجـل مختلـج‏:‏ نقـل عن ديوان قومه إلى ديوان آخرين فنسب إليهم‏.‏
وأردت أن أزورك فخلجني بعض الأشغال‏.‏
وخلجتني الخوالج‏.‏
وخالجني هم‏.‏
واحتضره الهم وتخالجه الشوق‏.‏
قال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ إن المحب إذا تخالجـه شوق كذاك الهم يحتضره وتخالجته الهموم‏:‏ تجاذبته هم في ناحية وهم في أخرى‏.‏
وتخالج في صدره شيء‏.‏
وخلج حاجبيه وعينيه‏:‏ حركهما‏.‏
قال أبو عبيدة‏:‏ يكلمني ويخلج حاجبيه لأحسب عنده علماً قديماً وخلجـت عينـه وحاجبـه واختلجـا‏.‏
وفي مثل‏:‏ ‏"‏ أبشر بما سرك عيني تختلج ‏"‏ وخلجتني فلانة بعينها‏:‏ غمزتني لميعاد تضربه أو أمر تحاوله‏.‏
والمجنون يتخلج في مشيته‏:‏ يتفكك ويتمايل كأنه يجتذب شيئاً‏.‏
وجاء فلان بمخلوجة أي ببزلاء خلجت من بين الآراء لصحتها وإحكامها‏.‏
قال الحطيئة‏:‏ وكنت إذا دارت رحى الحرب رعته بمخلوجة فيها عن العجز مصرف خلد بالمكان وأخلد‏:‏ أطال به الإقامة‏.‏
وما بالدار إلا صم خوالد وهي الأثافي‏.‏
وخلد في السجن وخلد في النعيم‏:‏ بقي فيه أبداً خلوداً‏.‏
وخلداً‏.‏
وخلده الله وأخلده‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان مخلد‏:‏ للذي أبطأ عنه الشيب والذي لا تسقط له سن لإخلاده على حالته الأولى وثباته عليها‏.‏
وقيل‏:‏ هو بفتح اللام كأن الله أخلده عليها‏.‏
وأخلد إلى الأرض‏:‏ اطمأن إليها وسكن‏.‏
خ ل س خلس الشيء من يده واختلسه وأسرع من قبلة الخلس وطعنة خلس ولا قطع فـي الخلسـة وأخذها بين الحذيّـا والخلسـة وهـذه خلسـة فانتهزهـا أي فرصـة‏.‏
وخالستـه الشـيء وتخالسـاه والقرنان يتخالسان نفسيهما‏.‏
قال أبو ذؤيب‏:‏ فتخالسـا نفسيهمـا بنوافذ كنوافذ العبط التي لا ترقع وشعر خليس ومخلس وقد خلس وأخلس‏:‏ اختلط شمطه وسواده‏.‏
ومن المجاز‏:‏ نبات خليس ومخلس‏:‏ اختلط يابسه وأخضره ومنه الدجاج الخلاسي الذي بين الهندي والفارسي والولد الخلاسي الذي بين أبوين أسود وأبيض‏.‏
خلص الشيء خلوصاً فهـو خالـص وخلصتـه‏:‏ صفّيتـه‏.‏
واستخلـص الشـيء لنفسـه‏.‏
وياقـوت متخلص‏:‏ متنقي‏.‏
وهذه خلاصة السمن أي ما خلص منه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أخلص له المودة وأخلص لله دينه وخلّـص للـه دينـه وهـو عبـد مخلـص ومخلـص‏.‏
وخالصته‏.‏
الود وخالص اللـه دينـه‏.‏
ويقـال‏:‏ خالـص المؤمـن وخالـق الكافـر‏.‏
وتخالصـوا‏.‏
وهـو خالصتي وخلصاني وهؤلاء خلصاني وهذا الشيء خالصة لك‏.‏
ونطق بشهادة الإخلاص وهي كلمة الشهادة‏.‏
وهذا ثوب خالص إذا كان صافي البياض‏.‏
وعليه قباء أزرق خالص البطانة‏:‏ أبيضها‏.‏
قال الذبياني‏:‏ يصونون أجساماً قديماً نعيمهـا بخالصة الأردان خضر المناكب وخلص من الورطة خلاصاً‏:‏ سلم منها سلامة الشيء الذي يصفو من كدره وتخلّص منها‏.‏
وتخلّـص الظبـي والطائـر مـن الحبالـة‏.‏
وخلّصه الله‏.‏
وخلّص الغزل الملتبس‏.‏
وخلص بنفسه‏.‏
والزبد خلاص اللبن أي منه يستخلص بمعنى يستخرج‏.‏
وخلص من القوم‏:‏ اعتزلهم‏.‏
وخلـص إليهـم‏:‏ وصل‏.‏
وخلص إليه الحزن والسرور‏.‏
خ ل ط خلط الماء بالشراب وخالطه الماء وخلّطه واختلط به‏.‏
وجمع أخلاط الدواء الواحد خلط‏.‏
وعلفته الخليط وهو تبن وقتٌّ مختلطان‏.‏
وهو يبيع مخلط خراسان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خالطت فلاناً وهو خليطي وهم الخليط المجاور‏.‏
قال الطّرماح‏:‏ بـان الخليط بسحرة فتبدّدوا والدار تسعف بالخليط وتبعد وهو خليطه في التجارة وفي الغنم أي شريكه‏.‏
وبينهما خلطة‏.‏
وهم خلطاؤه‏.‏
ورجل مخلط مزيـل‏.‏
واختلـط القـوم فـي الحـرب وتخالطوا‏:‏ تشابكوا‏.‏
وخالط الذئب الغنم‏.‏
وهو في تخليط من أمره‏.‏
وجمع ماله من تخاليط‏.‏
وخالط المرأة خلاطاً وخالـط الفحـل الناقـة واستخلـط الفحـل وأخلطـه صاحبـه‏:‏ أدخـل قضيبـه فـي الحيـاء‏.‏
وخالـط الـدواء جوفه‏.‏
وخالطه السهم‏.‏
وخولط في عقله واختلط‏.‏
ورجل خلط‏:‏ يتحبب إلى الناس ويختلط بهم وقد خالطهم وخالفهـم‏.‏
قـال طرفة‏:‏ خالط الناس بخلق واسـع لا تكـن كلبـاً علـى النـاس تهرّ خ ل ع خلع الرجل ثوبه ونعله‏.‏
وخلع الفرس عذاره‏.‏
وخلع عليه إذا نزع ثوبه وطرحه عليه‏.‏
وكساه الخلعة والخلع‏.‏
وشواء مخلع‏:‏ خلعت عظامه‏.‏
وتزوّدوا الخلع وهو اللحم تخلع عظامه ثم يطبخ ويبزّر‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خلع فلان رسنه وعذاره فعدا على الناس بشرّ‏:‏ وخلع دابته في الجشر‏:‏ أرسله‏.‏
وخلع الوالي العامل وخلع الخليفة وقيل للأمين المخلوع‏.‏
وخالعت فلانة بعلهـا واختلعـت منـه وهي خالع ومختلعة وخلعها زوجها‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ المختلعات هنّ المنافقات ‏"‏ وهن اللواتي يخالعن أزواجهن من غير مضارة منهم ونساء خوالع‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ إذا الصبح عن ناب تبسم شمنه بأمثـال أبصـار النسـاء الخوالع وكـان الرجـل فـي الجاهليـة إذا غلبـه ابنـه أو مـن هـو منـه بسبيـل جـاء بـه إلـى الموسـم ثـم نادى ‏"‏ يا أيها الناس هذا ابني فلان وقد خلعتـه فـإن جـرّ لـم أضمـن وإن جـرّ عليـه لـم أطلـب ‏"‏ يريـد قـد تبـرأت منـه‏.‏
ثـم قيـل لكـل شاطـر خليـع‏.‏
وقـد خلـع خلاعة وهي خليعة‏.‏
‏"‏ ونخلع ونترك من يفجرك ‏"‏ أي نتبرأ منـه‏.‏
واختلعـوا مالـه‏:‏ أخـذوه‏.‏
وتخالعـوا‏:‏ تناكثـوا العهود بينهم‏.‏
وخالعه‏:‏ قامره لأن المقامر يخلع مال صاحبه‏.‏
وفلان مخلع‏:‏ مجنون وبه خولع مثل أولق‏.‏
والمجنون يتخلع في مشيته‏:‏ يتفكك‏.‏
قال‏:‏ ثـم انتحـى يحضر في العراء تخلع المجنـون فـي الكسـاء خلفه‏:‏ جاء بعده خلافة وخلفه على أهله فأحسن الخلافة‏.‏
ومات عنها زوجها فخلف عليها فلـان إذا تزوجهـا بعـده‏.‏
وخلفـه بخيـر أو شـرّ‏:‏ ذكـره بـه من غير حضرته‏.‏
وخلفه‏:‏ أخذه من خلفه‏.‏
وخلـف لـه بالسيـف‏:‏ جـاءه مـن خلفـه فضـرب عنقـه بـه‏.‏
وهـو خلـف صـدق من أبيه وخلف سوء‏.‏
وأخلـف اللـه عليك‏:‏ عوضك مما ذهب منك خلفاً‏.‏
وخلف الله عليك‏:‏ كان خليفة من كافلك‏.‏
وفلان مخلف متلف ومخلاف متلاف‏.‏
وجلست خلاف فلان وخلفه أي بعده‏.‏
وخالف عن أمره ‏"‏ فليحذر الذين يخالفون عن أمره ‏"‏ وخالفه إلى كذا ‏"‏ أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه ‏"‏ قال زهير‏:‏ طباها ضحاءً أو خلاءً فخالفت إليه السباع فـي كنـاس ومرقـد أي إلى ولد المسبوعة‏.‏
وقال أيضاً‏:‏ غفلت فخالفها السباع فلم تجد إلا الإهـاب تركنه بالمرقد ولمـا رأى العـدو أخلـف بيـده إلـى السيـف أي ضرب بها إليه فاستله‏.‏
ومن أين خلفتكم‏.‏
ومن أين تخلفون أو تستخلفون أي تستقون‏.‏
وغزوهم والحيّ خلوف أي رجالهم غيب ليس منهم إلا من يستقـي المـاء‏.‏
وفلان يلبس الخليف وهو الثوب يبلي وسطه فيخرج ويلفق طرفاه وخلفت الثوب وأخلـف ثوبـك و ‏"‏ الليـل والنهـار خلفـةً ‏"‏ يخلـف أحدهمـا الآخـر‏.‏
وأثبـت اللـه الخلفـة وهـي النبـات بعـد النبات والثمر بعد الثمر‏.‏
وأخلف الشجر‏.‏
وأخلف الطائر‏:‏ نبت له ريش بعد الريش‏.‏
وبقيت فـي الحـوض خلفـةٌ مـن ماء‏:‏ بقية بعد ذهاب معظمه‏.‏
وعلينا خلفة من النهار‏.‏
بقية منه‏.‏
ونتاج فلان خلفة‏:‏ عاماً ذكرو وعاماً إناث‏.‏
وولده خلفة‏:‏ ذكور وإناث‏.‏
وأخذته خلفة‏:‏ اختلاف إلى المتوضّـأ‏.‏
ورجل مخلوف‏.‏
وأخلفني موعده وأخلفت موعده‏:‏ وجدته مخلفاً‏.‏
وله خلفة وخلفات‏:‏ نوق حوامل وبعير مخلف‏:‏ بعد البازل‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ناقة مخلفة‏:‏ ظن بها حمل ثم لم يكن‏:‏ ونوق مخاليف‏.‏
وأخلفت النجوم والشجر‏:‏ لم تمطـر ولـم تثمـر‏.‏
وخلـف اللبـن‏:‏ تغيّـر ومعنـاه خلـف طيبه تغيره‏.‏
وخلف فوه خلوفاً‏.‏
وخلف فلان عـن خلـق أبيـه‏.‏
وخلـف عـن كـل خير‏:‏ تحول وفسد‏.‏
وهو خالفه أهل بيته أي فاسدهم وشرّهم وما أدري أي خالفة هو‏.‏
ودرّت لفلان أخلاف الدّنيا‏.‏
خ ل ق خلق الخرّاز الأديم والخيّاط الثوب‏:‏ قدّره قبل القطع واخلق لي هذا الثوب‏.‏
وصخرة خلقاء‏:‏ ملساء‏.‏
وخلق الثوب خلوقة واخلولق وأخلق‏.‏
وأخلقت الثوب‏:‏ لبسته حتى بلي وثوب خلق وملاءة خلق وجاء في أخلاق الثياب وخلقانها‏.‏
وخلّق القدح‏:‏ ملسه يكون نضباً أولاً فإذا بريَ وملّس فهو مخلّق‏.‏
وهذا رجل ليس له خلاق أي حظ من الخير‏.‏
وخلقه بالخلوق فتخلق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خلق الله الخلق‏:‏ أوجده على تقدير أوجبته الحكمة وهو رب الخليقة والخلائق‏.‏
وامرأة خليقة‏:‏ ذات خلق وجسم‏.‏
ورجل مختلق‏:‏ حسن الخلقة وامرأة مختلقة‏.‏
ويقال للفرس ربما أجـاد الأحـذّ مـن الحضـر وليـس بمختلـق‏.‏
وله خلق حسن وخليقة وهي ما خلق عليه من طبيعته وتخلّق بكذا‏.‏
وخالق الناس ولا تخالفهم‏.‏
وهو خليق لكذا‏:‏ كأنما خلق له وطبع عليه وهم خلقاء لذلك وقد خلق خلافة‏.‏
وخلق الإفك واختلقه‏.‏
ويقال للسائل‏:‏ أخلقت وجهك‏.‏
وأخلق شبابه‏:‏ ولَّى‏.‏
وضربه على خلفاء جبهته أي على مستواها وسحبوا على خلقاوات جباههم‏.‏
خ ل ل هو خليلي وخِلّي وخلّتي وهم أخلائي وخلاني وبيننا خلة قديمة‏.‏
وتقول‏:‏ إذا جاءت الخلة ذهبت الخلة‏.‏
وخاللته مخالّة وخلالاً‏.‏
وفيه خلل‏.‏
وقد اختل المكان‏.‏
والودق يخرج من خلل السحاب ومن خلاله‏.‏
وهذه خلة صالحة‏.‏
وفيه خلال حسنة‏.‏
ورعت الإبل الخلة واختلّت وسلّوا السيوف من الخلل وهي الجفون‏.‏
وخلل أسنانه وتخلل وأكل خلالته‏.‏
وخلل أصابعه‏.‏
ودعـا فخلّـل أي خـص‏.‏
وخلّلـت الخمـر‏:‏ صـارت خـلاً‏.‏
وخـلّ الثـوب‏:‏ شكّـه بالخلال وهو ما يخلّ به من عود أو حديدة‏:‏ وأخلّ بمركزه‏:‏ تركه‏.‏
وأخلّ بقومه‏:‏ غاب عنهم‏.‏
وتخلّلَ الثوب‏:‏ بلي ورقّ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ اختلّ‏:‏ افتقر‏.‏
ونزلت به خلّة‏.‏
واختللت إليه‏:‏ احتجت‏.‏
واقسم هذا المال في الأخلّ فالأخلّ وهو الأفقر‏.‏
واختل أمره‏.‏
وبدا فيه خلل‏.‏
وما فلان بخـلّ ولا خمـر أي ليـس بشيء‏.‏
وخمر خلة‏:‏ حامضة‏.‏
خ ل و خلا المكان خلاءً وخلا من أهله وعن أهله وخلوت بفلان وإليه ومعه خلوة وخلا بنفسـه‏:‏ انفرد‏.‏
واستخليت الملك فأخلاني أي خلا معي وأخلي لي مجلسه‏.‏
وخلا لك الجوّ‏.‏
ومكان خلاء وبات في البلد الخلاء والـأرض الفضـاء وهـو خلـوٌ مـن هـذا الأمـر وهـي خلـوة وهـم أخلاء وهو خليٌّ من الهم وهي خليّة منه وهم خليّون وهن خليات‏.‏
وخلـوت علـى اللبـن وعلى اللحم إذا أكلته وحده ليس معه غيره من تمر أو خبز‏.‏
وخليته وخلّيت عنه‏:‏ أرسلته‏.‏
وخليت فلاناً وصاحبه‏.‏
وخلّيت بينهما‏.‏
وخاليته مخالاة‏:‏ وادعته‏.‏
وتخلّى من الدنيا وخالاها مخالاة وما أحسن مخالاتك الدنيا‏!‏ وخلا شبابك‏:‏ مضى‏.‏
وهو من القرون الخالية‏.‏
وتقول‏:‏ كان ذلك في القرون الأوالى والأمم الخوالى وافعل ذلك وخلاك ذمّ‏.‏
وما أردت مساءتك خلا أني وعظتـك‏.‏
والعسـل فـي الخلية وفي الخلايا‏.‏
وعلفته الخلى وهو الحشيش‏.‏
واختليته‏:‏ اجتززته‏.‏
وخليـت دابتـي‏:‏ حششـت لـه وملـأت لـه المخلاة وعلقوا على دوابهم المخالي‏.‏
والمخلاء في المخلاة وهو ما يقطع به الخلى‏:‏ وأخليت الدابة‏:‏ علفته الخَلَى‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خَلّى فلان مكانه‏:‏ مات‏.‏
ولا أخلى الله مكانك‏:‏ دعاء بالبقاء‏.‏
وخلّـى سبيلـه‏:‏ تركـه‏.‏
وخـلا به‏:‏ سخر منه وخدعه لأن الساحر والخادع يخلوان به يريانه النصح والخصوصية‏.‏
وأخلى الفرس اللجام‏:‏ ألقمه إياه إلقام الخلى‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ تمّطيـت أخليـه اللجام وبذّني وشخصي يسامى شخصه وهو طائله وفلان حلو الخلى إذا كان حسن الكلام‏.‏
قال كثير‏:‏ ومحتـرش ضـب العـداوة منهم بحلو الخلى حرش الضباب الخوادع وأخلى القدر‏:‏ أوقد تحتها بالبعر كأنه جعله خلًى لها‏.‏
قال الراعي‏:‏ إذا أخليت عود الهشيمة أرزمت حناجرها حتى نبيت نذودها وما كنت خلاةً لموعد‏.‏
قال الأعشى‏:‏ وحوليَ بكر وأشياعها فلست خلـاة لمـن أوعـدن وهذا سيف يختلي الأيدي والأرجل‏.‏
قال‏:‏ كأن اختلاء المشرفيّ رءوسهـم هويّ جنوب فـي يبيـس محـرق نار خامدة وقد خمدت خموداً‏:‏ سكن لهبها وذهب حسيسها وللنار وقدة ثم خمدة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خمدت الحمّى‏:‏ سكنت‏.‏
وخمد فلان‏:‏ مات أو أغمي عليه ‏"‏ فإذا هم خامدون ‏"‏‏.‏
خ م ر خامر الماء اللبن‏:‏ خالطه‏.‏
وخمرّتها‏:‏ ألبستها الخمار فتخمرت واختمرت وهي حسنة الخمرة‏:‏ وخمرت العجين والنبيذ فاختمر‏.‏
وجعل فيه الخمرة والخمير والخميرة‏.‏
ووجدت خمرة الطيب‏:‏ رائحته‏.‏
وسارّه فخمر أنفه‏.‏
وصلّى على الخمرة وهي سجّادة صغيرة‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خامرت فلاناً‏:‏ خالطته‏.‏
وخامرت المكان‏:‏ لم أبرحه‏.‏
وخمر شهادته‏:‏ كتمها‏.‏
وشاة مخمرة‏:‏ بيضاء الرأس‏.‏
واجعل هذا السر في سر خميرك أي استره‏.‏
خ م س غزاهم الخميس‏.‏
والخمس شر الأظماء‏.‏
وخمست القوم‏:‏ أخذت خمس أموالهم وكنت لهـم خامسـاً وخمسـت مـا لهـم‏:‏ أخذت خمسه‏.‏
وثوب مخموس وخميس‏.‏
ورمح مخموس‏:‏ طوله خمسة أذرع‏.‏
وحبل مخموس‏:‏ فتل من خمس قوًى‏.‏
خ م ش هاشم جدّنا فان كنت غضبي فاملئي وجهك الجميل خموشاً وأسهرني الخموش أي البعوض‏.‏
وبينهم خماشات وهي الجراحات التي لا أرش فيها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ عند فلان خماشات ذحل أي بقاياه قال ذو الرمة‏:‏ رباع لها مد أورق العود عنده خماشات ذحل ما يراد امتثالها خ م ص خمص بطنه بثلاث لغات خمصاً وهو خميص البطن وهي خميصة البطن وهو خمصان وهي خمصانة وهو خميص البطن من الجوع وهم خماص وهنّ خمائص‏.‏
وأصابتهم مخمصة وخمص وخمصة‏.‏
قال حاتم‏:‏ يرى الخمص تعذيباً وإن نال شبعة يبت قلبـه مـن قلـة الهـم مبهمـاً وليس للبطنة خير من خمصة تتبعها‏.‏
ولبس خميصة وهي كساء أسود معلم‏.‏
وكأن أخمصها منتعل بالشوك‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زمن خميص‏:‏ ذو مجاعة‏.‏
قال‏:‏ كلوا فـي بعـض بطنكمـو تعفّـوا فإن زمانكم زمن خميص وهـو خميـص البطـن مـن أمـوال النـاس‏:‏ عفيـف عنهـا‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ خمـاص البطون من أموال الناس خفاف الظهور من دمائهم ‏"‏ وكل شيء كرهت الدنو منه فقد تخامصت عنه‏.‏
تقول‏.‏
مسسته بيدي وهي باردة فتخامص عن برد يدي‏.‏
قال الشماخ‏:‏ تخامص عن برد الوشاح إذا مشت تخامص جافي الخيل في الأمعز الوجى وتخامص لفلان عن حقه وتجاف له عن حقه أي أعطه‏.‏
وقد تخامص الليل إذا رقت ظلمته عند وقت السحر‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ فمازلت حتى صعّدتني حبالها إليها وليلـي قـد تخامـص آخـره خ م ط خمر خمطة‏:‏ حامضة‏.‏
ولبن خامط‏:‏ قارص متغير‏.‏
وتخمط الفحل‏:‏ هدر‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تخمط الرجل‏:‏ تغضب وثار وأجلب‏.‏
وتخمط البحر‏:‏ زخر وإنه لخمط الأمواج‏.‏
وتخمط ناب البعير‏:‏ ظهر وارتفع‏.‏
قال أوس‏:‏ وإن مقـرم منا ذرا حدّ نابه تخمط فينا ناب آخر مقرم خ م ع خ م ل خمل ذكره وأخمله الله‏.‏
وقطيفة ذات خمل وثوب مخمل وكساه خملةً‏:‏ كساء له خمـل‏.‏
ونزلـوا في خميلة وهي الروضة ذات الشجر وإلا فهي الجلحاء وسقى الله الخمائل بالمخائل‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ألين من خمل النعام وهو ريشه‏.‏
وفلان خبيث الخملة أي البطانة والسريرة‏.‏
وسل عن خملات فلان أي عن مخازيه‏.‏
خ م م خم اللحم وأخم‏:‏ تغير وفيه خموم‏.‏
وخم البيت والبئر‏:‏ كنس‏.‏
وهو من خمان الناس‏:‏ من خثارتهم من الخمامة‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ فلـان مخمـوم القلـب‏:‏ نقيّـه مـن كـل دغـل‏.‏
وفلـان لا يخم أي لا يتغير عن كرمه وجودته‏.‏
هوهذا السمن لا يخم‏.‏
وهو يخم ثياب فلان اي يثنى عليه‏.‏
خ م ن قل فيه بالتخمين أي بالوهم والتقدير وخمّن كذا إذا حزره وخمنه يخنه خمناً‏.‏
رجل مخنث وفيه تخنيث وانخناث وخنث‏:‏ تكسر وتثن وقد خنث وتخنث‏.‏
وتقول‏:‏ وثقت به فتخبث وتخنث وما تخنث والخناثي خباثي وخنّث كلامه‏:‏ لينه‏.‏
وخنث فم السقاء وفم الجوالـق وقمعـه‏:‏ ثنـاه إلـى خـارج وقبعـه‏:‏ ثنـاه إلـى داخـل‏.‏
واختنـث القربـة فشـرب ‏"‏ ونهـى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اختناث الأسقية ‏"‏‏.‏
وخنث له بأنفه‏:‏ كأنه يهزأ به‏.‏
خ ن ذ كيف يقوم خنذيذ طيّىءبفحل مضـر‏.‏
قالـه الفـرزدق فـي الطرمـاح وأراد نفسـه وجريـراً وهـو الخصيّ من الخيل‏.‏
خ ن ز فيه خنزوانة وهي الكبر ونزت في أنفه خنزوانة‏.‏
قال أبو الربيس‏:‏ لئيـم نزت في أنفه خنزوانة على الرحم الأدنـى أحـذ أباتـر خ ن س خنس الرجل من بين القوم خنوساً إذا تأخر واختفى وخنّسته أنا وأخنسته‏.‏
وأشار بأربـع وخنـس إبهامـه ومنـه الخنـاس‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ الشيطان يوسوس إلى العبد فإذا ذكر الله خنس ‏"‏ ومن المجاز‏:‏ خنس الكوكب‏:‏ رجع ‏"‏ فلا أقسم بالخنس ‏"‏ وخنس عني حقّي وأخنسه‏:‏ أخّره وغيّبه‏.‏
وخنس الطريق عنا إذا جازوه وخلّفوه وراءهم‏.‏
قال البعيث‏:‏ وصهباء من طول الكلال زجرتها وقد جعلت عنها الأحزة تخنس وأخنسوا أوعار الطريق‏:‏ جازوها‏.‏
خ ن ق خنقه يخنقه خنقاً فانخنق وخنّقه إذا عصر حلقه واختنق إذا فعل الخنق بنفسه وألقى الخناق فـي عنقـه وهـو مـا يخنـق بـه مـن حبـل أو غيره‏.‏
وأصابه الخناق وهو داء يأخذه في حلقه‏.‏
ورجل خنيـق‏:‏ مخنـوق‏.‏
‏"‏ ولعـن الخنّاقـون ‏"‏ وهـم قـوم يسرقـون النـاس ويخنقونهـم‏.‏
وفـي جيدهـا المخنقـة وفـي أجيادهن المخانق وهذه مخنقة الكلب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خنّقت الحوض‏:‏ ملأته وحوض مخنق‏.‏
قال أبو النجم يصف حمراً‏:‏ ثم طباها ذو حباب مترع مخنق بمائه مدعدع وفـرس مختنـق‏:‏ أخـذت غرتـه لحييـه إلـى أصول أذنيه فإذا أخذت وجهه وأذنيه فهو مبرنس‏.‏
وأخذ السبع بالخناقة وهي حبالة تأخذ بحلقه‏.‏
وأخذ منه بالمخنق إذا لزّه وضيّق عليه‏.‏
وأخذنا في خ ن ن خنّ فخنّ أي بكى في أنفه خنيناً‏.‏
وبالبعير خنان وهو نحو الزكام‏.‏
والبطيخ لي مخنة أي آكله الساعة بعد الساعة‏.‏
قال‏:‏ يا من لعاذلةٍ لومي مخنتها ولو أردت سداداً لاتقت عذلي وخنخن في كلامه إذا لم يبينه كأنه يرجع إلى خياشيمه‏.‏
قال‏:‏ خنخـن لي في قوله ساعة فقال لي شيأً فلـم أسمـع خ ن ي كلّمه بالخني وهو الفحش وقد خني عليه خنًى‏.‏
وأخنى عليه في كلامه‏:‏ أفحش عليه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أخنى عليهم الدهر‏:‏ بلغ منهم بشدائده وأهلكهم وأصابهم خنى الدهر‏.‏
قال لبيد‏:‏ قلت هجّدنا فقد طال السري وقدرنا إن خنـى الدهـر غفـل خ و ب نزلت به خيبة وأصابته خوبة وهي الجوع‏.‏
قال‏:‏ خميص الحشا يطوى على السغب بطنه طرود لخويات النفـوس الكوانـع خ و ت كأنه عقاب خائنه لا تفوته فائته خاتت العقاب على الشيء واختاتت‏:‏ انقضّت‏.‏
خ و خ خرج من الخوخة وهي الباب الصغير على الباب الكبير‏.‏
قال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ بيضاء آنسة للخـدر آلفـة ولم تكن تألف الخوخات والسّددا خ و د عندهخود فتق‏:‏ شابة ناعمة‏.‏
وتخود الغصن‏:‏ تميل‏.‏
وخوّدت الإبل في السير‏:‏ اهتزت من النشاط وسيرها تخويد وخودت تخويد النعام‏.‏
خ و ر له صوت كخوار الثور وتخاورت الثيران‏.‏
قال جرير‏:‏ هون عليك إذا رأيت مجاشعا يتخـاورون تخـاور الأثوار وقصبة خوّارة‏.‏
وسهم خوار‏:‏ فيه رخاوة وقد خار يخور وخور يخـور وفيـه خـور‏.‏
قـال فما غمزته الحرب إذ شمرت له ولا خار إذ جرت عليه الجرائر ومن المجاز‏:‏ رجل خوار‏:‏ جبان وفرس خوار العنان‏:‏ لين العطـف‏.‏
وأرض خـوّارة‏:‏ سهلـة‏.‏
وناقة وشاة خوارة‏:‏ غزيرة سهلة الدر‏.‏
ونخلة خوارة‏:‏ كثيرة الحمل‏.‏
واستخار الرجل صاحبه‏:‏ استعطفـه فخـار عليه وأصله من أن يثغو الغزال أو الجؤذر إلى أمه يستخيرها أي يطلب خوارها ثم كثر حتى استعمل في كل استعطاف واسترحام‏.‏
وقال‏:‏ لعلك إما أم عمرو تبدّلت سواك خليلاً شاتمي تستخيرها وخا ر عنّا البرد‏:‏ سكن‏.‏
خ و ص أخوصت النخلة وخوصت‏:‏ أورقت‏.‏
ورجل خواص‏:‏ ينسج الخوص وعمله الخياصة‏.‏
وتاج مخوص‏:‏ فيه صفائح من ذهب كالخوص‏.‏
وتخوص منه ما أعطاك أي خذه منه وإن كان في قلة الخوصـة‏.‏
وهـو يخـوص في بني فلان‏:‏ يقسم فيهم شيأً يسيرا‏.‏
وخوصه الشيب وخوص فيه إذا بدت روائعه‏.‏
وخوص اليوم بكلام إذا جاء بذروٍ منه‏.‏
وعين خوصاء‏:‏ صغيرة غائرة وفيها خوص وإبل خوص العيون‏.‏
وإنه ليخاوص فلاناً ويتخاوص له إذا غضّ من بصره محدقاً كأنه يوماً ترى حرباءه مخاوصا يطلب في الجنـدل ظـلاً قالصـا ومن المجاز‏:‏ تخاوصت النجوم إذا صغت للغروب‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ ولا تحسبي شجّي بك البيد كلما تخاوص في الغور النجوم الطوامس مراعاتك الآجال ما بين شارع إلى حيث حادت عن عناق الأواعس وخرجوا في الظهيرة الخوصاء‏.‏
وضربتهم الريح الخوصاء وهي الشديدة الحر لا تنظر فيها إلا متخاوصـاً‏.‏
قالـوا‏:‏ إذا طلعت الجوزاء خرجت الريح الخوصاء‏.‏
وهضّبة خوصاء‏:‏ مرتفعة‏.‏
وبئر خوصاء‏:‏ بعيدة القعر لأن الناظر يتخاوص لهما‏.‏
خ و ض خاض الماء خوضاً وخياضاً وخوضة‏.‏
واقتحم المخاضة‏.‏
وأخضته دابتي وأخاضوا الماء إذا خاضوه بدوابهم وخاوضته في الماء‏.‏
وخضت السويق بالمخوض‏:‏ جدحته وخوّضته‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خاضـوا فـي الحديـث وتخاوضوا فيه‏.‏
وهو يخوض مع الخائضين أي يبطل مع المبطلين ‏"‏ وهم في خوض يلعبون ‏"‏ وخضته بالسيف إذا وضعته في أسفل بطنه ثم رفعته إلى فوق وخضـت بقدحـي فـي القـداح‏:‏ ألقيتـه فيهـا‏.‏
وخاوضـه فـي البيـع‏:‏ عارضـه‏.‏
وخاوضـوا السرى‏.‏
قال إليك خاوضنا السرى على السرى بالعيس يخضبن الحصى عبد الحضى وخاض إليه الرماح حتى أخذه‏.‏
وخاض البرق الظلام‏.‏
وخاضت الإبل لج السراب‏.‏
خ و ط قد كالخوط وهو الغصن الناعم‏.‏
وتقول‏:‏ كم وراء هذه اعلحيطان من قدود كالخيطان‏.‏
خ و ف خفته على مالي خوفاً وخيفة وتخوفته عليه وما أخوفني عليك وهذا أمر مخوف ‏"‏ وأخوف ما أخاف عليكم ضعف الإيمان ‏"‏ وهرب مخافة الشر وأدركته المخاوف والقوم خوف وأخافه وخوفـه وتخوفـه‏:‏ جعلـه مخوفـاً‏.‏
تقـول‏:‏ مـا كنـت خائفـاً فخوفنـي فلـان‏.‏
ومـا كان الطريق مخوفاً فجوّفه السبع أو العدوّ وأخاف الطريق والثغر وطريق وثغر مخيف‏.‏
ومن المجاز‏:‏ طريق خائف‏.‏
قال عبيد‏:‏ فربّ ماء وردت أجـن سبيله خائف جديـب وتخوفه‏:‏ تنقصه وأخذ من أطرافه‏.‏
قال زهير‏:‏ تخوف السير منها تامكـاً قـرداً كما تخوف عود النبعـة السفـن معنـاه نقصـه قليـلاً قليـلاً علـى مهـل كأنمـا يخافـه‏.‏
ويقال‏:‏ تخوفتنا السنة‏.‏
وتخوفني حقي إذا تهضمك ‏"‏ أو يأخذهم على تخوف ‏"‏ أي يصابون في أطراف قراهم بالشر حتى يأتي ذلك عليهم‏.‏
خ و ل خوله الله مالاً‏.‏
قال أبو النجم‏:‏ كـوم الـذرى مـن خـول المخـول ولفلان خيـل وخـول أي حشـم جمـع خائـل‏.‏
يقـال‏:‏ فلـان خائـل مـال أي راعيـه ومصلحـه وقـد خال المال يخوله خولاً‏.‏
وهو يخول على أهله‏:‏ يرعى عليهم أغنامهم ويكفيهم‏.‏
قال‏:‏ ولا تحسبـن أني لأمك خائل ويقال للفهارمة‏:‏ الخوّال‏.‏
‏"‏ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخول أصحابه بالموعظة ‏"‏ يتعهدهـم بهـا‏.‏
وفلـان تخـدم بنـي فلـان واستخولهـم أي اتخذهم خولاً‏.‏
وأدلى بالخؤلة والعمومة وهو معم مخول وتعممت عمّا وتخولت خالاً واستخولته يقال‏:‏ استخول خالاً غير خالك‏.‏
ومن المجاز‏:‏ جاؤا الأول فالأول ثم تفرقوا أخول أخول وكان أصله في الرعاة يتفرقون في الكلأ فيأخـذ هـذا فـي شـق وهـذا فـي شق وكلهم يقول‏:‏ أنا أخول من الآخرين أي أحسن رعية وتعهدا ودافعت عن ذود الخصاف بن ضمضم وقد قسمت في الجيش أخول أخولا خ و ن خانه في العهد وخانه العهد‏.‏
‏"‏ لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم ‏"‏‏.‏
قال أوس‏:‏ خانتـك منه ما علمت كما خـان الإخـاء خليلـه لبد وهو شديد الخون والخيانة والمخانة‏.‏
وتقول‏:‏ استبدل بالنصح المخانة وبالستر المجانة واختان المال واختان نفسه وهو خوان وقـوم خونـة وكفـاك مـن الخيانـة أن تكـون أمينـاً للخونـة وخوّنـه نسبه للخيانة وكان فلان أميناً فتخوّن‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خانـه سيفه‏:‏ نبا عن الضريبة‏.‏
وقيل في الرمح‏:‏ أخوك وربما خانك‏.‏
وخانته رجلاه إذا لم يقدر على المشي‏.‏
وقال زهير‏:‏ غـرب علـى بكـرة أو لؤلـؤ قلـق في السلك خان به رباته النظم وخان الدلو الرشاء إذا انقطع‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ كأنها دلو بئر جدّ ماتحها حتى إذا ما رآها خانها الكرب وإنّ فـي ظهـره لخونـاً أي ضعفـاً وهو من خانه ظهره‏.‏
وتخون فلان حقى إذا تنقصه كأنه خانه شيأ تخونها نزولي وارتحالي وأمـا تخونتـه‏:‏ تعهدتـه فمعنـاه تجنبـت أن أخونه‏.‏
‏"‏ وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخونهم بالموعظة ‏"‏‏.‏
والحمّى تتخونه‏:‏ تتعهده وتأتيه في وقتها‏.‏
و ‏"‏ يعلم خائنة الأعين ‏"‏ وهـي النظـرة المسارقـة إلى ما لا يحلّ‏.‏
وفرسه الخوّان أي الأسد‏.‏
وأعوذ بالله من الخوّان وهو يوم نفاد الميرة‏.‏
خ و ي خوي المنزل‏:‏ خلا خواءً ودار خاوية وخوى البطن خوى‏:‏ خلا من الطعام وأصابه الخوى أي الجوع‏.‏
وخـوى رأسـه مـن الـدم لكثـرة الرعـاف‏.‏
وخـوّى البعيـر‏:‏ تجافـى فـي بروكـه‏.‏
وخـوّى الرجـل فـي سجوده‏.‏
وخـوّى عنـد جلوسـه علـى المجمـر وهـو أن يبقـى بينـه وبيـن الـأرض خـواء‏.‏
يقـال‏:‏ هـذا مخـوّى بعيرك‏.‏
ودخل في خواء فرسه وهو ما بين يديه ورجليه‏.‏
قال أبو النجم يصف الظليم‏:‏ هـاوٍ تضلّ الريح في خوائه وخوّى الطائر‏:‏ بسط جناحيه ومدّ رجليه عند الوقوع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خوى النوء‏.‏
وخوت النجوم‏:‏ خلت من المطر وأخلفت‏.‏
ويقال‏:‏ أخوت وخوّت‏.‏
قال‏:‏ خ ي ب خاب الرجل‏.‏
وخيّبه الله وخاب سعيه وأمله ‏"‏ والهيبة خيبة ‏"‏ ومن هاب خاب ومن جسر أسر‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ وقعوا في وادي تخيب ‏"‏‏.‏
وسعى فلان في خبّاب بن هيّاب‏.‏
وقدح خيّاب‏:‏ لا يورِي‏.‏
خ ي ر كان ذلك خيرة من الله ورسول الله خيرته من خلقه‏.‏
واخترت الشيء وتخيرته واستخرته‏.‏
واستخرت الله في ذلك فخار لي أي طلبت منه خير الأمرين فاختاره لي‏.‏
قال أبو زبيد‏:‏ نعم الكرام على ما كان من خلق رهط امريء خاره للدّين مختار ويقال‏:‏ أنت على المتخير أي تخير ما شئت ولست على المتخير‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ فلو أن حريّ بن ضمرة فيكمـو لقـال لكـم لستـم علـى المتخيـر وهـو مـن أهـل الخيـر والخيـر وهـو الكـرم‏.‏
وهـو كريـم الخيـر والخيـم وهـو الطبيعـة‏.‏
ومـا أخيـر فلانـاً وهو رجـل خيـر وهو من خيار الناس وأخيارهم وأخايرهم‏.‏
وخيّره بين الأمرين فتخير‏.‏
وخايره في الخط مخايرة وتجخايروا في الخط وغيره إلى حكم‏.‏
وخايرته فخرته أي كنت خيراً منه‏.‏
قال العباس بن مرداس‏:‏ وجدناه نبياً مثـل موسـى فكلّ فتى يخايره مخير وإن فلاناً لذو مخيورة وشرف وهي الخير والفضل وأنشد الجاحظ للنمر‏:‏ ولاقيت الخيور واخطأتني شرور جمة وعلوت قرني خ ي س خاس اللحم‏:‏ تغير ولحم خائس‏.‏
وجوزة خائسة‏.‏
وإبل مخيسة‏:‏ محببسة للنحـر أو للقسـم لا تسرح‏.‏
قال النابغة‏:‏ والأدم قد خيست فتلاً مرافقها مشـدودة برحـال الحيـرة الجـدد وخيّس فلان في السجن وهو المخيّس‏.‏
وكأنه أسامة في خيسه أي في أجمته وكأنه جمـع أخيس من قولهم‏:‏ عيص أخيس‏:‏ ملتف‏.‏
قال جندل‏:‏ وإن عيصى عيص عزّ أخيـس ألف تحميه صفاة عريـس ومن المجاز‏:‏ خاس بوعده وبعهده إذا نكث وأخلف وخاس بما كان عليه‏.‏
قال ابن الدمينة‏:‏ خ ي ط خاط الثوب وخيّطه وسلك الخيط في الخِياط والمخيط‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أخذ الليل في طيّ الريط وتبين الخيط من الخيط وهو أدق من خيط باطل وهو الهبـاء المنبـث في الشمس وقيل لعاب الشمس وقيل الخيط الخارج من فم العنكبوت الذي يقال له مخاط الشيطان‏.‏
وقال شيخ من دوس لعبد الله ابن الزبير‏:‏ أتطمع أن تحوي الخلافة ساءماً غررت لقد أصبحت في خيط باطل وجاحش فلان عن خيط رقبته وهو النخاع‏.‏
ورأيت خيطاً من النعام وخيطاً بالكسر وهو جمع خيطاء‏.‏
وخيط النعامة‏:‏ طول قصبها وعنقها كأنها خيوط ممدودة وقيل هو ما فيها من بياض في سواد‏.‏
وخيّط الشيب في رأسه ولحيته‏:‏ جعل فيهما شبه الخيوط وخيط شعره بالبياض‏.‏
قال بدر بن عامر الهذلي‏:‏ أقسمت لا أنسى منيحة واحد حتـى تخيط بالبياض قروني وخيط رأسه كقولك‏:‏ نور الشجر وورد‏.‏
وخاط فلان خيطة‏:‏ امتد في السير لا يلوي على شيء‏.‏
وخاط إلى مقصده‏.‏
وهذا مخيط الحيّة‏:‏ لمزحفها‏.‏
وقد خاطت الحية‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وخاط فلان بعيراً ببعير إذا قرن بينهما‏.‏
تقول‏:‏ خطّ هذا بذاك‏.‏
قال الركاض الدبيري‏:‏ بليد لم يخط حرفاً بعنس ولكن كان يختـاط الخفـاء خ ي ف فرس أخف‏:‏ إحدى عينيه زرقاء والأخرى كحلاء‏.‏
ونزلوا بالخيف وهو المكان المرتفع وأافوا وأخيفوا‏:‏ نزلوا بخيف مني‏.‏
قال الذبياني‏:‏ من صوت حرميّة قالت لجارتها هل في مخيفكم من يشتري أدماًومن المجاز‏:‏ هؤء أخياف أي مختلفون‏.‏
وخيفت بأولادها‏:‏ جاءت بهم أخيافاً وهم بنو الأخياف‏.‏
وأشياء مخيفة إذا كانت ضروباً مختلفة‏.‏
وخيف المال بينهم‏:‏ وزع‏.‏
وخيفت العمور بين الأسنان‏:‏ فرقت‏.‏
وأركب في الروع خيفانة أي جرادة أراد فرسه‏.‏
خ ي ل فيه خيلاء ومخيلة‏.‏
وهو يمشي الخيلاء‏.‏
وإياك والمخيلة وإسبال الإزار‏.‏
واختال في مشيته وتخيّل‏.‏
قال بشر‏:‏ وخايله‏:‏ فاخره‏.‏
وتخايلوا‏:‏ تفاخروا‏.‏
قال الطرماعح‏:‏ إذا ذهب التخايل والتّباهي لقيت سيوفنا جنن الجناة وخلتـه كريمـاً مخيلـة‏.‏
وأخطـأت فـي فلـان مخيلتـي أي ظنّـي‏.‏
ورأيـت فـي السمـاء مخيلـة وهي السحابة تخالها ماطرة لرعدها وبرقها ورأيت فيها مخايل‏.‏
والسماء مخيلة للمطر‏:‏ متهيئة له وقد أخالت السماء وخيّلت وتخيّلت وخايلت‏.‏
وسحابة مخايلة‏:‏ إذا رأيتها خلتها ماطرة‏:‏ وأخال فيه الخير وتخيل فيه الخير‏:‏ رأى مخيلته‏.‏
وأخال عليه الشيء‏:‏ اشتبه وأشكل‏.‏
يقال‏:‏ لا يخيل ذاك على أحد‏.‏
قال‏:‏ الحق أبلج لا يخيـل سبيلـه والحـق يعرفـه ذوو الألباب وخيـل إليـه أنـه دابـة فإذا هو إنسان‏.‏
وتخيل إليه‏.‏
وافعل ذلك على ما خيّلت أي على ما أرتك نفسك وشبهت وأوهمت‏.‏
قال‏:‏ إنا ذممنا على ما خيلت سعد بن زيد وعمرو بـن تميـم وفلان يمضي على المخيل أي على ما خيلت‏.‏
وتخيل الشيء‏:‏ تلون‏.‏
قال‏:‏ كأبي براقش كل لو - ن لونه يتخيل وتخيل الخرق بالسفر وهو ما يريهم من تلونه بالآل‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ وخيـل علينـا فلـان‏:‏ أدخـل علينـا التهمة‏.‏
وتخيل علينا‏:‏ تفرّس فيا الخير‏.‏
تقول‏:‏ تخيل على أخيك ولا تخيل عليه‏.‏
وخيّلت فلانة في المنام وتخيل لي خيالها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ ألا خيّلت ميّ وقد نام ذو الكرى فما نفّر التهويم إلا سلامها وظهـر خيالـه فـي المـرآة‏.‏
ونصـب خيـالاً في مزرعته وهو الفزاعة‏.‏
وعن الشعبيّ ‏"‏ وجدت رجال هذا الزمان خيالات ‏"‏ وهؤلاء خيالة أي أصحاب خيل‏.‏
وكم عنده من خيّالة ورجّالة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قول القطامي‏:‏ ألمحةً من سنا برق رأى بصري أم وجه عالية اختالت به الكلل أي تزينت به وافتخرت‏.‏
وقال رؤبة‏:‏ يقطعن خيلان الفلا تبوعاً أي علاماته‏.‏
خ ي م خيم بمكان كذا‏.‏
وتخيم‏.‏
قال زهير‏:‏ فلما وردن الماء زرقـاً جمامـه وضعن عصيَّ الحاضر المتخيم ومـن المجـاز‏:‏ خيمـت البقـر‏:‏ أقامـت فـي مرابضهـا لا تبـرح‏.‏
وتخيمـت الريح في الثوب والبيت‏:‏ بقيت فيه‏.‏
وخيمتها أنا إذا غطّيت الطيب بالثوب حتى تعبق فيه ريحه
كتاب الدال
كتاب الدال 1
د أ ب دأب الرجـل في عمله‏:‏ اجتهد فيه‏.‏
ودأبت الدابة في سيرها دأباً ودأباً ودءوباً‏.‏
وعن عاصم ‏"‏ تزرعون سبع سنين دأباً ‏"‏‏.‏
ودابة دائبة‏.‏
وأدأب نفسه وأجيره ودابته‏.‏
وفعل ذلك دائباً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هذا دأبك أي شأنك وعملك‏.‏
‏"‏ كدأب آل فرعون ‏"‏ والليـل والنهـار يدأبـان فـي اعتقابهمـا ‏"‏ وسخـر الشمس والقمر دائبين ‏"‏ ويقال للملوين‏:‏ الدائبان‏.‏
وتقول‏:‏ قلبك شاب وفوداك شائبان وأنت لاعب وقد جدّ بك الدائبان‏.‏
د أ د يا ابن آدم أنت في الـدّوادي ومـا بقـي مـن عمـرك إلا الـدّآدي وهـي ليالـي المحـاق والـدوادي‏:‏ الأراجيح يريد أنت في اللعب وقد بلغ عمرك آخره‏.‏
د أ ل دأل الذئـب يـدأل ويـذأل أي يعجل في عدوه ويخف‏.‏
وخرجت أدأل وأسأل حتى وصلت إليكم‏.‏
د أي نعب ابن دأية أي الغراب نسب إلى دأية البعير وهي فقارته لوقوعه عليها إذا دبرت أو إلـى أبيـه‏.‏
وهـي دأيتـه أي حاضنتـه دون أمـه‏.‏
ويقـال للخبـر الـذي لا يعـرف لـه أصـل‏:‏ جاؤا به غريب ابن دأية‏.‏
وأنشد ابن الأعرابي‏:‏ ولما رأيت النسر عزّ ابـن دأيـةٍ وعشش في وكريه جاشت له نفسي وتقول‏:‏ نذر ابن دايه أن لا يترك آيه‏.‏
د ب أ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الدباء وهو القرع‏.‏
قال امرؤ القيس يصف فرساً‏.‏
وإن أقبلت قلت دبّـاءة من الخضر مغمورة في الغـدر والّلام إما همزة من دبأ بمعنى هدأ‏.‏
يقال‏:‏ دبأت بالمكان كما قيل له‏:‏ اليقطين من قطن جعل انسداحه قطوناً وهدوءاً وإما ياء من تركيب الدبى وهو الجراد ويحتمل أن يكون كالمزاء من الدبيـب جعـل انبساطـه دبيبـاً‏.‏
وفـي مثـل ‏"‏ أغـر مـن الدبـاء ‏"‏ ‏"‏ ولا يغرنـك الدبّـاء وإن كـان فـي المـاء ‏"‏ يضرب للرجل الساكن اللّين الكثير الغائلة وذلك أنه يدب حتى يعلو الشجرة السحوق‏.‏
يقال في السيف له أثر‏:‏ كأنه مدب النمل ومداب الذر‏.‏
وزحفوا إلى الحصن بالدبابات‏.‏
وما أكثر دببة هذا البلد وأرض مدبّة‏.‏
ولهم دبدبة أي جلبة وقد أجلبوا ودبدبوا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دب الشراب في عروقه‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ كأنه في الضحى ترمي الصعيد به دبابة في عظام الـرأس خرطـوم ومـا بالـدار دبّـي‏.‏
وهـو يـدب بيـن القـوم بالنمائـم‏.‏
ودبـت عقـار به علينا‏.‏
وهو يدب علينا عقاربه ويحرّش علينا أقاربه وركب دبّ فلان ودبّة فلان إذا أخذ طريقته‏.‏
قال‏:‏ إن يحيـى وهذيل ركبـا دب طفيل ودب الجدول وأدب إلى أرضه جدولاً‏.‏
قال الكميت‏:‏ حتى طرقن خليجاً دب جدوله من المعين عليه البتر تصطخب وقال الأخطل‏:‏ إذا خاف من نجم عليها ظماءة أدبّ إليها جدولاً يتسلسل وإنه ليدب دبيب الجدول‏.‏
د ب ج ومن المجاز‏:‏ دبج المطر الأرض يدبجها بالضم دبجاً‏.‏
ودبجها‏:‏ زينها بالرياض وأصبحت الأرض مدبجة‏.‏
وما في الدار دبيج فعيل من دبج كسكيت من سكت أي إنسان لأن الإنس يزيّنون الديار‏.‏
وفلان يصون ديباجتيه ويبذل ديباجتيه وهما خداه‏.‏
ولهذه القصيدة ديباجة حسنة إذا كانت محبرة‏.‏
والحواميم ديباج القرآن‏.‏
وما أحسن ديباجات البحتريّ‏!‏ د ب ر أدبر النهار ودبر دبوراً‏.‏
وصاروا كأمس الدابر‏.‏
قال‏:‏ وأبي الذي ترك الملوك وجمعها بصهاب هامـدة كأمـس الدابـر وقبح اللـه مـا قبـل منـه ومـا دبـر‏.‏
والدلـو بيـن قابـل ودابـر‏:‏ بيـن مـن يقبـل بهـا إلـى البئـر وبيـن مـن يدبـر بهـا إلـى الحـوض‏.‏
ومـا بقـي فـي الكنانـة إلا الدابـر وهـو آخـر السهـام‏.‏
وقطـع اللـه دابـره وغابـره أي آخـره ومـا بقـي منـه‏.‏
وصـكّ دابرتـه أي عرقوبـه‏.‏
وضربـه الجـارح بدابرتـه والجـوارح بدوابرهـا وهـي الأصبـع فـي مؤخـر رجلـه‏.‏
وأفنـى دوابـر الخيـل الركـض وهـي مآخيـر الحوافـر‏.‏
ومـا لهم من مقبل ولا مدبر أي من مذهب في إقبـال ولا إدبـار‏.‏
ودبرنـي فلـان وخلفنـي‏.‏
جـاء بعـدي وعلـى أثـري‏.‏
‏"‏ وقـدت قميصـه مـن دبـر ‏"‏ والمريـض إلـى الإقبـال أو إلـى الإدبـار‏.‏
وأمـر فلـان إلـى الإقبـال أو إلـى الإدبـار‏.‏
وجـاء دبرياً‏:‏ في آخـر القـوم‏.‏
وتدبّـر الأمـر‏:‏ نظـر فـي عواقبـه‏.‏
واستدبـره فرمـاه‏.‏
واستدبـر مـن أمـره مـا لـم يكن استقبل أي عـرف فـي آخـره مـا لـم يعـرف في أوله‏.‏
وتدابر القوم‏:‏ اختلفوا وتعادوا‏.‏
ودابرني فلان‏.‏
ودابر رحمه‏:‏ قطعها‏.‏
ودبر السهم الهدف‏:‏ جازه وسقط وراءه‏.‏
ودبرت الريح‏:‏ هبت دبوراً‏.‏
وأنا أدعو لك في أدبار الصلوات‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ مـا يعـرف قبيـلاً مـن دبيـر ‏"‏ وجعلـه دبـر أذنـه‏:‏ أعـرض عنـه‏.‏
ورجـل مقابـل مدابـر‏:‏ كريم الطرفيـن‏.‏
وليس لهذا الأمر قبلة ولا دبرة‏:‏ إذا لم يعرف وجهه‏.‏
ودبر فلان‏:‏ شاخ‏.‏
وولّى دبره‏:‏ انهـزم‏.‏
وكانت الدبرة له إذا انهزم قرنه وكانت الدبرة عليه إذا انهزم هو‏.‏
وجعل الله الدابرة عليهم بمعنـى الدبـرة‏.‏
وولّـوا دبـرة‏:‏ منهزميـن‏.‏
‏"‏ وشر الرأي الدبري ‏"‏‏.‏
وفلان لا يصلي إلا دبرياً‏:‏ في آخر وقتها‏.‏
ونزلو في دابرة الرملة وفي دوابر الرمال‏.‏
ودبرت له الريح بعد ما قبلت إذا أدبر بعد الإقبال‏.‏
وتقول‏:‏ عصفت دبوره وسقطت عبوره أي غاب نجمه‏.‏
د ب س فـرس أدبـس‏:‏ بيـن الدبسـة وهـي حمـرة مشربـة سـواداً مـن خيـل دبس‏.‏
وتيس أدبس وعنز دبساء‏.‏
وائتدموا بالدّبس وهو عصارة الرطب‏.‏
د ب غ دبغ الأديم دبغاً ودباغاً ودباغة يدبغه ويدبغه وأديم مدبوغ وأدم مدبغة والأديم في دباغه وفي دبغه وهو اسم ما يصلح به ويلين من قرظ ونحوه وحرفته الدباغة‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ كلـام غيـر مدبـوغ‏:‏ لـم يـرو فيـه‏.‏
وجلد الخنزير لا يندبغ‏:‏ في من لا يحيك فيه النصح‏.‏
وهذا البلد مدبغة للرجال‏.‏
وقال‏:‏ دع الشـر وانـزل بالنجـاة تحـرّزاً إذا أنت لم يصبغك في الشر صابغ ولكن إذا ما الشر أرخى قناعه عليك فجوّد دبغ ما أنـت دابـغ د ب ق أخذته فتدبق أي تلزج من الدبق وهو حمل شجرة في جوفه كالغراء يلزق بجناح الطائر فيصاد يقال‏:‏ دبقت الطائر تدبيقاً ودبقته دبقاً ومنه دبق به إذا ضريَ به‏.‏
وقيل للعذرة الدبوقاء‏.‏
د ب ل دبّل اللقم إذا جمعها بأصابعه وعظّمها‏.‏
قال مزرّد‏:‏ ودبلت أمثال الأثافي كأنها رءوس نقادٍ يوم نهبٍ تجمّع د ب ي جاؤا كالدّبي وهو الجراد قبل نبات أجنحتـه‏.‏
وأرض مدبيّـة‏:‏ مجـرودة وقـد دبيـت‏.‏
وتقـول‏:‏ أقبلت الخيل كالدّبي فبلغ السيل الزّبى‏.‏
د ث ر لبس الدثار فوق الشعار وهو متدثر بالكساء ومدّثّر به ودثره صاحبه وفلان دثور الضحى‏:‏ يتدثر فينام‏.‏
قال الكميت‏:‏ ولم ألقـه بدثـور الضحـى أمال السبات عليه الدّثارا ودثر المنزل وهو دراس داثر‏.‏
وتقول‏:‏ فلان جدّه عاثر ورسمه داثر‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ تدثـر الفحـل الناقـة‏:‏ تسنّمها‏.‏
وتدثّر الرجل فرسه وتجلّله إذا وثب عليه فركبه‏.‏
وقال ابن مقبل‏:‏ أصاخت له فدر اليمامة بعدما تدثّرها من وبله ما تدثّرا أي ركبها المطر وعلاها والفدر الأوعال‏.‏
ورجل دثور‏:‏ خامل‏.‏
وفلان دثاري‏:‏ كسلان ساكن لا يتصـرف‏.‏
وهـو يتدثـر بالمـال‏:‏ للمتمـوّل‏.‏
ومالـه دثـر‏.‏
وذهـب أهـل الدثـور بالأجـور‏.‏
وسيـف داثر‏.‏
بعيد عهد بالصقال وقد دثر دثورا‏.‏
ومنه حديث الحسن ‏"‏ حادثوا هذه القلوب فإنها سريعة الدثور ‏"‏ ورجل داثر‏:‏ لا يعبأ بالزينة وصبغة النفس بالأدهان وغيرها‏.‏
د ج ج هو من الداج وليس من الحاج وهم الذين يمشون معهم من أجير أو حمال أو نحوهم مـن دج دجيجاً بمعنى دبّ دبيباً ومنه الدجاج‏.‏
وليل دجوجي‏:‏ مظلم‏.‏
ودججت السماء‏:‏ تغيمت‏.‏
وفارس مدجج‏:‏ شاك‏.‏
وقد تدجج في شكته‏:‏ تغطّى بها‏.‏
د ج ر خضت إليك ديجـوراً كأنـي خضـت بحـراً مسجـوراً وأقبـل الليـل بدياجيـه ودياجيـره‏.‏
وأسـود ديجوري‏.‏
د ج ل عندي رجل ورجيل أنهما دجلة ودجيل وهو نهر صغير يأخذ من دجلة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رجل دجال‏:‏ كذاب شبه بالدجال‏.‏
ودجل فلان إذا لبّس وموّه وفعل فعل الدجّال كما يقال طفّل إذا فعل فعل طفيل ومنه‏:‏ سيف مدجل‏:‏ مموه بالذهب‏.‏
وبعير مدجـل‏:‏ ممـوّه بالذهـب‏.‏
وبعير مدجّل‏:‏ مطليّ بالقطران‏.‏
ورفقة دجالة‏:‏ عظيمة كثيرة الزحمة شبهت بالدجّال ومن معه وكثرتهم‏.‏
د ج ن تقول‏:‏ جعل الدجنة جنة وهي الظلمة‏.‏
قال رحمه الله‏:‏ جعلـوا الدجنـة جنـةً فتطايـروا هوناً فلا خبب ولا إعناق ونحـن في دجن منذ أيام‏.‏
وهو إظلال الغيم والدى وهذا يوم دجن وداجنة وهي السحابة ذات الدجن ودجنت السماء وأدجنت وأدجن المطر‏:‏ دام أياماً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دجن بالمكان‏:‏ أقام فلم يرم ومنه دواجن البيوت وهي ما ألف من كلب أو شاة أو طائر‏.‏
ودجن في فسقه ودجنوا في لؤمهم‏:‏ ألقوه فما يتركونه‏.‏
د ج ي ليلة ذات دجًى وهي الظلم وهو أحسن من شمس الضحى وبدر الدجى وليل داج‏.‏
قال‏:‏ والليل داج كنفاً جلبابه وقد دجا الليل وأدجى‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ثوب داج‏:‏ سابغ غطى جسده كلّه‏.‏
ودجا عليه ثوبه‏:‏ سبغ‏.‏
ودجا عليه شعره‏.‏
وقيـل لأعرابـي‏:‏ بـم تعـرف حمـل شاتك‏.‏
قال‏:‏ إذا استفاضت خاصرتها ودجت شعرتها أي وفت فسترتها‏.‏
وما كان ذلك مذ دجا الإسلام‏.‏
وكان ذلك وثوب الإسلام داج‏.‏
ودجا عليهم الأمن والخصب‏.‏
وإنه لفي عيش داج‏.‏
وأدجيت البيت‏:‏ سدلت ستره‏.‏
وفلان يداجيك‏:‏ يساتـرك العداوة‏.‏
د ح ر دحره‏:‏ طرده دحوراً ‏"‏ ويقذفون من كل جانب دحوراً ‏"‏ والشيطان مدحور من رحمة الله‏.‏
د ح س ما بي داحس وهو تشعث الإصبع وسقوط الظفر‏.‏
قال مزرد‏:‏ تشاخت إبهاماك إن كنت كاذباً ولا برئا من داحس وكناع وتشنـج‏.‏
وخـرج الحجـاج فـي بعـض الليالـي فسمع صوتاً هائلاً‏.‏
فقال‏:‏ إن كان هذا صاحب عائرٍ أو قـادح أو داحـس فـلا تحـدث شيـأ وإلا فأخـرج لسانـه مـن قفـاه أي صاحـب رمـد أو وجع ضرس‏.‏
يقال للرجل والدابة إذا أصابه الجرح فارتكض للموت‏:‏ تركته يدحض ويفحص برجله‏.‏
د ح ض دحضت رجله‏:‏ زلقت دحضاً ودحوضاً‏.‏
وأدحض فلان قدمه‏.‏
ومزلقـة مدحـاض‏.‏
ووقعـوا على المداحض والأدحاض‏.‏
وهذه مدحضة القدم‏.‏
ومكان دحض‏.‏
قال‏:‏ رديت ونجّى اليشكري حذاره وحادكما حاد البعير عن الدحض ومن المجاز‏:‏ دحضت حجته وحجتهم داحضة‏.‏
ودحضت الشمس عن بطن السماء‏:‏ زالت‏.‏
د ح ق دحقت الرحم بماء الفحل‏:‏ رمت به فلم تقبله‏.‏
ودحقـت الحامـل بولدهـا‏:‏ أجهضتـه‏.‏
وولـد دحيـق‏.‏
وقيـل‏:‏ دحقـت بـه‏:‏ ولدتـه‏.‏
وأصابهـا دحـاق وهـو أن تخـرج رحمها بعد الولادة وهي دحوق وداحق‏.‏
وأدحقه الله‏:‏ باعده من الخير وهو دحيق‏.‏
تقول‏:‏ أسحقه الله وأدحقه وهو سحيق دحيق‏.‏
د ح ل توارى في دحل وهو حفرة غامضة ضيّقة الأعلى واسعـة الأسفـل‏.‏
تقـول‏:‏ طلبـوا بالذحـول فتواروا فـي الدحـول ونصـب الصائـد الدواحيـل وهـي مصائـد للحمـر الواحـد داحـول‏.‏
وبئـر دحول‏:‏ ذات تلجف وهو تكسر جوانبها مما أكلها الماء‏.‏
د ح و خلق الله الأرض مجتمعة ثم دحاها أي بسطها ومدّهـا ووسّعهـا كمـا يأخـذ الخبّـاز الفرزدقـة فيدحوها‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:14 PM   #19
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

قال ابن الروميّ‏:‏ يدحو الرقاقة مثل اللمح بالبصر ويقـال للاعـب بالجـوز‏:‏ ابعد وادحه أي ارمه وأزله عن مكانه‏.‏
ودحا المطر الحصى عن الأرض‏:‏ كشفه‏.‏
وكأنهن البيض في الأداحيّ‏.‏
وباضت النعامة في أدحيّها وهو مفرخها لأنها تدحوه أي تبسطه وتوسّعه‏.‏
د خ ر دخر فلان دخوراً ودخر دخراً‏:‏ ذل‏.‏
ومر صاغراً داخراً‏.‏
وأدخره الله‏.‏
وتقول‏:‏ الأول فاخر والآخر داخر‏.‏
د خ س د خ ل هـو دخيـل فلـان‏.‏
وهـو الـذي يداخلـه في أموره كلها‏.‏
وهو دخيل في بني فلان إذا انتسب معهم وليس منهم وهم دخلاء فيهم ومفاصله مداخلة‏.‏
وحلق الدرع مداخل وهو المدمج المحكـم ودوخـل بعضـه فـي بعـض‏.‏
وسقـى إبلـه دخـالا وهـو أن يدخل بعيراً قد شرب بين بعيرين ناهلين‏.‏
واغسل داخلة إزارك وهو مايلي جسده‏.‏
وإنه لخبيث الدخلة وعفيـف الدخلـة وهـي باطـن أمـره وأنـا عالـم بدخلـة أمـرك وفيـه دخـل ودخـل‏:‏ عيـب‏.‏
وشـيء مدخول وطعام مدخول ومسروف‏.‏
ونخلة مدخولة‏:‏ عفنة الجوف‏.‏
وقد دخلت سلعتك‏:‏ عيبت‏.‏
د خ س فيه جربزة ودخمسة أي خبّ‏.‏
د خ ن سطـع الدخـان والدواخـن‏.‏
ودخـن الدخـان‏:‏ ارتفـع‏.‏
ودخنت النار‏:‏ سطع دخانها تدخن ودخنت تدخن‏:‏ فسدت لكثرة دخانها‏.‏
ودخن الطبيخ دخناً‏:‏ غلب الدخـان علـى طعمـه‏.‏
ودخن ثيابه‏:‏ من الدخان والدخنة وهي بخور‏.‏
وتدخّن الرجل وادّخن منهما‏.‏
وهذا حطب ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ هدنـة علـى دخـن ‏"‏‏.‏
استعيـر مـن دخن النار والطبيخ‏.‏
وهو دخن الخلق‏:‏ فاسده‏.‏
ودخن الغبار‏:‏ سطع‏.‏
قال‏:‏ واستلحم الوحش على أكسائها أهـوج محضيـر إذا النقع دخن وفي متن السيف دخن وهو ما يتراءى في متنه من شدّة الصفاء من سواد‏.‏
وليلة سخنانة دخنانة‏:‏ حارة رمدة كأنما يغشاها دخان‏.‏
د د د هو في الدد والددن والددا وهو اللعب والضرب بالأصابع‏.‏
ورجل دددٌ‏.‏
قال الطرماح‏:‏ واستطربت ظعنهم لما احزأل بهم آل الضحى ناشطاً من داعب دَدِدِ ودأدد فلان‏.‏
د د ب قال‏:‏ أقاموا الديدبان على يفاع وقالوا لا تنـم للدّيدبـان وهو الربيئة‏.‏
ياقل‏:‏ ديدب وديدبان‏.‏
هو كالدّودم أو كلون الدم وهو صمغ يخرج من السّمر أحمر د د ن ديدنه أن يفعل كذا أي عادته‏.‏
وسيف ددان‏:‏ كهام‏.‏
د ر أ درأ عنـه البـلاء ودرأ العـدوّ‏:‏ دفعـه‏.‏
ودرأ الزمـام لناقتـه‏.‏
وفلـان ذو تدرإٍ‏:‏ قويّ على دفع أعدائه‏.‏
ودخل عر رضي الله عنه المسجد فدرأ الحصى درأة ثم ألقى عليه رداءه أي دفعه مسوّياً له‏.‏
ودارأه‏:‏ دافعه‏.‏
وتدارؤا‏:‏ تدافعوا‏.‏
وتدارؤا في الخصومة وادّارؤا‏.‏
واتخذ دريئـة للصيد وهي الذريعة‏.‏
واتخذوا دريئة للطّعن وهي حلقة يتعلمون عليها الطعن‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ درأ الكوكـب‏:‏ طلـع كأنه يدرأ الظلام‏.‏
ودرأت النار‏:‏ أضاءت‏.‏
ودرؤا علينا‏:‏ هجموا‏.‏
ودرأ السيل عليهم‏.‏
وردّوا درء السيل ودرء العدوّ‏.‏
د ر ب درب بالأمر دربة وتدرّب وهو درب به‏:‏ عالم‏.‏
ومازال يعفو عنك حتى اتخذته دربة‏.‏
قال‏:‏ وفي الحلم إدّهان وفي العفو دربة وفي الصدق ممنجاة من الشر فاصدق ودرب البازي على الصيد ودرّبته عليه وهو مجرب مدرب‏.‏
ودخلوا دروب الروم‏.‏
وسدّوا درب السكر وهو بابه إذا كان واسعاً‏.‏
د ر ج درج قرن بعد قرن‏.‏
وهذه آثار قوم درجوا‏:‏ انقرضوا‏.‏
ودرج فلان‏:‏ مات وما تـرك نسـلاً‏.‏
ودرج الشيخ والصبيّ درجاناً وهو مشيهماً‏.‏
وفلان درّاج‏:‏ يدرج بين القوم بالنمائم‏.‏
ورقي في الدرجـة والـدرج‏.‏
وأدرج الكتاب‏:‏ طواه‏.‏
وأدرج الكتيّب في الكتاب‏:‏ جعله في درجه أي في طيـه وثنيـه‏.‏
وأدرجـت المـرأة صبيهـا فـي معاوزهـا‏.‏
واستدرجـه‏:‏ رقّـاه مـن درجة إلى درجة وقيل استدعى هلكته من درج إذا مات‏.‏
واتخذوا داره مدرجة ومدرجاً‏:‏ ممتراً‏.‏
قال العجاج‏:‏ أمسى لعافي الرامسات مدرجاً ومـن المجـاز‏:‏ لفلـان درجـة رفيعة‏.‏
وامش في مدارج الحق‏.‏
وعليك بالنحو فإنه مدرجة البيان‏.‏
و ‏"‏ خلّه درج الضب ‏"‏ واستمر أدراجه‏.‏
و ‏"‏ ذهب دمه أدراج الرياح ‏"‏ ودرج الرياح‏.‏
قال‏:‏ ذهبت دماء القوم بع - د مغلس درج الرياح وهم درج السيول‏.‏
قال ابن هرمة‏:‏ رُويَ بالرفع والنصب‏.‏
ويقـال‏:‏ ‏"‏ قـد علـم السيـل الـدرج ‏"‏ و ‏"‏ مـن يـردّ الفـرات عـن أدراجـه ‏"‏ وأنـا درج يديك ونحن درج يديك لا نعصيك ودرّجه إلى هذا الأمر‏:‏ عوّده إياه كأنما رقاه من منزلة إلى منزلة وتدرّج إليه‏.‏
د ر د رجل أدرد ورجال درد وبه دردٌ وهو تحات الأسنان إلى الأسناخ‏.‏
وهو أسفل من الدرديّ وهـو عكـر النبيـذ لأنـه يسفـل وتعلـو الصفوة‏.‏
ولاك الشيخ البسرة بدردره ودرادره‏.‏
ووقع فلان في الدردور وهو موضع في البحر يجيش ماؤه قلما تسلم سفينة وقعت فيه‏.‏
وداهية دردبيس وعجوز دردبيس‏.‏
د ر ر در اللبن ودرّت الحلوبة درّاً ودروراً وناقة درور وغزر درها أي لبنها‏.‏
وسحابة مدرار ولهـا درة ودرر‏.‏
وسمـاء درر‏.‏
وعلـاه بالـدرة وتقـول‏:‏ حرمتنـي دررك فاحمنـي دِررك وكوكب دري وطلعت الدراري نسبت إلى الدر وهو كبار اللؤلؤ‏.‏
ومن المجـاز‏:‏ أدرّ اللـه لـك أخلـاف الـرزق واستـدرّ نعمـة اللـه بالشكـر‏.‏
وفـي بعـض الحديـث ‏"‏ استدرّوا الهدايا بردّ الظروف ‏"‏ ولله درّك ولا درّ درّك‏.‏
وفرس درير‏:‏ كثير الجـري‏.‏
وفلـان مستـدرّ فـي عدوه‏.‏
وأدررت عليه الضرب‏:‏ تابعته‏.‏
ودرّت العروق‏:‏ امتلأت دماً‏.‏
وعلى جبينه عرق يدره الغضب‏.‏
ودرت الدنيا على أهلها إذا كثر خيرها‏.‏
ودر بما عنده‏:‏ أخرجه‏.‏
ودرت حلوبة المسلمين‏:‏ كثر فيؤهم وخراجهم‏.‏
وأدرت المرأة المغزل‏:‏ فتلته فتلاً شديداً‏.‏
د ر ز دقّق الخياط الدروز وفلان منعم يؤذيه ثقل الدروز‏.‏
وهم أولاد درزة‏:‏ للسفلة والخياطين‏.‏
قال حبيب بن جدرة الهلاليّ‏:‏ يا با حسين والجديـد إلـى بلـى أولـاد درزة أسلمـوك وطـاروا يريد زيد بن عليّ رضي الله تعالى عنهما‏.‏
د ر س ربع دارس ومدروس وقد درس دروساً ودرسته الرياح درساً‏:‏ تكررت عليه فعفّته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ درس الحنطة دراساً‏:‏ داسها‏.‏
قال ابن ميّادة‏:‏ يكفيك من بعض ازديار الآفاق سمراء مما درس ابن مخراق بمقنعـات كقعـاب الأوراق ودرس الناقة‏:‏ راضها‏.‏
ورجل مدرّس‏:‏ مجرّب‏.‏
ودرس الكتاب للحفظ‏:‏ كـرر قراءتـه درسـاً ودراسة ودرس غيره ودارسته الكتاب مدارسة وتدارسوه حتى حفظوه‏.‏
واجتمعت اليهـود فـي مدراسهـم وهو بيت تدرس فيه التوراة‏.‏
ودرس المرأة‏:‏ نكحها‏.‏
ودرست‏:‏ حاضت‏.‏
ويكنى العوف‏:‏ أبـا إدريـس والفلهـم‏:‏ أبـا أدراس‏.‏
ودرس الثـوب‏:‏ أخلـق فهـو درس ودريس‏.‏
وتدرّست أدراساً وتسمّلت أسمالاً ولبس دريساً وبسط دريساً أي ثوباً وبساطـاً خلقاً‏.‏
وقتل رجل في مجلس النعمان رجلاً فأمر بقتله فقال الرجل‏:‏ أيقتل الملك جاره ويضيّع ذماره قال‏:‏ نعم إذا قتل جليسه وخضب دريسه أي بساطه‏.‏
وطريـق مـدروس‏:‏ كثـر مشـي الناس فيه حتى ذلّلوه‏.‏
وهذه مدرسة النعم‏:‏ طريقها‏.‏
ودارس الذنوب‏:‏ قارفها‏.‏
د ر ص ‏"‏ ضلّ الدريص نفقه ‏"‏ لمن أخطأ حجته‏.‏
‏"‏ ووقعوا في أم أدراص ‏"‏‏:‏ فـي مهلكـة وأصلـه جحـرة الفـأر‏.‏
قال‏:‏ ومـا أم أدراص بـأرض مضلة بأغدر من قيس إذا الليل أظلما له درع سابغة ولها درع واسع ورجل دارع وتدرّع وادّرع ودرّعه غيره ولبس مدرعةً ومدرعاً‏.‏
وشاة درعاء‏:‏ سوداء المقدّم وشاء درعٌ‏.‏
واندرع في اليسر‏:‏ تقدم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ادّرع الليل وادّرع الخوف‏.‏
د ر ق اتقاه بدرقته وأقبلت الرجالة بالدرق‏:‏ وهو ضرب من الترسة‏.‏
وجاء بدورق ودرادق وهم الأطفال‏.‏
قال‏:‏ تاللـه لـولا صبيـة صغار كأنمـا وجوههـم أقمار درادق ليس لهم دثار بالليل إلا أن تشبّ نار لما رآني ملكٌ جبّار ببابه ما وضح النهار د ر ك طلبـه حتى أدركه أي لحق به وأدرك منه حاجته‏.‏
وأدرك الثمر‏.‏
وأدركت القدر‏:‏ بلغت إناها‏.‏
وتدارك القوم‏:‏ لحق آخرهـم بأوّلهـم‏.‏
وتـدارك الثريـان‏:‏ أدرك الثـري الثانـي الثـري الـأول‏.‏
ورج درّاك‏:‏ مدرك لما يرومه‏.‏
قالت الخنساء‏:‏ ودراك‏:‏ بمعنـى ادرك‏.‏
و ‏"‏ اللهـم أعنّـي على درك الحاجة ‏"‏ أي على إدراكها‏.‏
وما أدركه من درك فعليّ خلاصه وهو اللحق من التبعة أي ما يلحقه منها‏.‏
وتداركه الله برحته وتدارك ما فرط منه بالتوبة‏.‏
وتدارك خطأ الرأي بالصواب واستدركه‏.‏
واستدرك عليـه قولـه‏.‏
وفـرس درك الطريدة‏.‏
وتقـول‏:‏ فـرس قيـد الأوابـد ودرك الطرائـد وبلـغ الغـوّاص درك البحـر وهـو قعـره ونـه درك النار‏.‏
وتداركت الأخبار وتلاحقت وتقاطرت‏.‏
ودارك الطعن‏:‏ تابعه‏.‏
وطعن دراك‏.‏
د ر م جاء بخريطة يدرم تحتها من ثقلها أي يقارب الخطو‏.‏
وقد درم الصبـي والشيـخ درمانـاً وهـو مشية الأرنب والقنفذ ونحوهما‏.‏
ويقال للأرنب‏:‏ الدرامة‏.‏
ودرمت أسنانه‏:‏ تحاتت‏.‏
ورجـل أدرد‏:‏ أدرم‏.‏
وكعـب أدرم‏:‏ لا حجـم لـه لغيبوبتـه فـي اللحـم وامـرأة درماء المرافق وهنّ درم الكعوب‏.‏
وذكر خالد بن صفوان الدره فقال‏:‏ يطعم الدرمق ويكسو الترمق أي الخبز الحوّاري والثوب اللين والدرمك مثله‏.‏
ومن المجاز‏:‏ درع درمة‏:‏ ملساء قد ذهبت خشونتها وقضض جدّتها وانسحقت‏.‏
قال‏:‏ يا خير من أوقد للأ - ضياف ناراً جحمه زهمة‏:‏ كثيرة ودك ما يطبخ بها‏.‏
ومكان أدرم‏:‏ مستو أملس‏.‏
د ر ن درن جلده وثوبه درن والحمام ينقّي الدرن‏.‏
وتقول‏:‏ هـو درن الـأردان‏.‏
ويقـال للدنيـا‏:‏ أم درن كمـا قيـل‏:‏ أم دفـر‏.‏
ويسمّـى أهل الوفة الأحمق‏:‏ درينة وأهل البصرة‏:‏ دغينة وتقول‏:‏ لو كنت رمحاً يـا درينـه لم تثقفك ردينة وفي داره الزاربيّ والدرانيك‏:‏ جمع درنوك وهو ما له خملٌ من بساط أو ثوب ويشبه به وبر البعير‏.‏
د ر ي دريت الشيء دراية ودرية‏.‏
وما أدراك بكذا وما يدريك ودريته وادّريتـه‏:‏ ختلتـه وداريتـه‏:‏ خاتلته وعليك بالمداراة وهي الملاطفة كأنك تخاتله‏.‏
وادّريت غفلته‏:‏ بمعنى تحينتها‏.‏
قال‏:‏ أمـا تراني أذّري وأدّري غـرات جمل وتدرّى غرري وهو يعقص شعره بالمدري وهو السرخارة‏.‏
قال امرؤ القيس‏:‏ تضل المداري في مثنى ومرسل ومـن المجـاز‏:‏ نطحـه الثـور بالمدري وهو القرن شبه بمدري الشعر في حدة طرفه‏.‏
ويقال‏:‏ نطحه د س ت أعجبه قوله فزحف له عن دسته وفلان حسن الدست‏:‏ أي شطرنجي حاذق‏.‏
د س ر دسره ودفره‏:‏ دفعه‏.‏
وفي الحديـث ‏"‏ ليـس فـي العنبـر زكـاة إنمـا هـو شـيء دسـره البحـر ‏"‏ وركبـوا فـي ذات الألواح والدسر‏:‏ جمع دسار وهو المسمار‏.‏
وقيل خيط من الليف تشدّ به الألواح ودسره بالرمح‏:‏ طعنه بشدّة ورجل مدسر‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دسر المرأة‏:‏ بضعها‏.‏
د س دسّ الشيء في التراب وكل شيء أخفيته تحت شيء فقد دسسته ومنه سميت الدسّاسة وهي دويبة شبه العظاية بصّاصة لا ترى شمساً إنما هي مندسّة تحت التراب أبداً‏.‏
وهذا دسيس قومه‏:‏ لمن يبعثونه سراً ليأتيهم بالأخبار‏.‏
ودسّى نفسه‏:‏ نقيض زكّاها أصله دسس كتقضّى البازي‏.‏
دسع البعير حرته‏:‏ أخرجها إلى فيه بمرّة واحدة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دسع الرجل دسعة ودسعتين ودسعات‏:‏ قاء ملء الفم‏.‏
وفلان يدسـع أي يجـزل العطاء‏.‏
وفي الحديث‏:‏ ‏"‏ ابن آدم ألم أحملك على الخيل والإبل وزوجتك النساء وجعلتك تربع وتدسـع فأيـن شكـر ذلـك ‏"‏ يقـال‏:‏ للملك هو يربع ويدسع أي يأخذ المرباع ويجزل العطاء ومنه فلان ضخم الدسيعة وإنه لمعطاء الدسائع وهي العطية الجزيلة‏.‏
قال‏:‏ في العيص عيص بني أميّ - ة ذي الدسائع والمآثر ويقال للجفنة الواسعة والمائدة الكريمة‏:‏ الدسيعة‏.‏
د س ق حوض ديسق‏:‏ ملآن يفيض من جوانبه‏.‏
وترقرق على الأرض الديسق وهو السّراب إذا اشتد جريه‏.‏
وتقول‏:‏ صحراء فيهق وسراب ديسق وقال رؤبة‏:‏ وإن علوا من خرق فيف فيهقا ألقى به الآل غديرا ديسقاً وجاءوا بديسق من فالوذ وهو الطشتخان‏.‏
د س م طعام كثير الدسم وهو ودك اللحم والشحم‏.‏
وقد دسم الطعام دسماً ومرقة دسمـة وجـوز دسم وتدسموا‏:‏ أكلوا الدسم‏.‏
قال‏:‏ وقدر ككفّ القرد لا مستعيرها يعار ولا من يأتها يتدسم ودسم ثيابه فتدسمت وهو أدسم الثياب‏:‏ وسخها وقوم دسم الثياب‏.‏
ودسم الخرق‏:‏ سدّه بالدّسـام وهـو السّـداد‏.‏
وقـارورة مدسومـة الفـم‏.‏
ودسـم الجـرح‏:‏ جعل فيه فتيلة‏.‏
ويقال للمستحاضة‏:‏ أدسمي وصلّى‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ما في ديسم دسم‏:‏ لمن لا فائدة فيه‏.‏
ودسموا سبالهم‏:‏ أطعموهم‏.‏
وفلان أدسم الثوبين ودنس الثوبين وأطلس الثوبين‏:‏ للذي يعاب في دينه أو مروءته‏.‏
قال‏:‏ لا هم إن عامـر بـن جهـم أوذم جحاً في ثياب دسم وما أنـت إلا دسمـة أي لا خيـر فيـك وهـي مصـدر الأدسـم كالحمـرة ونحوهـا‏.‏
ودسـم المـرأة‏:‏ جامعها‏.‏
د ع ب فيه دعابة وقد دعب ودعب بالفتح والكسر يدعب بالفتح فيهما‏.‏
ورجل داعب ودعب إذا مزح وتكلم بما يستملح‏.‏
ويقال‏:‏ المؤمـن دعـب لعـب والمنافـق عبـس قطـب وداعبـه مداعبـة وتداعبوا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ماء داعب‏:‏ يستن في جريه ومياه دواعب‏.‏
قال أبو صخر الهذلي‏:‏ ولكن تقر العين والنفس أن ترى بعقدته فضلات زرق دواعب وريح داعبة‏:‏ تذهب بكل شيء ورياح دواعب كما تقول‏:‏ لعبت بها الرياح‏.‏
د ع ج عين دعجاء‏:‏ بينة الدعج وهو شدّة السواد مع شدة البياض‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ليل أدعج‏.‏
قال العجاج‏:‏ حتى بدت أعناق صبح أبلجا تسور في أعجـاز ليـل أدعجـا أراد سواد الليل وبياض الصبح‏.‏
وبلغنا دعجاء الشهر ودهماءه وهما الثامنة والعشرون والتي بعدها‏.‏
ويقال‏:‏ ثور أدعج القرنين والرأس والقوائم‏:‏ يراد شدة سوادها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ جرى أدعج القرنين والعين واضح ال - قرا أسفع الخدّين بالبين بارح جعل الثور الوحشي أدعج‏.‏
وليس في عينيه بياض‏.‏
رجـل داعـر‏:‏ خبيـث فاجـر وفيـه دعارة‏.‏
وتقول‏:‏ فلان داعر في كل فتنة ناعر وعود دعر‏:‏ كثير الدخان‏.‏
قال‏:‏ أقبلـن مـن بطن قلاب بسحر يحملن فحمـاً جيّـداً غيـر دعـر أسود صلاّلاً كأعيان البقر د ع س بينهم مداعسة‏:‏ مطاعنة بالرماح ورجل مدعس ورمح مدعس ورماح مداعس‏.‏
د ع ص لها كفل كدعص النقا ونزلوا بالأدعاص وهي قيران من الرمل مجتمعة‏.‏
د ع ع دعّ اليتيم‏:‏ دفعه بجفوة‏.‏
ودعدع المكيال وغيره‏:‏ حركه حتى يكتنز‏.‏
وجفنة مدعدعة‏:‏ مملوءة‏.‏
وارأة مدعدعة الخلخال‏.‏
د ع م مال حائطه فدعمه بدعامة ودعائم ودعمة ودعم وبيت مدعوم ومعمود فالمدعوم الذي يميل فيريـد أن يقـع فتسنـد إليـه مـا يستمسـك بـه والمعمـود الـذي يتحامـل ثقلـه كالسقـف فتمسكـه بالأساطين وادّعم الحائط على الدعامة‏:‏ اتكأ عليها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو دعامة قومه‏:‏ لسيدهم وسندهم قال الأعشى‏:‏ كـلا أبوينـا كان فرعا دعامة وهـم دعائـم قومهـم‏.‏
وأقام فلان دعائم الإسلام‏.‏
ودعمت فلاناً‏:‏ أعنته وقويته‏.‏
وهذا من دعائم الأمـور‏:‏ ممـا يتماسـك بـه الأمـور‏.‏
وأنـا أدعم عليك في أموري‏.‏
وفلان ذو دعم ولا دعم بي أي لا قوة ولا تماسك‏.‏
قال‏:‏ لا دعـم بـي لكن بليلي دعم جارية في وركيها شحم د ع و دعوت فلاناً وبفلان‏:‏ ناديته وصحت به‏.‏
وما بالدار داع ولا مجيب‏.‏
والنادبة تدعـو الميـت‏:‏ ندبه‏.‏
تقول‏:‏ وازيداه‏.‏
ودعاه إلى الوليمة ودعاه إلى القتال‏.‏
ودعا الله له وعليه ودعـا اللـه بالعافيـة والمغفـرة‏.‏
والنبـي داعـي اللـه‏.‏
وهـم دعـاة الحـق ودعاة الباطل والضلالة‏.‏
وتداعوا للرحيل‏.‏
وما بالدار دعويٌ أي أحد يدعو‏.‏
وأجيبوا داعية الخيل وهي صريخهم‏.‏
وتداعوا في الحرب‏:‏ اعتزوا‏.‏
وبينهم دعوى وادّعى فلان دعوى باطلة‏.‏
وشهدنا دعوة فلان‏.‏
وهو دعيٌّ بين الدعوة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دعاه الله بما يكره‏:‏ أنزله به‏.‏
قال‏:‏ دعـاك اللـه من رجل بأفعى إذا نـام العيون سرت عليكا ودعوتـه زيـداً‏:‏ سمّيتـه‏.‏
ومـا تدعـون هذا الشيء بينكم‏.‏
ودع داعيَ اللبن وداعية اللبن‏:‏ ما يترك في الضرع ليدعو ما بعده‏.‏
والداعية تدعو المادّة‏.‏
وأصابتهم دواعي الدهر‏:‏ صروفه‏.‏
وأنا أداعيك‏:‏ أحاجيك‏.‏
وبينهم أدعيةً يتداعون بها‏.‏
ودعـا بالكتـاب‏:‏ استحضـره ‏"‏ يدعـون فيهـا بفاكهـة ‏"‏ وما دعاك إلى أن فعلت كذا‏.‏
ودعا أنفه الطّيب إذا وجد رائحته فطلبه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ أمسى بوهبين مجتـازالأ لمرتعـه من ذي الفوارس تدعو أنفه الربب وتداعت عليهم القبائل من كل جانب‏:‏ اجتمعت عليه وتألبت بالعداوة‏.‏
وفلان يدعي بكرم فعاله‏:‏ يخبر عن نفسه بذلك‏.‏
قال‏:‏ فلم يبق إلا كلّ خوصاء تدعى بذي شرفات كالفنيق المخاطر أي بهاديهـا وما أشرف منها إذا رؤيت عرفت بذلك فكأنها تخبر عن نفسها به‏.‏
وما يدعو فلان باسم فلان أي ما يذكره باسمه من بغضه له ولكن يلقبه بلقب‏.‏
قال أوس‏:‏ وإنه لذو مساعٍ ومداع وهي المناقب في الحرب خاصة‏.‏
قال أبو وجزة‏:‏ وهم الحواريون قد قسمت لهم إن المداعـي والمساعـي تقسم وتداعت عليهم الحيطان وتداعينا عليهم الحيطان من جوانبها‏:‏ هدمناها عليهم‏.‏
ومن مجاز المجاز‏:‏ تداعت إبل بني فلان‏:‏ هزلت أو هلكت‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ تباعد مني أن رأيـت حمولتـي تداعت وأن أحيا عليك قطيع د غ ر لا قطـع فـي الدغرة وهي الخلسة‏.‏
وفلان من الدعار والدغّار‏.‏
‏"‏ ودغري لا صفّي ‏"‏ أي ادغروا عليهم ولا تصافوهم‏:‏ بمعنى اقتحموا عليهم بغتة ولا تلبثوهم وأصل الدغر الدفع‏.‏
د غ ص سمن حتى كأنه داغصة وهي العظم الذي يموج في الركبة‏.‏
د غ د غ دغدغ الصبي دغدغة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دغدغه بكلمةٍ‏:‏ طعن بها في عرضه‏.‏
تقول‏:‏ رب صغير في فطنة دغفل وكبير في غفلة دغفل الأول‏:‏ النسابة البكريّ والثاني ولد الفيل‏.‏
د غ ل دخـل فـي الدّغـل‏:‏ وهـو نحـو الغيل والشجر الملتف الذي يتوارى فيه للختل والغيلة‏.‏
قال الكميت يصف حاله‏:‏ لا عين نارك عن سار مغمضة ولا محلتك الطيطاء والدغل المكان الذي طوطيء أي خفض‏.‏
وقال‏:‏ إنّـا إذا مـا أعيـت القـوم الحبل تنسـلّ في ظلمة ليل ودغل ومنه قولهم‏:‏ اندسوا في مداغل وهي بطون الأودية إذا كثر شجرها والتف‏.‏
ودغلت الأرض دغلاً‏:‏ صارت ذات دغل‏.‏
ودغل القانص‏:‏ دخل في مكان خفيّ لختل الصيد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ اتخذوا الباطل دغلاً ومنه دغل فلان وفيه دغل أي فساد وريبة‏.‏
وهو دغل نغل وإذا دخل مدخل مريب قيل‏:‏ دغل فيه تشبيهاً بالقانص الذي يدغل لختل القنص‏.‏
وأدغل في الأمر‏:‏ أدخل فيه ما يفسده‏.‏
وعاد فلان لدغاوله وهي غوائله‏.‏
هـو أدغـم وفيـه دغمـة وهـي سـواد الخطـم‏.‏
وفـي مثـل لمـن يغبـط بمـا لـم ينـل ‏"‏ الذئـب أدغـم ‏"‏ أي ترى دغمته فيظن أنه قد ولغ وهو جائع‏.‏
وأدغم اللجام في فم الفرس‏:‏ أدخله‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أدغم الحرف في الحرف‏.‏
وأرغمك الله وأدغمك‏.‏
د ف أ دفيء من البرد دفأ ودفاءة وتدفّأ وادّفأ واستدفأ‏.‏
ودفؤ يومنا ودفؤت ليلتنا وأدفأه من البرد ومكـان دفـيء ومـا عليـه دفء أي ثـوب يدفئـه و ‏"‏ لكـم فيهـا دفء ‏"‏ وهـو مـا استدفـيء بـه من الوبر والصوف والشعر لأنه يتخذ منها الأكسية والأخبية وغيرها‏.‏
ورجل دفآن وامرأة دفأى‏.‏
ومن المجـاز‏:‏ إبـل مدفئة ومدفّئة‏:‏ كثيرة لأن بعضها يدفيء بعضاً ومن تخللها أدفأته وقيل تبنى البيوت بأوبارها‏.‏
قال الشماخ‏:‏ وكيف يضيع صاحب مدفئات على أثباجهنّ من الصقيع وروي بفتح الفاء أي يدفئها شحومها وأوبارها‏.‏
وأدفأت فلاناً ودفأته‏:‏ أجزلت عطاءه وأعطيته دفأً كثيراً‏.‏
قال‏:‏ فدفءُ ابن مروان ودفء ابن أمه يعيش به شـرق البلـاد وغربهـا لحـم فيـه دفـر وهـو النتـن ووقـوع الـدود فيـه‏.‏
والدنيـا دفرة ولعن الله أم دفر وهي كنيتها‏.‏
وقد دفر الشيء دفرا ودفراً وهو أدفر وهي دفراء وهو دفر وهي دفرة‏.‏
وكتيبة دفراء‏:‏ يراد رائحة الحديـد‏.‏
وشممـت دفـره ودفـره‏.‏
ويقـال للأمـة‏:‏ يـا دفـار‏.‏
ودفرته عنّي‏:‏ دفعته‏.‏
ودفر في صدره‏.‏
وإذا دنا منك فادفره‏.‏
د ف ع دفعته عني‏.‏
ودفعت في صدره‏.‏
ودفع الله عنك المكروه‏.‏
ودافع الله عنك أحسن الدفاع‏.‏
واستدفـع اللـه تعالـى الأسـواء‏.‏
ودفـع إليه مالاً‏.‏
ودفعته فاندفع‏.‏
ورجل دفوع ودفّاع ومدفع وهو مدفـع عـن المكـارم‏.‏
ودفعتـه فتدفـع‏.‏
وجـاؤا دفعـة‏.‏
وأعطـاه ألفاً دفعةً أي بمرة‏.‏
وانصبت دفعة من مطر‏.‏
ورأيت عليه دماً دفعاً‏.‏
وجاء الوادي بدفاع وهو السيل العظيم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان مدقع مدفع‏:‏ وهو الفقير الذي يدفعه كل أحد عن نفسه‏.‏
وبعير مدفّع‏:‏ كريم على أهله إذا قرّب للحمل رد ضناً به‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وقربن للأظعان كلّ مدفّع من البـزل يوفـى بالحويـة غاربـه وهـذا طريـق يدفـع إلـى مكـان كذا أي ينتهي إليه‏.‏
ودفع فلان إلى فلان‏:‏ انتهى إليه‏.‏
ودفعت إلى أمـر كـذا‏.‏
وأنـا مدفـوع إليـه‏:‏ مضطـر‏.‏
وغشيتنا سحابة فدفعناها إلى بني فلان إذا انصرفت عنا إليهم‏.‏
وجاءني دفاع من الناس‏:‏ للكثير‏.‏
قال ابن أحمر‏:‏ حتى صليت بدفـاع لـه زجـل يواضخ الشدّ والتقريب والخببا واندفـع فـي الأمـر‏:‏ مضـى فيـه‏.‏
واندفـع الفـرس‏:‏ أسـرع في سيره‏.‏
ودفعت الناقة على رأس ولدها إذا عظم ضرعها وهي حامل‏.‏
وناقة دافع فإذا كان ذلـك بعـد التـاج فهـي حافـل‏.‏
وتدافـع السيل‏.‏
وقال زهير‏:‏ إليك من الغور اليماني تدافعت يداهـا ونسعـا غرضها قلقان وقال زيان بن سيار‏:‏ وأعجبني بمدفع ذي طلوح تدافع مشيها واليوم حام وهذا قول متدافع‏.‏
كتاب الدال2
د ف ف نقر الدف بالضم والفتح‏.‏
ورجل دفّاف يعمل الدفوف‏.‏
وبات يتقلب على دفيه وعلى دفتيه وهما جنباه‏.‏
قال زهير‏:‏ لـه عنـق تلـوى بمـا وصلـت به ودفّان يستفان كل ظعـان ووانيـة زجرت على حفاها قريح الدفتين من الظعـان ورماك الله بذات الدف وهي ذات الجنب‏.‏
قال‏:‏ ويحـك هـل أخبـر أني أشفى من أولق الجنّ وذات الدف ودفـت عليهـم دافّـة مـن الأعـراب‏:‏ قدمت عليهم جماعة يدفّون للنجعة وطلب الرزق‏.‏
والدفيف‏:‏ السير اللّين‏.‏
ودفّ الطائر دفيفاً‏:‏ حرك جناحيه وجلاه على الأرض‏.‏
واستدفّ له الأمر‏:‏ تهيأ‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ حفـظ ما بين الدفتين وهما ضماما المصحف من جانبيه‏.‏
وقرع دفّتي الطبل وهما جلداه‏.‏
وقطعنا دفوف الأودية وأسنادها وهي ما ارتفع من جوانبها‏.‏
د ف ق دفق الماء يدفقه وماء مدفوق واندفق الماء وتدفق‏.‏
واندفق الكوز‏.‏
ويقال في الطّيرة عند انصباب الكوز ونحوه‏:‏ دافق خيرٍ‏.‏
واندفق دمعه‏.‏
قال‏:‏ صبا فؤادك مـن طيـف ألـم بـه حتى ترقرق ماء العين فاندفقا ومن المجاز‏:‏ ماء دافق‏:‏ بمعنى ذو دفق كعيشة راضية‏.‏
وجاء القوم دفقة واحدة‏:‏ جاؤا بمرّة‏.‏
ودفـق اللـه روحـه‏.‏
وناقـة دفاق‏:‏ مندفقة في سيرها‏.‏
وفلان يمشي الدفقي وهي أقصى العنق‏.‏
فمـا أنـا عمـا تصنعون بغافل ولا بسفيه حلمه يتدفق د ف ل كيف يقال الأعلى لمن هو بالمنزلة السفلى أم كيف يقال الأحلى لمن هو أمرّ من الدّفلي وهو شجر مرّ وقيل هو الحنظل‏.‏
د قال‏:‏ ن دفـن الشيء في التراب‏.‏
ودفن الميت‏.‏
وشيء دفين‏.‏
ولفلان دفائن‏.‏
وهل معك دفينة ودفائن وهي النوى يدفن إذا وضع للغرس كما يفعل بعجم الفرسك‏.‏
وركية دفن‏.‏
ومنهل دفن ودفان‏:‏ سفـت الريـح فيـه التـراب حتـى اندفـن‏.‏
وهـذا العبـد فيـه دفـان وليـس فيه إباق باتٌّ وهو أن يتوارى في مصره اليوم واليومين ثم يظهر وقد ادّفن‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دفن سره‏.‏
وفلان يثير الدفائن ويكشف عن الغوامض‏:‏ للنحرير‏.‏
وفيه داء دفين وهـو الـذي لا يعلـم بـه حتى يظهر شره‏.‏
وسمعت من العرب من يقول في رائية ذي الرمة‏:‏ أبياتها كلهـا دفـن أي غامضة معمّاة‏.‏
ويقال للخامل‏:‏ دفنت نفسك في حياتك وما أنت إلا دفون‏.‏
وناقة دافنة الجذم وهي التي انسحقت أضراسها من الهرم‏.‏
موائدكـم دقـرى ولكـن دعوتكم نقرى هي روضة بعينها‏.‏
وقيل الدفرى‏:‏ الروضة اللفاء الوارفة والدقاري جمعها من دقر دقراً إذا امتلأ حتى يفيض‏.‏
قال النمر‏:‏ وكأنهـا دقـرى تخيـل نبتهـا أنف يغم الضال نبـت بحارهـا والبحـرة‏:‏ الـأرض الواسعة‏.‏
وتقول‏:‏ جئت بالأقارير ثم بعدها بالدقارير وهي الأباطيل والأكاذيب المستشنعة‏.‏
قال‏:‏ تلجمـت بكلـام كنت أرفعها عنه وجاءت سليمى بالدقارير د ق ع فقير مدقع ومدقع‏.‏
وقد أدقع فلان وأدقع ودقع‏:‏ لصق بالدقعاء وهي التراب من شدّة الفقر‏.‏
وأدقعه الفقر‏.‏
وفقر مدقع‏.‏
د ق ق دق الشيء بالمدق والمدقة والمدق فاندق‏.‏
قال‏:‏ يتبعن جأباً كمدق المعطير ودقّ الشيء دقّة‏.‏
واستدق الهلال‏.‏
وأدقّ القلم ودقّقه‏.‏
ولا بد مع اللحم من الدقة وهي الملح باتـت لهـن ليلة دعسقه طعم السري فيها كطعم الدقهْ مـن غائر العين بعيد الشقّه وسمعت باعة مكة ينادون عليها بهذا الاسم‏.‏
وأصابته حمّى الدق‏.‏
والإبل ترعى دق الشجر وهو ما دق منه وخس‏.‏
ودقدقت بهم الهماليـج دقدقـة وهـي أصـوات الحوافـر فـي سرعـة تردّدها‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ رجل دقيق‏:‏ قليل الخير‏.‏
وأتيته فما أدقني وما أجلني أي ما أعطاني شيئاً‏.‏
وما أثابه دقاً ولا جلاً‏.‏
‏"‏ وما له دقيقة ولا جليلة ‏"‏‏.‏
ويقولون‏:‏ كم دقيقتك أي غنمك‏.‏
وأعطاه من دقائـق المـال‏.‏
وهـو راعـي الدقائق‏:‏ يريدو الغنم‏.‏
وفي مثل ‏"‏ غزلتني منذ اليوم دقاً ‏"‏ أي سمتني خسفـاً‏.‏
وداقّنـي فـي الحسـاب مداقّـة‏.‏
ومـا لفلـان دقّـة‏.‏
وإنهـا لقليلـة الدقـة إذا لـم تكـن مليحـة‏.‏
وجاء بكلـام دقيـق‏.‏
ودقـق فـي كلامـه‏.‏
ويقـال للذيـن يمنعـون الخيـر ويشحّـون‏:‏ لقـد أدقّـت بكم أخلاقكم من أدق الرجل إذا اتبع الدقيق من الأمور الخسيس‏.‏
ولهم همم دقاق ويتبعون مداقّ الأمور وهم قوم أدقة وأدقاء‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ أشبهت أمك إذ تعارض دارماً بأدقّـةٍ متقاعسيـن لئام يقال للمجبوب‏:‏ زورق بلا دقل وهو سهم السفينة‏.‏
وما أطعمونا إلا الدقل وهو الرديء من التمر‏.‏
وتقول‏:‏ أراط أطول قدّاً من الدّقل وأنت تنثر كلامك نثر الدقل وأدقلت النخلـة نحـو أرطبت وأثمرت‏.‏
د ق م رجل أدقم‏:‏ مكسور الفم وقد دقم دقماً ودقمته أنا‏.‏
ولعن الله هذه الدقمة‏.‏
ودقم أنفه‏.‏
د ق ن دقـن فـي حليـه إذا لكزه لكزة بجمع كفّه ثم قالوا للمحروم دقن في لحيه‏.‏
ويقول أهل بغداد‏:‏ في دقنك أي في لحيتك‏.‏
د ك ك دككته‏:‏ دققته‏.‏
ودكّ الركيّة‏:‏ كبسها‏.‏
وجمل أدك وناقة دكاء‏:‏ لا سنـام لهمـا‏.‏
وانـدكّ السنـام‏:‏ افترش على الظهر‏.‏
ونزلنا بدكداك رمل متلبد بالأرض‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دكّه المرض‏.‏
ورجل مدك‏:‏ شديد الوطء‏.‏
وأمة مدكة‏:‏ قوية على العمل‏.‏
ودكّ الدابة‏:‏ جهدها بالسير‏.‏
ودك المرأة‏:‏ جهدها بالجماع‏.‏
وتداكّت عليهم الخيل‏.‏
هو من الدكلة وهم الذين لا يجيبون السلطان من عزهم‏.‏
وهم يتدكّلون على السلطان‏.‏
ولشدّ ما تهدكّلت يا فلان بعدنا‏.‏
وكم تدلّلت علينا وتدكّلت‏.‏
د ك ن خز أدكن‏.‏
وجبة دكناء وهي بينة الدكنة والدكن وهو لون بين سواد وحمرة‏.‏
ودكّنه الصابغ‏.‏
وثريدة دكناء بالفلفل‏:‏ طرح عليها منه ما دكنها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ على الجوّ مطارف دكن وهي السحاب‏.‏
ودكن المتاع‏:‏ نضّده وصيّره كالدكان‏.‏
د ل ب هو من أهل الدربه بمعالجة الدلبه واحدة الدلب وهو شجر الصنار منه تتخذ النواقيس أي هو نصراني‏.‏
وسقى أرضه بالدولاب بفتح الدال وهم يسقون بالدواليب‏.‏
د ل ج كفـت عينـاه وكيـف غربـي دالج وهو الذي يختلف بالدلو من البئر إلى الحوض‏.‏
وبات ليلته يدلج دلوجاً ومنه دلج الليل وهو سيره كله‏.‏
قال‏:‏ كأنها وقد براها الإخماس ودلـج الليـل وهـاد قياس وتقول‏:‏ من أراد الفلج فعليه بالدلج وأدلج القوم‏:‏ ساروا الليلة كلها وهي الدلجة بالفتح‏.‏
وادلجوا بالتشديد‏:‏ ساروا في آخر الليل وهي الدلجة بالضم‏.‏
وتقول‏:‏ الدلجه قبل البلجة ومن الإدلاج قيـل للقنفـذ‏:‏ أبـو مدلـج‏.‏
‏"‏ وبـات يجـول بيـن المدلجـة والمنحـاة ‏"‏ فالمدلجـة والمدلـج مـا بيـن البئر والحوض والمنحاة من البئر إلى منتهى السانية‏.‏
د ل ح دلـح البعيـر دلوحـاً وهـو تثاقلـه فـي مشيـه وبعيـر دالـح ومرّ يدلح بحمله‏.‏
واشتريا لحماً فتدالحاه على عود تحاملاه وتدالح الرجلان العكم‏:‏ أدخلا عوداً في عرى الجوالق وأخذا بطرفي العود‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سحابة دلوح وسحائب دلح ودوالح‏.‏
قال‏:‏ بينمـا نحـن مرتعون بفلج قالـت الدلـح الـرواء إنيه والسحابة تدلح من كثرة مائها‏.‏
كأنها تنخزل انخزالاً‏.‏
د ل س أتانا دلس الظلام‏.‏
وخرج في الدلس والغلس ودلّس فلان لفلان في البيع ودلّس عليه إذا كتم عيب السلعة وهذا من تدليس فلان‏.‏
ودلّس عليّ كذا‏:‏ أخفى عليّ عيبه‏.‏
وفلان‏:‏ لا يدالس ومن المجاز‏:‏ دلّس المحدّث‏.‏
والمدلس لا يقبل حديثه وهو الذي لا يذكر في حديثه من سمعه منه ويذكر من هو أعلى ممن حدّثه يوهم أنه سمعه منه‏.‏
د ل ص درع دلـاص ودلامـص ودروع دلـاص ودلـص‏:‏ ملسـاء براقة‏.‏
وصخرة مدلّصة‏.‏
وقد دلّصتها السيول‏:‏ ملّستها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ إلـى صهـوة تحدو محالاً كأنه صفا دلّصته طحمة السيل أخلق وشيء دليص‏:‏ برّاق‏.‏
ودلصته ودلّصته‏:‏ هذبته فصار له بريق‏.‏
واندلص الشيء من يدي‏:‏ انملـص وسقـط‏.‏
ودلـص فلـان ولـم يوعـب إذا جامـع فيمـا دون الفرج أي حواليه ولم يولج وهو التزليق والتدحيض‏.‏
د ل ع أدلع لسانه ودلعه ولدع بنفسه واندلع‏:‏ خرج واسترخى من كرب أو عطش كما يدلع الكلب‏.‏
وفي حديث بلعم ‏"‏ إن الله لعنه فأدلع لسانه فسقطت أسلته على صدره ‏"‏‏.‏
ومن المجاز‏:‏ اندلع السيف من غمده واندلق‏.‏
دلـف الشيـخ والمقيـد دليفـاً ودلوفـاً وهـو فـوق الدبيـب وشيـخ دالـف وعجائـز دوالـف‏.‏
قـال طرفة‏:‏ لا كبيـر دالف من هرم أرهـب النـاس ولا كلّ الظفر وجاء يدلف بحمله لثقله‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ جمـل دلوف‏:‏ سمين يدلف من سمنه‏.‏
ونخلة دلوف‏:‏ كثيرة الحمل كمن يدلف بحمله‏.‏
وسهم دالف‏.‏
د ل ق دلق السيف دلوقاً‏:‏ خرج من غمده من غير أن يسل واندلق وسيف دالق‏.‏
قال‏:‏ أبيـض خـرّاج مـن المآزق كالسيف من جفن السلاح الدالق وقال ابن مقبل‏:‏ دلوق السري ينضو الهماليج مشيها كما دلق الغمد الحسام المهنّـدا أخرجه بسرعة حين أكلـه‏.‏
وبينمـا هـم آمنـون إذ دلـق عليهـم السيـل‏.‏
ودلقـت عليهـم الخيـل واندلقت‏.‏
وخيل دوالق ودلق‏.‏
قال طرفة‏:‏ ودلقوا عليها الغارة‏:‏ شنّوها‏.‏
ودلق البعير شقشقته‏:‏ أخرجها‏.‏
وضربه فاندلقت أقتاب بطنه‏.‏
د ل ك كلّ شيء مرسته فقد دلكته‏.‏
ودلك السنبل حتى انفـرك‏:‏ قشـره مـن حبـه‏.‏
ودلكـت المـرأة العجين‏.‏
ودلّك الثوب‏:‏ ماصه ليغسله‏.‏
ودلك العود مرنه‏.‏
ودلك الخفّ على الأرض‏.‏
ودلكه الدلـاك فـي الحمـام‏.‏
وأطعمنـا من التمر الدليك وهو المريس‏.‏
ويقال للحيس‏:‏ الدليكة‏.‏
وفلان يأكل دليكاً من نحي أهله‏.‏
وتدلك بدلوك من نورة أو طيب أو غيره‏.‏
ومن المجاز‏:‏ بعير مدلوك‏:‏ قد عاود السفر ومرن عليه‏.‏
وقد دلكته الأسفار‏.‏
قال‏:‏ علّ علاواك علـى مدلـوك على رجيـع سفـر منهـوك جمع علاوة كهراوى في هراوة‏.‏
وفرس مدلوك اعلحجبة إذا لم يكن بها إشارف كأنما دلكت دلكـاً‏.‏
ودلكـت الشمـس دلوكـاً‏:‏ زالـت أو غابـت لـأن الناظـر إليهـا يدلـك عينـه فكأنهـا هي الدالكة‏.‏
ودالك غريمه‏:‏ ماطله‏.‏
مثل داعكه‏.‏
تقول‏:‏ ما هذه المداعكة والمدالكة‏.‏
د ل ل دلّه على الطريق وهو دليل المفازة وهم أدلاؤها وأدللت الطريق‏:‏ اهتديت إليه‏.‏
وتدللت المرأة على زوجها ودلت تدل وهي حسنة الدلّ والدلال‏.‏
وذلك أن تريه جرأة عليه في تغنّج وتشكّل كأنها تخالفه وليس بها خلاف‏.‏
وأدلّ على قريبه وعلى من له عنده منزلة وأدل على قرنه وهو مدلّ بفضله وشجاعته ومنه أسد مدلّ‏.‏
ولفلان علـيّ دلـال ودالـة وأنـا أحتمل دلاله‏.‏
قال‏:‏ لعمـرك إنـي بالخليل الذي له عليّ دلال واجـب لمفجـع ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ الـدالّ عـىل الخيـر كفاعلـه ‏"‏‏.‏
ودلّه على الصراط المستقيم‏.‏
ولي على هذا دلائل‏.‏
وتناصرت أدلّة العقل وأدلة السمع‏.‏
واستدل به عليه‏.‏
واقبلوا هدى الله ودلّيلاه‏.‏
د ل م هم أجور من الترك والديلم وجوارهم من الإد الصنيلم ورجل أدلم‏:‏ أسود طويل ورجال دلم‏.‏
والدلمة‏:‏ لون الفيل‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان من الديلم وهو ديلميّ من الديالمة أي عدوّ من الأعداء لشهـرة هـذا الجيـل بالشرارة والعداوة‏.‏
قال رؤبة يصف جيشاً‏:‏ في ذي قدامى مرجحـنّ ديلمـه إذا تدانى لـم تفـرّج أجمـه شربت بماء الدحرضين فأصبحت زوراء تنفر عن حياض الديلم ومن ثم قالوا للنمل والقردان‏:‏ الديلم‏.‏
لأنها أعداء الإبل‏.‏
ويقال‏:‏ ليل أدلم‏.‏
وقال عنترة‏:‏ ولقـد هممـت بغـارة فـي ليلة سوداء حالكة كلون الأدلم فهذا تشبيه وذاك استعارة‏.‏
د ل ه دله فلان دلهاً‏:‏ تحير وذهب فؤاده من هم أو عشق وتدلّه ودلّهني حب الدنيا‏.‏
ودلهت فلانة على ولدها ودلهت وفلان مدله‏:‏ لا يحفظ ما فعل ولا ما فُعل به‏.‏
د ل ي أدليت دلوي‏:‏ أرسلتهـا فـي البئـر ودلوتهـا‏:‏ نزعتهـا‏.‏
وسقـى أرضـه بالداليـة وبالدوالـي وهـي النواعيـر‏.‏
ودلّى شيئاً في مهواة وتدلّى بنفسه ودلّى رجليه من السرير ودلاّه بحبل من سطح أو بجل‏.‏
وتدلّت الثمرة من الشجرةن‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دلا فلان ركابه لدواً إذا رفق بسوقها‏.‏
قال‏:‏ لا تعجلا بالسوق وادلواها فإنهـا مـا سلمت قواها وقال‏:‏ يـا مـيّ قـد أدلـو الركـاب دلواً وأمنع العيـن الرقـاد الحلـوا ودلوت حاجتي‏:‏ طلبتها‏.‏
قال‏:‏ فقد جلعت إذا ما حاجتي نزلت ببـاب دارك أدلوهـا بأقـوام ودلـوت بفلـان إلـى فلـان‏:‏ متـت بـه وتشفعـت به إليه‏.‏
ومنه الحديث‏:‏ ‏"‏ دلونا به إليك مستشفعين ‏"‏ وأدلـى بحقـه وحجتـه‏:‏ أحضرهـا‏.‏
وأدلـى بمـال فلـان إلـى الحكّـام‏:‏ رفعـه‏.‏
وتدلّـى علينـا فلان من أرض كذا‏:‏ أتانا‏.‏
يقال‏:‏ من أين تدليت علينا‏.‏
قال لبيد‏:‏ فتدلّيت عليه قافلاً وعلى الـأرض غيابـات الطفـل وفلان يتدلّى على الشر وينحط عليه‏.‏
وتدلى من الجبل‏:‏ نزل‏.‏
قال محمد بن ذؤيب‏:‏ وحوض الحجيج المستغاث بمائه إذا الركب من نجد تدلّوا فتهموا وداريت فلاناً وداليته‏:‏ صانعته ورفقت به‏.‏
قال كثير‏:‏ بصاحب لك ما داليته غلظت منه النواحي وإن عاتبته جحدا وأدلى الفرس‏:‏ رؤل‏.‏
وفي مثل‏:‏ ‏"‏ ألق دلوك في الدلاء ‏"‏ حث على الاكتساب‏.‏
قال‏:‏ تجئـك بملئهـا يوماً ويوماً تجئـك بحمـأة وقليل ماء ‏"‏ فدلاهما بغرور ‏"‏‏.‏
د م ث دمـث المكـان فهـو دمث ودميث‏.‏
ومال إلى دمثٍ من الأرض فبال‏.‏
ودمّث الشيء بيده‏:‏ مرسه حتى يلين‏.‏
ودمّث لخبزتك‏:‏ وطيء مكانها‏.‏
ونزلنا بأرض ميثاء دمثاء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رجل دمث الأخلاق‏:‏ وطيئها‏.‏
وفي خلقه دمث ودماثة‏.‏
وقال‏:‏ لنا جانب منه دميث وجانب إذا رامه الأعداء ممتنع صعب وفـي مثـل‏:‏ ‏"‏ دمّـث لنفسـك قبـل النـوم مضطجعـاً ‏"‏ أي استعـد للأمر قبل وقوعه‏.‏
ويقال‏:‏ دمث لي ذلك الحديث حتى أطعن في حوصه أي اذكر لي أوله حتى أعرف وجهه فأعلم كيف آخذ فيه‏.‏
د م ج دمج الوحشي في الكناس واندمج‏:‏ دخل‏.‏
قال الراعي‏:‏ غداة تراءت لابن ستين حجـة سقية غيل فـي الحجـال دمـوج ودمج الشيء دموجاً واندمج اندماجاً إذا استحكم والتأم‏.‏
قال يصف فرساً طويلاً‏:‏ يقال‏:‏ اندمج الثعلب في الجبة والسيلان في النصاب‏.‏
وأدمجت الماشطة ضفائر المرأة‏:‏ أدرجتها وملستها‏.‏
وله أعضاء مدمجة‏.‏
وأدرج هذا الطومار وأدمجه أي شدّ أدراجه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دمج أمرهم‏:‏ صلح والتأم‏.‏
وصلح دِماج ودُماج‏:‏ محكم‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ وإذا نحـن أسبـاب المـودة بيننا دماج قواها لم يخنهـا وصولهـا أي مدمجة‏.‏
ودامجتك على هذا الأمر‏:‏ وافقتك عليه‏.‏
وتدامجوا عليه‏:‏ توافقوا‏.‏
وتدامج القوم علـيّ‏:‏ تألبـوا‏.‏
ووجد البرد فتدمج في ثيابه‏:‏ تلفف‏.‏
وليل دامج دامس‏:‏ ملتفّ الظلام قد دمج بعضـه فـي بعـض‏.‏
وأدمـج كلامـه‏:‏ أتـى بـه متراصف النظم‏.‏
واندمج الفرس‏:‏ انطوى بطنه وضمر‏.‏
قال النابغة يصف إبل الحاجّ‏:‏ قود براها قياد الشعث فاندمجت تنكـي دوابرهـا محـذوة خدما د م ر حل بهم الدمار وقد دمروا يدمرون وهو خاسر دامر‏.‏
ودمرهم الله ودمر عليهم وهو إهلاك مستأصل‏.‏
ودمرت على القوم‏:‏ هجمت عليهم بغير استئذان دموراً‏.‏
تقول‏:‏ إذا دخلت الدور فإيّاك والدمور وما بالدار تدمريّ أي أحد من الدمور‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو يدامر الليل كله‏:‏ يكابده ومعناه يفنيه بالسهر‏.‏
وفلان مدمر‏:‏ للصائد الماهر لأنه يدمر على الصيود‏.‏
قال أوس‏:‏ فلافى عليها من صباح مدمرا لناموسه من الصفيح سقائـف وقيل هو الذي يدخّن بالوبر لئلا يجد الوحش ريحه لأنه يهجم عليه من غير أن يحس به من الدمور‏.‏
د م س ليل دامس ونهار شامس وقـد دمـس الليـل دموسـاً وأدمـس وأتيتـه دمـس الظلـام‏.‏
ودمسـت الشيء في الأرض ودمّسته‏:‏ دفنته‏.‏
ووقع في الديماس وهو السجن أو القبر بالفتح والكسر‏.‏
ودمسه ورمسه‏:‏ قبره‏.‏
وكان بان المهلب في ديماس الحجاج‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دمس الأمر ودمسه وأمرهم مدمس‏:‏ مستور‏.‏
وأمور دمس‏:‏ مظلمة‏.‏
ولما وارى دمس دمساً اتخذ الليل جملاً أي سواد سوادا‏.‏
د م ع أصفى من الدمعة‏.‏
وله عين دامعة ودموع ودمّاعة ولهم عيون دوامع وسالت على خدودهم الدموع والأدمع‏.‏
واغرورقت مدامعه وهي مآقيه وأطراف عينـه المقدمـان والمؤخـران الواحـد مدمع‏.‏
وامرأة دمعة‏:‏ سريعة الدمع بكاءة‏.‏
وعينه دمعة‏.‏
وما أكثر دمعتها وقد دمعت عينه دمعاً ودمعاً كقولك حلبْاً وحلَبَاً‏.‏
وبوجهه دماع وهو أثر الدمع‏.‏
قال‏:‏ يا من لعين لا تني تهماعا قد ترك الدمع بها دماعا وتقول‏:‏ ذرفت عيناه وجعل يستدمع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ بكت السماء ودمع السحاب‏.‏
وثرى دامع‏:‏ ند‏.‏
ومكان دامع الثرى‏.‏
وأدمع إناءه‏:‏ ملأه حتى يفيض‏.‏
ودمع إناؤه‏.‏
وقدح دمعان وجفنة دامعة‏:‏ ملأى‏.‏
وقد دمعت الجفنة‏.‏
وقال لبيد‏:‏ ولكـن مالـي غاله كلّ جفنة إذا جـاء ورد أسبلـت بدمـوع وشجّة دامعة‏:‏ تسيل دماً قليلاً‏.‏
ودمع الجرح وشرب دمعة الكرم وهي الخمر‏.‏
وسال دماع الكرم وهو ما يسيل منه أيام الربيع‏.‏
د م غ دمغ رأسه‏:‏ ضربه حتى وصلت الضربة إلى دماغه‏.‏
وشجة دامغة‏.‏
ودمغته الشمس‏:‏ آلمت ومن المجاز‏:‏ دمغ الحق الباطل إذا علاه وقهره ‏"‏ بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه ‏"‏ ويقال‏:‏ دمغهم بمطفئة الرضف إذا ذبح لهم ذبيحة سمينة‏.‏
ودمغ الثريد بالدسم‏:‏ لبقه‏.‏
د م ق س شحم كالدمقس وهو الحريرة البيضاء‏.‏
د م ك كان إبراهيم وإسماعيل عليهما الصلاة والسلام يبنيان البيت فيرفعان كل يوم مدماكاً وهو الصفّ من الحجارة أو اللبن عند أهل الحجاز وعند أهل العراق الساف‏.‏
ودمكت الأرنب دموكاً‏:‏ أسرعت‏.‏
وبكرة دموك‏:‏ سريعة‏.‏
د م ل دمل الجرح فاندمل‏.‏
ودمل الدواء المريض فاندمل‏.‏
وامرأة ذات دملج ودملوج ودمالج ودماليج‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دمل الأرض بالدمـال‏:‏ أصلحهـا بمـا تستصلـح بـه مـن القـوة وهـذا دمـال هـذا أي صلاحه‏.‏
دمـل السقـاء‏.‏
ودمـل بيـن الرجليـن‏.‏
وداملـت فلانـاً‏:‏ داريتـه لأصلـح مـا بينـي وبينـه‏.‏
قـال أبـو الأسود‏:‏ وما قدّم إلينا إلا دمالاً وهو التمر العفن‏.‏
وألقى عليه دماليجه أي ثقله‏.‏
د م م دممـت ودممـت دمامـة وهـو دميـم الخلـق ذميـم الخُلُـق وقـد أدمـت فلانـة وأذمـت‏:‏ جاءت به كذلك‏.‏
ودمّ الشيء‏:‏ طلاه بما رسخ فيه كما يدمّ الرجل البرمة بالدما‏.‏
وتـدم المـرأة شفتيهـا بالدمام وهو النؤور‏.‏
ويدمّ الرمد محاجره بالدمام وهو الحضض‏.‏
ودم البيت‏:‏ طينه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قولهم للسمين‏:‏ كأنما دم بالشحم دماً‏.‏
ودممت ظهره بآجرّة ورأسه بعصا أو حجر‏:‏ ضربته‏.‏
ودمّت فلانة بغلام ولدته‏:‏ وبم دمت عيناها‏:‏ يعنون أذكراً ولدت أم أنثى‏.‏
د م ن وقفوا على دمنة الدار وهي البقعة التي سوّدها أهلها وبالت فيها وبعرت مواشيهم‏.‏
ودمّنوا المكان وهو مدمّنهم وفي دمنتهم دمن كثير وهو السرقين نفسه‏.‏
ودمن الماء‏:‏ وقع فيه الدمن‏.‏
ودمن أرضه‏.‏
وأرض مدمونة‏:‏ مسرقته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ في قلبه دمنة وهو الحقد الثابت اللابد وقد دمن قلبه عليه‏.‏
ودمن فناء فلان غشيه ولزمه‏.‏
ولا أدمن بابك‏:‏ لا أغشاه‏.‏
قال كعب بن زهير‏:‏ وفلان مدمن خمر‏:‏ لا يقلع عن شربها وهو يدمن شربها‏.‏
وأدمن الأمر وأدمن عليه‏:‏ واظب‏.‏
د م ي دميت يده وأدميتها ودمّيتها‏.‏
وشجة دامية‏.‏
وإذا ترشّش على الرجل دم قالوا‏:‏ دامي خير إن شـاء اللـه تعالـى‏.‏
واستدمى الرجل‏:‏ طأطأ رأسه يقطر منه الدم‏.‏
وجارية كدمية القصر وجوارٍ كالدمى وهي الصورة المنقشة وفيها حمرة كالدم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لا يلائم دمي دمك‏.‏
وكميت مدمى‏:‏ شديد الحمرة كأنما دمّي‏.‏
قال طفيل‏:‏ وكمتاً مدماة كـان متونهـا جرى فوقها واستشعرت لون مذهب وسهم مدمًّى وسهم أسود مبارك‏:‏ رميَ به الصيد مراراً حتى اسودّ من الدم‏.‏
ومنه تركتهم فـي الدّاميـاء أي فـي البركـة والنعمـة‏.‏
واستـدم من غريمك ما دمّى لك أي خذ منه ما طفّ لك‏.‏
وفلان دامي الشفة‏:‏ حريص على الطلب‏.‏
ودميَ فوه من الحرص كما يقال‏:‏ ضبّ فوه وضبت لثاته‏.‏
د ن أ هو دنيء من الأدنياء وهو الرقيق الخلق الحقير‏.‏
وأتى بالدنية وبالدنايا وقد دنؤ دناءة‏.‏
وتقول‏:‏ د ن ج فلان داناج‏:‏ كيّس تعريب دانا‏.‏
ومنه عبد الله الداناج من المحدّثين‏.‏
د ن ر وجه كأنه الدينار الهرقليّ‏.‏
قال‏:‏ كأن دنانيراً على قسماتهم وإن كان قد شفّ الوجوه لقاء وذهب مدنر‏:‏ مضروب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ثوب مدنر‏:‏ وشيه كالدينار نحو مسهم ومرحل‏.‏
قال ابن المفرغ‏:‏ وبرود مدنرات وقز ومـلاء مـن أعتـق الكتـان وبرذون مدنر اللون‏:‏ أشهب مفلس بسواد‏.‏
وكلمته فدنر وجهه إذا أشرق‏.‏
د ن س دنس الثوب دنساً وتدنّس ودنسته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تدنس عرضه‏.‏
ودنسـه سـوء خلقـه‏.‏
وهـو دنـس المـروءة ودنـس الثيـاب ودنـس الجيب والأردان‏.‏
وهو يتصون من الأدناس والمدانس‏.‏
دنف الرجل دنفاً‏:‏ ثقل من المرض ودنا من الموت كالحرض‏.‏
ورجـل دنـف ودنـف‏.‏
ورجلـان ورجال دنف وكذلك الأنثى‏.‏
وأدنفه المرض‏:‏ أثقله‏.‏
وأدنف بنفسه فهو مدنف ومدنف نحـو سكت وأسكت‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أدنفت الشمس‏:‏ دنت للغروب‏.‏
قال العجاج‏:‏ والشمس قد كادت تكون دنفاً ودنف الأمر‏:‏ دنا مضيّه‏.‏
وأدنفه صاحبه‏.‏
د ن ق الحسـن ‏"‏ لا تدنقـوا فيدنـق عليكـم ‏"‏ وكـان رحمـه اللـه تعالـى يقول‏:‏ ‏"‏ لعن الله الدانق وأول من أحدث الدانق ‏"‏ وأراد الحجاج أي لا تضيقوا في النفقة‏.‏
والمدنق‏:‏ المستقصي‏.‏
وتقول‏:‏ المروءة في ذرى نيق من أهل الدوانيق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دنق فلان يدنق ويدنق دنوقاً إذا أسف لدقائق الأمور‏.‏
ورجل دانق وهو من أهل الدانق‏.‏
ودنقت الشمس‏:‏ قلّ ما بينها وبين الغروب‏.‏
ودنق للموت‏:‏ دنا منه‏.‏
ودنقت عينه‏:‏ غارت‏.‏
دنا منه وإليه وله ودنا دنوة وأدناه‏.‏
ودخلت على الأمير فحب بي وأدنى مجلسي‏.‏
وأدنت المرأة ثوبها‏.‏
ودنّته ‏"‏ يدنين عليهن من جلابيبهن ‏"‏ وقال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ كأن ثوباً لما التقى الركب تد - نيه عليها يشف عن قمر واستدنـاه ودانـاه وتدانـوا وبينهـم تقـارب وتـدان ودانيـت بيـن الشيئيـن‏:‏ قاربت بينهما وهو يتدنّـى‏:‏ يدنـو قليـلاً قليـلاً‏.‏
وأدنـت الفـرس فهـي مـدن‏:‏ دنـا نتاجهـا‏.‏
وهـو ابـن عمـي دنياً ولحاً‏.‏
وبعيد يدني خير من قريب يبتعد‏.‏
وهم أدانيه وعشيرته الأدنون‏.‏
‏"‏ وإذا أكلتم فدنّوا ‏"‏‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دانى له القيد ساقيه‏.‏
قال ذو الرمة يصف جملاً‏:‏ دانى له القيد في ديمومة قذف قينيه وانحسـرت عنـه الأناعيـم وفلان في دنيا دانية ناعمة‏:‏ يأخذ ما يريد من قرب‏.‏
د ه د ي دهديت الحجر فتدهدى‏.‏
وكأنه دهديّة الجعل ودحروجته‏.‏
د ه ر مضـت عليـه أدهـر ودهـور وكـان ذلـك دهـر النجـم حيـن خلـق اللـه النجـوم‏:‏ تريـد في أول الزمان وفي القديـم‏.‏
ورأيـت شيخاً دهرياً دهرياً‏:‏ مسنا ملحداً يقول بقدم الدهر‏.‏
ودهرهم أمر‏:‏ أصابهم به الدهر‏.‏
ومضت دهور دهارير‏:‏ طـوال‏.‏
ورأيتـه يدهـور اللقـم‏:‏ يعظمهـا ويتلقمهـا‏.‏
ووقـع فـي الدهاريس وهي الدواهي‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ما ذاك بدهري جعلوا دهره الفعل كونهفيه‏.‏
د ه س مشينـا فـي دهـاس وهـو رمـل لا تغيب فيه القوائم‏.‏
وعنز دهساء‏:‏ بينة الدهسة وهي لون الرمل يعلوه أدنى سواد‏.‏
د ه ش دهش ودهش فهو دهش ومدهوش وأصابه دهش ودهشة وأدهشه الحياء‏.‏
د ه ق أدهق الكأس وكأس دهاق‏.‏
وغمز ساقه بالدهق‏.‏
وتقول‏:‏ عنقه في وهق ورجله في دهق‏.‏
د ه م ومن المجاز‏:‏ ادهامّت الروضة‏.‏
وأصابتهم الدهيماء وهي الداهية لظلمتها‏.‏
ونصبوا الدهمـاء وهي القدر‏.‏
وأصفقت على ذلك الدهماء‏.‏
كما قيل‏:‏ السواد الأعظم‏.‏
قال‏:‏ فقدناك فقدان الربيع وليتنا فديناك من دهمائنا بألوف د ه ن دهن رأسه ودهنه وادهن وتدهن‏.‏
وكأنها مداهن الفضة جمع مدهن وهو الذي يجعـل فيـه الدهن‏.‏
وبتنا في ميثاء دهناوية‏.‏
والدهناء‏:‏ أرض ذات رمال‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أدهن في الأمر وداهن‏:‏ صانع ولاين‏.‏
ودهن المطر الأرض‏:‏ بلها بلاً يسيراً‏.‏
وناقة دهيـن‏:‏ قليلـة اللبن‏.‏
وما وردنا إلا المداهن وهي نقر الماء‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ نشف المدهن ويبس الجعثـن ‏"‏‏.‏
ودهـن الأرض‏:‏ دملها‏.‏
ودهنه بالعصا كما تقول‏:‏ مسحه بالعصا‏.‏
ومسحه بالسيف‏:‏ ضربه‏.‏
وما أدهنت إلا على نفسك أي ما أبقيت إلا عليك‏.‏
د ه ي ما دهاك وفلان مدهيٌّ‏.‏
وكثرت دواهي الدهر‏.‏
وداهية دهياء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو داهية من الدواهي إذا كان بصيراً بالأمور منكراً‏.‏
ورجل داه ودهيّ ودهٍ بوزن د و أ به داء وأدواء‏.‏
وداء الرجل يداء‏.‏
وأداء جوفك‏.‏
ورجل داء وامرأة داء وداءة‏.‏
وأي داء أدوأ من البخل‏.‏
د و ح قلنـا تحـت ظلـال الـدوح وهـي الشجـر العظـام الواحـدة دوحـة‏.‏
وياقـل‏:‏ سمـرة دوحـة ومظلة دوحة‏:‏ عظيمة‏.‏
وداحت الشجرة‏.‏
وأراكة دائحة وأراك دوائح وانداح بطنه‏:‏ انتفخ وتدلّى من سمن أو علة وتدوّح مثله‏.‏
وفلان يلبس الداح وهو الوشي والنقش‏.‏
قال‏:‏ يـا لابـس الوشـي على شيبه مـا أقبح الداح على الشيخ وجاءنا وعليه داحة‏.‏
وقال أبو حمزة الصوفيّ‏:‏ لـولا حبتي داحه لكان الموت لي راحه فقيل له وما داحة قال‏:‏ الدنيا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان من دوحة الكرم‏.‏
د و خ حتى يدوخ لنا من كان عادانا ومن المجاز‏:‏ دوخ الأرض‏:‏ أكثر وطأها‏.‏
ودوخني الحر‏:‏ أضعفني‏.‏
د و د دود الطعام وأداد وديد‏:‏ وقع فيه الدود‏.‏
وطعام مدود ومديد ومدود‏.‏
وفي عزيمة العرب‏:‏ أعزم عليك أيها الجرح أن لا تزيد ولا تديد‏.‏
د و ر داروا حوله واستداروا‏.‏
واستـدار القمـر وقمـر مستديـر‏:‏ مستيـر‏.‏
وأداره ودوّره‏.‏
وأدار العمامة على رأسه‏.‏
وانفسخ دور عمامته وأدوارها‏.‏
ودارت به دوائر الزمان وهي صروفه‏.‏
ويتربص بكم الدوائر‏.‏
وسوّى الدائرة بالدّوارة وهي الفرجار‏.‏
والفلك دوّار‏.‏
والدهـر بالنـاس دوّاريٌّ‏:‏ يدور بأحواله المختلفة‏.‏
ودار الفلك في مداره‏.‏
ودير به‏.‏
وأدير أصابه الدوار وهو مدور به ومدار به‏.‏
ولا تخرج من دائرة الإسلام حتى يخرج القمر من دارته وهـي هالتـه‏.‏
وتديرت المكان‏:‏ اتخذته داراً‏.‏
وما بالدار ديّار‏.‏
ورجل داريّ‏:‏ لا يبرح داره‏.‏
قال‏:‏ لبث قليلاً يلحق الداريّون وبعير داريّ وشاة دارية‏:‏ لازمان للدار لا يرعيان مع المواشي‏.‏
ومثل الجليـس الصالـح كمثـل الداريذ وهو العطار نسب إلى دارين‏.‏
ونزلنا في دارة من دارات العـرب وهـي أرض سهلـة تحيط بها جبال‏.‏
وكل موضع يدار به شيء يحجزه فهو دارة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أدرته على هذا الأمر أي حاولت منه أن يفعله‏.‏
وأدرتـه عنـه‏:‏ حاولـت منـه أن يتركه‏.‏
قال عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما‏:‏ يديروننـي عـن سالـم وأديرهـم وجلدة بين العين والأنف سالـم وداورت الرجل على الأمر‏.‏
وداورت الأمور‏:‏ طلبت وجوه مأتاها‏.‏
قال سحيم‏:‏ أخو خمسين مجتمع أشدّي ونجذنـي مـداورة الشؤون وهو شر ما أدارت يمين في شمال وأحارت أي جعلت‏.‏
وفلان ما تقشعر دائرته وما تقشعر شواته إذا لم يجبـن وهـي الشعـر الـذي يستديـر علـى الـرأس‏.‏
واستـدار فلـان بمـا فـي قلبـي‏:‏ أحـاط بـه‏.‏
وفلان يدور على أربع نسوة ويطوف عليهن أي يسوسهن ويرعاهن‏.‏
قال‏:‏ واحدة أعضلكم أمرها فكيف لو درت على أربع هو عبد سأل مواليه أن يزوجوه أي غلبكم أمر واحدة فكيف لو سألتكم أن تزوجوني أربعاً‏.‏
ومـا في بني فلان دار أفضل من دور قومك وهي القبائل كما قيل البيوت‏.‏
ومرت بنا دار بني د و س داسوه بأقدامهم‏.‏
والخيل تدوس القتلى بالحوافر دوساً‏.‏
وطريق مدوس وهو شدة الـوطء‏.‏
وداس الطعام دياسة‏.‏
وداسوهم دوس الحصيد‏.‏
وألقوا في بيدرهم الدائسة والدوائس وهي البقر‏.‏
وهم في دياسة كدسهم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ داس الصيقل السيف دياساً وسنه بالمدوس‏.‏
قال‏:‏ وأبيض كالصقيع ثوى عليه عبيـد بالمـداوس نصـف شهر وأخذنا في الدوس وهو تسوية الحلية وتزيينها كما يصقل السيف ويجلى بالدياس‏.‏
وداس المرأة وداكها‏:‏ نكحها‏.‏
د و ش رجل أدوش‏.‏
وامرأة دوشاء‏:‏ بينة الدوش وهو ضعف البصر وضيق العين‏.‏
د و ف داف المسك بالعنبر‏:‏ خلطه به وداف الزعفران والدواء‏:‏ خلطه بالماء ليبتل‏.‏
داك البعير الشيء بكلكله‏.‏
وداكوهم دوكاً‏:‏ داسوهم وطحنوهم‏.‏
وداك الطّيب على المداك‏.‏
وتداوكوا في الحرب‏.‏
ووقعوا في دوكة‏:‏ في شر يدوكهم وتقول‏:‏ كان في شوكة فوقع في دوكة‏.‏
د و ل دالت له الدولة‏.‏
ودالت الأيام بكذا‏.‏
وأدال الله بني فلان من عدوّهم‏:‏ جعل الكرّة لهم عليه‏.‏
وعن الحجاج‏:‏ إن الأرض ستدال منا كما أدلنا منها‏.‏
وفي مثل ‏"‏ يدال من البقاع كما يدال من الرجال ‏"‏ وأديل المؤمنون على المشركين يوم بـدر وأديـل المشركـون علـى المسلميـن يـوم أحـد‏.‏
واستدلت من فلان لأدال منه‏.‏
واستدل الأيام‏:‏ استعطفها‏.‏
قال‏:‏ إستدل الأيام فالدهـر دول والله يداول الأيام بين الناس مرة لهم ومرة عليهم‏.‏
والدهر دول وعقب ونوب‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:15 PM   #20
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

وتداولوا الشيء بينهم‏.‏
والماشي يداول بين قدميه‏:‏ يراوح بينهما‏.‏
وتقول دواليك أي دالت لك الدولة كرة بعد كرّة‏.‏
وفعلنا ذلك دواليك أي كرات بعضها في إثر بعض‏.‏
قال سحيم‏:‏ إذا شق بـرد شـق بالبـرد برقـع دواليك حتى كلنـا غيـر لابـس د و م دام الشيء دوماً ودواماً ولا أفعله مادام كذا‏.‏
وأدام الله عزك‏.‏
وأنا أستديم الله نعمتك‏.‏
ودام على الأمر وداوم عليه‏.‏
وظل دوم‏:‏ دائم‏.‏
قال حاجب بن زرارة في يوم جبلة‏:‏ شتان هذا والعناق والنوم والمشرب البارد في الظل الدوم ودام المطرأياماً‏.‏
ومطرتهم السماء بديمة وديم وديمت وأدامت‏.‏
وشرب المدامة والمدام‏:‏ سميت لـأن شربهـا يـدام أيامـاً دون سائـر الأشربـة‏.‏
وقطعوا ديمومة ودياميم وهي الأرض التي يدوم بعدها والأصل ديمومة فيعلولة من الدوام كالكينونة من الكون‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ماء دائم‏:‏ ساكن لا يجري‏.‏
وأدمت القدر ودوّمتها‏:‏ سكنـت غليهـا ودوم قـدرك وأدمها‏.‏
واستدمت الأمر‏:‏ تأنيت فيه‏.‏
قال قيس بن زهير‏:‏ فلا تعجل بأمرك واستدمه فمـا صلّـى عصـاك كمستديم والطائر يدوم حول الماء ويحوم ومنه الدوامة‏.‏
ودوم الطائر في الهواء وتداوم وطيور متداومات‏:‏ حلق ومنه دومت الشمس في كبد السماء‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ والشمس حيرى لها في الجو تدويم ودوّم الزعفران في الماء‏:‏ دافه وأداره فيه‏.‏
وديم بفلان وأديم به واستدام‏.‏
وأخذه الدوام وهو الدوار‏.‏
ودومت الخمر شاربها‏.‏
هذا دون ذاك أي هو أخس منه وأدنى منزلة‏.‏
ودونه خرط القتاد أي أمامه‏.‏
وجلس دونه أي تحته‏.‏
وشيء دون‏:‏ هين‏.‏
ودونك هذا الشيء‏:‏ خذه‏.‏
ودوّن الكتب‏:‏ جمعهـا‏.‏
وهـو ديـوان الحساب وهي دواوينه‏.‏
د و ي خرجوا من الدوّ والدويّة والداوية وهي المفازة‏.‏
وما بالدار دوي‏:‏ أحد‏.‏
قال‏:‏ دوية ليس بها دوي للجن في حافاتها دوي للنحـل والفحل الهادر والريح والموج وغيرها دوي‏.‏
وقد دوى تدوية‏.‏
ودوّى الطائر‏:‏ دار في الجو ولم يحرك جناحيه‏.‏
وداء دوي‏:‏ شديد‏.‏
وقد دويَ الرجل دوى فهو دوٍ وامرأة دويـة‏.‏
وداويتـه بالدواء والأدوية‏.‏
واستمد من الدواة وجمعها الدوي والدويّ‏.‏
وتقول‏:‏ إن في بعض الدوي كل داء دوي وما على لبنك دواية وهي جلدة تعلوه وتعلو المرق والماء الراكد‏.‏
ودوي اللبـن مثـل رغى‏.‏
وادويت إذا أكلتها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ داويت الفرس‏:‏ سقيته اللبن وصنعته‏.‏
قال‏:‏ وداويتها حتى شبتت حبشية كأن عليها سندساً وسدوساً د ي ث ديث بالضغار‏:‏ ذلل وهو مديث‏.‏
وفلان ديوث‏:‏ طزع لا غيرة له‏.‏
ومن المجاز‏:‏ طريق مديث‏:‏ موطّأ‏.‏
وبعير مديث‏:‏ ذلل بعض الذل ولم يستحكم ذله‏.‏
د ي ر هذا دير الراهب أي صومعته‏.‏
ومررت بديراني وديّار وهو الذي يسكن الدير ويعمره‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قولهم لرئيس القوم ومقدّمهم‏:‏ هو رأس الدير‏.‏
قال‏:‏ أذننـا شرابـث رأس الدير شيخاً وصبياناً كنغـران الطيـر إن الذي يسقيـك يسقينـا جيـر واللـه نفّـاح اليديـن بالخير د ي ص داصت السلعة تحت الجلد‏:‏ جاءت وذهبت‏.‏
وداصت السمكة في الماء وأخرجت السمكة من مداصها‏.‏
قال عيد بن الأبرص‏:‏ بنات الماء ليس لها حياة إذا أخرجتهـن مـن المـداص وامرأة دياصة‏:‏ ضخمة مترجرجة‏.‏
سمعت صياح الديوك والديكة وتقول‏:‏ لفلان ديك ودجاجة وديك ذات ودك‏.‏
د ي ن دان فلان بدين الخرمية‏.‏
ورجل دين ومتدين‏.‏
وديّنته‏:‏ وكلته إلى دينه‏.‏
وتقول‏:‏ أبعت بدين أم بعيـن وهـي النقـد‏.‏
ودنـت وادّنـت وتديّنـت واستدنـت‏:‏ استقرضـت‏.‏
ودنتـه وأدنتـه وديّنتـه‏:‏ أقرضتـه‏.‏
وداينـت فلانـاً‏:‏ عاملتـه بالديـن‏.‏
وتداينـوا‏.‏
وفلـان دائـن ومديون‏.‏
ودنته بما صنع‏:‏ جزيته‏.‏
‏"‏ كما تدين تدان ‏"‏‏.‏
ومنه يوم الدين‏.‏
والله الديان وقيل‏:‏ هو القهار من دان القوم إذا ساسهم وقهرهـم فدانوا له‏.‏
ودانوه‏:‏ انقادوا له‏.‏
وقد دين الملك وملك مدين‏.‏
‏"‏ والكيس من دان نفسه ‏"‏ وهم دائنون لفلان ودينٌ له‏.‏
وأنشد المفضل‏:‏ ويوم الحـزن إذا حشـدت معـدّ وكان الناس إلا نحـن دينـا أنشد لعبد المطّلب‏:‏ إنا أنسا لا ندين بأرضنـا عض الرسول ببظـر أمّ المرسـل ولفلان مدين ومدينة أي عبد وأمة‏.‏
ويقال‏:‏ يا ابن المدينة‏.‏
وديّنته أمرك‏:‏ ملكته إياه وسوسته‏.‏
قال الحطيئة يهجو أمّه‏:‏ وداينته‏:‏ حاكمته‏.‏
وكان عليّ ديّان هذه الأمة بعد نبيّها أي قاضيها‏.‏
كتاب الذال
ذ أ ب رجل مذءوب‏:‏ فزعته الذئاب أو وقع في غنمه الذئب وقد ذئب فلان وارض مذأبة وأدأبت الأرض‏.‏
وسرج واسع الذئبة وسروج واسعة الذئب وهي ما بين الجديتين من الفرجة‏.‏
قال العجاج‏:‏ لـولا الأبازيـم وأن المنسجـا ناهيَ من الذئبة أن تفرّجا لأقحم الفارس عنه زعجا ولها ذؤابة وذوائب وهي الشعر المنسدل من وسط الرأس إلى الظهر‏.‏
وغلام مذأب‏:‏ له ذؤابة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو ذئب في ثلة‏.‏
وهم أذؤب وذئاب وهم من ذؤبـان العـرب‏:‏ مـن صعاليكهـم وشطارهم‏.‏
وقد ذؤب فلان ذآبة‏:‏ خبث كالذئب‏.‏
وأكلتهم الضبع وأكلهم الذئب أي السنة‏.‏
وأصابتهم سنة ضبع وسنة ذئب على الوصف‏.‏
وأنشد النضر‏:‏ وقد ساق قبلي من معدّ وطيىءٍ إلى الشام جوحات السنين وذئبها وذأبته مثل سبعته‏.‏
وتذأبته الجن‏:‏ فزعته‏.‏
وتذأبته الريح‏:‏ أتته من كل جانب فعل الذئب إذا حذر من وجه جاء من وجه آخر‏.‏
ويقال‏:‏ تذائبته نحو تكأدته وتكاءدته‏.‏
وهم ذؤابة قومهم وذوائبهم‏.‏
قال طفيل‏:‏ فأقلـت الأيـام عنـا ذؤابة بموقعنا فـي محـرب بعـد محـرب أي أقلعـت ونحـن ذؤابـة بسبب وقوعنا في محاربة بعد محاربة وما عرف من بلائنا فيها‏.‏
وفلان من الذنائب لا من الذوائب ونار ساطعة الذوائب‏.‏
وقال الجعديّ‏:‏ أعجلها أقدحي الضحاء ضحًى وهـي تناصـي ذوائب السلم أغصانها العلا‏.‏
وعلوت ذؤابة الجبل أو ذؤاب الجبل‏.‏
قال أبو ذؤيب‏:‏ بأرى التي تأرى اليعاسيب أصبحت إلـى قلة دون السماء ذؤابها ويقال في التهديد‏:‏ لأقرعن مروتك ولأفتلن في ذؤابتك وجاء فلان وقد فتلت ذؤابته إذا أزيل عن رأيه‏.‏
وأقرّ لي بحقي حتـى نفـث فلـان فـي ذؤابتـه فأفسـده‏.‏
وفـي قائـم سيفـه ذؤابـة تذبـذب وهـي علاقتـه سير فيه‏.‏
ولشراك نعله ذؤابة وهي ما أصاب الأرض من المرسل على القدم‏.‏
ولكوره ذؤابة وهي عذبته‏:‏ جلدة معلقة خلف الأخرة من أعلاها‏.‏
قال‏:‏ قـالا صدقـت ورفّعـوا لمطيهـم سيرا يطير ذوائب الأكوار موت ذؤاف وذعاف‏:‏ وحيٌّ‏.‏
ذ أ ل ‏"‏ خشّ ذؤالة بالبالة ‏"‏ وهو علم للذئب من ذأل ذألانا إذا عدا‏.‏
ذ ب ب ذبّ عن حريمه وذيّبَ عنه‏.‏
قال الطرماح‏:‏ أذبب عن أحساب قحطان إنني أنا ابن بني بطحائها حيث حلّت وذبّت شفتاه من العطش‏.‏
قال‏:‏ هم سقوني عللا بعد نهل مـن بعـد مـا ذب السـان وذبـل وإنه لأزهى من الذباب‏.‏
وهو أهون عليّ من ونيم الذباب‏.‏
وأبخر من أبي الذبان وهو عبد الملـك بـن مـروان‏.‏
وفـرس مذبـوب‏:‏ دخـل الذباب في منخره‏.‏
وتذبذب الشيء‏:‏ ناس في الهواء‏.‏
والمنافق مذبذب‏.‏
وناست ذباذب الهودج وهي أشياء تعلّق منه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو أعزّ عليّ من ذباب العين وهو إنسانها‏.‏
وبه ذباب سلال وذبابة‏.‏
وعلى فلان ذبابـة مـن ديـن وذبابـات أي بقايـا‏.‏
وبـه ذبابـة من جوع وصدرت وبها ذبابة من عطش‏.‏
وتقول‏:‏ ما تركـت فـي الإنـاء صبابـه وفـيّ مـن العطـش ذبابـه وضربـه بذبـاب سيفه وهو حدّ طرفه‏.‏
يقال‏:‏ ثمرة السـوط يتبعهـا ذبـاب السيـف‏.‏
وانظـر إلـى ذنابـي أذنيـه وفرعـي أذنيـه وهمـا مـا حـدّ من أطراف أذني الفـرس والأصـل الذبـاب الطائـر وهـو مثل في القلة‏.‏
وأصابني ذباب أي شر وأذًى‏.‏
وذبب النهار‏:‏ مضى لم يبق منه إلا ذبابة‏.‏
وذبّب في السير‏:‏ جدّ حتى لم يترك ذبابة منه‏.‏
وجاءنا راكب مذيّـب‏.‏
وهـذا قـرب مذبـب‏.‏
وطعـن ورمـى غيـر تذبيـب‏.‏
ورجـل ذب الرّياد‏:‏ قلق لا يقر به مكان زوّارٌ للنساء‏.‏
قال‏:‏ قد كنـت مفتـاح أبـواب مغلّقـة ذب الرياد إذا ما خولس النظر وأصله الوحشيّ يرود ههنا وههنا‏.‏
قال الطرماح يصف ثوراً‏:‏ كأعيـن ذبّ رياد العشيّ إذا ورّكت شمسـه جانحـه مالـت للغـروب‏.‏
ويـوم ذبـاب ومـد‏:‏ يكثـر فيـه البق على الوحش فتذبها بأذنابها فجعل فعلها لليوم‏.‏
ويقال‏:‏ أذنابها مذابّها‏.‏
وأتاهم خاطب فذبّوه أي ردوه‏.‏
ذ ب ح ‏"‏ وفدينـاه بذبـح عظيـم ‏"‏ وهـو مـا يهيـأ للذبـح‏.‏
ونُهي عن ذبائح الجن وهي ما ذبح للطيرة‏:‏ نحو أن تشتري داراً فتذبح لتستخرج العين ولئلا يصيبك مكروه من جنها ولا تأكل ذبيحة مجوسي‏.‏
وأصابته الذبحة وهي داء في حلقه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذبح العطار الفأرة‏:‏ فتقها‏.‏
قال رؤبة‏:‏ كأن بين فكّها والفكّ فأرة مسـك ذبحـت فـي سـك وقال أبو ذؤيب‏:‏ كأن عينيّ فيها الصاب مذبـوح ومسـك ذبيـح‏.‏
وقـد ذبحـه العطـش‏:‏ جهده‏.‏
وذبح الدن‏:‏ ببذله‏.‏
وهذا مذج السيل وهذه مذابح السيل وهي خدود يخدّها‏.‏
وذبحته العبرة‏:‏ خنغته وأخذت بحلقه‏.‏
وذبحـت فلانـاً لحيتـه إذا سالت عن الذقن‏.‏
قال الراعي‏:‏ من كـل أشمـط مذبـوح بلحيتـه بادي الأذاة على مركوّه الطحل على حوضه الكدر‏:‏ منعه ماءه فهجاه‏.‏
ويقال‏:‏ ستصيب ذلك وليس دونه نكبة ولا ذباح وهو شقاق في الرجل أي تصيبه عفواً‏.‏
والطمع ذباح وهو داء في الحلق وقيل نبات هو سم‏.‏
قال النابغة‏:‏ واليأس مما فـات يعقـب راحـة ولرب مطمعة تكون ذباحاً ومررت بمذبح النصارى وبمذابحهم وهي محاريبهم ومواضع كتبهم ونحوها المناسك للمتعبدات وهي في الأصل المذابح‏.‏
والتقى بنو فلان فأجلوا عن ذبيح أي قتيل‏.‏
ذ ب ر ذبر الكتاب وزبره‏:‏ كتبه أو قرأه بخفّة وما أحسن مـا يذبـر الكتـاب أي يقـرأه لا يتمكـث فيـه وكتاب ذبر‏:‏ سهل القراءة‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ أقول لنفسي واقفاً عند مشرف على عرصات كالذبار النواطق ذ ب ل ذبل البقل ذبولاً‏.‏
وروي الذبال بالسليط ولا تكن كالذابةل تضيء للناس وهي تحترق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذبلت شفتاه ولسانه من عطش أو كرب‏.‏
وقناً ذابل ورماح ذوابل‏.‏
وفرس جيّاش علـى ذبله أي على ضموره وهزاله‏.‏
وماله ذبل ذبله أي ذبل ما هو غضّ من شبابه‏.‏
وقيل له‏:‏ ذبـل لأنـه إذا استـوى شـارف الذبـول‏.‏
ويقال للصبي‏:‏ ما أكيسه ذبل ذبله‏.‏
ومر يتذبل في مشيه‏:‏ يتفتر فيه ويتبختر‏.‏
ذ ح ل ولا سابقي كاشح نازح بذحل إذا مـا طلبـت الذحـولا ذ خ ر ذخر الشيء واذّخره‏:‏ خبأه لوقت حاجته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذخر لنفسه حديثاً حسناً‏.‏
وفلان ما يذخر منك نصحاً‏.‏
وجعل ماله ذخراً عند الله وذخيرة وأعمال المؤمن ذخائر عند الله‏.‏
وملأت الدابة مذاخرها وهي المواضع التي تدّخر فيها العلف والماء من جوفها‏.‏
قال الراعي‏:‏ حتى إذا قتلت أدنى الغليل ولم تملأ مذاخرهـا للـرّيّ والصـدر وتملأت مذاخر فلان إذا شبع‏.‏
وجمعت لنا في مذاخرك عداوة‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ حتى إذا ما قرى لي في مذاخره جهد العداوة فـي كفـر وإدبـار وفرس مدخر ومذخرة إذا استبقت حضرها‏.‏
ذ ر أ ذرأنا الأرض وذروناها‏:‏ بذرناها‏.‏
وذرأ الله الخلق وبرأ ومن الذاريء الباريء سواه واللهم لك الذرأ والبرء ومنك السقم والبرء وقد علته ذرأة وهي بياض الشيب أول ما يبدو في الفودرين وقد ذرىء رأسه ذرأً ورجل أذرأ وامرأة ذرءاء‏.‏
وشاة ذرءاء‏:‏ بيضاء الرأس أو بيضاء الوجه‏.‏
قال‏:‏ فمر ولما تسخن الشمس غدوة بذرءاء تدري كيف تمشي المنائح أي منحـت كثيـراً فاعتـادت ذلك فهي تسامحبالمشي لا تأبى‏.‏
وملح ذرآني‏:‏ أبيض كأنه نسب إلى الذرإ بزيادة الألف والنون‏.‏
ذ ر ب سيف وسنان ذرب ومذرب ومذروب وذربه وذرّبه وفيه ذرب وذرابة‏:‏ حدة‏.‏
وقيل هـو أن يسقى السم‏.‏
قال جهم بن خلف المازنيّ‏:‏ يفتر عـن عـوج ديـدات رهـف مذرّبـات تقلـس السم نطف والذراب‏:‏ السم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لسان ذرب وفي لسانه ذرب وذرابة‏:‏ حدة وبذاء‏.‏
قال‏:‏ أرحني واسترح مني فإني ثقيـل محملـي ذرب لسانـي وامرأة ذربة‏:‏ سليطة صخّابة‏.‏
وسمّ ذرب‏.‏
وذرب الجرح‏:‏ لم يقبل الدواء‏.‏
وذربت معدته وعربت‏:‏ فسدت‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ إن في ألبـان الإبـل وأبوالهـا شفـاء مـن الـذرب ‏"‏ وفلـان ذرب الخلـق‏:‏ فاسده وفيهم أذراب‏:‏ مفاسد‏.‏
وذربت فلاناً إذا اهتجته وفلان يضرب بيننا ويذرب‏.‏
ذ ر ح طعـام مـذرح جعـل فيـه اذراريـح وهـي سـم‏.‏
وتقـول‏:‏ طـولا قلبـه علـى التباريـح وسقاه دم الذراريح وذرح الزعفران في الماء جعل فيه شيأ يسيرا منه وأحمر ذريحي‏:‏ قانيء‏.‏
ذ ر ر ذر الملح على اللحم والفلفل على الثريد‏.‏
والدواء في العين وهو الذرور‏.‏
وذر الحـب فـي الأرض‏:‏ بذره‏.‏
وطيّبه بالذريرة وهي فتات قصب الطيب وهو قصب يجاء بـه مـن الهنـد كقصب النشاب‏.‏
وهذه ذرارة الطيب وغيره وهي ما تناثر منه إذا ررته ومنه قيل لصغار النمـل وللمنبـث فـي الهـواء مـن الهبـاء‏:‏ الـذر‏.‏
كأنهـا طاقـات الشـيء المـذرور وكذلك ذرات الذهب‏.‏
ومنه قيل‏:‏ ذرّ القرن والبقل إذا طلع أدنى شيء منه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذر قرن الشمس‏.‏
وتقول‏:‏ أنتم ولاة الدولة بكم ذرّ قرناها وصرّت أذناها وقرّت عيناها وذرّ الله عباده في الأرض‏:‏ نشرهم‏.‏
وما أبين ذرّيّ سيفه وهو فرنده لأنه يشبه آثار لقد أبرزت منك الحوادث للعدا على رغمهم ذريّ عضب مصمم وقيل هو بضم الذال كدهري وقيل هو صفة للسيف بكثرة الماء‏.‏
ذ ر ع ذرعـت الثوب بذراعي وهي من طرف المرفق إلى طرف الوسطى ثم سمي بها العود المقيس بها‏.‏
وذرع في سيره وباع فيه إذا مد ذراعه وباعه‏.‏
وناقة ذارعة بائعة‏.‏
وتقول‏:‏ عندي ناقة تاجرة بائعة وذارعة بائعة وذرعت البعير‏:‏ وطئت على ذراعه ليركب صاحبي‏.‏
وبعير قوي المذارع وهي قوائمه‏.‏
وفرس ذريع‏:‏ واسع الخطو وقد ذرع ذراعة‏.‏
وقوائم ذريعات‏.‏
وتحتي فرس ذريعة العنق‏.‏
وفلان ذريع المشية‏.‏
وامرأة ذارع وذراع‏:‏ سريعة اليدين بالغزل‏.‏
ونخلة ذرع رجل أي قامته‏.‏
وتذرعت الإبل الماء‏:‏ خاضته بأذرعها‏.‏
قال أبو النجم‏:‏ تذرعت في الصفو من غديرها تـذرّع العـذراء فـي ظهورها وذرع الرجل في سعيه تذريعاً‏:‏ استعان بيده‏.‏
ويقال للبشير إذا أومأ بيده‏:‏ قد ذرع البشير‏.‏
قال‏:‏ تؤمل أنفال الخميس وقد رأت سوابق خيل لم يـذرّع بشيرهـا ومـن المجـاز‏:‏ ضـاق بالأمـر ذرعـا وذراعـاً إذا لـم يطقـه‏.‏
وأبطرت ناقتك ذرعها‏:‏ كلفّتها ما لم تطق‏.‏
واقصد بذرعك واربع على ظلعك‏:‏ ارفق بنفسك ومالك عليّ ذراع أي طاقة‏.‏
وطفت في مذارع الوادي وهي أضواجه ونواحيه‏.‏
وقد أذرع في كلامـه وهـو يـذرع فيـه إذراعـاً وهـو الإكثـار‏.‏
وفلـان ذريعتـي إلـى فلـان‏.‏
وقـد تذرعـت بـه إليـه أي توسلـت‏.‏
وسألتـه عـن أمره فذرع لي منـه شيئـاً أي وطـش‏.‏
وذرعـت لفلـان عند الأمير‏:‏ شفعت له‏.‏
وأنا ذريع له عنده‏.‏
وناقة تذرع المفازة وتذارعها‏:‏ تقطعها بسرعة كأنها تقيسها‏.‏
قال الراعي‏:‏ قـودا تذارع غول كل تنوفة ذرع النواسج مبرماً ويحيلا وتذارعت افبل المفازة‏.‏
ووقع فيهم موت ذريع‏:‏ سريع فاش وذلك إذا لم يتدافنوا‏.‏
واستوى كذراع العامل وهو صدر القناة‏.‏
وهو لك مني على حبل الذراع أي حاضر قريب‏.‏
وجعلت أمرك على ذراعك أي اصنع ما شئت‏.‏
ذ ر ف دمـع ذارف ومـذروف وذريـف‏.‏
ودمـوع وعيـون ذوارف‏.‏
وقـد ذرف دمعـه ذروفاً وذرفت عينـه الدمـع ذرفـاً‏.‏
وسالـت مـذارف عينـه أي مدامعهـا‏.‏
وسمعـت مـن يقول‏:‏ رأيت دمعه ومن المجاز‏:‏ مطر وسحاب ذارف‏.‏
ورأيت في يده قدحاً يتذارف‏.‏
ذ ر ق ذرق الحبارى بسلحه‏.‏
وسمعت من يقول لكلام استهجنه‏:‏ هذا كلام يذرق عليه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ إلى متى تذرق على الناس أي تبذأ عليهم‏.‏
وفي الوعيد‏:‏ لأذرقنك إن لم تربع‏.‏
ذ ر ي ذرّي الطعام بالمذراة‏.‏
وله مذر ومنق‏.‏
وذرت الريح التراب ‏"‏ تـذروه الريـاح ‏"‏‏.‏
وأذرت العيـن دمعهـا وعيناه تذريان الدموع‏.‏
وطعنته فأذريته عن فرسه‏.‏
وأذراه الفرس عن ظهره‏:‏ رمى به‏.‏
وضربته فأذريت رأسه‏.‏
وذرا فوه‏.‏
وذرا حدّ نابه إذا انسحقـت أسنانـه وسقطـت أعاليهـا‏.‏
وبلغني عنه ذرو نم قول‏:‏ طرف منه‏.‏
وأخذ في ذرو من الحديث إذا عرّض ولم يصرح‏.‏
قال صخر بن حبناء‏:‏ أتاني عن مغيرة ذرو قول وعن عيسـى فقلـت لـه كذاكـا واتخذت الحائط ذراً لي‏:‏ أويت إليه‏.‏
وتذريت من برد الشمال بصخرة ونحوها‏.‏
والشّـول إذا أحست بالبرد تذرت بالعضاه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو في ذروة النسب‏.‏
وعلا ذروة الشرف‏.‏
وبلـغ الـذرى‏.‏
وأقبلـت ذرى الليـل‏:‏ أوائله‏.‏
قال زهير‏:‏ على عجل مني غشاشا وقد دنا ذرى الليل واحمرّ النهار وأدبرا وفلان يُذري فلاناً‏:‏ يمدحه ويرفـع شأنـه‏.‏
وذرّيتـه وسنيّتـه‏.‏
وقـد تـذرى السـام وتفرّعـه‏:‏ إذا شرف وعلا وارتفع أمره‏.‏
قال حميد‏:‏ أنـا سيـف العشيـرة فاعرفونـي حميـداً قد تذريت السناما وطالـت ذروة فلـان‏.‏
وتذرّيـت بنـي فلان‏.‏
وتنصّيتهم وتفرّعتهم إذا تزوّجت في أشرافهم وعليتهـم‏.‏
وجـاء ينفـض مذرويـه‏:‏ يختـال وهمـا فرعا الأليتين‏.‏
ووقوس هنافة المذروين وهما موقعا الوتر من أعلا وأسفل‏.‏
وأنا في ذرى فلان وفي أذرائه‏.‏
واستذريت به وتذريت‏.‏
وإنه لكريم الذرى منيع الذرى‏.‏
ذ ع ر ذعـر فلـان وهـو مذعـور وذعـر‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ لايـزال الشيطـان ذعراً من المؤمن ‏"‏‏.‏
وامرأة ذعور‏:‏ تذعر من الريبة‏.‏
قال‏:‏ وناقة دعور إذا مس ضرعها غارت‏.‏
وسنة ذعرية‏:‏ شديدة‏.‏
قال الأفوه‏:‏ أبناء حرب يجتدى سيبها في السنة الذعرية الماحل ذ ع ذ ع أكلت ماله الحقوق وذعذعته النوائب‏.‏
وذعذع السر‏:‏ أذاعه‏.‏
ورجل ذعذاع‏:‏ نمـام‏.‏
وتمـرّط شعره وتذعذع‏.‏
ذ ع ف يقال لسم الساعة‏:‏ سم ذعاف‏.‏
قال‏:‏ وصالك عندي الشهد المصفّى وهجرك عندي السم الذعاف ذ ع ن أذعن له إذا سلس وانقاد وهوله مذعن‏.‏
وتقول‏:‏ هو في الإساءة إليك ممعن وأنت منقاد له مذعن‏.‏
وأذعن فلان بحقي‏:‏ أقر به‏.‏
وناقة مذعان‏:‏ سلسة القياد‏.‏
قال زهير‏:‏ تقرى الهموم إذا ضافت مذكرة حفاً منكّرة بالسير مذعاناً أي نكّرها السير غيّرها‏.‏
ويقال‏:‏ رجل مذعان مطواع‏.‏
فيـه ذفـر‏.‏
وهـو حـدة الرائحـة أيمـا كانـت‏.‏
وله ذفرة شديدة‏.‏
وروضة ذفرة‏.‏
ومسك أذفر‏.‏
وفأرة ذفراء‏.‏
وكتيبة ذفراء‏:‏ لرائحة سهكها‏.‏
وإبط ذفراء‏.‏
ورجل ذفر‏:‏ به صنان‏.‏
قال‏:‏ ومؤولـق أنضجـت كيـة رأسـه فتركته ذفراً كريح الجورب وقالت أعرابية في شيخ‏:‏ أدبر ذفره وأقبل بخره‏.‏
ذ ف ف خادم خفيف ذفيف‏.‏
وفيه خفة وذفافـة‏.‏
وقـد خـف فـي خدمتـه ودفـف علـى راحلتـك جهازها‏:‏ خففه‏.‏
ذ ق ن خـرّ علـى ذقنـه‏.‏
وذقنتـه ضربـت ذقنـه‏.‏
وناقـة ذقـون‏:‏ تمدّ خطامها وتحرّك رأسها قوة ونشاطاً في السيـر‏.‏
ونـوق ذقـن‏.‏
ولألحقـن حواقنك بذواقنك أي أطويك طياً تجتمع له الحاقنة والذاقنة‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ توفّي رسول الله صلى الله عليه وسلم بين سحـري ونحـري وحاقنتـي وذاقنتـي ‏"‏ قيـل‏:‏ همـا أسفل الحلقوم وأعلاه لأن أسفله يلي ما يحقن الطعام وأعلاه يلي الذقن‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ قولهم للحجر إذا قلبه السيل‏:‏ كبّه السيل لذقنه‏.‏
وهبّت الريح فكبّت الشجر على يكبّ على الأذقان دوح الكنهبل ذ ك ر ذكرته ذكراً وذكرى‏.‏
وذكرته تذكرة وذكرى ‏"‏ وذكر فإن الذكرى ‏"‏ وذكرت الشـيء وتذكرتـه‏.‏
واجعله مني على ذكرٍ أي لا أنساه‏.‏
وعقد رتيمة ليستذكر بها الحاجة‏.‏
واستذكر بدراسته طلب بها الحفظ‏.‏
قال الحارث ابن حرجة الفزاريّ‏:‏ فأبلـغ دريـداً وأنـت امـرؤ متـى مـا تذكـره يستذكر وولد ذكر وذكور وذكران‏.‏
والحصن ذكورة الخيل وذكارتها‏.‏
وامرأة مذكار وقد أذكرت وفي الدعاء للمطلوقة ‏"‏ أيسرت وأذكرت ‏"‏ أي يسر عليها وولدت ذكرا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ له ذكر في الناس أي صبت وشرف ‏"‏ وإنه لذكر لك ولقومك ‏"‏ ورجل مذكور‏.‏
وأرض مذكار‏:‏ تنبت ذكور البقل وهي خلاف الأحرار التي تؤكل‏.‏
قال‏:‏ فودّعن أقـواع الشماليـل بعدمـا ذوي بقلها أحرارها وذكورها وذكور الطيب‏:‏ ما لا ردع له‏.‏
وفلاة مذكار‏:‏ ذات هول‏.‏
وطريق مذكر‏:‏ مخوف‏.‏
ويوم مذكر‏:‏ قد اشتدّ فيه القتال‏.‏
وداهية مذكر‏:‏ شديدة وذلك أن العرب كانت تكره أن تنتج الناقة ذكراً وعرفـت أنـي مصبـح بمضيعة غبراء تعزف جنها مذكار وقال الأصمعي‏:‏ لا يقطعها إلا الذكر من الرجال‏.‏
وقال أبو دؤاد‏:‏ مذكر تهلـك المقانـب فيـه ينم البوم فيه كالمحزون وقال أيضاً‏:‏ أوف فارقب لنا الأوابد واربأ وانفض الأرض إنها مذكار وقال لبيد‏:‏ فإن كنت تبغين الكرام فأعولي أبـا حـازم فـي كـل يـوم مذكر وقال الجعدي‏:‏ لداهيـة عميـاء صماء مذكر تدر بسم في دم يتحلب ومطـر ذكـر‏:‏ شديد‏.‏
وأصابت الأرض ذكور الأسمية وهي التي تجيء بالبرد الشديد وبالسيل‏.‏
قال‏:‏ بقـدرة اللـه سماكـيّ ذكر حيـا لمـن عاش وقتلاه هدر وقول ذكر‏:‏ صلب متين‏.‏
وشعر ذكر كما يقال‏:‏ شعر فحل‏.‏
وسيف ذكر ومذكر وذو ذكرة‏.‏
ورجل ذكر‏.‏
وذهبت ذكرته‏.‏
وما ولدت النساء أذكر منـك‏.‏
ولا يفعـل مثـل هـذا إلا ذكـورة قد علموا يوم خنا بزينـا وكان يوماً ذكراً مبيناً هـو قائـد كسـرى وجهـه إلـى بكـر بـن وائـل يـوم ذي قـار فـي خيله فهزمته بكر بن وائل وفيه يقول أبو النجم‏:‏ واسأل جيوش خنابزين ليخبروا أنّا الحماة عشية البطحاء ولي على هذا الأمر ذكر حق أي صك ولي عليه ذكور حق أي صكوك‏.‏
ذ ك ي أذكيت النار وذكّيتها‏.‏
وذكت النار تذكو ذكاء‏.‏
وأصابه ذكاء النار‏.‏
وذكّ النار بالذكوة وهي ا تذكّى به‏.‏
ودخلت والمصابيح تذكو‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وقد جرّد الأبطال بيضـاً كأنهـا مصابيح تذكو في الذبال المفتل وفرس مذكّ‏:‏ أتت على قروحه سنة‏.‏
وخيل مذكيات ومذاك‏.‏
وقد ذكّى الفرس وبلغ الذكاء‏.‏
قال زهير‏:‏ يفضله إذا اجتهدا عليه تمـام السـن منه والذكاء وذكيت الذبيحة‏.‏
وشاة ذكيّ‏.‏
وبلغت ذكاتها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذكت الشمس ذكاء ومنه قيـل لهـا‏:‏ ذكـاء وللصبـح ابـن ذكـاء لأنـه مـن ضوئهـا‏.‏
وذكت الحرب وأذكيتها‏.‏
قال القطامي‏:‏ حتـى إذا ذكـت النيـران بينهم للحرب يوقـدن لا يوقـدن للـزاد وفيه ذكاء‏:‏ فطنة وتوقد‏.‏
وقد ذكا يذكو وذكي يذكى وذكو فلان بعد البلادة ورجل ذكيٌّ وقلب ذكي وقوم أذكياء‏.‏
وذكا المسك ذكاء ومسك ذكيٌّ‏:‏ أذفر‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ ذكاة الأرض يبسها ‏"‏ وسحابة مذكية‏:‏ مطرت مراراً‏.‏
وسحاب مذاك‏.‏
قال الراعي‏:‏ وترعى القرار الحوّ حيث تجاوبت مـذاك وأبكـار مـن المـزن دلح واستذكى الفحل على العانة‏:‏ اشتدّ عليها وتوقّد‏.‏
قال الشماخ‏:‏ تفادي إذا استذكى عليها وتتقي كما تتقي الفحل المخاض الجوامز وله‏:‏ إذا مـا جـدّ واستذكـى عليها أثـرن عليـه مـن رهـج عصـارا ذ ل ف امرأة ذلفاء‏.‏
وفي أنفها ذلف وهو قصره وصغر الأرنبة وهو مستملح‏.‏
كأنه ذلق سنان وذولق سنان وهو طرفه‏.‏
وذلقته حدّدته‏.‏
وسنان مذلق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ في لسانه ذلاقة وذلق‏.‏
وقد ذلق لسانه وهو ذليق اللسان وتكلم بلسان طلق ذلق وطلـق ذلـق وطلـق ذلـق‏.‏
وحـروف ذلق وذولقية‏:‏ خارجة من دلق اللسان‏.‏
وعدوّ ذليق‏:‏ شديد‏.‏
قال الهذلي‏:‏ أوائـل بالشـدّ الذليـق وحشّنـي لدى المتن مشبوح الذراعين خلجم طويل‏.‏
وذلقت الفرس‏:‏ ضمرته حتى ألقى فضول لحمه‏.‏
قال عديّ‏:‏ فذلّقتـه حتـى ترفـع لحمه أداويه مكنونـاً وأركـب وادعـاً ذ ل ل هو ذليل بيّن الذل والذلة والمذلة وقوم أذلة وذلة كجلـة وأذلاء وقـد ذل لـه وتذلـل وأذلّـه اللـه وذلله‏.‏
واستذله العدو‏.‏
وهو مستذل بينهم‏:‏ مستهان‏.‏
وهو ذليل مذل‏:‏ أصحابه أذلاء‏.‏
ودابة ذلول‏:‏ بينة الذل وذللها صاحبها‏.‏
وقميص طويل الذلاذل وارفع ذلال قميصك‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ركبوا كل صعب وذلول في أمرهم إذا بذلوا فيه الطاقة‏.‏
وفلان ذلول لأصحابه ومتذلل لهم‏.‏
وقوم ذلل لمن أدل عليهم‏.‏
وذلت له القوافي إذا سهل عليه تقوال الشعر‏.‏
وأجر الأمور على أدلالها‏.‏
وأمور الله جارية على أذلالها وإن قضاء الله ماض على أذلاله ودعـه علـى أذلالـه أي كمـا هـو‏.‏
وفـي حديـث ابـن مسعـود ‏"‏ مـا مـن شـيء مـن كتـاب اللـه إلا وقـد جاء على أذلاله ‏"‏ ركبوا ذل الطريق والزم ذل الطريق وملكه وهو ما ذلل منه بكثرة الوطء وطريق مذلل ومعبد‏:‏ مسلوك وذلل الكرم‏:‏ دليت عناقيده‏.‏
وشجرة مذللة‏:‏ ينالها كل أحد‏.‏
قال‏:‏ لنا جنـة بالطّـفّ ذات حدائـق مذللة الأغصان جار سعيدها وشمر دلاذلك لهذا الأمر‏:‏ تجلّد لكفايته‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ قطعـت بنهـاض إلـى صعدائه إذا شمرت عن ساق حمس ذلاذله وفرس خفيف الذلاذل وهي الذنب‏.‏
ولحقنا ذلاذل من الناس وذليذلات‏:‏ أواخر منهم‏.‏
ذ م ر ذمره على الأمر‏:‏ حضّه مع لوم ليجدّ فيه‏.‏
يقال‏:‏ القائد يذمر أصحابه في الحرب‏:‏ يسمعهم المكـروه ليشحذهـم ورأيتهـم يتذامـرون فـي الحـرب‏.‏
وأقبـل يتذمـر‏:‏ يلوم نفسه على التفريط في فعله وهو ينشطها لئلا تفرط ثانية وفلان يتذمم ويتذمر ويرفع أذياله ويتشمر‏.‏
وهو ذمر من الأذمار‏:‏ شجاع‏.‏
وذمر الراعي السليل‏:‏ مسّ فهقته وهي مغرز الرأس في العنق‏.‏
وتسمى المذمر ليعلم ومـا تـدري إذا ذمرت سقباً لغيـرك أم يكون لك الفصيل والمذمر للإبل كالقابلة للناس‏.‏
وهو حامي الذمار إذا حمي ما لو لم يحمه ليم وعنف من حماه وحريمه كقولهم‏:‏ حامي الحقيقة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ بلغ الأمر المذمر‏.‏
كقولهم‏:‏ بلغ المخنق‏.‏
قال الجعديّ‏:‏ وحيّ أبي بكر ولا حيّ مثلهـم إذا بلـغ الأمـر العماس المذمرا ذ م ل ناقة ذمول وقد ذملت تذمل ذميلا وذملانا وهو سير متوسط وفي ذملان العيس خير كثير وذملت ناقتي‏:‏ حملتها على الذميل‏.‏
ذ م م ذم صاحبه ذمّاً ومذمة وذممه‏.‏
ورجل ذامّ وذمام لأصحابه وذميم وذم كحـب ومذمـم‏.‏
وإيـاك والمذام والملاوم‏.‏
وأذم فلان وألام‏:‏ أتى بما يذم عليـه ويلـام‏.‏
وهـو مـذم‏:‏ مليـم‏.‏
وبلـوت فلانـاً فأذممته‏:‏ خلاف أحمدته‏.‏
وأردت ضربه ثـم تذممـت مـن أجـل حـق أو حرمـة أي ذممـت نفسـي وانتهيـت‏.‏
ويقـال‏:‏ تذمـم منـه‏:‏ استنكـف واستحيا وإني أتذمم من القوم أن أتحول من عندهم إلى غيرهم ولم أر منهم إلا ما أحب‏.‏
واستذم إلى فلان‏:‏ فعل ما يذمه عليه‏.‏
ولفلان ذمة وذمام ومذمـة‏:‏ عهـد يلـزم الـذم مضيعـه‏.‏
وهـو فـي ذمتي وذمامي‏.‏
وأذهب مذمتهم بشيء أي أعطهم ما تقضى به حق ذمامهم‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ ما يذهب عني مذمة الرضاع ‏"‏ وهي ذمام المرضعة وحقها‏.‏
ووفي فلان بما أذم أي بما أعطى من الذمّة‏.‏
قال المسيّب‏:‏ أنـت الوفـيّ بمـا تـذم وبعضهم تودي بذمته عقـاب ملـاع وأذم لـي على فلان‏.‏
واستذممت به وتذممت به فأذم لي‏.‏
وللجار عندك مستذم ومتذمم‏.‏
قال فائد بن الحبيب الأسديّ‏:‏ فنعشت قومك والذيـن تذممـوا بـك غيـر مختشع ولا متضائل وهذا مكان مذمم‏.‏
محرم له ذمة وحرمة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أذمت ركاب القوم‏:‏ تأخرت كلالا‏.‏
قال بن ميّادة‏:‏ وحتى حملنا رحل كـل مذمـة وكل مذم بالفلاة وزاحف كأنها أتت بما تذم عليه أو قلّت قوتها على السير من الركية الذمّة والركايا الذّمام وهي القيلة المـاء‏.‏
وأذم المكـان‏:‏ أجـدب وقـلّ خيره‏.‏
وفلان يذام عيشه‏:‏ يزجّيه متبلغاً به‏.‏
وذاممته أذامّه وهو من معنى القلة‏.‏
ورجل ذم وحمد وأتينا منزلاً ذماً وحمداً وصف بالمصدر‏.‏
نجـا فلان بذمائه وما بقي منه إلا ذماء يتردد في خيال وأبقى ذماءً من الضب وهو الحشاشة‏.‏
قال أبو ذؤيب يصف الثور والكلاب‏:‏ فأبدّهـن حتوفهـن فهارب بذمائـه أو بـارك متجعجـع ذ ن ب فرس طويل الذنب والذنابي وأخذت بذنابي الطائي‏.‏
وفرس ذنوب‏:‏ وافر هلب الذنب‏.‏
وذنب الإبل واستذنبها‏:‏ اتبعها‏.‏
قال‏:‏ شل الأجير استذنب الرواحلا وذنّب الجراد تذنيباً‏:‏ غرّز ليبض‏.‏
وذنب الضب‏:‏ أخرج ذنبه عند الحرش‏.‏
وذنبه الحارش‏:‏ قبـض علـى ذنبه‏.‏
وأذنب العبد واستغفر الله تعالى من الذنوب‏.‏
وتذنب على فلان‏:‏ مثل تجنى وتجرم‏.‏
واصبب لي من ذنوبك وذنابك وهو ملء الدلو من الماء‏.‏
وغرف له بالمذنب وهي المغرفة‏.‏
وسالت المذانب جمع مذنب وهو المسيل في الحضيض إذا لم يكن واسعاً والتلعة في سفح أو سند‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو من الأذناب والذنابي والنذائب‏.‏
ونظر إليه بذنب عينه وذنابها وذنابتها وذنابتها بالكسر والضم أي بمؤخرها‏.‏
وبلغ الماء ذنب الوادي والنهر وذنابته وذنابته‏.‏
واتبعت ذنابة القوم وذنابـة الإبـل‏.‏
وركـب ذنـب الريـح‏:‏ سبق فلم يدرك‏.‏
وركب ذنب البعير‏:‏ رضي بحظٍ مبخوس‏.‏
وأرمـى علـى الخمسيـن وولتـه ذنبهـا‏.‏
وأقام بأرضنا وغرز ذنبه‏:‏ لا يبرح وأصله في الجراد‏.‏
واتبع ذنب الأمر إذا تلهف على أمر قد مضى‏.‏
وبيني وبين فلان ذنب الضب إذا تعاديا‏.‏
ويقـال للشيخ‏:‏ استرخى ذنبه إذا فتر شيئه‏.‏
وأنشد أبو عبيدة‏:‏ وأغلقت بابها في القصر واحتجبت عند اليآسة من مالي ومن ذنبي وذنبت القوم والطريق والأمر‏.‏
والسحاب يذنب بعضه بعضاً‏.‏
وهو متذانب قال‏:‏ تنصب بالغور ذات العشا يذنب منه صبيـر صبيـرا ومر يذنبه ويدبره‏.‏
وفلان مذنوب‏:‏ متبوع‏.‏
وتذنبت الوادي‏:‏ جئته من نح ذنبه‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ يا من يرى ظعناً كبيشة وسطها متذنبـات الخل من أورال وتذنب المعتم‏:‏ أفضل من عمامته ذنباً أرخاه‏.‏
وذنـب البسـر‏:‏ أرطـب مـن قبـل ذنبـه وبسـر مذنـب وهـو التذنوب‏.‏
وذنبت كلامه‏:‏ تعلقت بأذنابه وأطرافه‏.‏
ولهم ذنوب من كذا أي نصيب‏.‏
قال عمرو ابن شأس‏:‏ وفي كل حيّ قد خبطت بنعمة فحق لشـأس مـن نـداك ذنـوب عافوا الإتاوة فاستقت أسلامهم حتى ارتووا عللاً بأذنبة الردى جمـع سلـم وهـو الدلـو لهـا عروة واحدة‏.‏
وضربه على ذنوب متنه وهو لحمه الذي يقال له‏:‏ يرابيع المتن‏.‏
قال ذو الرمة يصف شعراً‏:‏ وذو عذر فوق الذنوبين مسبل على البان يطوى بالمداري ويسرح ذ ن ن ذن أنف الفحل والإنسان إذا سال بماء خاثر يذن ذنينا‏.‏
وذن الرجل يذن ذنناً‏.‏
ورجل أذن‏.‏
وامرأة ذناء‏.‏
وبه ذنان‏.‏
وإن منخريه ليذنّان‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ذن أنـف البـرد‏.‏
وامـرأة ذنـاء‏:‏ لا ينقطع طمثها‏.‏
وقرحة ذناء‏:‏ لا ترقأ‏.‏
وفلان يذن في مشيته إذا مشى بضعف‏.‏
ومازال يذن في هذه الحاجة‏:‏ يتردد بتؤدة ورفق‏.‏
ذ ه ب ذهب من داره إلى المسجد ذهاباً ومذهباً‏.‏
وذهب مذهباً بعيداً‏.‏
وأذهبه‏:‏ جعله ذاهباً‏.‏
وذهب به‏:‏ مرّ به مع نفسه‏.‏
وكثر عنده الذهب وكثرت عند أهل الحجاز‏.‏
ويقولون‏:‏ أعطني ذهيبتـي‏.‏
وعنـدي ذهبـة‏:‏ قطعـة مـن الذهـب‏.‏
ولفلان ذهبان وأذهاب كثيرة‏.‏
ورجل ذهب‏:‏ يرى الذهـب فيدهـش ويبـرق بصـره مـن عظمـه فـي عينـه‏.‏
ولـوح مذهـب ومذهـب‏.‏
واطلـب لـي المذاهـب وهي السيور المموهة بالذهب‏.‏
وكميت مذهب‏:‏ تعلو حمرته صفرة‏.‏
ووقعت الذهاب في أرضنا جمع ذهبة وهي أمطار غزار‏.‏
ومـن المجاز والكناية‏:‏ ذهب فلان مذهباً حسناً‏.‏
وذهب عليّ كذا‏:‏ نسبته‏.‏
وذهب الرجل في القـوم والمـاء فـي اللبـن‏:‏ ضـل‏.‏
وفلـان يذهـب إلـى قـول أبـي حنيفـة أي يأخـذ بـه‏.‏
وذهبـت بـه الخيـلاء‏.‏
وخـرج إلـى المذهـب وهـو المتوضـأ عنـد أهـل الحجـاز‏.‏
وتقول‏:‏ مثل مذهبكم وقدره مثل مذهبكم وقذره وذهب في الأرض‏:‏ كناية عن الإبداء‏.‏
وأبعد فلان المذهب وأبعد الأثر‏.‏
تنحى للإبداء‏.‏
ذ ه ل ذهـل عـن الأمـر ذهولاً وهو ذاهل عنه إذا تناساه عمداً أو شغل عنه‏.‏
وأذهلني عنه كذا‏.‏
وما أذهلك عن حاجتي‏!‏ ولي مشاغل ومذاهل‏.‏
ورجل وفرس ذهلول‏.‏
قال‏:‏ أتته على الجرد الذهاليل فوقها دروع سليمان لها ومغافره ذ ه ن مـا رأينا بإبلك ذهنا يقيها السنة أي طرقاً وشحماً يقويها‏.‏
وما برجلي ذهن‏:‏ قوة على المشي‏.‏
أنوء برجل بها ذهنها وأعيت بها أختها العاثـره واستذهنت السنة القصب‏:‏ ذهبت بذهنها وهو نقيها‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ هـو مـن أهـل الذهـن والأذهـان‏.‏
وهو القوة في العقل والمسكة‏.‏
واجعل ذهنك إلى ما أقول وألق ذهنك‏.‏
وقد ذهن ذهناً‏.‏
وهو ذهن فطن زكن‏.‏
وما يذهن فلان شيئاً‏:‏ ما يعقله‏.‏
قال الطرماح يصف واعظاً‏:‏ وأدلّ في عظة على ما لم يكـن أبداً ليذهنـه ذوو الأبصـار وفلان يذاهن الناس ويفاطنهم‏:‏ يباريهم بفطنته وقد ذاهنني فذهنته وهو مذهون‏.‏
وقد ذهن‏:‏ ذهب بذهنه‏.‏
تقول‏:‏ لقد غبنت وذهنت‏.‏
واستذهنك حب الدنيا‏:‏ ذهب بذهنك‏.‏
ذ و ب ذاب الشحم والثلج وغيرهما ذوباً وذوباناً‏.‏
وأذبته أنا وذوّبته‏.‏
وشحم مذاب ومذوب‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ذاب دمعـه ولـه دمـوع ذوائب‏.‏
ونحن لا نجمد في الحق ولا نذوب في الباطل‏.‏
وهذا الكلام ذوب الروح‏.‏
وذابت الشمس‏:‏ اشتد حرّها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ إذا ذابت الشمس اتقى صفراتها بأفنان مربوع الصريمة معبل وظلماء من جرّي نوار سريتها وهاجرة ذؤابة لا أقيلها وقال الطرماح‏:‏ فيهـا ابـن بجدتهـا يكاد يذيبه وقد النهار إذا استذاب الصيخد وذاب لـي عليـه حـق‏:‏ ثبـت ووجب‏.‏
ويقال لمن أنضج حاجته وأتمها‏:‏ قد أذاب حاجته واستذابها‏.‏
وأذاب عليهم العدو‏:‏ أغار وانتهب‏.‏
ويقال للثقيل‏:‏ إنه لذائب النفس‏.‏
وهو أحلى مـن الـذوب بالإذوابـة أي مـن العسـل الـذي أذيـب حتى خلص من الشمع بالزبدة التي أذيبت وخلص منهـا السمـن‏.‏
وذاب جسـم الرجـل‏:‏ هـزل‏.‏
يقـال‏:‏ ثـاب بعـد مـا ذاب‏.‏
وناقـة ذءوب‏:‏ سمينة لأنه يجمع منها ما يذاب‏.‏
يقال‏:‏ إن كانت جزوركم لذءوباً‏.‏
وذابت حدقته‏:‏ همعت‏.‏
قال الجعدي‏:‏ يرميـن بالحـدق الـذواب أميالاً وأذابه الهم‏.‏
والهم يشيب ويذيب‏.‏
ذ و د ذاد الإبل عن الماء ذوداً وذياداً وأداده غيره‏:‏ أعانه على ذيادها‏.‏
قال‏:‏ ناديت في الحيّ ألا مذيدا فأقبلت فتيانهم تخويدا ويقال‏:‏ أذدني كما يقال‏:‏ أخطني في الاستعانة على الخياطة‏.‏
وله ذود من الإبل وأذواد وهو القطيع من الثلاثة إلى العشرة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يزود عن حسبه‏.‏
وذاد عني الهم‏.‏
وقال‏:‏ أذود القوافـي عني ذيادا والثور يذود عن نفسه بمذوده وهو قرنه‏.‏
والفارس بمذوده وهو مطرده‏.‏
والمتكلم بمذوده وهو لسانه‏.‏
قال زهير‏:‏ نجاء مجد ليس فيه وتيرة وتذبيبها عنها بأسحم مذود وقال حسان‏:‏ لساني وسيفي صارمان كلاهما ويبلغ ما لا يبلغ السيف مذودي ورجال مذاود ومذاويد‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ مذاويد بالبيض الحديث صقالها عن الركب أحياناً إذا الركب أوجفوا ذ و ق ذقـت الطعـام وتذوقتـه شيئـاً بعد شيء‏.‏
وهو مر المذاق‏.‏
وما دفت اليوم ذواقاً ‏"‏ ولا تفرّقوا إلا عن ذواق ‏"‏‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذقت فلاناً وذقت ما عنده‏.‏
وتقول‏:‏ ذقت الناس وأكلتهم ووزنتهم وكلتهم فمـا استطبت طعومهم ولا استرجحت حلومهم‏.‏
وهو حسن الذوق للشعر إذا كان مطبوعاً عليه‏.‏
وما ذقت عماضاً‏.‏
وما ذقت اليوم في عيني نوماً‏.‏
وذاق القوس‏:‏ تعرّفهـا ينظـر مـا مقـدار إعطائها‏.‏
وذق قوسي لتعرف لينها من شدّتها‏.‏
قال الشماخ‏:‏ فذاق فأعطته من اللين جانبـاً لها ولها إن يغرق السهم حاجر وقد ذاقتها يدي‏.‏
وتذاوق التجار السلعة‏.‏
وقال ابن مقبل‏:‏ أو كاهتزاز رديني تذاوقه أيدي الكمـاة فـزادوا متنـه لينـاً وذاقت كفّي فلانة إذا مستها‏.‏
قال أبو النجم ترتـج منهـا بعد كف الذائق مآكـم أشربـن بالمناطـق وفـي الحديـث ‏"‏ إن اللـه يبغـض الذوّاقيـن والذوّاقـات ‏"‏ كلمـا تـزوّج أو تزوّجـت مـدّ عينـه أو مـدّت عينهـا إلى أخرى أو آخر‏.‏
وفلان مستذاق‏:‏ مجرب‏.‏
قال جرير‏:‏ وعهد الغانيات كعهد قينٍ ونـت عنه الجعائل مستذاق أي ذيق كذبه وخبرت حاله‏.‏
استذاق الأمر لفلان‏:‏ انقاد له وطاوع‏.‏
ولا يستذيق لي الشعر إلا في فلان‏.‏
ودعني أتذوق طعم فلان‏.‏
وتذوقت طعم فراقه‏.‏
عود ذاو وعيدان ذاوية وقد ذوي العود والبقـل‏:‏ يبـس‏.‏
وطعنـه فخـرج ذو بطنـه وذات بطنـه وبنات بطنه أي أمعاؤه‏.‏
وذو بطن فلانة جارية أي جنينها‏.‏
ووضعت ذا بطنها‏.‏
وأحال الضب والكلب على ذي بطنه إذا رجع على قيئه فأكله‏.‏
قال خداش‏:‏ كما أكب على ذي بطنه الهرم يعني الضب لطول عمره‏.‏
وهو من الأذواء والذوين وهم ملوك اليمن الذين أسماؤهم ذو رعين وذو كلـاع وذو يـزن‏.‏
وسمعـت ذا فيه أي كلامه وذات فيه أي كلمته وجاؤا من ذي أنفسهم وذات أنفسهم‏:‏ طائعين وجاءت من ذي نفسها وذات نفسها‏:‏ طائعة‏.‏
ولقيته ذا صباح وذات يوم وذات ليلة‏.‏
وأتانا ذات العويم وذات الزمين‏.‏
وأصلح الله ذات بينهم‏.‏
وهو قليل ذات اليد‏.‏
وقال ذلك من ذات نفسه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وإن هوى صيداء في ذات نفسه بسائر أسباب الصبابـة راجـح ولقيته أوّل ذات يدين‏.‏
وجلس ذات اليمين وذات الشمال‏.‏
وأتينا ذا يمن وهو اليمـن‏.‏
ولا بـذي تسلم ما كان كذا واذهب بذي تسلم واذهبا بذي تسلمان واذهبوا بذي تسلمـون وكذلـك المؤنث‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قولك للشيخ‏:‏ ذوي عوده وخوى عموده‏.‏
ويقال‏:‏ كان ذلك كذا وكلا أي قليلاً مثل كـذا وكـلا إذا حبست قليلاً تعللهـا بمسود الدرين ذ ي خ ما هم شيخة إنما هم ذيخة جمع ذيخ وهو الضبعان‏.‏
ذ ي ع ذاع سره ذيوعاً‏.‏
وأذاع الخبر والسر وأذاع به وهو مذيع ومذياع‏.‏
تقول‏:‏ فلان للأسرار مذيـاع وللأسباب مضياع‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ ليسوا بالمذاييع البذر ‏"‏‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تركت متاعي بمكان كذا فأذاع به الناس‏:‏ ذهبوا به‏.‏
وأذاعوا بما في الحوض من الماء‏:‏ شربوه كله‏.‏
وذاع الجور‏:‏ انتشر‏.‏
وذاع في جلده الجرب‏.‏
ذ ي ل ‏"‏ شمر ذيلاً وادّرع ليلاً ‏"‏ وجر ذيله وأذياله وذيوله‏.‏
وقد ذال الثوب يذيل‏.‏
وقميص ذائل‏.‏
ودرع ذائلة‏.‏
وأذال ثيابه وذيلها‏.‏
وملاء مذيل‏.‏
وذالت الجارية وتذيلت‏:‏ تبخترت ساحبة ذيلها‏.‏
قال طرفة فذالت كما ذالت وليدة مجلس تـري ربهـا أذيـال سحـل ممدد إن الفؤاد هفا للبائن الغرد لما تذيـل خلـف العنـس الخـرد وأذالـه‏:‏ أهانـه‏.‏
وذال بنفسـه ذيـلاً‏.‏
وهـو فـي ذيـل ذائـل‏:‏ فـي هون شديد‏.‏
وأذال فرسه وغلامه‏:‏ لم يحسن القيام عليهما فهزلا وفسدا‏.‏
و ‏"‏ إنه لأخيل من مذالة ‏"‏ وهي الأمة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ جرت بها الرياح ذيولها وأذيالها‏.‏
وجاءنا أذيال من الناس وذيول أي أواخر منهم‏.‏
وثور ذيال وفرس ذيال‏:‏ طويل الذنب شبه ذنبه بالذيل‏.‏
ويقال‏:‏ فرس طويل الذيل‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ وكل علنـدي قـصّ أسفـل ذيلـه فشمر عن ساق وأوظفة عجر وقـد تذيـل فـي استنانـه‏:‏ حـرك ذنبـه نشاطـاً‏.‏
وذيل كلامه تذييلاً وتذيل في كلامه وتسرح‏:‏ تبسط فيـه غيـر محتشـم‏.‏
وفلـان طويـل الذيـل‏:‏ غنيّ‏.‏
وذالت حاله وتذايلت‏:‏ تواضعت‏.‏
وذالت الحمامة‏:‏ سحبـت ذنبهـا‏.‏
وأذالـت المرأة قناعها‏:‏ أرسلته‏.‏
وأذال ماله‏:‏ ابتذله بالإنفاق ولم يصنه‏.‏
يقال‏:‏ أذل مالك يصن عرضك‏.‏
ذ ي م ذامـه وذأمـه‏:‏ عابه‏.‏
وهو مذيم ومذءوم‏.‏
وهو يتقي الذيم والذام‏.‏
وفي مثل ‏"‏ لا تعدم الحسناء
كتاب الراء
كتاب الراء 1
ر أ ب رأب الشعاب الصدع‏.‏
ورجل مرأب صنع‏:‏ يحسن رأب الأشياء‏.‏
وقوم مرائيب وهات رؤبة أرأب بها قدحي‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ تدهدي فطاحت رؤبة من صميمه فبدل أخرى بالغراء وبالشعب ومن المجاز‏:‏ فلان يرأب أمور الناس وهو رئاب أمور ومرآب أمور‏:‏ مصلحها‏.‏
وهو رءّاب بني فلان‏.‏
وهو مرآب من مرائيب الثأي‏:‏ قال الطرماح‏:‏ نصـر للذليل في ندوة الحي مرائيب للثأي المنهـاض وفي بني فلان ثلاثون رأباً أي سادات يرأبون أمورهم‏.‏
وأنشد الأصمعي‏:‏ ثلاثون رأباً أو تزيد ثلاثـة يقابلنـا بالقـرن ألـف مقنـع وقال الكميت‏:‏ وفي حسن كانت مصاديق لاسمه ورأب لصدعيها المهمّين مرأب وكفى بفلان رأباً لأمرك بمعنى رائباً وهو وصف بالمصدر‏.‏
وتقول‏:‏ هـو أربـة عقـد الإخـاء ورؤبة صدع الصفاء والأربة العقدة المحكمة من التأريب‏.‏
ورأب الله بينهم‏:‏ أصلح ذات بينهم‏.‏
واللهم ارأب بينهم‏.‏
وتقول‏:‏ إن رأي أن يرأ بينهم الثأي فعل‏.‏
ر أ د ترأد الغصن‏:‏ تميّل وغصن رؤد‏:‏ ناعم أرخص ما يكون وأنعمه في سنته الأولى‏.‏
ومن المجاز‏:‏ جارية رؤد ورأدة‏:‏ ناعمة‏.‏
وأنشد الأصمعي‏:‏ تساهم ثوباها ففي الدرع رأدة وفي المرط لفّاوان ردفهمـا ثقـل وتقول‏:‏ امرأة راده غير راده ناعمة غير طوّافة التخفيف الأول جائز والثاني واجب‏.‏
وترأدت مـن النعمـة‏.‏
والجاريـة الممشوقـة تـرأد في مشيها‏.‏
وترأدت الحية في انسيابها‏.‏
ولقيته رأد الضحى وهو وقت ارتفاع الشمس عند الخمس الأول من النهار وانبساط ضوئها وذلك شباب النهار‏.‏
وقد رأد الضحى رأداً‏.‏
وترأد ترؤداً‏.‏
وضربه في رأده وهو أصل اللحى وأوله‏.‏
قال حميد‏:‏ جامـع كفيـه إلـى أرآده قد بلغ الجهـد نسيـس آده وتـرأد الشيـخ فـي قيامـه تـرؤدا شديـداً إذا أخذتـه رعـدة وتميـل حتـى يقوم‏.‏
وهذا رئدي‏:‏ قرني في السن‏.‏
أهـل مكـة يسمـون يـوم القـرّ‏:‏ يـوم الـرءوس لأنهـم يأكلـون فيـه رءوس الأضاحـي‏.‏
ورجـل أرأس ورؤاسي‏:‏ عظيم الرأس‏.‏
وشاة رأساء‏:‏ سوداء الرأس‏.‏
ورئس الرجل وهو مرءوس ورئيس‏:‏ رأسـه البرسـام وغيـره‏:‏ أخذ رأسه‏.‏
ورأسته بالعصا‏:‏ ضربت رأسه‏.‏
وخرج الضب مرئساً كما تقول‏:‏ خرج مذنباً‏.‏
وخذ برئاس سيفك ورئاسته‏:‏ بقائمه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ عندي رأس من غنم وعدة أرؤس ومالي رأس مال‏.‏
ورأس الدّين الخشية‏.‏
وهو رأس قومه ورئيسهم‏.‏
ورائس الكلاب‏.‏
ورأست القوم رآسة‏.‏
قال النمر بن تولب‏:‏ ويـوم الكلاب رأسنا الجموع ضـراراً وجمـع بنـي منقر وترأس عليهم‏.‏
ورأسوه على أنفسهم نحو تأمر وأمروه‏.‏
وما أريده رأساً‏.‏
وهم رأس عظيم أي جيش على حياله لا يحتاجون إلى إحلاب‏.‏
قال عمرو بن كلثوم‏:‏ برأس مـن بنـي جشـم بـن بكـر ندق به السهولـة والحزونـا وأعطنـي رأسـاً مـن ثـوم وسنـاً منـه‏.‏
وكـم فـي رأسـك مـن سـن‏.‏
وكن على رياس أمرك‏.‏
وتقول لمن يحدّثك‏:‏ خذه من رأس‏.‏
ر أ ف الله تعالى رءوف بعباده ورؤف‏.‏
وقد رؤف بهم ورأف وهو ذو رأفة ورحمة‏.‏
وترأف الوالد بولده‏.‏
وما كان رءوفاً‏.‏
وقـد رأفتـه واسترأفتـه‏:‏ استعطفتـه‏.‏
وتـراءف القـوم‏.‏
ومـا لبنـي لا يتراءفون‏:‏ لا يتراحمون‏.‏
ر أ ل نعامة ذات رئال ورئلان وهي أولادها ولها رأل ورألة‏.‏
واسترألت فراخ النعام‏:‏ قويت واشتدت‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زف رأله وخود رأله إذا فزع‏.‏
قال‏:‏ أقول لنفسي حين خـوّد رألهـا رويدك لما تشفقي حين مشفقي وروى بعد ما خف رألها‏.‏
وزف رأل القوم وشالت نعامتهم‏:‏ هلكوا‏.‏
واسترأل النبات واسترسل‏:‏ طال‏.‏
ونبات مسترسل مسترئل‏.‏
ر أ م رئمت الناقة الولد أو البوّ رأما ورئماناً وناقة رائمة ورائم ورءوم ونوق روائم‏.‏
وأما لناقتكـم رأم أي شيء ترأمه من بوّ أو ولد ناقة أخرى‏.‏
وأرأمنا الناقة ولدها‏:‏ عطفناها عليه وترأمت عليهن شعث عامـدون لبرهـم فهـن كأرآم الصريم خواضع ومن المجاز‏:‏ رئمت ما أنا عليه إذا ألفته وأحببته‏.‏
وفلان رءوم للضيم‏:‏ ذليل راض بالخسف‏.‏
قال‏:‏ رئمت لسلمى بوّ ضيـم وإننـي قديمـاً لآبى الضيم وابن أباة ورئم الجرح رئماناً حسناً إذا التأم‏.‏
وأرأمه الطبيب‏:‏ داواه حتى لأمه‏.‏
والأثافي روائم الأورق وهو الرماد‏.‏
ومرت بنا الآرام‏:‏ تريد النساء الملاح‏.‏
ومرّ بي ريم في خصره بريم‏.‏
ر أ ي رأيته بعيني رؤيـة ورأيتـه فـي المنـام رؤيـا ورأيتـه رأي العيـن‏.‏
وأرأيتـه غيـري إراءة‏.‏
ورأيـت الهلـال‏.‏
وتراءينـا الهلـال‏.‏
وتـراءى الجمعـان‏.‏
وتـراءت لنـا فلانـة‏:‏ تصـدّت لنا لنراها‏.‏
وهو يتراءى في المرآة وفي السيـف‏:‏ ينظـر فيهمـا‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ لا يتـراءى أحدكـم فـي المـاء وهـو يرائـي النـاس ‏"‏ مـراآة وريـاء وفعـل الخيـر رئـاء النـاس‏.‏
وهـو حسـن المـرأى والمرآة‏.‏
ونظر في المرآة‏.‏
وله مراءٍ مجلوةٌ‏:‏ ورأى رؤيا حسنة ورؤى حساناً‏.‏
ورأت المرأة ترئيةً بوزن تربعة وتريّـةً وهـي مـا تـراه مـن صفـرة أو بيـاض‏.‏
ورأيـت الرجـل ترئيـةً‏:‏ أمسكت له المرآة لينظر فيها‏.‏
واسترأيت بالمرآة‏.‏
وله رواء حسن‏.‏
وهذه امرأة لها رواء والواو تخفيف للهمزة‏.‏
وعلى وجهه رأوة الحمق وهي ما يرى عليه من آيته البينة التي لا تخفى على الناظر كأنها تتكلم به وتنادي عليه وهذا نحو جبيت الخراج جباوة‏.‏
وأرأت الشـاة‏:‏ تربـد ضرعها فعلم أنها أقربت وهي مرء‏.‏
وأرى القرن وأبدى وهو أول ما يتبين‏.‏
وأرت الأرض وأبدت‏:‏ أول ما يلوح شيء من النبات‏.‏
وجاء حين أجنّ رؤيٌ رؤياً أي شخص شخصاً وهو فعل بمعنى مفعول كخبز‏.‏
ورأيته أصبت رئته‏.‏
ورأرأت بعينها‏:‏ دارت بالحدقتين للمغازلة والمهازلة‏.‏
قال‏:‏ ولما رأتنـي رأرأت ثـم أقبلـت تهازلنـي والهـزل داعية العهر ورجل وامرأة رأراء العين‏.‏
قال الأصمعي‏:‏ الذي تدور حدقته كأنها في فلكة‏.‏
ولهم أثاث ورئيٌ وهو ما رُؤا عليه من حسن زي وحال متزينة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يرى لفلان إذا اعتقد فيه‏.‏
وأراه وجه الصواب‏.‏
وأرني برأيك‏.‏
قال نهار بن توسعة‏:‏ فلمـن أقـول إذا تلمّ ملمة أرنـي برأيـك أو إلـى مـن أفزع وما أضل رأيهم وآراءهم‏.‏
وارتأى في الأمر‏.‏
وارتأيت رأيا في كذا أرتئيه‏.‏
والرأي ما ارتآه فلان‏.‏
قال‏:‏ وفلـان يتـراءى بـرأي فلـان أي يميـل إلـى رأيه ويأخذ به‏.‏
واسترأيته واستريته‏:‏ طلبت رأيه ومع فلان رئـيٌّ ورئـي‏:‏ جنـي يريـه كهانة وطباً ويلقي على لسانه شعراً‏.‏
وفلان رئي قومه ورأيهم‏:‏ لصاحب رأيهم ووجههم‏.‏
وما أراه يفعل كذا‏:‏ ما أظنه‏.‏
وتراءى له الأمر‏.‏
ويتراءى لي أن الأمر كيت وكيت‏.‏
وداراهما تتناظران وتتراءيان‏.‏
وداري ترى داره‏.‏
والجبل ينظر إليـك والحائـط يـراك‏.‏
وداري مما رأت دار فلان‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ للمازنية مصطاف ومرتبـع مما رأت أود فالمقراة فالجرع وقال آخر‏:‏ أيا برقتي أعشاش لازال مدجن يجـود كمـا والنخـل مما يراكما ودورهم رئاء‏:‏ مترائية‏.‏
وحي رئاء ونظر‏:‏ متجاورون‏.‏
وهو يرأى هذا الأمر‏:‏ يخيل إليه‏.‏
قال الأعشى‏:‏ كلانا يرأى أنه غير ظالم فأعزبت حلمي اليوم أو هو أعزبا وتقول العرب‏:‏ أرى الله بفلان‏:‏ نكل به ومعناه أرى عدوّه فيه ما يشمت به‏.‏
قال الأعشى‏:‏ وعلمت أن الله عم - داً خسّها وأرى بها وارتفعت رئتاي إلى حلقي من هيبة فلان‏.‏
ربأ للقوم وربأهم‏:‏ كان لهم ربيئة أي عيناً يرقب لهم‏.‏
قال كعب الغنويّ‏:‏ كأن أبا المغوار لم يـوف مرقبـا إذا ربأ القوم الغزاة رقيب وبثوا رباياهم‏.‏
وأشرف على مربإٍ ومربأة‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ ربأ فلان فوق رابية وارتبأ‏:‏ أشرف عليها‏.‏
يقال‏:‏ ارتبأ اليفاع‏.‏
ووقع البازي على مربأة‏.‏
وفلان يرتبيء مخافة العدو‏:‏ يرتقب ويحترس‏.‏
ورابأت فلانـاً‏:‏ اتقيتـه واتقانـي‏.‏
وارتبـأ الشمس متى تغرب إذا ارتقب غروبها‏.‏
قال يصف حرباء‏:‏ فظـل مرتبئـاً للشمس تصهره حتى إذا الشمس مالت جانباً عدلا وإني لأربأ بك عن هذا الأمر‏:‏ أرفعك عنه ولا أرضاه لك‏.‏
وربأت بنفسي عن عمل كذا‏.‏
وفعـل بـي مـا لـم أكـن أربـأ ربـأه‏:‏ مـا لـم أكـن أرتقبـه وأتوقعـه‏.‏
ومـا عبـأت بكـذا ولا ربـأت بـه ربـأة‏.‏
ولا يعبأ بهذا الأمر ولا يربأ به‏.‏
وفلان يربأ ماله‏:‏ يحفظه ويصلحه‏.‏
قال‏:‏ وما أربأ المـال مـن حبـه ولا للفخـار ولا للبخـل ولكن لحق إذا نابني وإكرام ضيف إذا ما نـزل وربأ في الأمر‏:‏ نظر فيه وفكر وفعل في تأمله فعل الربيئة‏.‏
قال‏:‏ فلبت عن العلـى وربـأت فيهـا فلـم أر كالصنائـع في الكرام اللـه عـز وعلا رب الأرباب‏.‏
وله الربوبية‏.‏
وهو رب الدار والعبد وغير ذلك‏.‏
ويقال‏:‏ رب بيّن الربابة‏.‏
قال‏:‏ يـا جمـل أسقيـت بلا حسابه سقيا مليك حسن الربابه وفلان مربوب والعباد مربوبون‏.‏
وقد رب فلان‏:‏ ملك‏.‏
ورأيت فلاناً يتربب أرضكم‏:‏ يقول أنا ربها‏.‏
ورجل ربّيّ وربانيّ‏:‏ متأله‏.‏
وفيه ربانية‏.‏
ورب ولده ورببه وترببه ورباه ورببته‏.‏
قال النابغة‏:‏ فبـدت ترائـب شادن متربب أحوى أحم المقلتين مقلـد وهو ربيبه وهي ربيبته وهـن ربائبـه‏.‏
وأظلتهـم الربـاب والربابـة‏.‏
وأرب الرجـل بمكـان كـذا وألـب‏:‏ أقـام‏.‏
والطيـر مربـة بالوكـور‏.‏
ونعجـة رغـوث وعنز ربّي‏:‏ حديثتا النتاج‏.‏
وهذا مربٌّ القوم لمجمعهم‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ بأجـرع مربـاع مـربّ محلـل وقعد على ربّان السفينة وهو سّانها‏:‏ ذنبها‏.‏
والعيش بربّانه‏:‏ بحداثته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ربّ معروفه‏.‏
قال‏:‏ كلف برب الحمد يزعم أنه لا يبتدا عرف إذا لم يتمم وفرس مربوب‏:‏ مصنوع‏.‏
والجرة تربب فتضرى‏.‏
ودهن مربوب ومريب ومرببٌ ومربّى‏:‏ مطيّب بالرياحين من البنفسج والياسمين والورد ونحوها‏.‏
وأربت السحابة بأرضهم‏.‏
ر ب ت المرأة تربّت صبيها وهو أن تضرب بيدها على جنبه قليلاً قليلاً حتى ينام‏.‏
قال‏:‏ ألا ليت شعري هل أبيتـن ليلـة بحرة ليلى حيـث ربتنـي أهلـي ر ب ث ربثـة عـن كـذا وربّثـه‏:‏ ثبطـه‏.‏
وفيـه ربيثـة عن الخير‏.‏
وأخذ الشيطان عليهم بالربائث أي بالحوائج المثبطات عن العبادة‏.‏
وفلان يتثبط عن كذا ويتربـث ويتباطـأ ويتلبـث‏.‏
ويقـال‏:‏ جريـه كريـث وأمره ربيث من قولهم‏:‏ فلان كريث عن الأمر‏:‏ ناكص عنه‏.‏
واربثّت الغنم وانبثت‏:‏ انتشرت‏.‏
ولاتزال غنمهم مبثة مربثة‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:16 PM   #21
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

واربث القوم في منازلهم ورأيهم‏:‏ تفرّقوا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ اربث أمرهم‏:‏ انتشر ولم يلتئم‏.‏
قال أبو ذؤيب‏:‏ رميناهم حتى إذا اربث أمرهم وعـاد الرصيـع نهـي ة للحمائـل ر ب ح ربـح فـي تجارتـه‏.‏
واشتـرى سلعة يطلب فيها الرّبح والرّبح والرّباح‏.‏
وهو يتربح ويترقّح أي يطلب الأربـاح ويتكسـب‏.‏
ورابحتـه علـى سلعتـه‏.‏
وامـرأة ربحلـة‏:‏ لحيمـة عظيمـة الخلق‏.‏
ورجل ربحل وهو من الربح‏:‏ الزيادة واللام مزيدة‏.‏
وأملح من رباحٍ بالتخفيف والتثقيل‏.‏
وهو القرد‏.‏
وأكل فلان زب رباح وهو ضرب من التمر‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تجـارة رابحـة‏.‏
وقـد ربحـت تجارتـك وربحـت دارك إذا بعتهـا بربـح‏.‏
والبـر خيـر تجارة رباحاً والباز أضوأ الناس مصباحاً‏.‏
ر ب خ امـرأة ربـوخ‏:‏ يغشـى عليهـا عنـد الجمـاع وهـو من الرخاوة‏.‏
يقال‏:‏ مشى حتى تربخ‏.‏
وتقول‏:‏ سوط عذاب إلى سوط ربوخ تحت عذيوط‏.‏
ر ب د نعامـة ربـداء ونعـام ربـد وظليـم أربـد ونمر أربد‏.‏
وفيه ربدة وهي نحو الرمدة وهي لون الرماد‏.‏
وتربّدت السماء والسماء متربدة‏:‏ متغيمة‏.‏
وربدت الشاة‏:‏ أضرعـت فـرؤيَ فـي ضرعهـا لمـع سواد‏.‏
وقد تربد ضرعها‏.‏
قال‏:‏ أراد ذات ولـد هـو فـي بطنهـا‏.‏
وتربد وجهه من الغضب‏.‏
واربدّ وارمدّ‏.‏
وأبيض في متنه ربد وهـي فرنـده‏.‏
وربـدت الإبـل‏:‏ ربطتهـا والإبل في المربد وهو الموضع الذي تربد فيه جعل حابساً حيـث بنـي علـى مفعـل‏.‏
وقيـل‏:‏ مربـد البصـرة ومربـد المدينة وهو متسع كانت الإبل تربد فيه للبيع وهـو مجتمـع العـرب ومتحدّثهـم‏.‏
والتمـر فـي المربـد وهـو البيـدر لـأن التعمـر يربـد فيـه فيشمس‏.‏
يقال‏:‏ ربدت تمرك بداً حسناً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ داهية ربداء‏:‏ منكرة‏.‏
وعام أربد‏:‏ مقحط‏.‏
قال الركّاض‏:‏ إني إذا ما كان عام أربد وابتعـد السعـر وخف المرفد عندي مواساة لها لا تنفد أي للفرس‏.‏
والمرفد القدح الكبير‏.‏
ر ب ذ ربـذت يـداه بالقـداح‏:‏ خفّتـا‏.‏
وإنـه لربـذ الأصابـع فـي عمله‏.‏
وفرس ربذ القوائم وله قوائم ربذات‏.‏
وعلّـق فـي أعناقهـا الربـذ وهـي العهـون المعلقة في أعناق الإبل الواحدة ربذة‏.‏
وجلا الصائغ الحليّ بالربذة والربذة‏.‏
وكأن عرضه ربذة الهانيء وربذة الحائض‏.‏
قال‏:‏ وهي الصوفة والخرقة‏.‏
وسمعت من يقول‏:‏ لما أسمعهم الحقّ نبذوه بالربذة كما ينبذ الهانـيء الربذة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ إن فلاناً لذو ربذات إذا كان كثير السقط في كلامه‏.‏
ر ب س داهيـة دنسـاء ربسـاء ودواه دبـس ربـس والربسـة مثـل الدبسة‏.‏
وجاء فلان بأم الربيس‏:‏ بالداهية وأصلها الأفعى‏.‏
ر ب ص تربـص بسلعتـه الغـلاء ‏"‏ نتربـص بـه ريـب المنـون ‏"‏ ولـي بالبصـرة ربصـة ولي في متاعي ربصة وهي التربص‏.‏
ر ب ض ربـض الظبـي والشـاة والكلـب وكـل مـا لا يبـرك علـى أربـع ربوضاً‏.‏
وفي مثل ‏"‏ كلب عسٍ خير من كلب ربـضٍ ‏"‏ وهـذه ربيـض فلـان‏:‏ شـاؤه يرعاهـا مجتمعـة فـي مربضهـا والغنـم فـي ربضهـا‏:‏ فـي مأواهـا وفي أرباضها‏.‏
وأتانا بثريد كأنه ربضة أرنب وربضة خروف كما يقال‏:‏ مثل بركة البعير أي ومن المجاز‏:‏ ربض الليل‏.‏
قال‏:‏ والليـل بيـن قنويـن رابض وشربوا حتى أربضهم الشراب‏:‏ أثقلهم من الرّي حتى ربضوا‏.‏
وإناء مربض‏.‏
وفي حديث أم معبـد ‏"‏ دعـا بإنـاء يربـض الرهـط ‏"‏ وأربضـت الشمـس‏:‏ اشتـدّ حرهـا حتـى تركـت الوحش روابض‏.‏
ويقـال للأفطـس‏:‏ أرنبتـه رابضـة علـى وجهـه‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ فانبعـث له واحد من الرابضة ‏"‏ وهم ملائكة أهبطوا مع آدم عليه وعليهم السلام يهدون الضلال تسمى إقامتهـم فـي الـأرض لذلـك ربوضاً‏.‏
وفي الحديـث ‏"‏ وأن ينطـق الرويبضـة ‏"‏ وهـو التافـه مـن الرجـال القاعـد عـن المساعـي الكريمـة‏.‏
وربـض الكبـش عـن الغنـم‏:‏ تـرك ضرابهـا‏.‏
ويقـال للنعجـة إذا حملت‏:‏ قد ربض عنها‏.‏
وأقامت امرأة العنّين عنده ربضتها بالضم أي قدر ما عليها أن تربض عنده وهي سنة‏.‏
وإنه لربض عن الحاجـات والأسفـار بـوزن جنـب لا ينهـض فيها‏.‏
وقربة ربوض‏:‏ كبيرة لا تكاد تقلّ فهي رابضة أو يربض من يريد إقلالها ثم قالوا‏:‏ قرية ربوض وشجرة ربوض‏.‏
قال يصف ثوراً‏:‏ تجوّف بين أرطاة ربـوض من الدّهنا تفرّعت الحبالا وقال يصف رجلاً مسجوناً‏:‏ تراه ربوض ضخمة في جرانـه وأسمر من جلد الذراعين مقفل يريد السلسلة‏.‏
ويقال‏:‏ صدت أرنبا ربوضاً‏:‏ ضخمة ولبست درعاً ربوضاً‏:‏ ضخمةً ولبست درعـاً ربوضـاً‏.‏
ولفلـان ربـض وربـض يـأوي إليـه وهـو كل ما سكن إليه من امرأة أو قرابة أو بيت‏.‏
قال‏:‏ جاء الشتاء ولمـا اتخـذ ربضـاً يا وريح كفى من حفر القراميص وفـي مثل ‏"‏ منك ربضك وإن كان سمارا ‏"‏ وماله ربض يرببضه‏.‏
وما ربض امرأ مثل أخت أي كان ربضاً له وسكنا كما تقول‏:‏ أبوته وأممته كنت له أباً وأماً‏.‏
ورمى الجزار بالحشوة والربض وهـو مـا تحـوى مـن مصارينـه‏.‏
وشـد الرحـل بأرباضه وهي حباله الواحد ربض‏.‏
ونزلوا في ربض المدينة والقصر وهو ما حولهما من مساكن الجند وغيرهم‏.‏
والزموا ربضكم وهو مسكن القوم على حياله والجمع أرباض‏.‏
ر ب ط ربط الدابة‏:‏ شدّها بالرّباط والمربط وهو الحبل وقطعت الدابة رباطها ومربطها والخيل ربطها ومرابطهـا‏.‏
والفـرس فـي مربطـه والخيـل فـي مرابطهـا‏.‏
وفـرس ربيط‏:‏ مربوط لا يرود‏.‏
وارتبط فلان فرساً‏.‏
وفي مثل ‏"‏ استكرمت فارتبط ‏"‏ وفيهم رباط الخيل‏:‏ حبسها واقتناؤها‏.‏
قال‏:‏ وأعـدوا ربـاط الخيـل وهـي مـا يرتبـط منهـا‏.‏
ورابـط الجيـش‏:‏ أقـام فـي الثغـر والأصل أن يربط هؤلاء وهـؤلاء خيلهـم ثـم سمـي الإقامـة فـي الثغر مرابطةً ورباطاً‏.‏
والغزاة في مرابطهم ومرابطاتهم وهي مواضـع المرابطـة‏.‏
ووقـف ماله على المرابطة وهي الجماعة التي رابطت ومنه اللهم انصر جيوش المسلمين ومرابطاتهم‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ربـط اللـه علـى قلبـه‏:‏ صبـره ‏"‏ لـولا أن ربطنـا علـى قلبهـا ‏"‏ ورجل رابط الجأش وربيط الجـأش‏.‏
وقـد ربـط رباطـة‏.‏
ولـولا رجاحـة رأيـه ورباطـة جأشـه لمـا طمـع الجـدّ العاثر في انتعاشه‏.‏
وفـرض فلـان رباطـه إذا مـات وبـلّ مـن مرضـه‏.‏
وأصبـح قـد ربـط اللـه عنـه وجعه‏.‏
وترابط الماء في مكان كذا إذا لم يخرج من مجتمعه وركد فيه وماء مترابط‏.‏
قال يصف سحاباً‏:‏ تـرى المـاء منه ملتقٍ مترابط ومنجرد ضاقت به الأرض سائح منجرد‏:‏ جار ذاهب‏.‏
وعنده ربيط طيب وهو تمر يجعل في الجرار ويبل بالماء فيعود كالرطب‏.‏
ر ب ع ربع بالمكان‏:‏ أقام به‏.‏
وأقاموا في ربعهم وربوعهم ورباعهم وهذا مربعهم ومرتبعهم‏.‏
وناقة مربـاع ونـوق مرابيـع‏:‏ ينتجـن فـي الربيـع‏.‏
ومالـه هبـع ولا ربـع‏:‏ فصيـل صيفـيّ ولا ربعـي والجمع رباع‏.‏
وعليه نازعتها رباعي وعلبة عند مقيل الرّاعـي وولـد فـي ربعيـة التـاج‏.‏
وربعـت الـأرض فهـي مربوعـة‏:‏ مطرت في الربيع‏.‏
وأخذ المرباع وهو ربع المغنـم‏.‏
وحبـل مربـوع‏:‏ مفتـول علـى أربـع قـوًى ورجـل ربعة ومربوع ومرتبع‏:‏ وسيط القامة‏.‏
وسقى إبله الربع‏.‏
وأصابته حمّى الربع وربع وأربع‏.‏
ورجل مربوع ومربع‏.‏
قال الهذلي‏:‏ مـن المربعيـن ومـن آزلٍ إذا جنّه الليل كالناحط وفرس رباع‏.‏
وألقى رباعيته‏.‏
وقد أربع الفرس‏.‏
ومرّ بقوم يربعون حجراً ويرتبعون ويتربعون‏.‏
وهـذه ربيعـة الأشـداء وهـي الحجر المرتبع ورابعني فلان‏:‏ حاملني وهو أن يتآخذا بأيديهما حتى يرفعا الحمـل علـى ظهـر الجمـل‏.‏
يقـال‏:‏ مـن يرابعنـي يـداً بيـد‏.‏
وفلـان مستربـع للحمـل وغيـره‏:‏ مطيـق لـه‏.‏
واستربع الأمر‏:‏ أطاقه‏.‏
قال الأخطل‏:‏ لعمري لقد ناطت هوازن أمرها بمستربعين الحـرب شـمّ المناخـر وقال أبو وجزة‏:‏ لاعٍ يكاد خفيض النقر يفرطه مستربع لسرى الموماة هيّاج اللاعي‏:‏ الفزع يفرطه‏:‏ يملؤه رعباً هياج‏:‏ يهيج في العنق‏.‏
ويقال‏:‏ إنه لجلـد مستربـع‏:‏ مطيـق متصبّر‏.‏
قال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ استربعوا ساعة فأزعجهم سيارة يسحق النوى قلق أي صبروا فحركهم رجل كثير السير‏.‏
والقوم على رباعتهم أي على حالهم التي كانوا عليها وعلـى استقامتهـم وتركناهـم علـى رباعتهـم‏.‏
ومـا فـي بنـي فلـان من يضبط رباعته إلا فلان أي أمره وشأنه‏.‏
وكفى فلان قومه رباعتهم‏.‏
قال الأخطل‏:‏ ما في معدّ فتًى يغنـي رباعتـه إذا يهم بأمر صالـح فعـلاً ويقـال‏:‏ أغـن عنـي رباعتـك‏.‏
وفلـان على رباعة قومه إذا كان سيدهم‏.‏
وتربع في جلوسه‏.‏
وما هذه الرّوبعة وهي قعدة المتربع‏.‏
وتقول‏:‏ يا أيها الزوبعة ما هذه الروبعه‏.‏
وفتح العطار ربعته وهي جوتة الطيب وبها سميت ربعة المصحف‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ربع الفرس على قوائمه إذا عرقت من ربع المطر الأرض‏.‏
والخيل يربعن الشّوى‏.‏
وربعه الله‏:‏ نعشه‏.‏
ويقال‏:‏ اللهم اربعني من دين عليّ أي انعشني وهو من الربع بمعنى الرفع‏.‏
وقيل‏:‏ هو من المطر‏.‏
وغيث مربع مرتع‏:‏ يحمل الناس على أن يربعوا في ديارهم لا يرتادون‏.‏
واربـع علـى نفسـك‏:‏ تمكـث وانتظـر‏.‏
وربعـت علـى فعـل فلـان‏:‏ لم أتجاوزه واقتديت به فيه‏.‏
وأكثر اللـه ربعـك أي أهـل بيتـك‏.‏
وهـم اليـوم ربـع إذا كثروا ونموا‏.‏
وحيا الله ربعك أي قومك‏.‏
وسمعت بمكـة حرسهـا اللـه شيخـاً مـن الشـرف ومعه بنيّ له مليح‏:‏ دخل عليّ صبيحة بنائي على أم هذا الصبـي صبـيّ مـن أهـل السّـراة ابـن ثمـان سنيـن فقـال لـي‏:‏ ثبّـت الله ربعك وأحدث ابنك أراد‏:‏ ثبت اللـه بيتـك أي أهلـك وامرأتـك‏.‏
وحمـل فلـان حمالـة كسـر فيهـا رباعه أي بذل فيها كل ما ملكه حتى باع فيها منازله‏.‏
وجاء فلان وعيناه تدمعان بأربعة إذا جـاء باكيـاَ أشـدّ البكـاء أي يسيلـان بأربعة آماق‏.‏
قال المتنخل‏:‏ لا تفتـأ الليـل مـن دمـع بأربعة كأن انسانها بالصـاب مكتحـل وأرسل عينيه بأربع أي بأربع نواح‏.‏
وفلان مربّع الجبهة أي عبد‏.‏
قال الراعي‏:‏ مربّع أعلى حاجب العيـن أمّـه شقيقـة عبـد مـن قطيـن مولـد ومر تنزو حرابي متنه ويرابيعه وهي لحمات المتن‏.‏
قال الأخطل‏:‏ الواهب المائة الجرجور سائقها تنزوا يرابيع متنيه إذا انتقلا سميت يرابيع استعارة ألا ترى إلى قول ضبّة بن ثروان‏:‏ ألف عراقي كـأن بضيعـه يرابيـع تنزو تارة ثم تزحف وولد فلا ربعيون وصيفيون‏:‏ مولودون في زمن الشباب والهرم‏.‏
ولبني فلان ربعيّ من المجد قديم‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ لنا رأس ربعي من المجد لم يزل لدن أن أقامت في تهامة كبكب وقال الطّرماح‏:‏ أي أوّله من قولهم‏:‏ نتج في ربعية النتاج‏.‏
ر ب ق في عنقه ربقة وفي أعناقها ربق وربق‏.‏
وبهمة مربوقة وقد ربقها يربقها وربّق البهم تربيقاً‏.‏
وفي مثل‏:‏ ‏"‏ رمدت الضأن فريق ربق ‏"‏ فهي الربق لأولادها‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ خلـع ربقـة الإسلـام مـن عنقـه‏.‏
وقطعـت ربقـة فلـان‏:‏ فزجت عنه‏.‏
ووقع في أم الربيق‏:‏ فـي الداهيـة وأصلهـا الأفعـى لأنهـا قصيـرة فـإذا تثنـت أشبهـت الربـق‏.‏
وقـد نكثـوا الحبـال وأكلوا الرباق إذا نقضوا العهود‏.‏
وربقت فلاناً في هذا الأمر فارتبق فيه أي أوقعته فيه فارتبك‏.‏
وربقت الكلام‏:‏ لفقت بينه‏.‏
وتربقت هذا الأمر‏:‏ تقلدته‏.‏
وارتبقت في حبالته‏:‏ نشبت في خديعته‏.‏
ر ب ك ربك الثريد ولبكه‏:‏ خلطه وأصلحه فارتبك‏.‏
وصنعوا له الربيكة وهي طعام يعمل من تمر وأقط وسمن إلا أنه رخو ليس كالحيس‏.‏
ومنهال المثل‏:‏ ‏"‏ غرثان فاربكوا له ‏"‏ أي اعملوا لـه الربيكة‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ ارتبك في الوحل‏:‏ نشب فيه‏.‏
وارتبك في الأمر وارتبك في كلامه‏:‏ تتعتع فيه‏.‏
ر ب ل جارية عبله ضخمة الربله وهي باطن الفخذ مما يلي القبل‏.‏
وامرأة ربلة وربـلاء رفغـاء أي ضيقة الأرفاغ ولها أرداف وربلات‏.‏
قال‏:‏ كـأن مجامـع الربلـات منهـا فئام ينظرون إلى فئام وهي متربّلة‏:‏ كثيرة اللحم وفيها ربالة‏.‏
قال الأخطل‏:‏ بحـرة كأتـان الضحـل أضمرهـا بعد الربالة ترحالي وتسيـاري ونحن في ربيلة من العيش‏.‏
في نعمة منه وخصب‏.‏
قال أبو خراش‏:‏ ولـم يـك مثلـوج الفـؤاد مهبجا أضاع الشباب في الربيلة والخفض وتربل الشجر‏:‏ اخضر بعد ما يبسه القيظ‏.‏
وبطش به بطشة الرئبال وهو الأسد لربالة جسمه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لص رئبال‏:‏ جريء مترصد بالشر‏.‏
وخرج فلان يترأبل ويتريبل‏:‏ يتلصص‏.‏
ومنه قيل لتأبـط شـراً وسليـك المقانـب والمنتشـر بـن وهـب وأمثالهـم‏:‏ ريابيل العرب‏:‏ ورأبل علينا فلان‏:‏ تشبه بالرئبال واجترأ‏.‏
ر ب و ربا المال يربو‏:‏ زاد‏.‏
وأرباه الله تعالى ‏"‏ ويربي الصدقات ‏"‏‏.‏
وأربت الحنطة‏:‏ أراعت‏.‏
وأربى فلـان علـى فلـان فـي السبـاب وأرمـى عليـه‏:‏ زاد‏.‏
وأربـى علـى الخمسيـن وأرمى‏.‏
وهذا يربى على ذاك‏.‏
وربا الجرح‏:‏ ورم‏.‏
وزبد راب‏:‏ منتفخ‏.‏
وربا الرجل‏:‏ أصابه الربو‏.‏
وربوت في حجره وربيت‏.‏
قال‏:‏ فمن يك سائلاً عني فإني بمكـة منزلـي وبهـا ربيـت وسمعت من يقول‏:‏ أين ربيت يا صبيّ بوزن رضيت وتربّيت‏.‏
وربّاني وترباني‏.‏
ورقي ربوة وربـاوة ورابيـة‏.‏
وعلونـا الربـى والروابـي‏.‏
ونقصـت أربيتـاه وهمـا لحمتان في أصل الفخذين يتعقدان من ألم بالرجل‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ربّيت الأترج بالعسل والورد بالسكر‏.‏
وقال الراعي‏:‏ كأنهـا ناشط لاح البروق له مـن نحـو أرض تربّته وأوطان وفلان في رباوة قومه‏:‏ في أشرافهم‏.‏
وهو في الروابي من قريش‏.‏
ومرت بنا ربوة من الناس وربّـي منهـم وهـي الجماعـة العظيمة نحو عشرة آلاف‏.‏
ومروا بنا أراعيل ربى‏.‏
وفلان في أربية صـدق إذا كـان فـي محتـد مرضـيّ‏.‏
وجـاء فـي أربيـة قومـه وهـم أهل بيته الأدنون‏.‏
وربا برأسه إذا قـال نعـم وأشـار بـه‏.‏
وكلمتـه فمـا ربـا برأسـه إذا لـم يعبـأ بـه ولم أزل أسأله حتى أرببته بالمسئلة أي ر ت ب رتب الشيء‏:‏ ثبت ودام‏.‏
وله عز راتب وترتب‏.‏
قال الكميت‏:‏ وعمّى عمرو بـن الخثـارم قولـه بني من يفاع المجد ما هو ترتب كـان عمـه نسابـة فيقـول‏:‏ قولـه يرفعنـي‏.‏
والصبـي يترب الكعب‏:‏ يقيمه‏.‏
وقد رتب الكعب رتوباً‏.‏
وتقـول‏:‏ رتـب فلـان رتـوب الكعب في المقام الصعب‏.‏
ورتب في الصلاة‏:‏ انتصب قائماً‏.‏
ورتب في الأمـر حتـى كفـاه‏.‏
ورقـي فـي رُتـب الـدرج ومراتبهـا‏.‏
ورتّـب الأشيـاء ورتّـب الطلائـع فـي المراتـب والمراقب وهي مواضع الرقباء في الجبال‏.‏
قال الشماخ‏:‏ ومرتبـة لا يستقال بها الردى تلافى بها حلمي عن الجهل حاجز وما في عيشه رتب‏:‏ شدة‏.‏
وما في أمره رتب ولا عتب إذا كان سهلاً مستقيماً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لفلان مرتبة عند السلطان ومنزلة‏.‏
وهو من أهل المراتب وهو في أعلى الرتب‏.‏
ر ت ت في لسانه رتة‏:‏ عجلة وحكلة‏.‏
ورجل أرت‏.‏
وقوم رتّ‏.‏
قال‏:‏ هزئت زنيبة أن رأت بي رتـة وفمـاً بـه قضـم وجلـداً أسـودا ومن المجاز‏:‏ هو رت من الرتوت وهو من رتوت الناس‏:‏ من عليّهم وسادتهم‏.‏
ر ت ج أرتج الباب‏:‏ أغلقه إغلاقاً وثيقاً ورباب مرتج وبيت مرتج‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ صعـد المنبـر فأرتج عليه إذا استغلق عليه الكلام وفي كلامه رتج‏:‏ تتعتع وربح في منطقه رتجاً‏.‏
وسكة رتج‏:‏ لا منفذ لها‏.‏
ومال رتج‏:‏ لا سبيل إليه‏.‏
وأرتجت الناقة‏:‏ حملت فأغلقت رحمها على الماء وناقة مرتج ونوق مراتج ومراتيج‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ كأنـا نشـد الرحـل فـوق مراتـج من الحقب أسفى حزنها وسهولها أي خرج سفا بهماها‏.‏
وأرتجت الدّجاجة‏:‏ امتلأ بطنها بيضاً‏.‏
وزلّوا عن المناهج فوقعوا في المراتج وهي الطرق الضيقة‏.‏
وناقة رتاج الصّلا‏:‏ موثقته كأنه رتاج‏:‏ قال حميد بن ثور‏:‏ رتاج الصّلا معروشة الزّور أشرفت على عسب تعلو بها وتصـوب وقال ذو الرمة‏:‏ رتاج الصلا مكنوزة الحاذ يستوي على مثل خلقاء الصفاة شليلها وجعل ماله في رتاج الكعبة إذا جعله هدياً إليها‏.‏
قال‏:‏ أي حلفت بالكعبة‏.‏
ر ت ع رتعت الماشية رتعاً ورتوعاً وإبل رتاع ورتع ورتوع وهو أن ترعى كيف شاءت في خصب وسعة وأرتعها أهلها وهم مرتعون في مرتع واسع‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ رتع القوم‏:‏ أكلوا ما شاءوا في رغد وقوم راتعون ورتع فلان في مال فلان‏.‏
وقال الفرزدق‏:‏ راحـت بمسلمـة البغـال عشيـة فارعـى فـزارة لا هنـاك المرتـع وقـال الحجـاج للغضبـان حيـن خـرج مـن ديماسـه سمنـت‏.‏
قـال‏:‏ أسمننـي القيـد والرتعـة بفتحتيـن كالمنعة والأمنَة‏.‏
وأرتعت الأرض‏:‏ أشبعت الراعية‏.‏
ورتع فلان في لحمي إذا اغتابك‏.‏
قال سويد‏:‏ ويحييني إذا لاقيته وإذا يخلـو لـه لحمي رتع ر ت ق رتق الفتق حتى ارتتق وقرىء ‏"‏ كانتا رتقاً ‏"‏ ورتقاً‏.‏
وعن ابن الكلبي كانتا رتقاوين ففتق الله السماء بالماء وفتق الأرض بالنبات‏.‏
وامرأة رتقاء‏:‏ بينة الرّتق إذا لم يكن لها خرق إلا المبال‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رتقنا فتقهم إذا أصلحوا أحوالهم ونعشوهم ورتق فلان فتق القوم إذا أصلح ذات بينهم‏.‏
وقال أمية‏:‏ إنّ وجـا ومايلي بطن وجّ دار قومي بربوة ورتوق أراد الحصون والمتمنعات‏.‏
ر ت ك رتك البعير والظليم رتكانا وهو عدو في مقاربة خطو وإبل ونعام رواتك وأرتكت بعيري‏.‏
ر ت ل ثغر مرتل ورتل ورتل‏:‏ مفلج مستوى النبتة حسن التنضيد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رتل القرآن ترتيلاً إذا ترسل في تلاوته وأحسن تأليف حروفه‏.‏
وهو يترسل في كلامه ويترتل‏.‏
ر ت م فلـان ذكـور لا يحتـاج إلـى عقـد الرتيمـة والرتمـة وهـي خيـط يعقـد علـى الإصبع أو الخاتم لتستذكر بها الحاجة‏.‏
ووعدني فلان عدة ورتـم رتمـة وقـال لـي كـذا‏.‏
وارتتـم‏:‏ شـد الرتمـة علـى إصبعـه‏.‏
ووعـدت فلاناً وارتتمت له‏.‏
وتقول‏:‏ المستذكر بالرتائم مستهدف للشتائم‏.‏
وكان الرجل إذا سافر عقد غصني شجرة برتمة فإذا رجع فرآها منحلة قال‏:‏ قد خانتني امرأتي‏.‏
قال‏:‏ ما يعدّي عنـك إن همـت بهـم كثـرة مـا توصـي وتعقـاد الرتـم جمع رتمة‏.‏
ر ت و الحساء يرتو فؤاد الحزين‏:‏ يشدّه ويسكنه‏.‏
وبيننا وبينهم رتوة‏:‏ مسافة بعيدة قدر مدّ البصر‏.‏
ودنوت منه رتوة‏:‏ خطوة‏.‏
قال‏:‏ إن تدن مني للوصال دنوه أدن إليـك للوفـاء رتـوه ر ث أ فـي مثـل ‏"‏ الرثيئـة تفتـأ الغضـب ‏"‏ وهـي اللبـن الحامـض يحلـب عليـه فيحثـر ومنهـا‏:‏ ارتثـأ عليهـم أمرهم إذا اختلط‏.‏
ر ث ث ثوب رث وحبل رث وقد رث وأرثّ وفيه رثاثة‏.‏
ونقلوا رثّة البيت وهي اسقاطه‏.‏
واشترى ومن المجاز‏:‏ أرتثّ فلان‏:‏ حمل من المعركة مثخناً ضعيفاً من قولهم هم رثة الناس لضعفائهم شبهوا برثّة المتاع‏.‏
ومر بيني فلان فارتثهم‏.‏
قال‏:‏ يممـت ذا شرف يرتث نائله من البرية جيل بعده جيل وقالـت الخنسـاء‏:‏ أتروننـي تاركـةً بنـي عمي كأنهم عوالي الرّماح ومرتثة شيخ بني جشم‏.‏
ورجل رث الهيئة‏.‏
وكلام غث رث‏:‏ سخيف‏.‏
وفي هذا الخبر رثاثة وركاكة إذا لم يصح‏.‏
ر ث د رثدت المتاع‏:‏ نضدته ومتاع رثيد ورثـد‏.‏
والخبـر عندهـم رثيـد‏.‏
ورثـدت القصعـة بالثريـد والثريد فيها رثيد‏.‏
وتركت فلاناً مرتثداً قد نضّد متاعه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ الخير عنده رثيد والمال في بيته نضيد‏.‏
ر ث ع فلـان راضـع راثـع‏:‏ دنيء يرضي بالطفيف من العطية ويخادن أخدان السوء وقد رثع رثعاً وفيه رثع وجشع‏:‏ دناءة وحرص‏.‏
ر ث م فرس أرثم والرثمة‏:‏ بياض في الجحفلة العليا كاللمظة في السفلى‏.‏
ورثمت المرأة أنفها بالطيب‏:‏ لطخته به‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ تثنى النّقاب على عرنين أرنبـة شمـاء مارنها بالمسك مرثوم ر ث ي رثيـت الميّـت بالشعـر وقلـت فيـه مرثيـة ومراثي‏.‏
والنائحة تترثّى الميت‏:‏ تترحم عليه وتندبه‏.‏
قال يصف ثوراً‏:‏ إذا عـلا الأمعـز صـاح جندله ترثّى النـوح تبكّـى مثكلـه ورثيـت لفلـان‏:‏ رققت له مرثاة‏.‏
وأنا أرثي لك مما أنت فيه‏.‏
وبه رعشة في الأنامل ورثية في المفاصل وهي وجع فيها‏.‏
قال‏:‏ وفي الكبير رثيـات أربـع ر ج أ أرجأت الأمر وأرجبته‏:‏ أخرته ومنه المرجئة‏.‏
وتقـول‏:‏ عـشّ ولا تغتـرّ بالرجـاء ولا يغـرر بـك مذهب الإرجاء‏.‏
رجبه ورهبه بمعنى رجباً ورهباً وبه سمي رجب لأنهم كانـوا يهابونـه ويعظّمونـه وقيـل لـه‏:‏ رجب مضر‏.‏
وإن فلاناً لمرجب وقـد رجبتـه وتقـول‏:‏ دخلـت عليـه فرحـب بـي ورجّبنـي‏.‏
وأوقـرت نخلتهـم فرجّبوهـا‏:‏ دعموها‏.‏
وبارك الله لك في الرّجبين وهما رجب وشعبان‏.‏
ويقال‏:‏ أجلتـك إلـى سعـة أرجـاب‏.‏
وتقـول‏:‏ يـدك علـى محـو خطـوط الرواجـب أقدر منها على محو خطوط المواجب وهي مفاصل الأصابع‏.
كتاب الراء2
ر ج ج رجّـه‏:‏ حرّكـه فارتـجّ ورجرجـه فترجـرج‏.‏
وارتـج البحـر والتـج‏.‏
وجاريـة رجراجـة‏:‏ يترجرج كفلها‏.‏
وأطعمنا رجراجة وهي الفالوذجة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ارتجّ عليه الكلام‏:‏ اضطرب والتبس‏.‏
وكتيبة رجراجة‏:‏ تمخض لا تكاد تسير‏.‏
ر ج ح رجحت إحدى الكفّتين على الأخرى وأرجح الميزان وإذا وزنت فأرجح ورجحت الشيء‏:‏ وزنته بيدي ونظرت ما ثقله‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ امـرأة رجاح‏:‏ رزان ونساء رواجح الأكفال ورجّح الأكفال‏.‏
وجفان رجحٌ‏.‏
بكتائـب رجح تعوّد كبشها نطح الكباش كأنهن نجـوم ونخل مراجيح ومواقير‏:‏ ثقال الأحمال‏.‏
ورجّح أحد قوليه على الآخر وترجح في القول‏:‏ تميّل فيـه‏.‏
وترجّحـت الأرجوحـة بالغلاميـن‏.‏
وللإبـل أراجيـح وهـي هزّاتها في رتكانها‏.‏
وبيننا أراجيح أي مفاوز ترجحت بركبانها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ بلالٍ أبي عمرو وقد كان بيننـا أراجيح يحسرن القلاص النواجيا ورجل راجح العقل‏.‏
وفلان في عقله رجاحه وفي خلقه سجاحه‏.‏
وقوم مراجيـح الحلـم‏.‏
وارجحنّ‏:‏ مال ووقع بمرّة‏.‏
وفي مثل‏:‏ ‏"‏ إذا ارجحنّ شاصياً فارفع يدا ‏"‏‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هذه رحى مرجحنّة‏:‏ للسحابة المستديرة الثقيلة‏.‏
قال‏:‏ إذا رجفت فيه رحى مرجحِنة تبعج ثجاجاً غزير الحوافل وإن عليك لليلاً مرجحناً‏:‏ ثقيلاً لا يتحرك‏.‏
ر ج ز رجز الشاعر يرجز وهو راجـز ورجّـاز ورجّـازة وارتجـز بكـذا فهـو مرتجـز وراجـز صاحبـه وتراجزا‏:‏ تنازعا الرجز بينهما‏.‏
وهذه أرجوزة العجاج وأراجيزه‏.‏
وكشف الله عنكم الرجز‏.‏
كثيـر المـاء مرتجـز الرعـود وترجّز السحاب‏.‏
قال الراعي‏:‏ ترجّز من تهامة فاستطارا وسحابة رجّازة‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ أناخـت به كل رجازة وساكبـة المـاء لم ترعد أي كل راعدة وغير راعدة‏.‏
والبحر يرتجز بآذيّه ويترجز‏.‏
قال‏:‏ ومـا مترجّـز الـآذيّ جون له حبك يطمّ على الجبال ر ج س شيء رجس‏.‏
وقد رجس ورجس رجاسة‏.‏
ورجست السماء رجساً وارتجست‏:‏ قصفت بالرعـد‏.‏
وسمعـت رجـس الرعـد ورجـس الهديـر‏.‏
وسحاب رجّاس وراجس ومرتجس‏.‏
وعفت الديار الغمام الرواجس والرياح الروامس‏.‏
والناس في مرجوسـة أي فـي اختلـاط قـد ارتجس عليهم أمرهم‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ فاجتنبوا الرجس من الأوثان ‏"‏‏.‏
و ‏"‏ وقع عليكم من ربكم رجس وغضب ‏"‏ أي ر ج ع رجع إليّ رجوعاً ورجعى ومرجعاً‏.‏
ورجعته أنـا رجعـاً‏.‏
ورجعـت الطيـر القواطـع رجاعـاً ولها قطاع ورجاع‏.‏
وتفرقوا في أوّل النهار ثم تراجعوا مع الليل أي رجع كل واحد إلى مكانه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خالفنـي ثـم رجـع إلـى قولـي‏.‏
وصرمنـي ثـم رجـع يكلمنـي‏.‏
ومـا رجـع إليـه فـي خطـب إلاّ كفيَ وليس لهذا البيع مرجوع اي لا يرجع فيه‏.‏
وهذا رجع رسالتك ومرجوعها ومرجوعتها أي جوابها‏.‏
قال‏:‏ سايلتها عن ذاك فاستعجمت لـم تـدر مـا مرجوعـة السائل وما كان من مرجوع فلان عليك‏.‏
ورجع الحوض إلى إزائه إذا كثر ماؤه‏.‏
قال‏:‏ قـد رجـع الحوض إلى إزائه كأنه مخايل بمائه كرجعة الشيخ إلى نسائـه كأنه يختال بمائه من كثرته والشيخ إلى ترضّى نسائه أحوج فهو أملأ لغرائـره وأكثـر ميـرة مـن الشـاب‏.‏
ورجـع العلـف فـي الدابـة ونجـع‏:‏ تبيـن أثـره فيهـا‏.‏
ورجـع كلامـي فـي فلـان ونجع‏.‏
وليس لي من فلان رجع أي منفعة وفائدة‏.‏
وتقول‏:‏ ما هو إلا سجع ليس تحته رجع‏.‏
ورزقنا الله رجع كأن كحيلاً معقداً أو عنيّةً على رجع ذفراها من الليت واكف ودسع البعير رجيعه أي جرّته‏.‏
قال الأعشى‏:‏ وفلاة كأنها ظهر ترس ليس إلا الرجيع فيها علاق وامتلأت الطرق من رجيع الدواب وهو روثها‏.‏
وإياك والرجيع من القول وهو المعـاد‏.‏
ودابـة رجيع أسفار‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ رجيعـة أسفـار كأن زمامها شجاع لدى يسرى الذراعين مطرق واسترجع المصاب ورجّع‏.‏
وارتجع المحبة واسترجعها‏:‏ ارتدّها‏.‏
وارتج بإبله إبـلاً‏:‏ استبدلهـا يبيعها ويشتري بثمنها غيرها وتسمى الرجعة‏.‏
وقيل لحيّ من العرب‏:‏ بم كثرت أموالكم فقالوا‏:‏ أوصانا أبونا بالنجع والرجع‏.‏
وتراجعت أحوال فلان‏.‏
وراجعه فـي مهماتـه‏.‏
وراجعـه الكلـام ورادّه‏.‏
وراجع امرأته رجعة ورِجعة وهو يملك رجعة ارمأته‏.‏
ورجع في صوته وفي أذانه ترجيعـاً‏.‏
وفـي يدهترجيـع وشـم وهـو ترديد خطوطه‏.‏
ورجّعت الدابة يديها في السير‏.‏
وانتفض الفرس ثم تراجع‏.‏
وترجّع في صدري كذا‏.‏
ر ج ف المطعمـون الشحـم كل عشية حتى تغيب الشمس في الرجاف ورجفـت الـأرض‏.‏
‏"‏ فأخذتهـم الرجفـة ‏"‏ ‏"‏ يـوم ترجف الأرض والجبال ‏"‏ ورجف الشجر وأرجفته الريـح‏.‏
ورجـف البعيـر تحـت الرحـل‏.‏
والمطـيّ تحـت رحالها رواجف ورجف‏.‏
ورجفت الأسنـان‏:‏ نغضـت أسناخهـا‏.‏
وجاءنـا شيخ ترجف عظامه‏.‏
وأرجفت الإبل واسترجفت رءوسها في السير‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ واسترجفت هامها الهيم الشغاميم ومـن المجـاز‏:‏ خرجـوا يسترجفون الأرض نجدة‏.‏
وارتجفت بهم دفتا الشرق والغرب‏.‏
وأرجفوا في المدينـة بكـذا إذا أخبـروا بـه علـى أن يوقعـوا فـي النـاس الاضطـراب مـن غيـر أن يصـح عندهـم‏.‏
وهذا من أراجيف الغواة‏.‏
والإرجاف مقدّمة الكون‏.‏
وتقول‏:‏ إذا وقعـت المخاويـف كثـرت الأراجيف‏.‏
ر ج ل هذا رجل أي كامل في الرجال بين الرجولية والرجولية‏.‏
وهذا أرجل الرجلين‏.‏
وهو راجل ورجلٌ بين الرجلة‏.‏
وحملك الله عن الرجلة ومن الرجلة‏.‏
وقوم رجّال ورجال ورجّالة ورجل ورجلـي ورجالـي وأراجيـل‏.‏
ورجـل الرجـل يرجـل‏.‏
وترجلـوا في القتال‏:‏ نزلوا عن دوابهم للمنازلة‏.‏
ورآه فترجّل له‏.‏
ورجل أرجل‏:‏ عظيم الرجل ورجل رجيل وذو رجلة‏:‏ مشّاء‏.‏
وبعير رجيل وناقـة رجيلـة‏.‏
ورجـل رجلـي‏:‏ عـدّاء‏.‏
وقـوم رجليـون‏.‏
وترجّلـت فـي البئـر‏:‏ نزلـت فيهـا على رجلي لـم أدل فيهـا‏.‏
وبئر صعبة الترجل والمترجل‏.‏
وحرة رجلاء‏:‏ يصعب المشي فيها‏.‏
وفرس أرجل‏:‏ أبيـض إحـدى الرجليـن‏.‏
وهـو مـن رِجالـات قريـش‏:‏ مـن أشرافهـم‏.‏
ونبتـت الرِّجْلَـة فـي الرّجلة أي البقلة الحمقاء في المسيل‏.‏
ورجّل الشعر‏:‏ سرّحه‏.‏
وشعر رجل‏:‏ بين السبوطة والجعودة‏.‏
وارتجل الكلام‏.‏
ومن المجاز‏:‏ كان ذلك على رجل فلان أي في عهده وحياته‏.‏
وترجّلت الشمس‏:‏ ارتفعت‏.‏
وترجّل النهار‏.‏
وفلان قائم على رجل إذا جدّ في أمر حزبه‏.‏
وفلان لا يعرف يد القوس من رجلها أي سيتها العليا من السفلى‏.‏
وبزّ عنه رجله أي سراويله‏.‏
قال عمرو بن قميئة‏:‏ وقد بز عنه الرجل ظلماً ورمّلوا علاوته يوم العروبة بالـدم ورايت رجلاً من جراد‏:‏ طائفة منه‏.‏
وصر ناقته رجل الغراب وهو ضرب من الصر شديد‏.‏
قال الكميت‏:‏ صرّ رجل الغراب ملكك في النا - س على من أراد فيه الفجورا ر ج م رجمـه‏:‏ رمـاه بالرجـام وهـي الحجـارة‏.‏
وسمع أرعابي يقول‏:‏ جاءت امرأة تسترجم النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ تسأل الرجم‏.‏
وتراموا بالمراجم وهي القذافات الواحدة مرجمة‏.‏
وغيّب الميت في الرجم وهو القبر‏.‏
قال كعب بن زهير‏:‏ أنا ابن الذي لم يخزني في حياته ولم أخزه حتى تغيب في الرجم وهذه أرجام عاد‏.‏
ورجموا القبر رجماً‏.‏
ورجموه ترجيماً‏:‏ جمعوا عليه الرجام‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ رجمـه قذفـه وشتمـه‏.‏
ورجـم بالظـن ورجّـم به‏:‏ رمي به ثم كثر حتى وضعوا الرجم والترجيم موضع الظن فقالوا‏:‏ قال ذلك رجماً أي ظناً‏.‏
وحديث مرجم‏:‏ مظنون‏.‏
قال زهير‏:‏ وما الحرب إلا ما علمتم وذقتمو وما هو عنها بالحديث المرجم وراجمت عن قومي وراديت عنهم‏:‏ ناضلت عنهم‏.‏
وفرس مرجـم‏:‏ يرجـم الـأرض بحوافـره‏.‏
ورجل مرجم‏:‏ يدفع عن حسبه‏.‏
قال‏:‏ وقد كنت عن أعراض قومي مرجماً ر ج ن رجن بالمكان رجوناً ودجن دجوناً‏:‏ أقام فلم يبرح‏.‏
ورجنت الدابة فرجنت وهو أن تحبسها وتسيء علفها فتهزل‏.‏
وتقول‏:‏ نفسي بهذا البلد مسجونه ودابتي مرجونة‏.‏
وارتجن الزبـد إذا تفرّق في الممخض وفسد أو طبخ فلم يصف ولم يتخلّص السمن‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ شاة داجن راجن‏.‏
وطير راجن‏:‏ آلف‏.‏
وقد رجن الطائر‏.‏
وارتجن عليهم أمرهم‏:‏ اختلط وفسد‏.‏
ر ج و أرجـو من الله المغفرة‏.‏
ورجوت في ولدي الرشد‏.‏
وأتيته رجاء أن يحسن إليّ‏.‏
ورجوت زيداً وارتجيته ورجّيته وترجّيته ورجّيتني حتى ترجّيت كقولك منّيتتي حتـى تمنّيـت‏.‏
وأرجـت الحامل فهي مرجية‏:‏ أدنت فرجيَ ولادها‏.‏
وقطيفة أرجوان‏:‏ شديدة الحمرة‏.‏
قال الجعديّ‏:‏ ويوم كحاشية الأرجوا - ن من وقع أزرق كالكوبك حدته قنـاة ردينيـة مثقفة صدقـة الأكعـب ومن المجاز‏:‏ استعمال الرجاء في معنى الخوف والاكتراث‏.‏
يقال‏:‏ لقيت هولاً ما رجوته وما ارتجيته‏.‏
قال‏:‏ وقال‏:‏ لا ترتجي حيـن تلاقـي الذائـدا أسبعـةً لاقـت معاً أم واحداً وفـي مثـل ‏"‏ لا يرمـى بـه الرّجـوان ‏"‏ لمـن لا يخـدع فيـزال ن وجـه إلـى وجـه وأصلـه الدلـو يرمـى بها رجوا البئر‏.‏
قال زهير‏:‏ مطوت به في الأرض حتى كأنه أخو سبـب يرمـى بـه الرجـوان مما يميل به النعاس يريد صاحبه‏.‏
وفلا وردنا منه أرجاء واد رحـب‏.‏
وتقـول فنـاؤه فسيـح الأرجاء مقصد لأهل الرجاء‏.‏
ر ح ب مكان رحب ورحيب ورحبت بلادك‏.‏
ومرحباً بك‏.‏
وقال الجعدي‏:‏ ومستـأذن يبتغـي نائـلاً أذنت له ثـم لـم يحجـب فآب بصالح ما يبتغي وقلت له ادخل ففي المرحب ورحّب به ولقيته بالترحيب والترجيب‏.‏
وضاقت عليّ الأرض برحبها وبما رحبت وانظر في الرحـب والسعـة‏.‏
ولفلـان جـوف رحيـب وأكـل رغيـب وأرحـب اللـه جوفـه‏.‏
ويقـال‏:‏ للخيل ارحبي أي تنحي وأوسعي يقال ذلك في المأزق المتضايق‏.‏
وبين دورهم رخبة واسعة وهي فجـوة بينهـا وقعـد فلـان فـي رحبـة داره ورحبة داره والفتح أفصح وهي ساحتها‏.‏
قال أبو عمرو يقـال للصحـراء مـن أفنية القوم‏:‏ ربحة‏.‏
وقال‏:‏ الرحبة محلة لها مناكب يحل عليها النسا‏.‏
ورحاب فلان رحاب‏.‏
وكان عليّ رضي الله تعالى عنه يقضي في رحبة مسجد الكوفة وهي صحنه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان رحب الذراع بهذا الأمر إذا كان مطيقاً له ورحب الباع والذراع ورحيبهما‏:‏ سخيّ‏.‏
وهذا أمر إن تراحبت موارده فقد تضايقت مصادره‏.‏
قال طفيل‏:‏ فهيّاك والأمر الذي إن تراحبت موارده ضاقت عليك مصادره ر ح ح فرس أرحّ وفي حافره رحح وهو انبساط ويوصـف بـه الوعـل والرجـل العريـض القـدم وقـدم رحاء‏:‏ انتشر أخمصها وانبطح عرشها وهو حمارتها‏.‏
وقدح رحرح ورحـراح‏:‏ واسـع‏.‏
قـال الأغلب‏:‏ يغدو بدلو ورشاء مصلح إلى إزاء كالمجن الرحرح وترحرحت الفرس‏:‏ فحجت للبول‏.‏
ر ح ض ثوب رحيض‏:‏ غسيل ورحض ثوبه في المرحاض وهو ما يرحض فيه من طست أو إجّانة‏.‏
ويقـال للخشبـة التـي يضـرب بهـا الغسـال‏:‏ مرحـاض‏.‏
وتوضـأ بالمرحضـة وهي الميضأة لأنه يرحض بها أعضاءه وتقول جاء بالمحرضة مع المرحضة‏.‏
ومن المجاز والكناية‏:‏ هذه سوأة لا ترحضها عنك‏.‏
ورحض المحموم‏:‏ أخذته رحضاء الحمّـى وهي عرقها كأنها ترحضه ألا ترى إلى قوله‏:‏ إذا مـا فارقتنـي غسّلتني وتقول‏:‏ إذا سالت الرحضاء زالت العرواء‏.‏
وذهب إلى المرحاض وهي المخرج وفي الحديث ‏"‏ وجدنا مراحيضهم قد استقبل بها القبلة ‏"‏‏.‏
ر ح ق سقاه الرحيق وهو الخالص من الخمر‏.‏
وتقول‏:‏ يا شارب الرحيق أبشر بعذاب الحريق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ مسك رحيق‏:‏ لا غش فيه‏.‏
قال يصف شعراً‏:‏ يسقى الدهان والرحيق والكتم حتـى استـوت نبتتـه ومـا ظلـم ر ح ل رحل عن البلد‏:‏ ظعن عنه وارتحل وترحّل ورحّلته أنـا‏.‏
وغـدا يـوم الرحيـل والرحلـة ومكـة رحلتي‏:‏ وجهي الذي أريد أن أرتحل إليه‏.‏
وأنتم رحلتي‏.‏
وفلان عالم رحلة‏:‏ يرتحل إليه من الآفاق‏.‏
ورحل بعيره‏.‏
وشد رحله على راحلته وشدّوا رحالهم وأرحلهـم علـى رواحلهـم وألقى رحالته على ظهره وهي السرج‏.‏
قال خداش‏:‏ ولن أكون كمن ألقى رحالته على الحمار وخلّى صهوة الفرس والماء في رحله‏:‏ في منزله ومأواه‏.‏
وصلّوا في رحالكم‏.‏
وأرحله‏:‏ أعطاه راحلة‏.‏
وأرحلت بعيري‏:‏ جعلته راحلة واسترحله طلب منه راحلة كقولـك‏:‏ استحملـه‏.‏
واسترحلـه‏:‏ سألـه أن يرحل له‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رحلت الرجل رحلاً وارتحلته ارتحالاً‏:‏ ركبته‏.‏
وعن النبي صلى الله عليه وسلم حيـن ركبـه الحسيـن فأبطـأ فـي سجـوده ‏"‏ إن ابنـي ارتحلنـي ‏"‏ ولأرحلنـك بسيفـي ورحله بسيفه‏:‏ إذا علاه به‏.‏
ورحل الأمر وارتحله‏:‏ ركبه‏.‏
وارتحل فلان أمراً ما يطيقه‏.‏
ورحل فلان صاحبه بما يكره‏.‏
واسترحل الناس نفسه‏:‏ أذلها لهم فهم يركبونها بالأذى‏.‏
قال زهير‏:‏ ومشت رواحله إذا شاب وضعف‏.‏
وأنشد ابن الأعرابي‏:‏ أصبحت قد صالحني عواذلي بعد الشقاق ومشت رواحلي وحطّ فلان رحله وألقى رحله‏:‏ أقام‏.‏
وفي القذف‏:‏ يا ابن ملقى أرحل الركبان‏.‏
وقال زهير‏:‏ فشد ولم يفزع بيوتاً كثيرة لدى حيث ألقت رحلها أم قشعم وفرس أرحل ونعجة رحلاء‏:‏ يراد ب في الرحـم ‏"‏ هـو الـذي يصوركـم فـي الأرحـام ‏"‏ وهـي منبـت الولـد ووعـاؤه فـي البطـن‏.‏
ورحمـت المـرأة رحامة ورحمت رحماً ورحمت رحماً إذا اشتكت رحمها بعد الولادة ومـن المجـاز‏:‏ رحمـه اللـه وهـو الرحمـن الرحيـم‏:‏ الواسـع الرحمـة‏.‏
وبينهمـا رحـم ورُحـم‏.‏
قـال الهذلي‏:‏ ولم يك فظًّا قاطعاً لقرابة ولكن وصولاً للقرابـة ذا رحـم ‏"‏ وأقـرب رحماً ‏"‏ وهي علاقة القرابة وسببها‏.‏
وأنشدك بالله والرحم‏.‏
ووصلتك رحم ووصلوا الأرحام وقطعوها‏.‏
ر ح ي له رحيان وأرح وأرحاء وأرحية ورحيٌّ‏.‏
وله رحى ماء وأرحاء ماء‏.‏
وقد رحيت الرحا‏:‏ أدرتها‏.‏
ولنا مرح ماهر وأمرته أن يرحى لنا رحى جيدة وهو عامل الأرحاء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رحت الحية وترحت‏:‏ استدارت‏.‏
ودارت ورحى الحرب‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ أتيت علياً حين فرغ من مرحى الجمل ‏"‏ وهو مدار رحى الحرب‏.‏
قال الأخطل‏:‏ ركـود لـم تكد عنا رحاها ولا مرحـى حميّاها تزول وطحنه بأرحائه وهي أضراسه‏.‏
وأرى في السماء رحىً مرجحنّةً وهي السحابة المستديرة‏.‏
وهـو رحـى قومـه‏:‏ لسيدهـم الـذي يعصبـون بـه أمورهـم‏.‏
ونزلـوا فـي رحـى واسعـة وهـي أرض ناشـزة علـى مـا حولها مستديرة أكبر من الفلكة‏.‏
وهؤلاء رحى من أرحاء العرب وهي قبائل لا تنتجع ولا تبـرح مكانهـا‏.‏
ورأيـت رحى من الناس وثفالاً‏:‏ قوماً كثيراً نازلين‏.‏
وما أحسن أرحاء أظفاره ورحى ظفره وهي ما حوله ويقال لها‏:‏ الإطار والحتار‏.‏
وطبخوا لنا الرحى وهي الإسفاناخ‏.‏
ر خ خ إن من حق الأشياخ أن لا يجولوا حول الرّخاخ‏.‏
ر خ د كأدماء هضماء الشراسيف غالها من الوحش رخود العظام نتيج ولدها‏.‏
وحضرنا منضحة عرفة بالطائف فأردنا أن نأخذ شيئاً من قضبها فقال عرفة‏:‏ خذوا من رخده أراد من ضعيفه وناعمه الذي هو قريب عهد بالنجوم‏.‏
ر خ ص لحم رخص وبنان رخص‏:‏ لين ناعم‏.‏
وجارة رخصة‏:‏ بينة الرخاصة‏.‏
وسعر رخيص‏.‏
ولك في هذا رخصة‏.‏
‏"‏ والله يحـب أن يؤخـذ برخصـه كمـا يحـب أن يؤخـذ بعزائمـه ‏"‏‏.‏
وترخـص فـي الأمـر‏:‏ أخذ فيه بالرخصة‏.‏
ورخص له فيه‏.‏
وترخص في حقه‏:‏ أخذ كل ما طف له ولم يستقص‏.‏
ومن المجاز‏:‏ نزل به الموت الرخيص وهو الوجي الذريع‏.‏
وهذه رخصتي من الماء أي شربي وقلدي‏.‏
ر خ ل هم من الرخال وليسوا من الرجـال جمـع رخـل وهـي أخـت الحمـل‏.‏
وتقـول‏:‏ إن سئلـت عـن الرخال فهي إناث السخال لأن السخلة تقع على الذكر والأنثى من أولاد الضّأن‏.‏
ر خ م شـاة رخمـاء‏:‏ فـي رأسهـا بيـاض‏.‏
وفـرش داره بالرخـام وهـو حجـر أبيـض‏.‏
وكأن رأسه رخمة وهي طائر أبيض‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ألقى عليه رحمته إذا أشفق عليه ولهج به لأن الرخمة بها نهم شديد وتولع بالوقوع على الجيف فشبهت محبته الواقعة عليه وشفقته بالرخمة ومن ذلك قالـوا‏:‏ رخمـه إذا رق لـه وأشفق عليه‏.‏
وغزال مرخوم‏:‏ مرقوق له مشفق عليه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ كأنها أم ساجي الطرف أخدرها مستودع خمر الوعساء مرخوم ورخمت الدّجاجة بيضها‏:‏ حضنتـه وأرخمـت الدجاجـة مـن غيـر ذكـر البيـض ورخمهـا أهلهـا ترخيمـاً ومنـه ترخيـم الاسـم لأنهـا لا ترخـم إلا عنـد قطع البيض‏.‏
وكلام رخيم‏.‏
ورخيم الحواشـي‏:‏ رقيـق وقـد رخـم رخامـة‏.‏
وفرس ناتيء الرخمة وهي كالرّبلة من الإنسان‏.‏
قال يصف فرساً‏:‏ مدمج الخلق أسيـل خـده حسـن الخطـاف ناتي الرخمة قيل الخطاف‏:‏ المركل‏.‏
ر خ و شـيء رخو وقد رخو رحاوة واسترخى‏.‏
وريح رخاء‏:‏ لينة الهبوب‏.‏
وفرس مرخاء من خيل مراخ من الإرخاء وهو الحضر الذي ليس بالملهب‏.‏
وتراخى عن الأمر‏:‏ تقاعس عنه‏.‏
وتراخى ما بينهما‏:‏ تباعد وراخيته عنّي‏:‏ باعدته‏.‏
وراخى العقدة‏:‏ أرخاها‏.‏
قال زهير‏:‏ وملعـن ذاق الهوان مدفع راخيـت عقـدة كبلـه فانحلت وإنه لقي عيش رخيّ وفي رخاء من العيش‏.‏
وهو رخيّ البال‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فرس رخو ورخو العنان إذا كان سلس القياد‏.‏
واسترخى به الأمر واسترخت به حاله‏:‏ سهلت وحسنت بعد الضيق والشدة‏.‏
وأرخى له الطول‏.‏
خلاه وشأنه‏.‏
وراخى خناقه ورباقه بمعنى أرخاه إذا نفس عنه‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ راخى مزارك عنهم أن تلم بهم معج القلاص بفتيان وأكوار وأرخى الستر على معايبه وتقول‏:‏ ليس بأخي المؤمن من لا يرخي الستر على معايبه ولا يرمي عنه بالحصى في مغايبه‏.‏
ر د أ مـا كـان رديئـاً ولقد ردؤ رداءة وأردأه غيره‏.‏
وهو ردء له‏:‏ ينصره ويشد عضده وردأته ومن المجاز‏:‏ الراعي يردأ الإبـل إذا أحسـن رعيتهـا فأقـام حالهـا مـن ردأت الحائـط وأردأتـه إذا دعمتـه‏.‏
وعدّلـوا الردأين أي العدلين لأن كل واحد منهما يردأ الآخر وعن بعض العرب‏:‏ اعتكمنا أرداءً لنا ثقالا‏.‏
ر د ح جفنة رداح وجفان ردح‏.‏
قال أميّة‏:‏ إلى ردح من الشيزي ملاء لبـاب البـر يلبـك بالشهـاد وتوصف به الكتيبة الململمة الكثيرة الفرسان والمرأة العظيمة الأوراك والمآكم والدوحة والكبش الضخم لأليتين‏.‏
ودفعنـا إلـى بيـت رداح‏.‏
وأردح بيتـه وردحـه‏:‏ وسعـه بزيـادة شقـة فـي مؤخـره وبيـت مردح ومردوح‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فتنة رداح‏.‏
وهذه أمور ردح‏.‏
وفي حديث علي رضي الله تعالى عنه ‏"‏ إنّ من ورائكـم أمـوراً متماحلـة ردحـاً وبـلاء مكلحـاً مبلحـاً ‏"‏ مـن بلـح الجمـل إذا أعيـا وانقطـع وأبلحه السير‏.‏
وفي حديث أبي موسى ‏"‏ هذه حيصة من حيصات الفتن وبقيت الرداح المظلمة ‏"‏‏.‏
ر د د رد السائـل وردّه عـن حاجتـه‏.‏
ورد عليـه الهبـة‏.‏
ورد عليه قوله‏.‏
ورد إليه جواباً‏.‏
وهذا مردود قولك ورديده كقولك مرجوعه‏.‏
وارتدّ عن سفره وعن دينه وهو من أهل الردة‏.‏
وارتدّ هبته‏:‏ ارتجعها سمعته منهم سماعاً واسعاً ومنه قوله‏:‏ فيا بطحاء مكة خبّرينـي أمـا ترتدنـي تلك البقاع وليس لأمر الله مردود أي ردّ‏.‏
قالت أم الحسين ترثي أخاها‏:‏ ضاقت بي الأرض وانقضّت مخارمها حتى تخاشعت الأعلام والبيد وقائلين تعزّى عـن تذكـره والصبر ليس لأمـر اللـه مـردود واسترده الشيء‏:‏ سأله أن يردّه عليه‏.‏
وردد القول‏:‏ كرّره ولا خير في القول المردد‏.‏
ورادّه القول راجعه إياه وترادّا القول‏.‏
ورادّه البيـع‏:‏ قايلـه وتـرادّا‏.‏
وتـراد المـاء‏:‏ ارتـد عـن مجـراه الحاجـز‏.‏
وتردد في الجواب‏.‏
وتعثر لسانه‏.‏
وهو يتردد بالغدوات إلى مجالس العلم ويختلف إليها‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ امـرأة مـردودة‏:‏ مطلقـة لأنـه يردّها إلى بيت أبويها‏.‏
وما يرد عليك هذا أي ما ينفعك‏.‏
قال عمرو‏:‏ ما إ جزعت ولا هلم - ت ولا يرد بكاي رندا وهذا أر لا رادة فيه‏:‏ لا فائدة‏.‏
وضيعة كثيرة الردّ والمرد وهو الريع‏.‏
ورجل مردد‏:‏ حائر بائر أقول لثور وهو يحلق لمتّى بعقفـاء مـردود عليها نصابها وفـي ذقنه ردة‏:‏ تقاعس‏.‏
وهي جميلة ولكن في وجهها ردة وهي بعض القبح‏.‏
ولا تعطني من ردود الدراهم وهي التي لا تروج وهذا درهم رد‏.‏
وسمعت ردة الصدى وهي ما يرد عليك من الصوت‏.‏
ر د س ردسه بالمرداس كقولك رداه بالمرداة‏:‏ صكه بحجر ضخم دقه به‏.‏
ر د ع رأيت به ردعاً من الطيب وردعاً من الحناء ومن الدم‏.‏
وردعته بالطيب ردعاً فارتدع به وردعته ترديعاً فتردع به‏.‏
وهو مردوع بالزعفران ومردع ومرتدع ومتردع‏.‏
وردعته عن كذا فارتدع‏.‏
وأصاب السهم الهدف فارتدع إذا انفضخ عوده‏.‏
وردع فلـان فهـو مـردوع إذا وجـع جسده كله‏.‏
وبه رداع‏.‏
قال قيس بن ذريح‏:‏ فواحزني وعاودني رداعي وكان فراق لبني كالخداع وتقول‏:‏ من شكا الرداع شكر الصداع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ردعته روادع الشيب‏.‏
وطعنته فركب ردعه‏.‏
قال الأصمعي‏:‏ سال دمه فوقـع عليه شبه الدم بردع الزعفران وهو أثره وقيل هو أن يجرّ لوجهه ورأسه‏.‏
يقال‏:‏ وقع في البئر فركب ردعه من ردعت السهم ردعاً إذا ضربت به الأرض حتى ثبت في رعظه لأنك إذا فعلت به ذلك نكشته على رأسه وهو نصله ومعناه ركب موضع ردعه ويقال‏:‏ ركب فلان ردعه إذا ردع فلم يرتدع أي فعل ما ردع عنه كما تقول‏:‏ ركب النهى إذا فعل ما نهي عنه‏.‏
ر د غ ارتطم في الردغة وا لردغة والرداغ‏.‏
وأعوذ بالله من ردغة الخبال‏.‏
ومكان ردغ وقد ارتدغ الرجل‏:‏ وقع فيه‏.‏
ر د ف هو رديفه وردفه وقد ردفه وأردفه وارتدفه وتردفه‏:‏ ركب خلفه‏.‏
واستردفه‏:‏ سأله أن يردفه فأردفـه‏.‏
ويقـال ارتدفـت‏:‏ فلانـاً جعلتـه رديفـاً‏.‏
وأتينـا فلانـاً فارتدفناه أي أخذناه واركبناه وراءنا‏.‏
ووطأ له على رداف دابته وهو مقعد الرديف من قطاتها‏.‏
وهذه دابة لا تردف ولا ترادف‏:‏ لا تقبل الرديف‏.‏
وجاؤوا ركباناً وردافى جمع رديف‏.‏
وجاؤا ردافى‏:‏ مترادفين ركب بعضهـم خلـف بعـض إذا لـم يجـدوا إبـلاً يتفرقـون عليهـا‏.‏
ورأيـت الجـراد ردفافـى أي عظالـى‏.‏
وردفته وردفت له وتردفته وأردفته‏:‏ تبعته‏.‏
قال‏:‏ إذا الجوزاء أردفـت الثريـا ظننت بآل فاطمة الظنونا وترادفـوا‏:‏ تتابعـوا‏.‏
وبنـو فلـان مترادفـون مترافدون‏.‏
ولهن أرداف وروادف‏.‏
وغابت أرداف النجوم وهي تواليها وأواخرها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وردت وأرداف النجـوم كأنهـا قناديـل فيهن المصابيح تزهر وهـو مـن الـروادف وليـس مـن الـأرداف أي مـن الأتبـاع المؤخريـن وليـس مـن الـوزراء‏.‏
وفيهـم الردافة‏.‏
وجاؤا فرادى ردافى‏:‏ واحداً بعد واحد مترادفين‏.‏
وأين الردافى وهم حداة الظعن‏.‏
قال الراعي‏:‏ وخود من اللائي يسمعن بالضحى قريـض الردافـى بالغنـاء المهود ومن المجاز‏:‏ هذا أمر ليس له ردف أي تبعة‏.‏
وردفتهم كتب السلطان بالعزل أي جاءت على أثرهم‏.‏
وكان نزل بهم أمر ثم ردف لهم أعظم منه‏.‏
ولا أفعل ذلك ما تعاقب الردفان أي الملوان‏.‏
ر د م ردم الثلمة‏:‏ سدّها ومنه ردم يأجوج‏.‏
وردم الثوب وردمه‏:‏ رقعه وثوب رديم ومردوم ومردم وتردمه‏:‏ رقعه لنفسه ونظرير ردمه وتردمه أثل المال وتأثله‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ردم كلامه وتردّمه‏.‏
تتبعه حتى أصلحه وسدّ خلله‏.‏
قال عنترة‏:‏ هل غادر الشعراء مـن متـردم ر د ن كن طيب الأردان وإن لم تلبس الأردان جمع ردن وهو الخز وقيل الحرير‏.‏
قال عديّ بن زيد‏:‏ ولقد ألهو ببكر رسل مسها ألين من مس الردن وتقول‏.‏
لا تلبس الردن ولا تلابس الدرن وتقول العرب لغرس المولود‏:‏ هذا مدرع الردن‏.‏
ر د ه أعذب من مويهه في رديهه تصغير الردهة وهي القلت يجتمع فيه ماء السماء والجمع رداه‏.‏
رد ي أقيك من الردى وقد رديَ الشيء فهو ردٍ‏.‏
وأرداه الدهر‏.‏
قال دريد‏:‏ تنادوا فقالوا أردت الخيل فارساً فقلت أعبـد اللـه ذلكـم الـردى وأقبلوا والخيل تردي بهم‏:‏ تعـدو رديانـاً‏.‏
وارتـدى بالثـوب وتـردّى بـه‏.‏
وجـاء وعليـه الـرداء والمردى وجاؤا وعليهم الأرتدية والمرادي‏.‏
قال عبد بني الحسحاس‏:‏ لعبن ببدكداك خصيـب جنابـه وألقيـن عـن أعطافهن المراديا وهو حسن الردية‏.‏
ورديته أنا‏.‏
ورديته بالحجارة وترادوا بها‏.‏
وتردّى في الهوة‏.‏
وتردّى من الجبل‏.‏
وتقول‏:‏ إن فلاناً تردّى لما تردى أي للقضاء والتقدّم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان مردي حرب وهم مرادي حروب‏.‏
والخيل تضـرب الـأرض بمراديهـا‏.‏
وهـو يرادي عن قومه‏:‏ يناضل عنهم‏.‏
وقنّعه رداءه أي سيفه‏.‏
قال‏:‏ وداهيـة جرّهـا جارم جعلت رداءك فيها خماراً أي قنعت سيفـك رءوس القـوم يقـال‏:‏ عمّمـه بسيفـه وخمّـره بسيفـه‏.‏
وفلـان خفيـف الـرداء‏:‏ لا دين عليه‏.‏
ومنه قول العرب‏:‏ من أراد البقاء ولا بقاء فليباكـر الغـداء وليخفـف الـرداء وليقـلّ عشيان النساء وهو غمر الرداء وهو المعروف والعطاء‏.‏
ولبست المرأة رداءها أي وشاحها‏.‏
وتردّت وارتدت‏:‏ توشحت‏.‏
وهي هيفاء المردّى‏:‏ ضامر الموشح‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ ضمر المردى رداح في تأودهـا مخطوفة منتهى الأحشاء عطبول وحلت ا لشمس على وجهه ا مغذ أراد سماع الحديث والعلم لا سماع الغناء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ يوم مرذ‏.‏
وأرذت العين بمائها‏.‏
وأرذ السقاء وسقـاه مـرذ مغـذ‏.‏
وأرذت الشجـة‏.‏
ونحن نرضى برذاذ نيلك ورشاش سيلك‏.‏
ر ذ ل رجل رذل ومرذولوهو الدون في منظره وحالاته وقد رذلك رذولة ورذالـة ورذل ورذل وقـوم أرذال وهو من أراذلهم وامرأة رذلة‏.‏
وهـم رذال النـاس‏.‏
وهـي رذال الغنـم‏.‏
وهـذا مـن رذال المتـاع والتمـر ورذالتـه‏:‏ لخشارتـه ورديئه‏.‏
ورجل رذل الثياب‏.‏
وثوب رذل‏:‏ وسخ‏.‏
ودرهم رذل‏:‏ فسل‏.‏
وأرذل الصيرفي من دراهمي كذا درهماً‏.‏
وأرذل فلان من غنمي كذا شاة‏.‏
وأرذل من أصحابي كذا رجلاً‏:‏ لم يرضهم‏.‏
وردوا إلى أرذل العمر وهو الهرم والخرف‏.‏
وفلان مرذل‏:‏ صاحبه أو دابته رذل‏.‏
ر ذ م جفنة وصحفة رذوم‏:‏ ملأى تصب من جوانبها وجفان وصحاف رذم‏.‏
وفي يده عظم رذوم‏:‏ يسيل مخاً وودكاً وقذ رذم يرذم‏.‏
جمـل ذيّ‏:‏ هالـك هـزالاً لا يطيـق براحـاً وقـد رذي رذاوة وناقة رذية وإبل رذايا‏.‏
قال أبو دؤاد‏:‏ رذايـا كالبلايـا أو كعيدان من القضب وهو ما قضب من أغصان الشجر للقسيّ والسهام‏.‏
قال رؤبة‏:‏ وفارج مـن قضـب مـا تقضبـا ر ز أ ما رزأته شيئاً مرزئة ورزأً‏:‏ ما نقصته‏.‏
وما رزأته زيالا‏:‏ ما نلت من ماله شيئاً ولا أصبت منـه خيـراً‏.‏
وإن فلانـاً لقليـل الـرزء مـن الطعام‏:‏ قلما ينال منه‏.‏
وفعل كذا من غير مرزئة‏:‏ من غير نقصان وضرر‏.‏
ووقعت في ماله المرازيء‏.‏
قال الأعشى‏:‏ كثير النوافل تنزى هل مرازيء ليس بعدّادها وإنه لكريم مرزأ‏:‏ يصيب الناس من ماله ونفعه ونحن قوم مرزءون‏:‏ نصاب بالرزايا في خيارنا وأماثلنا‏:‏ ورزيء فلان بولده وأصابه رزء عظيم ورزيئة وأصابتهم أرزاء ورزايا‏.‏
ر ز ب ضربه بالإزبة والمرزبة وهي شبه عصيّة من حديد وقيل الميتدة قال الكسائي‏:‏ وربما خففوا الباء من المرزبة وتقول‏:‏ أعوذ بالله مـن المرازبـة ومـا بأيديهـم مـن المرازبـة جمـع مرزبـان وهـو كبيرهم وأميرهم‏.‏
ر ز ح بعير رازح‏:‏ ألقى نفسه مـن الإعيـاء وقيـل هـو الشديـد الهـزال وبـه حـراك وإبـل رزح وروازح ورزحى ورزاحي ومرازيح وقد رزحت رزوحاً وبعير مطلح مرزح وقد رزّحته الأسفار‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ رزحـت حالـه ولـه حال رازحة وترازحت أحواله وتقول‏:‏ من كانت أمواله متنازحة كانت أحواله مترازحة‏.‏
ر ز ز رزة رزة‏:‏ طعنه‏.‏
ورززت السكين في الحائط والسهم في القرطاس فارتز فيه‏:‏ ثبت‏.‏
ووقع السهـم علـى الـأرض فارتـز ثـم اهتـز فـإذا هـو في ظهر يربوع‏.‏
ووجدت في بطني رزاً وهو طعن وقرقـرة‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ من وجد رزاً في بطنه في الصلاة فلينصرف وليتوضأ ‏"‏ وسمعت رز الأنيس‏:‏ صوتهم من بعيد‏.‏
ورز هدير الفحل‏.‏
ورز الرعد‏.‏
وقد رزت السماء ترز‏.‏
وبياض مرزز‏:‏ معالج بالأرز‏.‏
ومن المجاز‏:‏ وطأت أمرك عند فلان ورززته‏:‏ ثبته ومهدته‏.‏
ر ز ق رزقـه اللـه الغنـى واستـرزق اللـه يرزقـك وهـو مـرزوق من كذا وأجري عليه رزقاً وكم رزقك في الشهر أي جرايتك ورزق الأمير الجند وارتزق الجند وأخذوا أرزاقهم ورزقاتهم‏.‏
وأخذت رزقة هذا العام‏.‏
وكساه رازقية وهي ثياب من كتان‏.‏
قال عوف بن الخرع‏:‏ كأن الظباء بها والنعا - ج جللن من رازقي شعارا ر ز م عنده رزمة من الثياب وهي ما شد منها في ثوب واحد‏.‏
وجاؤا بالسياط رزماً وبالعصي حزماً وقال رافع بن هريم اليربوعيّ‏:‏ فينـا بقيات من الخيل صرم سبعة آلاف وأدراع رزم ورزمـت ثيابـي ترزيمـاً وحزمتهـا تحزيمـاً وهـي مـن رزمـت الشـيء إذا جمعتـه رزماً‏.‏
وفلان يرازم بين المطاعم‏:‏ يخالط بينها فيأكل خبزاً مع لحم وأقطاً مع تمر‏:‏ وقيل هو أن يناوب بينها فيتنـاول مـرة لحمـاً ومـرة لبنـاً ومـرة حـاراً ومـرة بـارداً‏.‏
والإبـل تـرازم بـن الحمـض والخلـة‏:‏ تنـاوب بينهما‏.‏
وقال الراعي‏:‏ كلي الحمض بعد المقحمين ورازمي إلى قابل ثم اعذري بعـد قابـل بعـد الذيـن أقحمتهـم السنـة إلـى الأمصـار‏.‏
و ‏"‏ لا أفعـل ذلـك مـا أرزمـت أم حائـل ‏"‏‏:‏ مـا حنت‏.‏
ولها رزمة شديدة‏.‏
وفي مثـل ‏"‏ رزمـة ولا درة ‏"‏ لمـن يمنّـى ولا يفعـل‏.‏
وبعيـر رازم رازح‏:‏ شديـد الإعياء‏.‏
وهبت أم مرزم وهي الشمال لأنها تأتي بنوء المرزم ومعه المطر والبرد‏.‏
قال صخر الغيّ‏:‏ كأنـي أراه بالحـلاءة شاتيـاً تقشّر أعلى أنفه أم مـرزم وقال آخر‏:‏ أعددت للمرزم والذراعين فـرواً عكاظيـاً وأيّ خفّيـن ومن المجاز‏:‏ أرزم الرعد وأرزمت الريح وسمعت رزمة الرعد والريح‏.‏
وسماء رزمة ومرزمة وأتاك خير له رغاء وخير له رزمة أي خير كثير‏.‏
وقال جرير‏:‏ واللؤم قد خطم البعيث وأرزمت أم الفـرزدق عنـد شرّ حوار أراد بالحوار الفـرزدق‏.‏
وفـي الحيـدث ‏"‏ إذا أكلتـم فرازمـوا ‏"‏ أي ناوبـوا بيـن الأكـل والحمـد كمـا ترازمـون بين الطعامين كما جاء‏:‏ أكل وحمد خير من أكل وصمت‏.‏
ر ز ن دينار وزين‏:‏ رزين ودنانير رزان‏.‏
ورزن الشيء بيده‏:‏ ثقله‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رزن فلان في مجلسه وهو رزين‏:‏ حليم وقور وفيه رزانة وزكانة‏.‏
وهو رزين الرأي‏:‏ وزينه‏.‏
وامرأة رزان ولا يقال‏:‏ رزينة‏.‏
ر س ب رأيتهم من بين طاف وراسب وقد رسب في الماء‏:‏ ذهب سفلاً رسوباً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سيف رسوب ومرسب‏:‏ يغيب في الضريبة وسمى خالد بـن الوليـد سيفـاً لـه مرسباً وقال‏:‏ ضربت بالمرسب رأس البطريق بصارم ذي هبة فتيق وهذا تسجيع ليس بشعر لاختلـاف ضربيـه اختلافـاً خارجيـاً أحدهمـا مقطـوع مـذال والآخـر مكبول وهما سلبطريق وفتيقي‏.‏
ورسبت عيناه‏:‏ غارتا‏.‏
وجبل راسب‏:‏ ثابت في الأرض راسخ‏.‏
ر س ح به رسح وزلل‏:‏ خفة عجز‏.‏
وذئب وسمع أرسح وأزل وامرأة رسحاء‏.‏
وقيل لأعرابية‏:‏ ما بالكن رسحاً فقالت‏:‏ أرسحتنا نار الزحفتين‏.‏
ر س خ رسخ الشيء‏:‏ ثبت في مكانه رسوخاً‏.‏
وجبل راسخ ودمنة راسخة‏.‏
قال لبيد‏:‏ رسـخ الدمن على أعضاده ثلمته كل ريح وسبل ومـن المجـاز‏:‏ رسـخ الحبـر فـي الصحيفـة‏.‏
والـرق الدهيـن لا يرسـخ فيـه الحبـر‏.‏
ورسـخ العلم في قلبه وفلـان راسـخ فـي العلـم وهـو من الراسخين فيه‏.‏
ورسخ حبه في قلب‏.‏
ورسخ الغدير‏:‏ نضب ماؤه‏.‏
ورسخ المطر في داخل الأرض حتى التقى منه الثريان‏.‏
ر س س به رس الحمّى ورسيسها‏:‏ ابتداؤها قبل أن تشتدّ‏.‏
وتقول‏:‏ بدأت برسّها وأخذت في مسها وسمعـت رسـاً مـن خبـر‏.‏
ووقعـت فـي النـاس رسـة مـن خبـر وهـي الـذرو منـه والطرف‏.‏
ورسست خبـر القوم‏:‏ تعرّفته من قبلهم‏.‏
ورس بين القوم‏:‏ أصلح بينهم‏.‏
وفلان يرس الحديث في نفسه إذا حدث به نفسه‏.‏
وريح رسيس‏:‏ لينة المسّ‏.‏
قال ابن مقبل‏:‏ ووقع في الرسّ‏:‏ في البئر التي لم تطو‏
كتاب الراء 3
ر س غ بلغ الماء الأرساغ جمع رسغ وهو موصل الكف إلى الساعد والقدم إلـى السـاق‏.‏
وأصـاب الـأرض مطـر فرسـغ‏:‏ وصل إلى الأرساغ‏.‏
ورسغت الدابة رسغاً وبدابتك رسغ وهو استرخاء أرساغها‏.‏
وراوغه ساعة ثم راسغة ثم مارغه وذلك في الصريعين إذا أخذا أرساغهمـا‏.‏
ورأيت في أيديهن المراسغ والأرساغ وهي المسك الواحد مرسغة ورسغ‏.‏
ر س ف خرج يرسف في الحديد رسفاً ورسيفاً ورسفاناً‏.‏
وأرسفت الإبل‏:‏ أرسلتها مقيدة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لله فضل سابق حمد الحامد وراءه يقطف وإن أعنق فما هو إلا مصفود يرسف‏.‏
وتقول‏:‏ إذا قطعن البيد عواسف تركن العواصف رواسف‏.‏
ر س ل راسله في كذا‏.‏
وبينهما مكاتبات ومراسلات وتراسلوا وأرسلته برسالـة وبرسـول وأرسلـت إليـه أن افعـل كـذا‏.‏
وأرسـل اللـه فـي الأمـم رسـلاً‏.‏
وأرسـل الفحل في الإبل‏.‏
وأرسل كلبه وصقره علـى الصيـد‏.‏
وأرسـل يـده عـن يـده بعـد المصافحة‏.‏
ووجهت إليه رسلي أرسالاً متتابعة‏:‏ رسلاً بعـد رسـل جماعـة بعـد جماعـة‏.‏
وهـو رسلـه فـي الغنـاء والنضـال وغير ذلك‏.‏
ورسله الغناء وهذا رسيلـك الذي يراسلك الغناء أي يباريك في إرساله‏.‏
واسترسل الشيء إذا تسلس‏.‏
واسترسل الشعر ولا يجب غسل ما استرسل من شعر اللحية ومن الذؤابةى‏.‏
وفي مشية هذه الدابة استرسال إذا لم يكن فيها سرعة‏.‏
وسار سيراً رسلاً‏.‏
وجمـل رسـل وناقـة رسلـة ورجـل رسـل‏:‏ فيـه ليـن واسترسـال‏.‏
ونـوق مراسيـل‏:‏ رسلـات القوائـم وناقـة مرسـال وشعر رسل‏:‏ مسترسل‏:‏ وهذه الطاحنة تطحن طحناً رسلاً‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:18 PM   #22
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

وعلى رسلك‏:‏ على هينتك أي أرود قليلاً‏.‏
كما تقول‏:‏ رويدك‏.‏
وجاء فلان على رسله‏:‏ على تؤدته‏.‏
وما بها رسل‏:‏ لبن‏.‏
وأرسل القوم‏:‏ عاد لهم رسل‏.‏
ورسلت فصلانيك سقيتها الرسل‏.‏
وامرأة مراسل‏:‏ مات بعلها فبينها وبين الخطـاب مراسلـة‏.‏
وفـي عنقهـا مرسلـة وفـي أعناقهـن مراسـل‏:‏ قلائـد‏.‏
وترسـل فـي قراءتـه‏:‏ تمهـل فيها وتوقر‏.‏
و ‏"‏ إذا أذنت فترسل ‏"‏ ورسل قراءته‏:‏ رتّلها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أرسل الله عليهم العذاب‏.‏
وأرسله الله عن يده‏:‏ خذله‏.‏
وأنا أسترسل إلى فلان‏:‏ أنبسط إليه‏.‏
والسهام رسل المنايا‏.‏
وظلنا نتراسل بالألحاظ‏.‏
وتقول‏:‏ القيح سوء الذكر رسيله وسوء العاقبة زميله‏.‏
عفت رسوم الدار وما بقي منها طلل ولا رسم‏.‏
وترسمت الدار‏:‏ نظرت إلى رسومها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ أأن ترسمت مـن خرقـاء منزلـةً ماء الصبابة من عينيك مسجوم وثوب مرسم‏:‏ مخطط‏.‏
قال كثير‏:‏ كـأن الرياح الذاريات عشيةً بأطلالها ينسجن ريطاً مرسماً وختم الطعام بالروسم والروشم وهو لويح فيه كتاب منقور وطعام مرسـوم ومرشـوم‏.‏
وقـد رسمه ورشمه بفعله‏.‏
ورسمت الإبل رسيماً وهو ضرب من العدو وإبل رواسم‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ أدركتـم مـن الدين رسماً دائراً‏.‏
والمكارم عفت رسومها وانمحت رقومها‏.‏
ورسمت له أن يفعل كذا فارتسمه‏.‏
وأنا أرتسم مراسمك‏:‏ لا أتخطاها ومنه ارتسـم إذا دعـا كأنه أخذ بما رسم الله له من الالتجاء إليه‏.‏
قال القطامي‏:‏ في ذي جلول يقضى الموت صاحبه إذا الصراري من أهواله ارتسما وترسم الشيء‏:‏ تبصره‏.‏
وترسم القناقن الأرض‏:‏ تبصر أين يحفر منها‏.‏
وترسم هذه القصيدة‏:‏ تبصرها وتأمل كيف هي وأنا أترسم من ذلك الأمر شيئاً أي أتذكره ولا أحققه‏.‏
رسنت الدابة‏:‏ شددتها بالرسن‏.‏
وتقول‏:‏ ضع الخطام على مرسنه ومخطمه وهو أنفه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ما أحسن مرسنها‏!‏‏.‏
قال العجاج‏:‏ وفاحمـاً ومرسناً مسرّجاً وقال‏:‏ وتـرى الذنين على مراسنهم يـوم الهيـاج كمـازن الجثـل النمل‏.‏
وتقول‏:‏ أرغـم اللـه مراسنهـم ومحـا محاسنهـم‏.‏
وأرسـن المهـر إذا انقـاد وأذعـن وأعطـى برأسه‏.‏
وأرسن فلان بعد الطماح‏.‏
قال رؤبة‏:‏ ومـن تعلمـه القيـاد أذعنـا بالمـد والتقحيم حتى يرسنا وقال ابن مقبل‏:‏ أراك تجرى إلينا غير ذي رسن وقـد تكـون إذا نجريـك تعنينا ر س و جبل راس وجبال راسبات ورواس‏.‏
وأرساها الله تعالى‏.‏
ورسا وترسّى‏:‏ ثبـت‏.‏
ورسـت السفينة‏:‏ انتهت إلى قرار فبقيت لا تسير وأرسوها بالمرساة وهي الأنجر‏.‏
ورست قدماه في ومن المجاز‏:‏ ما أرسى ثبير ما أقام وأصله من إرساء السفينة‏.‏
وألقوا مراسيها‏.‏
قال زهير‏:‏ وأين الذين يحضرون جفانه إذا قدمت ألقـوا لهـنّ المراسيـا وقال آخر‏:‏ إذا قلت أكدى الودق ألقى المراسيا ورسا الفحل بالشول إذا تفرقت فصاح بها فاستقرّت‏.‏
ر ش أ عندي جارية من النشأ أشبه شيء بالرشأ وهو الغزال إذا تحرّك ومشى‏.‏
ر ش ح رشح جبينه وبجبينه رشح‏.‏
وتقول‏:‏ لرشحة في الجبين أحسن من شمم بالعرنين‏.‏
وجلده راشح بالعرق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو مرشح للخلافة وأصله ترشيخ الظبية ولدها تعوّده المشي فترشّح‏.‏
وغـزال راشح وقد رشح إذا مشى ونزا وأمه مرشح وقد أرشحت كما يقال‏:‏ مشدن وأشدنـت‏.‏
ورشح فلان لأمر كذا وترشح له‏.‏
ورشح الندى النبات‏.‏
ورشح ماله‏:‏ أحسن القيام عليه‏.‏
يقلّب أشباها كأن متونها بمسترشح البهمى ظهور المداوك ورشحت القربة بالماء‏.‏
ورشح الكوز‏.‏
و ‏"‏ كل إناء يرشح بما فيه ‏"‏‏.‏
وتقول‏:‏ كم بين الفرات الطافح والوشل الراشح‏.‏
قال الأخطل‏:‏ وإذا عدلت به رجالاً لم تجـد فيض الفرات كراشح الأوشـال وأصابني بنفحة من عطائه ورشحة من سمائه‏.‏
ر ش د رجـل راشـد ورشيـد وفيه رشد ورشد ورشاد وقد رشد يرشد ورشد يرشد‏.‏
واسترشدته فأرشدني‏.‏
وأخذ في سبيل الرشاد‏.‏
وهو يمشي على الطريق الأسد الأرشد‏.‏
وتقول للمسافر‏:‏ راشداً مهدياً ولمن يقول أريد أن أفعل كذا‏:‏ رشدت ورشد أمرك‏.‏
ولا يعمى عليك الرشد إذا أصاب وجه الأمر‏.‏
وهو يهدي إلى المراشد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو لرشدة إذا صح نسبه‏.‏
ر ش ش رشّ عليه الماء‏.‏
ورش البيت ومكان مرشوش‏.‏
ورشت السماء وأرشّت‏.‏
وأصابنا رش من مطـر‏.‏
وترشـش عليـه المـاء وأصابـه رشـاش منـه‏.‏
ورش الحائـك النسـج بالمرشـة‏.‏
وأرشـت الطعنة وطعنة مرشة ولها رشاش من الدم‏.‏
وشواء وشراش‏:‏ يقطر ودكه‏.‏
وقد ترشرش‏.‏
وأرشّ فرسه إرشاشاً‏:‏ عرّقه بالركض‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ مـن لـم يدخـل فـي الشـر أصابـه من رشاشه‏.‏
وتقول‏:‏ قد ألحّ بنا العطاش ومالنا منك إلا الرّشاش‏.‏
ر ش ف رشف الماء رشفاً ورشيفاً‏:‏ مصّه بشفتيه‏.‏
قال‏:‏ سقين البشام المسك ثم رشفنه رشيف الغريريات ماء الوقائـع وارتشفه وترشفه‏.‏
وهو رشاف الفضال‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ طردت الكرى عنه وقد مال رأسه كما مال رشاف الفضال المرنح وحـوض رشـف‏:‏ لا مـاء فيه‏.‏
وما بقي في الحوض إلا رشف‏:‏ بقية يسيرة تترشّف‏.‏
وفي مثل ‏"‏ لحسن ما أرضعت إن لم ترشفي ‏"‏ أي لم تذهبي اللبن يضرب لمن يحسن ثم يسيء بآخرة‏.‏
ورشف ربق المرأة وهي طيّبة المراشف‏.‏
وامرأة رشوف‏:‏ طيبة الفم يصلح لأن يرتشف‏.‏
رشقه بالسهم‏:‏ رماه رشقاً وخرجوا يتراشقون‏:‏ يتناضلون‏.‏
ورمينا رشقاً ورشقين وأرشاقاً وهـو الوجه من الرمي يرمي المتناضلون بما معهم من السهام كله ثم يعودون فكل شوط رشق‏.‏
وسمعت رشق قلمه ورشقه وهو صوته‏.‏
وغلام رشيق وجارية رشيقة إذا كانا في اعتدال ودقة وقد رشقا رشاقة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رشقتني بعينها‏.‏
وأرشقت الظبية إلى مارابها‏:‏ أحدّت النظر‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ كما أرشقت من تحت أرطى صريمة إلى نبأة الصوت الظباء الكوانس ورشقه بلسانه‏.‏
وإياك ورشقات اللسان‏.‏
وتراشقوا بألسنتهم‏.‏
وتراشقوني بأعينهم‏.‏
وراشقني مقصدي‏:‏ باراني في المسير إليه‏.‏
قال كثير‏:‏ إذا ما رمى قصد الملا لحقت به علـاة كمـرداة القـذاف تراشقه كأنها ترامي راكبها فيقع سيرها حيث يقع قصده وإرادته‏.‏
ورجل رشيق‏:‏ ظريف‏.‏
وخط رشيق‏.‏
وقوس رشيقة‏:‏ سريعة النبل‏.‏
ر ش ن فلـان أرشـم راشـن‏:‏ متشمـم للطعام متحين له‏.‏
وقد رشن فلان يرشن إذا تطفل وتحين‏.‏
ورشن ر ش و فلـان يرتشي في حكمه ويأخذ الرشوة والرشى‏.‏
والرشى رشاء النجاح‏.‏
و ‏"‏ لعن الله الراشي والمرتشي ‏"‏‏.‏
ورشوته أرشوه وعن ثعلب هو من رشا الفرخ إذا مدّ رأسه إلى أمه لتزقّه‏.‏
واسترشى الفصيل‏:‏ طلب الرضاع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ امتدت أرشية الحنظل والبطيخ وسيورها وهي أغصانها‏.‏
وقد أرشى الحنظل‏.‏
وترشّيت فلاناً‏:‏ لا ينته كما يصانع الحاكم بالرشوة‏.‏
ورشوت الدهر صبراً حتـى قضـى لـي عليكم‏.‏
ولقد أبدع من قال‏:‏ ترشـو أجنتهـا المطيّ سرابها طمعاً بأن ينتاشهن من الصدى ر ص د رصدته وارتصدته وترصّدتـه نحـو رقبتـه وارتقبتـه وترقّبتـه‏:‏ قعـدت لـه علـى طريقـه أترقبـه وراصدته راقبته‏.‏
وتراصد الرجلان‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ يراصدها في جوف حدباء ضيق على المرء إلا ما تخـرق حالهـا وقعدت له بالمرصد والمرصاد والمرتصد والرصد‏.‏
وقوم رصد جمع راصد نحو حرس وخدم ‏"‏ فإنـه يسلـك مـن بيـن يديـه ومـن خلفـه رصـداً ‏"‏ وفلـان يخـاف رصدا من قدّامه وطلباً من ورائه أي عدواً يرصده ‏"‏ فمن يستمع الآن يجد له شهاباً رصداً ‏"‏ وسبع رصيد‏:‏ يرصد ليثب‏.‏
وناقة رصود‏:‏ ترصد شرب الإبل ثم تشرب‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ أنـا لـك بالمرصـد والمرصـاد أي لا تفوتنـي ‏"‏ إن ربـك لبالمرصـاد ‏"‏ والمنايـا للرجال بمرصد‏.‏
وقد ارصدت هذا الجيش للقتال وهذا الفرس للطراد وهذا المال لأداء الحقوق إذا أعددته لذلك وجعلته بسبيل منه‏.‏
وأرصدت لك خيراً أو شراً وأرصدت لك العقوبة‏.‏
وأنا لك مرصد بإحسانك إليّ حتى أكافئك‏.‏
وفلان يرصد الزكاة في صلة إخوانه أي يضعها فيها على أنه يعتدّ بصلتهم من الزكاة‏.‏
ولا تخطئك مني رصدات خير أو شرّ أي أكافئك بما يكون منك‏.‏
وقال كثير‏:‏ سأجزيـه بهـا رصـدات شكـر علـى عـدواء داري واجتنابـي وهي المرّات من الرصد الذي هو مصدر رصده بالمكافأة ويجوز أن يكون جمع الرصدة وهي المطرة‏.‏
ر ص ص بنيان مرصوص ومرصّص‏.‏
وقد ارتصّت الجنادل وترصصت‏.‏
وفي أسنانه رصص‏.‏
ورجل أرص وامرأة رصاء‏.‏
وتراصوا في الصلاة وارتصّوا‏.‏
ورصت الدجاجة والنعامة بيضها‏:‏ سوّته بمنقارها ورجليها لتقعد عليه‏.‏
وبيض رصيص‏.‏
قال امرؤ القيس‏:‏ علـى نقنـق هيق له ولعرسه بمنعرج الوعساء بيض رصيص وامرأة رصاء الفخذين‏:‏ خلاف بدّاء‏.‏
ورصت على القبر الرصائص‏:‏ ركمت عليـه الحجـارة جمع رصاصة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ إن فلاناً لرصاصة إذا كان بخيلاً يشبه بالحجر أو بهذا الجوهر كما قيل‏:‏ رجل فلز‏.‏
ر ص ع رصع التاج‏:‏ حلاه بكواكب الحلية‏.‏
وما أملح حلية سيفك وسرجك ورصائعها وهـي حلـق الحلي المستديرة الواحدة رصيعة‏.‏
ورصيعة اللجـام‏:‏ العقـدة التـي عنـد المعـذر كأنهـا فلـس‏.‏
ورصيعة المصحف‏:‏ زرّه‏.‏
ورصعت السير‏:‏ عقدت فيه عقداً مثلثـة‏.‏
ورصـع الطائـر عشـه بالقضبـان والريـش‏:‏ قـارب بعضـه مـن بعـض ونسجه‏.‏
وأسنانه مرتصعة مرتصة‏.‏
وتراصع العصفوران‏:‏ تسافدا‏.‏
وراصع الطائر أنثاه‏.‏
رصف الحجارة ورصفها ورجى الماء على الرصف والرصاف وهي الصخر المرصوف‏.‏
قال العجاج‏:‏ من رصف نازع سيلاً رصفاً وتراصفـوا فـي الصلـاة وفي القتال‏.‏
وتقول‏:‏ تراصفوا ثم تقاصفوا‏.‏
وشدّ فوق سهمه وأصل نصله بالرصاف وهو ما يرصف به من العقب وهو الرصافة والرصفة‏.‏
ورصف إحدى قدميه إلى الأخرى‏:‏ ضمها‏.‏
وتراصفت أسنانه تراصفاً وهو تنضدها‏.‏
اصطكت رصفتاهما وهما عينا الركبتين‏.‏
ومن المجاز‏:‏ امرأة رصوف‏:‏ ضيقة الهن‏.‏
ورجل رصيف‏:‏ محكم العمل وقد رصف رصافة ويقال‏:‏ أجاب بجواب مترص حصيف بين رصيف ليس بسخيف ولا خفيف‏.‏
وهذا أمر لا يرصف بك‏.‏
وهو راصف بفلان‏:‏ لائق به‏.‏
ر ص ن رصن البناء وغيره رصانة فهو رصين ورصـن فهـو مرصـون وأرصـن فهـو مرصـن‏.‏
وتقـول‏:‏ هذه درع رصينة حصينة‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ لـه رأي رصيـن وكلـام متين رصين‏.‏
وهو رصين الرأي‏.‏
وسمعتهم يقولون‏:‏ رصّن لي هذا الخبر بمعنى حققه‏.‏
وإذا عملت عملاً فأرصنه وأتقنه‏.‏
ر ض ب ترضب المرأة‏:‏ ترشف رضابها وبات يرضب ريقها‏.‏
ر ض ح رضح رأس الحيّة ورضحه‏.‏
ورضح النوى ورضخه‏.‏
وهم يتراضحون ويتراضخون بالنشاب‏:‏ يترامون به‏.‏
ورأيتهم يترضّحون الخبز ويترضّخونه‏:‏ يكسرونه ويأكلونه‏.‏
وأما رضخت لهم من مالي رضخةً وأمر لهم برضخ والمساكين يرضخ لهم وعندي رضخ من خبز ووقعت رضحةٌ من مطر ورضاخ منه فبالخاء ومنه فلان يرتضخ لكنةً أعجميةً إذا لم يخل من شيء منها‏.‏
ر ض ض ضربـه فـرض عظامـه‏:‏ دقهـا‏.‏
وكـان فـي الكعبـة رضـاض الألواح‏.‏
وطار فضاضاً ورضاضاً‏.‏
وكثر عنده الرض والرضيض وهو التمر اليابس يرض ويلقى في الحليب‏.‏
قال‏:‏ جارية شبت شباباً غضاً تغبق محضاً وتغدّى رضاً إذا شـرب المرضـة قـال أوكي على ما في سقائك قـد روينـا من أرض بالأرض‏:‏ أرب بها فلم يبرح لأنها تثقل شاربها فتربضه وصفت بفعل شاربها مجازاً وأمـا المرضّة بالكسر فلأنها ترضّه إلى الأرض أي تكسره إليها وتميله أو تفتر عظامه وتكسرها‏.‏
والماء يجري على الرضراض وهو الحصى الصغار‏.‏
والحصى يترضرض عن أخفافهن‏.‏
وامرأة رضراضة من السمن‏.‏
وكفل رضراض‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سمعت بما نزل بك ففت كبدي ورض عظامي‏.‏
ر ض ع رضع الصبي الثدي وارتضعه رضعاً ورضعـاً كخنـقٍ وسـرقٍ ورضاعـاً ورضاعـة‏.‏
وصبـيّ راضـع وصبيـان رضـع وأرضعتـه أمـه وهـي مرضـع ومرضعـة وهنّ مراضع ‏"‏ حرمنا عليه المراضـع ‏"‏ وهـو رضيعـي وراضعته وتراضعنا‏.‏
وراضع ولده رضاعاً‏:‏ دفعه إلى الظئر واسترضـع ولـده‏:‏ طلـب إرضاعـه ‏"‏ وإن أردتـم أن تسترضعـوا أولادكم ‏"‏ وارتضعت العنز‏:‏ رضعت نفسها‏.‏
قال‏:‏ إني وجدت بني أعيا وحاملهم كالعنز تعطف روقيها فترتضع وذمّوا لنا الدنيا وهم يرضعونها أفاويق حتى ما يدرّ لها ثعل وفلان رضيع اللؤم وهم رضعاء اللؤم‏.‏
وبينهما رضاع الكأس‏.‏
وقال الأعشى‏:‏ تشب لمقرورين يصطليانها وبات على النار الندى والمحلق رضيعي لبان ثـدي أم تقاسمـا بأسحـم داجٍ عوض لا نتفرق ولئيم راضع ورضاع‏:‏ مبالغ في اللؤم وأصله أن يرضع شاته لئلا يسمع صوت حلبه‏.‏
قالت لبابة الأسدية‏:‏ هجمة رضاع لئيم المنزدق لا يطعم الضيـف إذا لـم يفـرق ولمـا نقلـوه إلـى معنـى المبالغـة فـي اللـؤم بنـوا فعلـه علـى فعـل فقالـوا‏:‏ رضـع رضاعة فهو رضيع‏.‏
ويقال للشحاذ‏:‏ الراضع لأنه يرضع الناس بسؤاله‏.‏
قال جرير‏:‏ ويرضع من لاقى وإن يلق مقعدا يقود بأعمـى فالفـرزدق سائلـه وما حمله على ذلك إلا اللؤم والرضاعة وإلا اللؤم والرضع‏.‏
وتقول‏:‏ استعذ من الرضاعة كمـا تستعيذ من الضراعة‏:‏ من الذل‏.‏
وهبت الرضاعة وهي ريح بين الدبور والجنوب تسمـى‏:‏ المصيرية لأنه يغرز عنها المال كأنها ترضع ألبانها فتذهب بها‏.‏
لبن رضيف‏:‏ أوغر بالرضف وهو الحجارة المحماة‏.‏
قال المستوغر‏:‏ ينـش المـاء في الربلات منها نشيش الرضف في اللبن الوغير وشربت الرضيفة‏.‏
وجمل مرضوف‏:‏ يلقى الرضف في جوفه حتى ينشوي‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ هـو علـى الرضـف إذا كـان قلقـاً مشخوصـاً بـه أو مغتاظـاً‏.‏
ورضفتـه ترضيفـاً‏:‏ أغضبته حتى حمي كأني جعلته على الرضف‏.‏
وشاة مطفئة الرضف‏:‏ للسمينة‏.‏
وفلان ما يندّى الرضفة أي هو بخيل‏.‏
و ‏"‏ خذ من الرضفة ما عليها ‏"‏ مثل في اغتنام النزر من البخيل‏.‏
ر ض م رأيت إبلاً كالرضام والرضم وهي صخور عظام الواجدة رضمة‏.‏
وبني داره بالرضام‏.‏
وبناء رضيم‏:‏ مبني بالصخر وبنى بناء قد رضم فيه الحجارة‏:‏ وضع بعضها فوق بعض‏.‏
ر ض و فعل ذلك ابتغاء رضـوان اللـه ورضـاه ومرضاتـه وطلـب مراضـي اللـه فيمـا فعـل‏.‏
ورضيتـه ورضيـت بـه صاحبـاً‏.‏
وهـذا شـيء رضـاً‏:‏ مرضـيٌّ‏.‏
ومـا فعلته إلا عن رضوة فلان‏.‏
قال رويشد شاعر فزارة‏:‏ وأعطاه حتى أرضاه ورضاه‏.‏
واسترضيته‏:‏ طلبت رضاه‏.‏
وترضيته بمال إذا طلبت رضـاه بجهـد منـك‏.‏
واسترضيتـه‏:‏ طلبـت إليه أن يرضيني‏.‏
وارتضاه لصحبته ولخدمته‏.‏
وتراضياه ووقع به التراضي‏.‏
ر ط ب شيء رطب ورطيب‏:‏ مبتل بالماء أو رخص في الممضغة وقـد رطـب رطوبـة‏.‏
ورطبـت الثوب‏:‏ بللته‏.‏
وجزأت الماشية بالرطب عن الماء وهو الكلأ الرطب‏.‏
وأرض معشبة مرطبة‏.‏
ووفرت الرطبة في أرض فلان والرطاب وهي القت الرطب‏.‏
ورطبت الفرس أرطبه رطباً‏:‏ علفته الرطبة وفرس مرطوب‏.‏
وأرطبـت النخلـة‏:‏ جـاءت بالرطـب‏.‏
وأرطـب البسـر‏:‏ صـار رطباً‏.‏
وأرطبت أرضهم‏:‏ كثر رطبهها‏.‏
وأرض بني فلان مرطبة‏.‏
وأرطب فلان‏:‏ كثر عنده الرطب‏.‏
ورطب القوم‏:‏ أطعمهم الرطب‏.‏
وتقول‏:‏ من أرطب نخله ولم يرطب خبث فعله ولم يطب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رطب لساني بذكرك وترطّب ومازلت أرطبه به وهو رطيب به‏.‏
وما رطّب لسانـي بذكـرك إلا مـا بللتنـي بـه مـن بـرك‏.‏
وعيـش رطيـب‏:‏ ناعم‏.‏
وجارية رطبة‏:‏ رخصة ناعمة‏.‏
ورجـل رطـب‏:‏ فيـه لين‏.‏
وامرأة رطبة‏:‏ فاجرة وفي شتائمهم‏:‏ يا ابن الرطبة‏.‏
وخذ ما رطبت يداك أي ما وجدته رطباً نافعاً‏.‏
ر ط ل الصاع ثمانية أرطال والمدّ رطلان‏.‏
وباع الحب مراطلة‏.‏
وإن فلانـاً يرطّـل شعـره‏:‏ ومـا بـه إلا تجديد الثوب وترطيل الشعر وهو تليينه بالأدهان وتمشيطه‏.‏
وغلام رطل‏:‏ فيه رخاوة‏.‏
قال‏:‏ إني لجشام لها مر العمل إذا الغلام الرطل وافاه الكسـل وقيل‏:‏ هو الحدث لم تستحكم قوته والذي لا غناء عنده‏.‏
ر ط م ارتطم في الوحل‏:‏ وقع فيه‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ارتطم فلان في أمر‏:‏ لا يجد منه مخلصاً وارتطم عليه أمره‏:‏ سدّت عليه مذاهبه‏.‏
ووقع في مضيق ومرتطم‏.‏
وفي حديث عليّ رضي الله تعالى عنه ‏"‏ فقد ارتطم في الربا ‏"‏‏.‏
ر ط ن كلمـه بالرطانـة والرطانـة ورطـن لـه يرطـن‏:‏ كلمـه بالعجميـة ولا ترطـن لـه‏.‏
وراطنه مراطنة‏.‏
دويـة ودجـى ليـل كأنهمـا يـم تراطـن في حافاته الروم ويقولون‏:‏ ما رطيناك وما رطيناك بالخفة والثقل‏.‏
ر ع ب هو مرعوب وقد رعبته رعباً‏.‏
وفعل ذلك رعباً لا رغباً أي خوفاً لا رغبة‏.‏
ورجل ترعابه‏:‏ فروقة‏.‏
وتقول‏:‏ هو في السلم تلعابه وفي الحرب ترعابه‏.‏
وامرأة رعبوبة‏:‏ شطبة تارة ونساء رعابيب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سيل راعب‏:‏ يرعب بكثرته وسعته وملئه الوادي ومنه رعبت الحوض‏.‏
ملأته‏.‏
وحسـيٌ متراعـب ومتلقـم‏:‏ واسـع يأخـذ المـاء الكثيـر الجـم‏.‏
وحمام راعبي‏:‏ شديد الصوت قوية في تطريبه يروع بصوته أو يملأ به مجاريه وعندي حمام له ترعيب وتطريب‏.‏
ورجل رعيب العين ومرعوب العين‏:‏ جبان ما يبصر شيئاً إلا نزع منه‏.‏
ر ع ث في أذنيه رعثان‏:‏ قرطان ولهـا رعـث ورعـاث ومـا تذبـذب مـن قـرط أو قلـادة فهـو رعثـة ورعثة‏.‏
وصبيّ مرعث مقرّط‏.‏
قال رؤبة‏:‏ ومن المجاز‏:‏ صاح ذو الرعثات أي الديك ورعثتاه النائستان تحت منقاره‏.‏
قال الأخطل‏:‏ مـاذا يؤرّقنـي قدمـا ويسهرنـي من صوت ذي رعثات ساكن الدار وزين الهوادج بالرعث وهي الذباب من العهن‏.‏
وتفتح رعث الرمان وهو زهره الذي يسمى الجلنار‏.‏
وشاة رعثاء‏:‏ لها تحت أذنيها زنمتان‏.‏
ر ع د أصابته رعدة من البرد والخوف‏.‏
وارتعد وأرعد وأرعده الخوف‏.‏
ورجل رعديد ورعديدة‏:‏ جبان تصيبه رعدة من خوفه‏.‏
ورعدت السماء وبرقت‏.‏
وسحابة راعدة وسحاب رواعد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رعد لي فلان وبرق‏:‏ أوعد‏.‏
قال‏:‏ فإذا جعلت بلاد فارس دونكم فارعد هنالك ما بدا لك وابرق وفـي كتابـه رعـود وبـروق‏:‏ كلمـات وعيـد‏.‏
ورعدت لي فلانة وبرقت‏:‏ تحسنت وتعرّضت‏.‏
ويقال للفـزع‏:‏ أرعـدت فرائصـه‏.‏
وفـي مثـل ‏"‏ رب صلـف تحـت الراعـدة ‏"‏ لمـن يتكلم كثيراً ولا خير عنده‏.‏
وجاء بذات الرعد والصليل‏:‏ بالداهية وبذوات الرواعد‏:‏ بالدواهي‏.‏
وأطعمنا الرعديد وهو الفالوذج‏.‏
وقد ترعدد‏:‏ ترجرج‏.‏
وكثيب رعديد ومرعد‏:‏ منهـال وقـد أرعـد إرعـاداً‏.‏
قـال فهي كرعديد الكثيـب الأهيـم وأنشد ابن الأعرابيّ لمنظور الفقعسيّ‏:‏ وكفل يرتجّ تحـت المجسـد كالدعص بين المهـدات المرعـد وهي الخفوض من الرمل وما تمهد منه الواحد مهدة بوزن العهدة‏.‏
وجارية رعديدة‏:‏ ناعمـة تارة‏.‏
وجوار رعاديد‏.‏
قال الأخطل‏:‏ فقـد يكـون الصبـا منـي بمنزلـة يوماً وتقتادني الهيف الرعاديد ر ع ش شيخ رعش ومرعش وقد رعش رعشاً وأرعشه الكبر ورعشه وأرعشت يداه‏.‏
وتقـول‏:‏ ارتعـدت مفاصلـه وارتعشـت أنامله وفلان يرتعش رأسه من الكبر ويرجف وبه رعشة ورعاش‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ فلان رعش اليدين‏:‏ جبان‏.‏
وإنه لرعش إلى القتال وإلى المعروف‏:‏ سريع إليه‏.‏
وبه رعشة إلى لقاء العدوّ‏.‏
وأرعشته الحرب‏:‏ أعجلته‏.‏
ودابـة رعشـاء‏:‏ متنفضـة مـن شهامتهـا ونشاطها‏.‏
برق راعص‏:‏ مضطرب في لمعانه‏.‏
وارتعصت الشجرة‏:‏ انتفضت ورعصتهـا الريـح‏.‏
وتقـول‏:‏ رعصه ثم صرعه‏.‏
وارتعصت الحية‏:‏ تلوّت‏.‏
ر ع ظ رعظت السهم‏:‏ كسرت رعظه وهو الثقب الذي يدخل فيه أصل النصل‏.‏
وسهم مرعوظ‏.‏
وتقول‏:‏ ما يدمج سنخ النصل في رعظه كما دمجت أنت في وعظه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ إنك لتكسر عليّ أرعاظ النبل إذا اشتـدّ عليـه غضبـه‏.‏
قـال قتـادة بـن معـرب اليشكريّ يحذر أهل العراق الحجاج بن يسوف الثقفيّ‏:‏ حذار حذار الليث يحرق نابه ويكسر أرعاظاً عليكم من الحقد ويقال‏:‏ ظلبت الحاجة فما قدرت عليها حتى ارتدّت عليّ أرعاظ النبل‏.‏
ر ع ع فلـان رعاعـة مـن الرعـاع‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ إنـي أخـاف عليكـم رعـاع النـاس ‏"‏ وترعـرع الصبـي‏:‏ شب وتحرك‏.‏
ويقـال‏:‏ إذا ترعـرع الولـد تزعـزع الوالـد‏.‏
ورعرعـه اللـه‏.‏
وتقـول‏:‏ رعـاه اللـه ورعرعـه وأرساه على الرشد ولا زعزعه‏.‏
وشبان رعارع‏.‏
قال لبيد‏:‏ جمع رعرع وهو الحسن الاعتدال‏.‏
ر ع ف فـرس راعـف‏:‏ سابـق وخيـل رواعـف وقـد رعـف الفـرس الخيل يرعفها‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ ارعفي ‏"‏ تقدمي‏.‏
ورعف فلان بين يدي القوم واسترعف‏:‏ تقدّم‏.‏
قال الأفوه الأودي‏:‏ كقـوم الشوكة واسترعفوا أمامهـم يمشـون أولـي الخميس ورعف به صاحبه‏:‏ قدمه‏.‏
وتقول‏:‏ من عرف القرآن رعف الأقران‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ رعـف أنفـه‏:‏ سبق دمه والرعاف‏:‏ الدم السابق‏.‏
واسترعف فلان كقولك‏:‏ استقـاء‏.‏
ولاثـوا على مراعفهم‏:‏ على أنوفهم ولوثي على مراعفك‏:‏ تلثمي على أنفك وما حوله‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ إذا كافحتنـا نفحـة مـن وديقة ثنينا برود العصب فوق المراعف وما أملح راعف أنفها ورواعف أنوفهن وهو طرف الأرنبة‏.‏
وظهر لنـا راعـف الجبـل وهـو مقدّمه ورواعف الجبال‏.‏
ورأيتهن رواعف بالجاديّ‏.‏
قال‏:‏ وسرب كعين الرمل عوج إلى الصبا رواعف بالجادي حور المدامع تضمخن بالجادي حتى كأنما ال - أنوف إذا استعرضهن رواعف وقتاً رعاف ورماح رواعف‏.‏
وأرعف قربته وملأها حتى رعفت‏.‏
قال‏:‏ يرعف أعلاها من امتلائها وبينـا نحن نذكرك رعف بك الباب‏.‏
وتقول‏:‏ ما في بني فلان عيب يعرف إلا أن جفانهم تقيء وكؤوسهـم ترعـف‏.‏
وفلـان يرعـف أنفه عليّ غضباً إذا اشتد غضبه‏.‏
وما أحسن مراعف أقلامه ومقاطرها‏.‏
ر ع ل رأيت رعلة من الخيل ورعيلاً وهي الجماعة المتقدمة وأقبلت الخيل رعالاً وأراعيل‏.‏
وجئت في الرعيل الأول‏.‏
واسترعل‏:‏ خرج في الرعيل الأول في الغزو‏.‏
قال تأبط شراً‏:‏ متى تبغني مادمت حياً مسلماً تهجدني مع المسترعل المتعبهل وجاء القوم مسترعلين أرسالاً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أقبلت أراعيل الرياح ونشأت أراعيل السحاب‏.‏
قال رؤبة‏:‏ تزجـى أراعيل الجهام الخور وفلـان يجـرّ أراعيلـه‏:‏ مـا تهـدّل مـن ثيابـه‏.‏
وثـوب أرعـل‏:‏ طويـل مسترخ‏.‏
وعشب أرعل‏:‏ طال حتى انثنى‏.‏
قال‏:‏ أرعل مجـاج النـدى مثاثـاً يمث بالندى‏:‏ يرشح‏.‏
وضرب أرعل‏:‏ يقطع اللحم فيدليه‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ يحمى إذا اخترط السيوف نساءنا ضرب تطير له السواعد أرعل وتركت عيالاً رعلة‏:‏ كثيراً‏.‏
ر ع ن بدا رعن الجبل ورعانه وهو أنف شاخص منه‏.‏
وبتصغيره سمّى الحصن الذي قيل لملكه‏:‏ ذو رعين‏.‏
وجبل أرعن‏:‏ ذو رعان طوال‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ رجـل أرعـن‏:‏ طويـل الأنـف‏.‏
ولقوهـم بأعـرن‏:‏ يجيش كالجبل الأرعن‏.‏
ألا ترى إلى قول عارق‏:‏ ومن أجـأ حولـي رعـان كأنهـا قنابل خيل من كميت ومن ورد كيف شبه الرعان بالجيوش‏.‏
وفيه رعن ورعونة‏:‏ طول في حمق ورجل أرعن وامرأة رعناء لولا ابن عتبة عمرو والرجاء له ما كانت البصرة الرعناء لي وطناً أراد رعن أهلها‏.‏
ر ع ي رعاك الله وأحسن رعايتك‏.‏
وهو راعيهم وهم رعيته ورعاياه‏.‏
وليـس المرعـيّ كالراعـي‏.‏
ويقولون للمرأة‏:‏ راعية البيت‏.‏
واسترعى الله خليفته خليقته‏.‏
ورعيت له عهده وحرمته‏.‏
وما أرعـاك للعهـود‏.‏
وأرعـى عليه‏:‏ أبقى‏.‏
وهو حسن الرعوى والرعيا كالبقوي والبقيا‏.‏
وارعوى عن القبيح‏.‏
ورعت الماشية الكلأ وارتعت ورعاها صاحبها‏.‏
وهـو راعـي الإبـل وهـم رعاتهـا ورعاؤها ورعاؤها ورعيانها‏.‏
ورجل ترعية وترعية‏:‏ حسن الرعية للإبل‏.‏
قال‏:‏ يسوقها ترعي جاف فضل إن رتعت صلّى وإلا لم يصـل وأخرجهـا إلـى المرعى والرعي‏.‏
وإبل راعية ورواع‏.‏
والحمار يراعى الحمر‏:‏ يرعى معها‏.‏
وظلت الإبـل تراعى‏.‏
واسترعيت راعي سوء ورويعي سوء‏.‏
وفي مثل ‏"‏ من استرعى الذئب ظلم ‏"‏ وأرعت الأرض‏:‏ كثر مرعاها‏.‏
وأرض مرعية‏.‏
وأرعى الله البهائم‏:‏ أنبت لها المراعي‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رعيت النجوم وراعيتها وطالت عليّ رعية النجوم‏.‏
قالت الخنساء‏:‏ وراعيـت الأمـر‏:‏ نظـرت إلـام يصير‏.‏
وأنا أراعي فلاناً‏:‏ أنظر ماذا يفعل‏.‏
وأرعيته سمعي وأرعني سمعك وراعني سمعك‏.‏
وما في رأسه راعية‏:‏ فملة لأنها ترعى في الرأس وهو مرعاها‏.‏
ر غ ب هو راغب فيه وراغب عنه ورغب فيه وارتغب ورغب عنه ورغب بنفسه عنه‏.‏
وفي الحديـث ‏"‏ يـا عثمـان لا ترغـب عـن سنّتـي فـإن من رغب عن سنتي فمات قبل أن يتوب ضربت الملائكة وجهه عن حوضي ‏"‏ ولي عنه مرغب‏.‏
وخطب فلان فأصاب المرغب‏.‏
قال العجاج‏:‏ إن لنـا فحلاً هجاناً مصعبا نجـل مفداة التي تخطّبا زيد مناةٍ فأصاب المرغبا فأكثرا إذ ولـدا وأطيبـا مفداة أم سعد بن زيد مناة‏.‏
ومالي فيه رغبة ورغبي ورغباء‏.‏
واللهم إليك الرغباء ومنك النعماء‏.‏
وقد فترت رغباتهم‏.‏
وإلى الله أرغب وإليه أرفع رغبتي أن يعصمني‏.‏
ورغبته في صحبتـه‏.‏
وتراغبـوا فـي الخيـر‏.‏
وإنـه لوهـوب للرغائـب وهـي نفائـس الأمـوال التـي يرغب فيها الواحدة رغيبـة‏.‏
وتقول‏:‏ فلان يفيد الغرائب ويفيء الرغائب‏.‏
ورجل رغيب‏:‏ واسع الجوف أكول‏.‏
وقد رغب رغباً‏.‏
و ‏"‏ الرغب شؤم ‏"‏‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ واد رغيب‏:‏ كثير الأخذ للماء وواد زهيد‏:‏ قليل الأخذ‏.‏
وحوض وسقاء رغيـب‏.‏
وفـرس رغيـب الشحـوة‏:‏ واسـع الخطـو كثيـر الأخذ من الأرض‏.‏
وتراغب الوادي‏:‏ اتسع‏.‏
ورغب رأيه أحسن الرغب‏:‏ إذا كان سخياً واسع الرأي‏.‏
وأرغب الله قدرك‏:‏ وسّعه وأبعد خطوه‏.‏
وأنشد الأصمعيّ‏:‏ ومدّ بضبعيك يوم الرّها - ن منجبة أرغبت قدركا ر غ ث رغـث الجـدي أمـه‏:‏ رضعهـا وهـي رغـوث كحلـوب وركـوب‏.‏
وفـي ثل ‏"‏ آكل من برذونة رغوث ‏"‏‏.‏
وقال طرفة‏:‏ فليت لنا مكان الملك عمرو - رغوثاً حول قبتنا تخور وتقول‏:‏ ليت لنا مكانك رغوثاً بل ليت لنا مكانك برغوثاً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رجل مرغوث‏:‏ كثر عليه السؤال حتى نفد ما عنده‏.‏
وفلان أمواله مرغوثه فما لأحد عنده مغوثه‏.‏
ر غ د عيـش رغـد ورغد وراغد ورغيد‏:‏ طيب واسع وهو في رغد من العيش وقد رغد عيشه رغداً ورغد رغداً‏.‏
وقومرغد ونساء رغد‏:‏ ذوو رغد وقد أرغد القوم‏:‏ صاروا في رغد وأرغـد اللـه عيشهـم‏.‏
وانـزل حيـث تسترغـد العيـش‏.‏
وتقول‏:‏ الأمن في العيشة الرغيدة أطيب من البرنيّ بالرغيدة وهي الزبدة‏.‏
قال ابن عنقاء الفزاري يصف قحطاً‏:‏ إذا لـم يكن للقوم إلا رغيدة يخص بها المفطـوم دون الأكابـر وبنو فلان في العيش الراغد في الرطب والرغائد‏.‏
ر غ ف تقـول‏:‏ همتـه فـي رغيـف وغريـف وهـو مـا يغـرف مـن البرمـة‏.‏
وقـدم إليهـم وغفاناً ورغفاً وتراغيف‏.‏
قال‏:‏ مالك مهزولاً وأنت بالريف وأنت في خبـز وفـي تراغيـف ومن المجاز‏:‏ وجه مرغف‏:‏ غليظ‏.‏
ر غ م ألقاه في الرغام‏:‏ في التراب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ألصقه بالرغام إذا أذله وأهانه ومنه رغم أنفه ورغم ولأنفه الرغم والمرغم وهذا مرغمة للأنف‏.‏
وتقول‏:‏ فلان غرم ألفاً ورغم أنفاً‏.‏
وفعلت ذلك على رغم أنفه وعلى الرغم منه‏.‏
قال زهير‏:‏ فردّ علينـا العيـر مـن دون إلفـه على رغمه يدمى نساه وفائله على رغم العير وإلفه الأتان‏.‏
ولأطأن منك مراغمك‏:‏ أنفك وما حوله‏.‏
قال‏:‏ قضوا أجل الدنيا وأعطيت بعدهم مراغم مقراد على الذل راتب من أقرد إذا سكت ذلاً‏.‏
وقال الشماخ‏:‏ وإن أبيت فإنـي واضـع قدمـي على مراغم نفاخ اللغاديد وأرغمـه اللـه تعالـى وفـي حديـث عائشة رضي الله تعالى عنها في المرأة تتوضأ وعليها الخضاب ‏"‏ أسلتيـه وأرغميـه ‏"‏ أي أهينيـه وارمـي بـه عنـك‏.‏
ويقولـون‏:‏ ما أرغم من ذلك شيئاً أي ما أكرهه وما أنقمه‏.‏
وما أرغم منه إلا الكرم‏.‏
وما ترغم من فلا‏:‏ ما تنقم منه‏.‏
قال أبو ذؤيب يصف ربرباً‏:‏ وكن بالروض لا يرغمن واحدةً من عيشهن ولا يدرين كيف غد ولـي عنـد فلـان مرغم‏:‏ طلبة‏.‏
وترغمت فلاناً‏:‏ فعلت ما كرهه‏.‏
وراغم أباه‏:‏ فارقه على رغم منه وكراهة وذهب في الأرض مهاجراً ومنه قيل للمهرب والمذهب‏:‏ المراغم أي موضع المراغمة والمترغم والمرغم‏.‏
وما لي عنك مراغم ‏"‏ يجد في الأرض مراغماً كثيراً ‏"‏‏.‏
قال‏:‏ وأنـدى أكفـاً والأكـف جوامد إذا لم يجد باغي الندى مترغما وقال‏:‏ إذا الأرض لم تجهل عليّ فروجها وإذ لي عـن دار المذلـة مرغـم وفلان لا يراغم شيئاً إذا لم يعوزه شيء‏.‏
كتاب الراء 4
ر غ و رغا البعير زغاء ورغوة واحدة وأرغيته أنا‏.‏
وأرغى الضيف ونبح إذا ضرب ناقته لترغـو فيسمـع الحـي رغاءهـا فيضيفـوه‏.‏
وأتيتـه فمـا أثغـى ولا أرغى‏:‏ ما أعطى شاةً ولا بعيراً‏.‏
وتراغت الركاب‏.‏
وارتغيت الرغوة بالمرغاة وهي ما تتاع به‏.‏
قال‏:‏ فأعطيتهـا عـوداً وتعـت بتمرة وخير المراغي قد علمت قصارها وأرغى اللبن ورغّى‏:‏ ظهرت رغوته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رغا الرعد وسمعت رغاء الرعد‏.‏
وأتاك خير له رغاء إذا كان كثيراً‏.‏
وفلـان من البيض ترغينا سقاط حديثها وتنكدنـا لهو الحديث الممنع أي تستخرج منا الحديث الذي نمنعه إلا منها‏.‏
وكانت عليهم كراغية البكر أي اشتدّت عليهم كرغاء سقب ناقة صالح‏.‏
قال الأخطل‏:‏ لعمري لقد لاقت سليم وعامر على جانب الثرثار راغية البكر أي الشؤم والشدّة‏.‏
ر ف أ هذا مرفأ السفن وقد أرفؤها إلى الشط‏.‏
ر قال‏:‏ ت رفت الشيء‏:‏ فتّه بيده كما يرفت المدر والعظم البالي حتى يترفت‏.‏
وعظم رفات‏.‏
وفي ملاعبهـن رفـات المسـك وفتاتـه‏.‏
وضربـه فرفـت عنقـه‏.‏
ويقـال فيمن يتحمل ما يتعذر عليه التقصي منه‏:‏ ‏"‏ الضّبع ترفت العظام ولا تعرف قدر استها ‏"‏‏:‏ تأكل العظام ثم يعسر عليها خروجها‏.‏
وارفتّ الحبل‏:‏ انقطع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو الذي أعاد المكارم فأحيا رفاتها وأنشر أمواتها‏.‏
رفـث فـي كلامـه وأرفـث وترفـث‏:‏ أفحـش وأفصح بما يجب أن يكنى عنه من ذكر النكاح‏.‏
وقد ترافـث الرجلـان ورافـث صاحبـه مرافثـة‏.‏
وتقـول‏:‏ مـا هـذه منافثـة إنمـا هـي مرافثـة‏.‏
وإيـاك والرفث ومالك ترفث‏.‏
قال العجاج‏:‏ ورب أسراب حجيج كظم عـن اللغـا ورفـث التكلـم ورفـث إلـى امرأتـه‏:‏ أفضـى إليهـا ‏"‏ أحـل لكـم ليلـة الصيـام الرفـث إلى نسائكم ‏"‏ وقيل الرفث بالفرج‏:‏ الجماع وباللسان‏:‏ المواعدة للجماع وبالعين الغمز للجماع‏.‏
ر ف د رفده وأرفده‏:‏ أعانه بعطاء أو قول أو غير ذلك‏.‏
وفلان نعم الرافد إذا حلّ به الوافد‏.‏
ورافده وترافدوا‏.‏
وهو كثير الأرفاد والمرافد‏.‏
وعظيم الرفد والمرفد‏.‏
قال‏:‏ رفدت ذوي الأحساب منهم مرافدي وذا الذحل حتى عاد حراً سنيدها دعيها‏.‏
واسترفدته فأرفدني وارتفدت منه‏:‏ أصبت من رفده وارتفدت مالاً‏:‏ اكتسبته‏.‏
قال الطرماح‏:‏ عجباً ما عجبت للجامع الما - ل يباهي به ويرتفده يتعهده‏.‏
وملأ رفده ومرفده وهو قدح ضخم‏.‏
وناقة رفود‏:‏ تملؤه في حلبة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هذا النهر له رافدان‏:‏ نهران يمدّانه‏.‏
وقيل لدجلة والفرات‏:‏ الرافدان لذلك‏.‏
وفلان يمدّ البرية رافداه‏:‏ يداه‏.‏
ورفد الجدار‏:‏ دعمه‏.‏
قال‏:‏ تفرّعت من هاشم منـزلاً جسيم العماد أمين الدّعم روافده أكرم الرافدات بخ لك بخ لبحـر خضـم من تفرع القوم إذا تزوّج سيدة منهم‏.‏
وهو رفادة صدق لي ورفيدة صدق‏:‏ عون‏.‏
ومدّ فلان بأرفادي‏:‏ نصرني وأعانني‏.‏
قال‏:‏ إذا خطرت حولي سلامان بالقنا ومـدّ بأرفـادي عـديّ الأراقم وهريق رفد فلان إذا قتل كما يقال‏:‏ صفرت وطابه وكفئت جفنتـه‏.‏
ورفّـدوا فلانـاً ورفلـوه‏:‏ سوّدوه لأنه إذا ساد رفد ورفل‏.‏
ر ف ض رفضنـي فلـان فرفضتـه يرفضنـي ويرفضنـي‏.‏
ورفـض العمـرة‏.‏
ورفض إبله‏:‏ تركها تبدد في المرعى ورفضت هي‏:‏ تبدّدت وإبل رافضـة ورفـض‏.‏
ورأيـت رفضـاً مـن نـاس ونعـم ومتـاع ونبـات بها رفض من كل خرجاء صعلة وأخرج يمشي مثل مشي المخبّل الـذي يبسـت يداه ورجلاه‏.‏
وفي القربة رفض من ماء‏:‏ قليل بالسكون وما في السقاء إلا رفض من لبن‏.‏
وارفض الشيء وترفض‏:‏ تفرق‏.‏
قال‏:‏ والزاعبية ينهلون صدورها حتى ترفّض في الأكف حطامها ورجل رفضة‏:‏ يأخذ الشيء ثم لا يلبث أن يدعه وراع قبضة رفضة‏:‏ يجمع الإبل فإذا وجد كلأ رفضها‏.‏
وجاء سيل تخرّ منه مرافض الأودية وهي مفاجرها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ دهمني من ذلك ما انفض منه صدري وارفضّ منه صبري‏.‏
وتقول‏:‏ لشوقي إليك فـي قلبـي ركضـات ولحبـك في مفاصلي رفضات من رفضت الإبل إذا تفرّقت في المرعى‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ أبت ذكـر عـوّدن أحشـاء قلبـه خفوقاً ورفضات الهوى في المفاصل ر ف ع رفعه فارتفع ورفّعه ورفع فهو رفيع وفيه رفعة‏.‏
ورفعه على السرير‏.‏
ورفع القيد بالرفاعة وهي الخيط الذي يرفع به المقيد قيده إليه‏.‏
رفعتها طرد النعام وفوقد حتى إذا سخنت وخفّ عظامها ورفع البعير بنفسه‏.‏
وإنه لحسن المرفوع والموضوع‏.‏
قال طرفة‏:‏ موضوعها زولٌ ومرفوعها كمـرّ غيـث لجـبٍ وسـط ريـح ويقولون‏:‏ ارفع من دابتك‏.‏
ورفعه إلى السطان رفعاناً ورافعته وترافعا إليه‏.‏
ورفع فلان على العامل‏:‏ أذاع عليه خبره‏.‏
ورفع في رفيعته كذا أي في قصته التي رفعها‏.‏
ولي عليه رفيعة ورفائع‏.‏
وارفع هذا الشيء‏:‏ خذه واحمله‏.‏
ورفعوا الزرع‏:‏ حملوه بعد الحصاد إلى البيدر‏.‏
وهذه أيام الرفاع‏.‏
ورفعه على صاحبه في المجلس‏.‏
ويقال للداخل‏:‏ ارتفع وارتفع إليّ‏:‏ تقدّم‏.‏
ومنه قول النابغة‏:‏ خلت سبيل أتـيّ كـان يحبسـه ورفّعته إلى السّجفين فالنضـد أي قدمتـه‏.‏
ورفعـت الرجـل‏:‏ نميته ونسبته ومنه رفع الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
وبرق رافع‏:‏ ساطع‏.‏
قال الأحوص‏:‏ أصاح ألم تحزنـك ريـح مريضـة وبرق تلالا بالعقيقين رافع ورجـل رفيـع الحسـب والقـدر‏.‏
ورفـع قدره وخفضه‏.‏
والله يرفع ويخفض‏.‏
وله رفعة في المنزلة‏.‏
ورفعه في خزانته وفي صندوقه‏:‏ خبأه‏.‏
وثوب رفيع ومرتفع‏.‏
وارتفع السعر وانحط‏.‏
وترفع سرح العنيق إذا ترفعت الضحى هدج الثفال بحمله المتثاقل شبّـه اضطـراب الـآل بهدجان هذا البعير واضطرابه في مشيه‏.‏
وترفّع عن كذا‏.‏
ورفعت الناقة لبنها وناقة رافع إذا لم تدر‏.‏
ورفعوا في البلاد‏:‏ أصعدوا‏.‏
قال الراعي يصف ظعائن‏:‏ دعاهنّ داعٍ للخريف ولم تكـن لهن بلاداً فانتجعن روافعا ورافعني فلان وخافضني فلم أفعل أي داورني كل مداورة‏.‏
وكلامٌ مرفوع‏:‏ جهير‏.‏
ويقال في وصف المرأة‏:‏ حديثها موضوع وليس بمرفوع‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ وكلامهـنّ إذا التقين كأنما مرفوعه لحديثهن سرار أي جهره كالسر‏.‏
وهو رفيع الصوت ورفع صوته وخفضه‏.‏
وفي صوته رفاعة ورفاعة بالفتح والضم كالطّلاوة والطلاوة‏.‏
ورفعته لأمر كذا‏:‏ قدّمته إليه‏.‏
ورفعت له غاية فسما إليها‏.‏
قال بشر‏:‏ إذا مـا المكرمـات رفعـن يوماً وقصّر مبتغوها عن مداها وضاقت أذرع المثرين عنها سمـا أوسٌ إليهـا فاحتواهـا وفي الحديث ‏"‏ رفع له علمٌ فشمّر إليه ‏"‏ ودخلت عليه فلم يرفع لي رأساً‏.‏
ورفعوا إليّ عيونهم‏.‏
امـرأة رفغـاء‏:‏ واسعـة الرفـغ‏.‏
‏"‏ ولا يـزال رفغ أحدكم بين ظفره وأنملته ‏"‏‏.‏
والأرفاغ مجامع الأوساخ فتعهدوها وهي المغابن‏.‏
وفلان في العيش الرافغ والرفيغ والأرفغ‏.‏
قال‏:‏ تحـت دجنات النعيم الأرفغ وإنه لفي رفاغة من عيشة ورفاغية وهي السعة والخصب‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ نزلوا في أرفاغ الوادي وفي رفغ الوادي وهو ألأم موضع منه وشره تراباً‏.‏
وهو من أرفاغ قومه‏:‏ سفلتهم وأراذلهم‏.‏
ر ف ف بات يرفّ شفتيها‏:‏ يرشفهما‏.‏
وفي حديث أبي هريرة ‏"‏ إني لأرفّ شفتيها وأنا صائم ‏"‏ ورفّ البقل ونحوه‏:‏ أكله‏.‏
قال‏:‏ واللـه لـولا خشيتي أباك ورهبتي من جانب أخاك إذاً لرفّت شفتاي فـاك رف الغزال ثمر الـأراك ورويَ ورقَ‏.‏
وذهب من كان يحفّه ويرفه أي يضمّه ويحبه ويشفق عليه شفقة من يرف ولده أو حبيبه‏.‏
وماله حاف ولا راف‏.‏
ورفّ النبات يرف وله وريف ورفيـف وهـو أن يهتـز نضـارة وتلألؤاً‏.‏
وروضة رفّافة وشجر أحوى الظـل رفّـاف الـورق‏.‏
ورأيـت الأقحـوان يـرف رفيفـاً ويرتـف ارتفافـاً‏.‏
وثـوب رفيف بيّن الرفف‏:‏ رقيق‏.‏
ورفرف الطائر‏:‏ حرك جناحيه وهو لا يبرح مكانه‏.‏
وضربت الريح رفرف الفسطاط وهو أسفله وذيله ورفارفه‏.‏
وهو يجرّ رفرف قميصه ورفرف درعه‏.‏
قال أبو طالب‏:‏ تتابع فيه كلّ صقر كأنـه إذا ما مشى في رفرف الدّرع أحرد مـن حـرد البعيـر وهـو أن تنقطـع عصبـة فـي يـده فينفضهـا إذا مشـى‏.‏
وثـوب رفـرف‏:‏ رقيـق‏.‏
وفرشوا لنا رفرفاً وهو ضرب من البسط الخضر‏.‏
وأقعدني على رفرفة بين يديه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رفرف على ولده إذا تحنّى عليه‏.‏
قال الطائي‏:‏ ورحمة رفرفت منه على الرحم وما أملح رفرف الأيكة وهو ما تهدّل من الغصون وانعطف من النبات‏.‏
وثغر رفاف‏:‏ يرفّ كالأقحوان‏.‏
وإن ثغرها ليرفّ رفيف الأقاحي وهي في بياضها كبيض الأداحي‏.‏
قال‏:‏ وأنف كحرف السيف زيذن وجهها وأشنب رفّاف الثنايا له ظلم وقال المسيب بن علس‏:‏ ومها يرف كأنـه بـردٌ نـزل السحابـة مـاؤه يدق استعار له المها وهو البلور ثم شبهه بالبرد وفيه تحقيق أنه مها على الحقيقة وجعل ما في السحابة نزلاً لها‏.‏
ولثغرها رفيف وترافيف‏.‏
قال‏:‏ لها ثنايا فهـي غيـر لـص ذات ترافيف وذات وبص ويقال‏:‏ ثغر رفراف‏.‏
قال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ وعنبر الهنـد والكافـور يخلطـه قرنفـل فـوق رفراف له أشر ونظـرت إلـى لونه يرف رفيفاً‏.‏
ودخلت عليه فرفّ لي رفيفاً إذا هش لك واهتزّ‏.‏
ورفّ فؤادي لحديثه‏.‏
قال ابن مطير‏:‏ يمنيننا حتـى تـرف قلوبنـا رفيف الخزامى بات طل يجودها ورف حاجبه‏:‏ اختلج‏.‏
ومازالت عيني ترف حتى أبصرتك‏.‏
قال‏:‏ لـم أدر إلا الظـن ظـن الغائب أبك أم بالغيـث رف حاجبـي وأرض ذات رفيف‏:‏ ذات خصب‏.‏
ر ف ق أرفـق بـه وترفـق ورفـق به ورفق وفيه رفق وهو لين الجانب ولطافة الفعل‏.‏
واسترفقته فأرفقني بكـذا‏:‏ نغمنـي وارتفقـت بـه‏:‏ انتفعت‏.‏
ومالي فيه مرفق ومرفق‏.‏
وما فيها مرفق من مرافق الدار نحو المتوضأ والمطبخ ونحوه‏.‏
وسمعتهم يقولون‏:‏ مالي في هذا رفق‏.‏
وأخذ المكّاس الرفق‏.‏
ورافقتـه فـي السفـر وارتفقنـا وترافقنـا وهو رفيقي وهم رفيقي ورفقائي ‏"‏ وحسن أولئك رفيقاً ‏"‏ وكنت في رفاقة فلان وخرجت في رفقة من الرفاق وجمعتني وإياه رفقة واحدة‏.‏
وفلان زاد الرفـاق‏.‏
وتوكـأ علـى المرفقـة وارتفـق عليهـا‏.‏
وبـت مرتفقاً‏:‏ متكئاً على مرفقي ‏"‏ وحسنت مرتفقاً ‏"‏ ويقال‏:‏ نصبوا المرافق على المرافق‏.‏
وقال أبو النجم‏:‏ يكسرن في الأظلـال والمشـارق مرافق السندس للمرافق ومـن المجاز‏:‏ هذا الأمر رافق بك وعليك ورفيق‏:‏ نافع‏.‏
وهذا أرفق بك‏.‏
وأرفقني هذا الأمر ورفق بي‏:‏ نفعني‏.‏
وبتّ مرتفقاً والرمل مرفقتي‏.‏
وتقول بكرمك أثق وعلى سؤددك أرتفق أي أتوكأ‏.‏
ر ف ل رفـل فـي ثيابـه ورفـل وأرفـل وترفـل وله رفل ورفول وهو جر الذيل والركض بالرجل‏.‏
وأرفل ذيله ورفله‏:‏ أسبله‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وثوب رفال‏.‏
ورجل رفل‏.‏
وامرأة رفلة ومرفال وهي ترفل المرافل أي كل ضرب من الرفول كقولك تمشي المماشي‏.‏
وخرج إلينا في مرفلة‏:‏ في حلة طويلة يرفل فيها‏.‏
قال المتلمس‏:‏ إنـي كسانـي أبـو قابـوس مرفلـة كأنهـا سلـخ أبكـار المخاريط الحيّات التي خرطت خراشيها أي سلختها جمع مخراط‏.‏
وشمر رفله أي ذيله‏.‏
وقميص سابغ الرفل بوزن الطفل‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ عيش رفلة‏:‏ واسعة سابغة‏.‏
وفرس رفل‏:‏ ذيّال‏.‏
ورفّل الملك فلاناً‏:‏ سوده وأمره‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ كما ذببت عذراء غير مشيحة بعوض القرى عن فارسيّ مرفل وحكمته ورفلته‏:‏ زدته على ما احتكم‏.‏
ورفلت الركية‏:‏ أجمعتها وهذا رفل الركية‏:‏ مكلتها بوزن تفل‏.‏
ر ف ه الإبل ترد رفها متى شاءت وإبل روافه وقد رفهت رفوها وقد أرفهتها‏.‏
وبيننا ليلة رافهة وليـال روافـه‏:‏ لينـة السيـر‏.‏
ورجـل رافـه ومترفـه‏:‏ مستريـح متنعـم‏.‏
وهـو فـي رفاهـة ورفاهية وعيش ر ف و رفوت الثوب ورفأته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فزع فلان فرفوته إذا أزلت فزعه وسكنته كما يزال الخرق بالرفو‏.‏
قال أبو خراش الهذلي‏:‏ رفوتي وقالوا يا خويلد لا ترع قلت وأنكرت الوجوه هـم هـم ورافيته ورافأته‏:‏ وافقته مرافأة ورفاء ومنه بالرفاء والبنين‏.‏
ورفّيت فلاناً ورفأته‏:‏ قلت له ذلـك‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ كـان إذا رفـأ رجـلاً قال له بارك الله عليك وبارك فيك وجمع بينكما في خير ‏"‏ وتبـدل مـن الهمـزة الحـاء فيقـال‏:‏ رفحتـه‏.‏
ورافأنـي فـي البيـع‏:‏ سامحنـي وحابانـي‏.‏
وترافـوا علـى الأمر وترافؤا‏:‏ توافقوا وتظاهروا‏.‏
وخرق فلان ثوب المودة بالإساءة ثم رفأه بالإحسان‏.‏
ر ق أ رقأ دمعه ودمه ورقأت عينه رقئـاً ورقـوءاً ولا رقـأت دمعـة فلـان ولا أرقـأ اللـه دمعتـك ولا أرقأ عينك‏.‏
قال جرير‏:‏ بكى دوبل لا يرقىء الله دمعه ألا إنمـا يبكـي مـن الـذل دوبل وأرقأت دم فلان‏:‏ حقنته وسكّن دمه بالرّقوء وهو ما يرقأ به كالوضوء‏.‏
وقال قيس بن عاصم لولده‏:‏ لا تسبوا الإبل فإ فيها رقوء الدم ومهر الكريمة‏.‏
واليأس رقوء الدمع‏.‏
قال الكميت‏:‏ فكنت هناك رقوء الدما - ء للمتبعات الأنين الزفيرا وقال ذو الرمة‏:‏ لئـن قطع اليأس الحنين فإنه رقوء لتذراف الدموع السوافك وتقول‏:‏ فلانة طويلة القروء بطيئة الرقوء‏.‏
ر ق ب قعد يرقب صابحه رقبة ويرتقبـه وأنـا أترقّـب كـذا‏:‏ أنتظـره وأتوقعـه وفلـان يرقـب مـوت أبيـه ليرثه‏.‏
وأرقبته داري وهذه الدار لك رقبى من المراقبة لأن كل واحد يرقب موت صاحبه‏.‏
وهو رقيب القوم وهم رقباؤهم‏.‏
وأشرف على مرقب عال ومرقبة‏.‏
وهو رقيب الجيش‏:‏ لطليعتهم‏.‏
وأنا أرقب لكم هذه الليلة‏.‏
ومالك لا ترقب ذمّة فلان‏.‏
ورجل أرقب ورقبانيّ‏:‏ عظيم الرقبة‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ هـذا الأمـر فـي رقابكـم وفـي رقبتـك‏.‏
والمـوت فـي الرقـاب‏.‏
ومـن أنتـم يـا رقـاب المزاود‏:‏ يا عجم لحمرتهم‏.‏
وأنشد الأصمعي‏:‏ وأعتـق اللـه رقبتـه‏.‏
وأوصـى بماله في الرقاب‏.‏
ورقبه وراقبه‏:‏ حاذره لأن الخائف يرقب العقاب ويتوقعـه ومنـه فلـان لا يراقـب اللـه فـي أمـوره‏:‏ لا ينظـر إلـى عقابه فيركب رأسه في المعصية‏.‏
وبات يرقب النجوم ويراقبها كقولك‏:‏ يرعاها ويراعيها‏.‏
وامرأة رقوب‏:‏ لا يعيش لها ولد فهي ترقب موت ولدها‏.‏
وطلع رقيب الثريا وهو الدبران لأنه يتبعها لا يفارقها أبداً فلايزال يرقب طلوعها ويقال‏:‏ لا آتيك أو يلقى الثريا رقيبها‏.‏
قال جميل‏:‏ أحقاً عباد الله أن لست لاقيـا بثينة أو يلقى الثريا رقيبها وورث المجد عن رقبة أي عن كلالة لأنه يخاف أن لا يسلم له لخفاء نسبه‏.‏
وتقول‏:‏ نعم الرقيب أنت لأبيك ولأسلافك أي نعم الخلف لأنه كالدبران للثريا‏.‏
ومنه قول عديّ يصف فرساً اتبع غبار الحمير كأن ريقه شؤبوب غاديـة لما تقفّى رقيب النقع مسطارا أي تبع آخر النقع‏.‏
ر ق ح رقح المال والعيش‏:‏ قام عليه وأصلحه‏.‏
قال الحارث بن حلزة اليشكري‏:‏ وهو يترفح لعياله‏:‏ يتكسب وهو راقحة أهله‏:‏ لكاسبهم كما يقال‏:‏ جارحة أهله‏.‏
وفي تلبية الجاهلية جئناك للنّصاحه لم نأت للرقاحه ويقال للتاجر‏:‏ رقاحيّ نسبة إليها وهو رقاحي مال‏:‏ كاسبه ومصلحه‏.‏
ر ق د هو رقاد ورقود ولا يرقد بالليل وما بـي رقـود ورقـاد ومـا أطيـب رقـدة السحـر ورقـدات الضحى‏.‏
وأرقدت المرأة ولدها‏:‏ أنامته وتراقد‏:‏ تناوم وبعثه من مرقـده وأخـذوا مراقدهـم‏.‏
وسقاه المرقد‏.‏
واسترقدت فما أدركت الجماعة إذا غلبك الرقاد‏.‏
وبين الدنيا والآخرة همدة ورقدة‏.‏
وارقد في سيره‏:‏ أسرع‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ يرقد فـي ظـل عـرّاص ويطـرده حفيف نافجة عثنونها حصب وهذه رحى رقدية منسوبة إلى جبل كما تنسب الأرحاء في خوارزم إلى بلد‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ تفضّ الحصا عن مجمرات وقيعة كأرحـاء رقـد زلّمتهـا المناقر وعندي راقود خل وهو نحو الإردبة يسيّع داخله بقار‏.‏
ومن المجاز‏:‏ امرأة نؤوم الضحى ورقود الضحى‏:‏ للمتنعمة‏.‏
ورقد عن ضيفه إذا لم يتعهده‏.‏
شتـوم لشيخيـه سـروق لجـاره وعن ضيفه سخن الفراش رقود وأرقـدت بالبلـد‏:‏ أقمـت فيـه‏.‏
وأصابتنـا رقدة من حر وهي أن تدوم نصف شهر أو أقلّ‏.‏
ورقد الثوب مثل نام الثوب إذا لم يكن فيه مستمتع‏.‏
ر ق ش رقشه وترقّشه ونقّشه‏.‏
قال المرقش‏:‏ والدار قفر والرسوم كمـا رقّش في ظهر الأديم قلم وحيـة رقشـاء وحيـات رقـش‏.‏
وهـو يترقـش للنـاس‏:‏ يتزيـن لهـم‏.‏
والمرأة تترقش وتتقين إذا تنمصـت وتزينـت‏.‏
وهـدرت رقشـاء البعير‏:‏ شقشقته‏.‏
وانظر إليه كيف يرتقش‏:‏ أي يظهر حسنه وزينته‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رقش فلان إذا نمّ لأن النمام يزين كلامه ويزخرفه‏.‏
قال رؤبة‏:‏ عاذل قد أولعت بالترقيش كما قيل له‏:‏ واش ونمام لأنه يشبه ويمنمه‏.‏
ر ق ص رقص المخنـث والصوفـي رقصـاً وهـذه مرقصـة الصوفيـة‏.‏
وأرقصـت المـرأة ولدهـا ورقّصتـه وقالت في ترقيصه كذا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رقص البعير رقصاً ورقصاناً‏:‏ خب وأرقصـه صاحبـه وأرقصـوا فـي سيرهـم‏.‏
وترقصـوا‏:‏ ارتفعـوا وانخفضـوا‏.‏
وقـرأ ابـن الزبيـر ‏"‏ ولأرقصـوا خلالكـم ‏"‏ وأتيته حين رقص السراب‏:‏ اضطرب‏.‏
قال لبيد‏:‏ حتى إذا رقص اللوامع بالضحى واجتاب أردية السراب إكامها والنبيذ إذا جاش رقص‏.‏
قال حسان‏:‏ بزجاجة رقصت بما في قعرها رقص القلوص براكب مستعجل والحمار يرقص إذا لاعب أتنه‏.‏
وفلاة مرقصة‏:‏ تحمل سالكيها على الإسراع‏.‏
وفلان يرقص في كلامـه‏:‏ يسـرع‏.‏
ولـه رقـص فـي القـول‏:‏ عجلة‏.‏
ولقد سمعت رقص الناس علينا أي سوء كلامهم‏.‏
قال أبو وجرة‏:‏ فمـا أردنـا بهـا مـن خلة بدلاً ولا بها رقص الواشيـن يستمـع وهـو يرقـص فؤاده بين جناحيه من الفزع‏.‏
ورقص الطعام وارتقص‏:‏ غلا سعره وقد غلط راويه بالقاف‏.‏
وقيل‏:‏ قد صحّ بالفاء من الرفصة وهي النوبة‏.‏
هـو أرقـط بيّـن الرقطـة والرقط وهو نقط صغار من سواد وبياض أو من حمرة وصفرة تكون في الشاء والدجاج والحيّات‏.‏
وقد رقط رقطاً وارقطّ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رقّطت على ثوبي ونقّطته إذا رشّش عليك فصارت فيه نقط من الماء‏.‏
وكان عبيـد اللـه بـن زيـاد أرقـط شديـد الرقطـة فاحشهـا كانـت فـي جسـده لمـع كالخيلـان وأكبر منها‏.‏
وبعير أرقط إذا أخذه عرّ كالقوباء‏.‏
ر ق ع الصاحب كالرقعة في الثوب فاطلبه مشاكلاً‏.‏
وثوب فيه رقع ورقاع وثوب مرفوع ومرقع في مواضع وارقع ثوبك واسترقع‏:‏ طلب أن يرقع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رقعه بسهم‏:‏ أصابه به‏.‏
قال الشماخ‏:‏ تزاور عن ماء الأساود أن رأت بـه راميـاً يعتـام رقـع الخواصـر وأصاب رقعة الغرض وهي قرطاسه‏.‏
ورقعته بقولي فهو مرقوع إذا رميته بلسانك وهجوته‏.‏
ولأرقعنه رقعاً رصيناً‏.‏
ورأى فيه مترقعاً‏:‏ موضعاً للشتم‏.‏
قال‏:‏ وما ترك الهاجون لي في أديمكم مصحاً ولكنّي أرى مترقعاً أحال عليه بالقناة غلامنـا فـأذرع به لخلة الشاة راقعاً ومرّ يرقع الأرض بقدميه‏.‏
ورقع الشيخ‏:‏ اعتمد على راحتيه عند القيام‏.‏
وجمل مرقوع وبه رقـاع مـن جـرب ورقعـة مـن جـرب وهـي النقبة‏.‏
ورقع الناقة بالهناء ترقيعاً‏:‏ تتبع رقاعها أي نقبها به‏.‏
وبقرة رقعاء‏:‏ مختلفة الألوان كأنها رقاع‏.‏
وهذه رقعة من الكلأ وما وجدنا غير رقاع من الغشـب‏.‏
وفـي مثـل ‏"‏ فيـه مـن كـلّ زق رقـع ‏"‏ أي فيـه مـن كـل شـيء شـيء‏.‏
ولهـم رقعـة مـن الـأرض‏:‏ قطعـة ورقـاع الـأرض مختلفـة‏.‏
وتقـول‏:‏ الـأرض مختلفـة الرقـاع متفاوتـة البقاع ولذلك اختلف شجرها ونباتها وتفاوت بنوها وبناتها‏.‏
وهذا الثوب له رقعة جيدة‏.‏
قال‏:‏ كريط اليماني قد تقادم عهـده ورقعته ما شئت في العين واليد ورقّع حاله ومعيشته‏:‏ أصلحها‏.‏
قال‏:‏ نرقـع دنيانـا بتمزيـق ديننا فـلا ديننا يبقى ولا ما نرقع وهو رقاعي مال كرقاحي لأنه يرقع حاله ورجل مرقع وموقع‏:‏ مجرب‏.‏
ورجل رقيع وهو الذي يتمزق عليه رأيه وأمره وقد رقع رقاعة‏.‏
وأرقعت يا فلان‏:‏ جئت برقاعة‏.‏
وتقول‏:‏ يا مرقعان ويا مرقعانة‏:‏ للأحمقين وتزوّج مرقعان مرقعانه فولدا ملكعاناً وملكعانـه‏.‏
وفـي الحديـث ‏"‏ لقـد حكمـت بحكـم اللـه فـوق سبعـة أرقعـة ‏"‏ لـأن كـل طبـق رقيع للآخر وعاقر الخمر وراقعها‏:‏ لازمها‏.‏
ناشدتنـا بكتـاب اللـه حرمتنا ولـم تكن بكتاب الله ترتقع وما ترتقع مني برقاع‏:‏ ما تقبل نصيحتي‏.‏
وما رقع فلان مرقعاً‏:‏ ما صنع شيئاً‏.‏
ر ق ق رقّ الشيء رقّةً وشيء رقيـق‏.‏
وعـن بعـض العـرب لا يـزداد إلا رقوقـاً حتـى يخلـل‏.‏
وأرقـه ورققه‏.‏
وطعنه في مراق بطنه وهي ما رقّ منه في أسافله‏.‏
وضرب مرقّ أنفه ومراق أنفه‏.‏
وابتل رقيقاه‏:‏ ناحيتا منخريه‏.‏
وقال مزاحم‏:‏ أصاب رقيقيـه بمهـوٍ كأنـه شعاعة قرن الشمس ملتهب النصل يريـد خاصرتيـه‏.‏
وحور القرص بالمرقاق وهو السهم الذي يرقق به‏.‏
وخبز رقاق‏.‏
وجاء بشواء فـي رقاقـةٍ‏.‏
وأرض رقـاق‏:‏ لينـة التـراب رقيقـة‏.‏
وعبـد رقيـق مـن عبيـد أرقـاء وأمة رقيقة من إماء رقائق وقد رق رقاً وضرب الرق عليه وعبد الشهوة أذل من عبد الرق والعبد المعتق بعضه يسعى فيما رق منه وأعتق أحد العبديـن وأرق الآخـر واستـرق فلـان وتقـول‏:‏ أقـر لـه بالحـق وكتبـه فـي الـرق‏.‏
وزرعـوا فـي الرقـة وهـي الـأرض إلـى جنـب الـوادي ينبسـط عليهـا المـاء أيـام المدّ ثم يحسر عنها فتكون مكرمة للنبات وجمعها الرقاق وبها سميت الرقة‏.‏
وترقرق الماء‏:‏ جرى جرياً ومن المجاز‏:‏ في حاله رقة وعجبت من قلة ماله ورقة حاله‏.‏
وهو رقيق الدين ورقيق الحال وأرق فلان‏:‏ رقت حاله‏.‏
وفي ماله رقق‏.‏
وشاخ ورق عظمه ورقت عظامه‏.‏
ورققـت لـه ورق له قلبي وأرق الوعظ قلبه ورققه‏.‏
وأرقت بكم أخلاقكم إذا شحوا ومنعوا خيرهـم‏.‏
وكلام رقيق الحواشي ورقّق كلامـه‏.‏
ورقـق عـن كـذا‏:‏ كنـى عنـه كنايـة يتوضـح منهـا مغـزاه للسامع‏.‏
وفي المثل ‏"‏ أعن صبوح ترقق ‏"‏ واسترق الليل‏:‏ مضى أكثره‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ كأنني بين شرخي رحل ساهمة حرفٍ إذا ما استرق الليل مأموم ورقّق مشيه إذا مشى مشياً سهلاً‏.‏
ورقق ما بين القوم إذا أفسده‏.‏
قال الأعشى‏:‏ ومـازال إهـداء الهواجـر بيننا وترقيق أقوام لحيـن ومأثـم وإنك لا تدري علام يتراق هرمك أي على أي شيء يتناهى رأيك ويبلغ آخره‏.‏
وماذا تختار من استرقاق الليل‏.‏
وترقرق السراب‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ يدوّم رقراق السراب‏.‏
ورقرق الشراب‏:‏ مزجه‏.‏
ورقرق الطيب في الثوب‏.‏
قال الأعشى‏:‏ وتبرد برد رداء العرو - س بالليل رقرقت فيه العبيرا ورقرق الثريد بالدسم‏.‏
وماء السيف يترقرق في صفحتيه وماؤه في متنه رقراق‏.‏
ر ق ل ومن المجاز‏:‏ أرقل القوم إلى الحرب‏.‏
قال النابغة‏:‏ إذا استنزلوا للطعن عنهن أرقلوا إلى الموت إرقال الجمال المصاعب وفلان يرقل في الأمور وهو مرقال في النوازل وقيل لهاشم بـن عتبـة‏:‏ المرقـال لإرقالـه فـي الحروب‏.‏
وأرقلت إليهم الرماح‏.‏
قال الهذلي‏:‏ أما إنـه لـو كـان غيـرك أرقلـت غليـه القنـا بالراعفات اللهاذم وقال الراعي‏:‏ بسمر إذا هزت إلى الطعن أرقلت أنابيبها بين الكعوب اعلحـوادر وتقول‏:‏ ما هم رجال إنما هم رقال جمع رقلة وهي النخلة الطويلة‏.‏
ر ق م فلان يلبس الرقم وهو الوشي‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ وما أنا والدنيا والرقم ‏"‏ ورقم الثوب وغيره‏:‏ وشاه‏.‏
ورقم الكتاب‏:‏ بين حروفه ونقطه ورقمه وكتاب مرقوم ومرقم‏.‏
والتاجر يرقم الثياب ويرقمها‏:‏ يعلمها وثياب مرقومة ومرقمة‏.‏
وللحمار رقمتان في يديه‏:‏ نقطتان سوداوان كالدرهمين‏.‏
وكأن عيونهم عيون الأراقم وهي الحيات الرقش وكأنه أرقم يتلمظ‏.‏
وتقلو‏:‏ فلان ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ هـو يرقـم فـي المـاء ‏"‏ ويرقـم حيـث لا يثبـت الرقم مثل في الذي يعملما لا يعمله أحد لحذقه ورفقه‏.‏
قال‏:‏ سأرقم في المـاء القـراح إليكـم على نأيكم إن كان في الماء راقم وأرض مرقومة‏:‏ فيها نبذ من النبات‏.‏
وما وجدت فيها إلا رقمة من كلأ‏.‏
ورقم البعير‏:‏ كواه‏.‏
قال حسان‏:‏ نسبي أصيل في الكرام ومذودي تكوى مراقمه جنوب المصطلى أي مكاويه الواحد مرقم‏.‏
ورقم الخبز بالمرقم‏.‏
وتقول‏:‏ هو سيد قرم على غرته للسؤدد رقم‏.‏
ر ق ن رقن الكتاب‏:‏ كتبه كتابة حسنة‏.‏
والترقين‏:‏ الترقيش‏.‏
قال رؤبة‏:‏ دار كخط الكاتب المرقـن وفي نوابغ الكلم‏:‏ العلم درس وتلقين لا طرس وترقين‏.‏
وثـوب مرقـن‏:‏ مصبـغ‏.‏
ورقـن رأسـه بالحناء‏.‏
وترقنت وارتقنت واسترقنت‏:‏ تضمخت بالرقون والرقان وهو الزعفران‏.‏
رقي في السلم وارتقى وترقّى ورقي السطح والجبل وارتقاه وترقّاه وهذا جبل لا مرقي فيه ولا مرتقى وهو صعب الرقي والرقي‏.‏
قال‏:‏ أنت الذي كلفتني رقي الدرج على الكلـال والمشيـب والعـرج وهـو راق مـن الرقـاة ورقـاء نافـع الرقـي ورقانـي برقيـة كـذا ويقـال‏:‏ باسـم اللـه أرقيـك واللـه يشفيك وقد رقي وسقى حتـى شفـي وعوفـي وسليـم مرقـيٌّ ولدغتـه حيـة لا تقبـل الرُّقَـى واسترقاه لداء به‏.‏
ومن المجاز‏:‏ مازال فلان يترقى به الأمر حتى بلغ غايته‏.‏
والجود مرقاة إلى الشرف‏.‏
والمجد صعب المراقي‏.‏
ولقد ارتقيت يا فلان مرتقى صعباً ورقاك الله أعلى الرتب‏.‏
وقال‏:‏ وارق إلى الخيرات زنأً في الجبل ورقّى عليه كلاماً‏:‏ رفع ورقيَ إلى سمعه كذا وترقّى في العلم والملك‏:‏ رقي درجة درجة‏.‏
وتراقـى أمرهـم إلـى الفسـاد وترامـى‏.‏
وارتقى بطن البعير‏:‏ امتلأ شبعاً‏.‏
وارتقى القراد في جنب البعيـر‏.‏
ورقيـت فلانـاً إذا تملّقـت لـه وسللـت حقده بالرفق كما ترقى الحية حتى تجيب وقال كثير لعبد الملك بن مروان‏:‏ ومازالت رقاك تسـل ضغنـي وتخـرج من مكامنها ضبابي ر ك ب ركبه وركب عليه ركوباً ومركباً وإنه لحسن الرّكبة ونعم المركب الدابة وأرفىء مركب فلان فركـب فيـه وجـاءت مراكب اليمن‏:‏ سفائنه‏.‏
وأوضعوا ركابهم وركائبهم وماله ركوبة ولا حلوبة وبعير ركوب وإبل ركب وهم ركبان الإبـل وركّـاب السفـن وأركبنـي خلفـه وأركبنـي مركباً فارهاً‏.‏
وأركب المهر ولي قلوص ما أركب‏.‏
وفارس مركب‏:‏ أعطاه رجل فرساً يغزو عليه على أن له بعض غنمه‏.‏
قال‏:‏ لا يركب الخيل إلا أن يركبها ووضع رجله في الركاب وقطعوا ركب سروجهم‏.‏
وزيـت ركابـي‏:‏ محمـول مـن الشـأم علـى الركاب‏.‏
ومرّ بي ركب وأركوب‏.‏
ومروا بنا ركوباً‏.‏
واستركبته فأركبني‏.‏
وركب الفص في الخاتـم والسنان في القناة فتركّب فيه‏.‏
وركبته‏:‏ ضربت ركبتيه وضربته بركبتي وهو أن تقبض علـى فوديـه ثـم تضـرب جبهتـه بركبتـك‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:19 PM   #23
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

ورجـل أركـب‏:‏ عظيـم الركبـة‏.‏
وبيـن عينيـه مثـل ركبة العنز من أثر السجود‏.‏
ووسع ركيب كرمك ومبطختك وهو الظهر بين النهرين‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ركب الشحم بعضه بعضاً وتراكب‏.‏
وركبه الدين‏.‏
وركب ذنباً وارتكبه‏.‏
وإن جزورهم لذات رواكب وروادف فالرواكب طرائـق الشحـم فـي مقـدّم السنـام والـروادف فـي مؤخره‏.‏
والرياح ركاب السحاب‏.‏
قال أمية‏:‏ تـردد والريـاح لهـا ركـاب وركب رأسه‏:‏ مضى على وجهه بغير روية لا يطيع مرشداً‏.‏
وهو يمشي الركبة وهم يمشون الركبـات‏.‏
وفي حديث حذيفة‏:‏ ‏"‏ إنما تهلكون إذا صرتم تمشون الركبات كأنكم يعاقيب حجل لا تعرفـون معروفـاً ولا تنكـرون منكـراً ‏"‏ وعلـاه الركـاب‏:‏ الكابـوس بوزن كبار‏.‏
وطلعت ركبان السنل‏:‏ سوابقه وأوائله إذا خرجت به من القنبع‏.‏
وهو كريم المنبت والمركب‏.‏
وهذا أمر قد اصطكت فيه الركب وحكت فيه الركبة الركبة‏.‏
ر ك د ريح راكدة‏:‏ ساكنة رياح رواكد‏.‏
وماء راكد‏:‏ لا يجري‏.‏
وركدت السفينة‏.‏
وللشمس ركود وهو أن تدوم حيال رأسك كأنها لا تريد أن تبرح‏.‏
وركد الميزان‏:‏ استوى‏.‏
وركد القوم في مكانهم هدؤوا وهذه مراكدهم ومراكزهم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ركدت ريحهـم إذا زالـت دولتهـم وأخـذ أمرهـم يتراجـع وطفقـت ريحهـم تتراكـد‏.‏
وجفنـة ركـود‏:‏ ثقيلـة‏.‏
وتقـول‏:‏ لبنـي فلـان لقحة رفود وجفنة ركود‏:‏ تملأ الرفد وهو العسّ‏.‏
وناقة مكود ركود‏:‏ دائمة اللبن‏.‏
ر ك ز أنزل الله بهم رجزاً حتى لا تسمـع لهـم ركـزاً أي همـا‏.‏
وركـز الرمـح والعـود ركـزاً‏.‏
قـال ذو الرمة‏:‏ عـن واضـح لونه حوٍّ مراكزه كالأقحوان زهت أحقافه الزهرا أي لثاته‏.‏
وركز الله المعادن في الجبال وأصاب ركازاً‏:‏ معدناً أو كنزاً‏.‏
وقد أركز فلان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هذا مركز الجند وأخلوا بمراكزهم‏.‏
وعزّ بني فلان راكز‏:‏ ثابـت لا يـزول‏.‏
وإنـه لمركـوز فـي العقـول‏.‏
ودخـل علينـا فلـان فارتكـز فـي مكانـه لا يبـرح‏.‏
وارتكـز علـى قوسـه‏:‏ جنـح علـى سبتها معتمداً‏.‏
وكلمته فما رأيت له ركزة‏:‏ مسكةً من عقل‏.‏
ر ك س أركسه وركسه‏:‏ قلبه على رأسه‏.‏
وهو منكوس مركوس‏.‏
وأركسه في الشرّ‏:‏ ردّه فيه ‏"‏ كلما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها ‏"‏ وأركش الله عدوك‏:‏ قلبه على رأسه أو قلب حاله‏.‏
وارتكس فلان في أمر كان نجا منه‏.‏
وفي الحديـث ‏"‏ والفتـن ترتكـس بيـن جراثيـم العـرب ‏"‏ يرتكـس أهلهـا فيهـا أو ترتد هي بعد أن تذهب‏.‏
وأركس الثوب في الصبغ‏:‏ أعده فيه‏.‏
وشعر متراكس‏:‏ متراكب‏.‏
وشدّ دابته إلى الركاسة وهي الآخّية‏.‏
وهذا ركس رجس‏.‏
وبناء ركس‏:‏ رم بعد الانهدام‏.‏
ر ك ض ركل الدابة برجل وركضها برجليـن‏:‏ ضربهـا ليستحثهـا واضـرب مركضيهـا ومركليهـا واضربـوا مراكضهـا ومراكلهـا‏.‏
وراكضـه الخيـل وخرجـوا يتراكضـون الخيـل وتراكضـوا إليهـم خيلهم حتى أدركوهم وارتكضوا في الحلبة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ الطائر يركض بجناحيه‏:‏ يحرّكهما ويردّهما على جسده‏.‏
قال العجاج‏:‏ إذا النهار كفّ ركض الأخيـل هو طائر أخضر لا ينجحر وقت الهجير كما يفعل سائر الطيور فوصف النهار بكفّه إياه عن الطيران لشدّة حره‏.‏
والمرأة تركض ذيولها وتركض خلخالها‏.‏
قال النابغة‏:‏ والراكضات ذيول الربـط فنقهـا ظـل الهـوادج كالغزلان بالجرد وقال ابن مقبل‏:‏ وفي الحديث ‏"‏ الله ركضة من الشيطان ‏"‏ وعن أبي الدقيش تزوّجت جارية فلم يكن عندي شـيء فركضـت برجليهـا فـي صـدري ثـم قالـت‏:‏ يـا شيـخ‏!‏ ما أرجو بك وركضه البعير نحو رمحه الفرس‏.‏
وركض النار بالمركض‏:‏ بالمسعر‏.‏
قال البريق الهذليّ‏:‏ فأنـت الـذي يتّقى شره كما تتقى النـار بالمركـض وركضت النجوم في السماء‏:‏ سارت‏.‏
وبت أرعى النجوم وهي رواكض‏.‏
ورضت القوس السهم‏:‏ حفزته وقوس ركوض‏.‏
قال كعب بن زهير‏:‏ شرقات بالسم من صلبي وركوضاً مـن السـراء طحـورا وركضت القوس‏:‏ رميت فيها‏.‏
قال البعيث‏:‏ ورشق من النشاب يحدون ورده إذا ركضوا فيه الحنـيّ المؤطـرا وقوس طوع المركضين والمركضتين وهما الستان‏.‏
قال الشماخ‏:‏ بحافته رام أعد مذرباً بالكـف طـوع المركضيـن كتوم وركض الرجل‏:‏ ضرب برجله الأرض ‏"‏ إذا هم منها يركضون ‏"‏ يعدون لشدة الوطء‏.‏
وركضت الخيـل‏:‏ ضربـت الـأرض بحوافرهـا وجاءت الخيل ركضاً‏.‏
وركض الجندب الرمضاء بكراعيه‏.‏
قال ذو الرمة يصف جندباً‏:‏ وتركته يركض بجله للموت ويرتكض ليموت‏.‏
وارتكض الولد في البطن‏:‏ اضطرب‏.‏
وأركضت الناقة‏:‏ ارتكض ولدها فهي مركض ومركضة‏.‏
وارتكـض المـاء فـي البئـر‏:‏ اضطـرب‏.‏
وهـذا مرتكـض المـاء‏:‏ لمجمـه‏.‏
وارتكـض فـي أمـره‏:‏ تقلـب فيـه وحاوله‏.‏
وقعدنا على مراكض الحوض وهي جوانبه التي يضربها الماء‏.‏
ر ك ع شيخ راكع‏:‏ منحن من الكبر وشيوخ ركع ومنـه ركـوع الصلـاة وصلـى ركعـة‏:‏ قومـة سميـت بالمرة من الركوع فيها وكانت العرب تسمي من آمن بالله تعالى ولم يعبد الأوثان راكعاً ويقولون‏:‏ ركع إلى الله أي اطمأن إليه خالصة‏.‏
قال النابغة‏:‏ سيبلغ عذراً أو نجاحاً من امريء إلى ربه رب السبرية راكع ومن المجاز‏:‏ لغبت الإبل حتى ركعت وهن رواكع إذا طأطأت رءوسها وكبت على وجوهها‏.‏
قال‏:‏ وأفلت حاجـب فـوت العوالـي على شقّاء تركـع فـي الظـراب وقال ذو الرمة‏:‏ وركع الرجل‏:‏ انحطت حاله وافتقر‏.‏
قال‏:‏ لا تهين الفقير علك أن تركـع يومـاً والدهـر قـد رفعه حذف النون الخفيفة من تهينن‏.‏
ر ك ك رجل ركيك‏:‏ ضعيف النحيزة فسل‏.‏
ورك يرك ركة وركاكة‏.‏
واقطع الحبل من حيث ركّ أي ضعف‏.‏
واستركوه فاستجرءوا عليه‏.‏
قال القطامي‏:‏ تراهم يغمزون من استركّوا ويجتذبون من صدق المصاعـا ورجـل ركيـك وركاكة‏:‏ تستركه النساء فلا يهبنه ولا يغار عليهن ‏"‏ ولعن الركاكة ‏"‏ وما أصابنا إلا رك من مطـر وركيـك وركيكـة ومـا وقـع إلا ركائـك المطـر وأركـت السمـاء وأرذت وارشـت‏.‏
وككت هذا الأمر في عنقه أركه‏:‏ ألزمته إياه‏.‏
وركت الأغلال في أعناقهم‏.‏
ر ك ل فرس نهد الراكل‏.‏
قال النابغة‏:‏ فيهم بنات العسجـديّ ولاحـق ورق مراكلها من المضمار إذا ما سمعنا صارخاً معجت بنا إلى صوته ورق المراكـل ضمـر وكله برجله‏:‏ رفسه‏.‏
وفلان نكال ركّال‏.‏
وتقول‏:‏ لأركلنك ركله لا تأكل بعدها أكله‏.‏
والصبان يتراكلون وراكل الصبي صاحبه‏.‏
وقال زيان بن سيار يصف نساء وقحاً‏:‏ يراكلـن عرام الرجال بأسؤق دقاق وأفواه علاقمـة بخـر وتركل الحافر على مسحاته‏:‏ ضربها برجله لتغيب في الأرض‏.‏
قال الأخطل‏:‏ ربت وربا في كرمها ابن مدينة يظل على مسحاته يتركل ابن أمة أو قروي‏.‏
وركلت الخيل الأرض‏:‏ كدتها بحوافرها وراكلت‏.‏
قال أبو النجم‏:‏ وراكلت القريان حتى تخدمت سفاً من قرارات التلاع الضوارج أي صار السفا لها كالخدم‏.‏
ر ك م ركم المتاع فارتكم وتراكم‏.‏
وسحاب ورمل مركوم وركام ومرتكم ومتراكم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تراكم لحم الناقة إذا سمنت وناقة مركومة‏:‏ سمينة‏.‏
وتراكمت الأشغال وارتكمت‏.‏
وهذا مرتكم الطريق‏:‏ مستـواه جادّتـه وتقـول‏:‏ أخـذ فلـان لقـم الطريـق وثكمـه وسلـك جادّتـه ر ك ن استلم أركان البيت‏.‏
وكأنه ركن يذبل‏.‏
وجبل ركيـن‏:‏ عزيـز ذو أركـان‏.‏
وشـيء مركـن‏:‏ لـه أركان‏.‏
وركن إليه ركوناً وهو راكن إلى فلان وساكن إليه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يأوي من عز قومه إلى ركن شديد‏.‏
وتمسحت بأركانه‏:‏ تبركت به‏.‏
وناقة مركنة الضرع‏:‏ منتفخته‏.‏
ورجل ركين‏:‏ رزين شبه بالجبل الركين وقد ركن ركانة‏.‏
وزرعوا الرياحين في المراكن‏.
كتاب الراء5
ر ك و ملأ الركوة من الركية والجمع الركاء والركايا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قول بشر‏:‏ بكل قـرارة مـن حيـث جالـت ركيـة سنبـك فيهـا انثلـام أراد محفر السنبك شبّهه بركية ثلم في شقّ منها‏.‏
ر م ث حبل أرماث وأرمام‏:‏ خلق‏.‏
وركبوا الرمث في البحر وهو الطوف‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ إنا نركب تمنيت من حبي بثينة أننا على رمث في البحر ليس لنا وفر ورعت الإبل الرمث والأرماث وهو من الحمض‏.‏
قال‏:‏ ألا حنّت المرقال واشتاق ربها تذكـر أرماثـاً وأذكر معشري ولو علمت صرف البيوع لسرها بمكـة أن تبتـاع حمضاً بإذخر أي تبيع رمثاً بإذخر‏.‏
ر م ح رمحته‏:‏ طعنته بالرمـح ورجـل رامـح نابـل وهـذا رمّـاح‏:‏ حـاذق فـي الرماحـة ورامحـه مرامحـة وترامحـوا وتسايفـوا ولهـم رماح وأرماح‏.‏
ورمحته الدابة ودابة رماحة‏:‏ عضّاضة ورموح‏:‏ عضوض‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ طلـع السمـاك الرامح‏.‏
وركض الجندب ورمح‏:‏ ضرب الحصى برجله‏.‏
وأخذت الإبل رماحها‏:‏ منعت بحسنها أن تنحر‏.‏
قال النمر‏:‏ أيـام لم تأخذ إليّ رماحها إبلي بجلتها ولا أبكارها وإبل ذوات رماح وناقة ذات رمح‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ وأخذت البهمى رماحها‏:‏ منعت بشوكها أن ترعى‏.‏
وأصابته رماح الجن‏:‏ الطاعون‏.‏
قال زيد ابن جندب الإياديّ‏:‏ ولولا رماح الجن ما كان هزهم رماح الأعادي من فصيح وأعجم وأنشد الجاحظ‏:‏ لعمـرك مـا خشيـت علـى أبـي رماح بني مقيـدة الحمـار ولكني خشيت على أبي رماح الجن أو إيـاك حـار الأنذال أصحاب الحمر دون الخيل‏.‏
ورمح البرق‏:‏ لمع لمعاً خفيفاً متقارباً‏.‏
ورأيت مهاة ورامحاً أي ثوراً سمّي لقرنيه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وكائن ذعرنا مـن مهـاة ورامـح بلـاد الورى ليست له ببلاد وكسروا بينهم رمحاً‏:‏ وقع بينهم شر‏.‏
ومنينا بيوم كظل الرمح‏:‏ طويل وضيق‏.‏
قال ابن الطثرية‏:‏ ويـوم كظـل الرمـح قصـر طولـه دم الزق عنا واصطفاق المزاهر وهم على بني فلان رمج واحد‏:‏ قال طفيل‏:‏ وألفيتنا رمحاً على الناس واحداً فنظلم أو نأبى على من تظلّمـا رمّد الشواء‏.‏
وقدمنا هـذا البلـد فرمدنـا فيـه أي هلكنـا وصرنـا كالرمـاد ومنـه أصابهـم عـام الرمادة وهي القحط‏.‏
وأرمد القوم مثل أسنتوا‏.‏
ونعامة رمداء وربداء ونعام رمد وربـد‏.‏
ومنه قيل‏:‏ ارمدّ‏:‏ عدا عدو الرمد‏.‏
وعين رمداء وعيون رمد ورمدت عينه وبه رمد وهو رمد وأرمد وأرمد عينه البكـاء‏.‏
وارمـدّ وجهـه واربـدّ‏.‏
ومـاء رمـد‏:‏ آجـن‏.‏
وثـوب رمـد وأرمد‏:‏ وسخ‏.‏
وتقول‏:‏ إن طنين الرمد من الدواهي الربد وهي البعوض لرمدة لونه‏.‏
قال أبو وجزة‏:‏
تبهت جارته الأفعى وسامره ** رمد به عاذر منهن كالجرب
ومـن المجـاز‏:‏ سقـي الرمـاد فـي وجهـه إذا تغيـر‏.‏
وفـي مثـل ‏"‏ شوى أخوك حتى إذا أنضج رمد ‏"‏ أي أحسن ثم أفسد إحسانه‏.‏
وبكت عليه المكارم حتى رمدت عيونها وقرحت جفونها‏.‏
ر م ز رمز إليه وكلمه رمزاً‏:‏ بشفتيه وحاجبيـه‏.‏
ويقـال‏:‏ جاريـة غمـازة بيدهـا همـازة بعينهـا لمـازة بفهمها رمازة بحاجبها‏.‏
ودخلت عليهم فتغامزوا وترامزوا‏.‏
وضربهس حتى خرّ يرتمز للموت‏:‏ يتحربّك حركة ضعيف وهي حركة الوقيذ‏.‏
ونبهته فما ارتمز وما ترمّز‏.‏
قال‏:‏ خررت منها لقفاي أرتمز إذا شفتاه ذاقتا حرّ طعمه ترمزنا للجـوع كالإسـك الشعـر ما قصر في التشبيه‏.‏
وقال الطرماح‏:‏ إذا ما رآه الكاشحون ترمـزوا حـذارا وأومـوا كلهـم بالأنامل وضربتـه فمـا اشمـازّ ولا ارمازّ‏.‏
ونهي عن كسب الرمازة وهي القحبة‏.‏
وكتيبة رمازة‏:‏ تموج من نواحيها‏.‏
قال ساعدة بن جؤية‏:‏ تحميهم شهباء ذات قوانس رمّازة تأبى لهم أن يحربوا وتقول‏:‏ شتان بين منازلة الرمازة ومغازلة الرمّازة‏.‏
ر م س غدا إلى الرمس كأن لم يغن بالأمس وهو القبر وما يحثى على الميت من التراب وأصله الدفن وحثى التراب عليه يقال‏:‏ رمسه بالتراب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ الريح ترمس الآثار بما تثيره وعفتها الرامسـات والروامـس ورمسـت علـي الأمـر‏:‏ كتمته ورمس الخبر‏.‏
قال لقيط بن زرارة‏:‏ يا ليت شعري اليوم دختنـوس إذا أتاها الخبر المرموس ورمست حبك في قلبي‏.‏
قال‏:‏ إذا ألحـم الواشون للشرّ بيننا تبلغ رمس الحب غير المكذب اشتد واستحكم من تبلغ به المرض‏.‏
ويقال‏:‏ ألحم الحرب والشر واللام صله‏.‏
ر م ص من ساءه الرمص سره الغمص لأن الغمص ما رطب وهو خير من اليابس‏.‏
ر م ض مشى على الرمضاء وهي الحجارة التي اشتد عليها وقـع الشمـس فحميـت وقـد رمضـت رمضـاً‏.‏
وأرض رمضـة‏.‏
ورمـض يومنـا رمضـاً‏.‏
ورمـض الرجـل‏:‏ أحرقـت قدميه الرمضاء‏.‏
وأرمض الحر القوم‏.‏
ويقال‏:‏ غوروا بنا فقد أرمضتمونا‏.‏
وخرج يترمض الظباء‏:‏ يسوقهـا فـي الرمضاء حتى تنفسخ أظلافها فيأخذها‏.‏
ولحم مرموض‏:‏ مرضوف‏.‏
وموسى رميض ورميضة وقد رمضها وأرمضها‏:‏ دقّها بين حجرين لترقّ‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ تداخلنـي مـن هـذا الأمـر رمـض وقـد رمضـت لـه ورمضـت منه وارتمضت‏.‏
وأرمضني حتى أمرضني‏.‏
وأتيت فلاناً فلم أجده فرمضته ترميضاً أي انتظرته ساعة ومعناه ر م ع أنظـر إلى رمّاعته كيف تضطرب وهي ما يرمغ من يأفوخ الصبي أي يتحرك في أوان رضاعه‏.‏
قال‏:‏ يظـل به الحرباء يرمع رأسه مـن الجـرّ تزفـان الوليد المتمّم من التميمة ومنه‏:‏ اليرمع الحصى الأبيض الذي يلمع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ‏"‏ كفاً مطلقة تفت اليرمعا ‏"‏‏:‏ يضرب للمغتاظ‏.‏
ر م ق مازلت أرمقه وارامقه حتى غاب عن عيني إذا أتبعته بصرك وأطلت النظر‏.‏
وتقول‏:‏ أنا أمقه فلا أني أرمقه‏.‏
وما به إلا رمق وما بقي إلا أرماقهم‏.‏
وهذه نخلة لا ترامق إلا بعرق واحد‏.‏
ويقال‏:‏ ‏"‏ موت لا يجر إلى عار خير من عيش في رماق ‏"‏ وما عيشه إلا رمقة ورماق‏.‏
قال رؤبة‏:‏ مـا سجل معروفك بالرماق ولا مؤاخاتـك بالمذاق ورامق الأمر‏:‏ لم ينضجه ولم يتمه وأبقى من إصلاحه بقية‏.‏
قال العجاج‏:‏ والأمر ما رامقته ملهوجاً يضويك ما لم تحي منه منضجاً ورمق غنمه‏:‏ سقاها ماء قليلاً وهم يرمقونه بشيء قليل وترمق الماء واللبن‏:‏ تحسـاه حسـوة حسوة‏.‏
ورمق الكلام‏:‏ لفقه شيئاً فشيئاً‏.‏
وارمق عيشه وعيش مرمق‏.‏
قال الكميت‏:‏ يعالج مرمقـاً مـن العيـش فانيـاً له حارك لا يحمل العبء مثقل ر م ك فلان يركب الرمك والرماك‏.‏
وتعطر بالرامك وهو ضرب من الطيب في لونه رمكة وهي ورقة في سواد من قولهم‏:‏ جمل أرمك‏.‏
وقال رؤبة‏:‏ وصبيـة مثل الدخان رمكاً يخلـط بالمسـك فيجعل سكاً وتقول‏:‏ لا تمنعني صحبتك وإكرامك فقد يستصحب المسك الرامك‏.‏
ر م ل نزلـوا بيـن رمـال وجبـال‏.‏
وحبذا تلك الرمال العفر والبلاد القفر‏.‏
وهذه رملة حضنتني أحشاؤها‏.‏
ورمل الطعام‏:‏ جعل فيه الرمل‏.‏
وهذا حب مرمل ورمله بالدم وترمل به وارتمل‏.‏
قالت كبشة‏:‏ ولا تـردوا إلا فضول نسائكم إذا ارتملـت أعقابهـن مـن الـدم والرمل في الطواف سنة وقد رمل رملاً ورملانا إذا هرول‏.‏
ورمل الحصير والسرير وأرمل‏:‏ سف وحصير مرمول ومرمل ونساء روامل‏:‏ سواف‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قول أبي النجم‏:‏ هيف تضيق الأزر عن رمالها وأرمل‏:‏ افتقر وفني زاده وهو من الرمل كأدقع من الدقعاء ومنه الأرملة والأرامل وفي كتاب العين‏:‏ ولا يقال شيخ أرمل إلا أن يشاء شاعر في تمليح كلامه كقول جرير‏:‏ هذي الأرامل قد قضّيت حاجتها فمن لحاجة هذا الأرمل الذكر وأرملت المرأة ورملت من زوجهـا ولا يكـون إلا مـع الحاجـة‏.‏
وعـام أرمـل وسنـة رمـلاء‏:‏ جدبة وكلام مرسل‏:‏ مزيف كالطعام المرمّل‏.‏
قال‏:‏ وقافيـة قـد بـتّ أعـدل زيفها إذا أنشدت في مجلس لم ترمـل ر م م الله يحي الرميم والرمم والرّم والرمام بوزن الرفات‏.‏
قال‏:‏ ظلت على مويسلٍ حياما ظلت عليه تعلك الرمامـا أي تتملح به‏.‏
ونهي عن الاستنجاء بالروث والرمة‏.‏
وفي رأس الوتد رمة‏:‏ قطعة حبيل بال‏.‏
ورممت من البنيان ما استرم منه‏.‏
ورم قوسه‏:‏ أصلحها‏.‏
ورم العظم والحبـل وحبـل أرمـام‏.‏
والشاة ترم الحشيش من وجه الأرض بمرمتها‏.‏
وأرم الرجل‏:‏ سكت وكلمهم فأرموا كأن على رءوسهم الطير وتكلموا وهو مرم لا ينبس‏.‏
وكان ساكتاً ثم ترمرم أي حرّك فاه‏.‏
قال‏:‏ إذا ترمـرم أغضـى كل جبار ومن المجاز‏:‏ أحيا رميم المكارم‏.‏
ودفعه إليه برمته أي كله وأصله أن رجلاً باع بعيراً بحبل في عنقه فقيل ذلك‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ جئنا بأثآرهم أسرى مقرّنة حتـى دفعنـا إليهـم رمّـة القـود أي تمامه ومنه ارتم ما على الخوان واقتمه‏:‏ اكتنسه‏.‏
وترمم العظم‏:‏ تعرقه أو تركه كالرمـة‏.‏
وانتشـر أمرهـم فرمّـه فلـان‏.‏
ولـمّ اللـه شعثـك ورم نشرك‏.‏
ورم سهمه بعينه‏:‏ نظر فيه حتى سوّاه‏.‏
وأمر فلان مرموم‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ هل حبل خرقاء بعد الهجر مرموم وترمّمه‏:‏ تتبعه بالإصلاح‏.‏
قال عنترة بن شدّاد‏:‏ هل غادر الشعراء مـن مترمـم ر م ن من صدور المران يقتطف رمان الصدور‏.‏
وقال النابغة‏:‏ يخططن بالعيدان في كل مجلس ويخبـأن رمـان الثـديّ النواهـد يعددن مفاخر الآباء‏.‏
وملأت الدابة رمانتها وهي موضع العلف م جوفها‏.‏
وأكل حتى نتـأت رمانته وهي السرة وما حولها‏.‏
ر م ي رماه عن القوس بالمرماة وبالمرامي رمية صائبة ورميات صوائب وهو جيـد الرمـي والرمايـة‏.‏
ورموت اليد يده‏.‏
وهو من رماة الحدق‏.‏
وهو رجل رماه‏.‏
وتراموه وارتموه‏.‏
وخرجوا يرتمون ويترامـون فـي الغـرض‏.‏
ورامـاه مرامـاة ورمـاء وفـي ثل ‏"‏ قبل الرماء تملأ الكنائن ‏"‏ وخرجت أرتمي‏:‏ أرمي القنص‏.‏
وخرجت أرتمّى‏:‏ أرمى في الأغراض‏.‏
ورأيت المتاع مرمى به في كل موضع‏.‏
ونفذ سهمه في الرمية والرمايا‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رمي في عينه بالقذى ورماه بعينه‏.‏
ورماه بالفاحشة‏.‏
ورمى بحبله على غاربه‏:‏ تركه وخلاه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وهو مرام عن قومه‏:‏ مناضل‏.‏
وطعنه فرمى به وأرماه عن ظهر فرسه‏.‏
ورمى بالعدل عن ظهر البعير وأرماه‏:‏ ألقاه‏.‏
وأكل التمر ورمـى بالنـوى‏.‏
ورمـت الأرميـة بالأسميـة أي السحـب بالأمطار‏.‏
والرمي‏:‏ السحاب الخريفيّ العظيم القطر‏.‏
قال أبو جندب الهذليّ‏:‏ هنالـك لـو دعـوت أتـاك منهم فوارس مثل أرمية الحميم وهو مطر الصيف‏.‏
وقال آخر‏:‏ حنين اليماني هاجه بعد سلوة وميض رمـيّ آخـر الليـل يبـرق وترامى الجرح والأمر إلى الفساد‏.‏
ورمى الله لك‏:‏ نصرك‏.‏
ورميت على الخمسين وأرميت‏:‏ زدت وهو يرمي على صاحبه ويرمى‏.‏
قال‏:‏ حنيك مليّ بالأمـور إذا عـرت طوى مائة عاماً وقد كاد أو رمى وفـي هـذا رميـة علـى ما قيل لي أي زيادة‏.‏
وفيه رمي على ما سمعت أي فضل وهو صاحب رميـة أي يزيـد فـي الحديـث‏.‏
وارتمـى المـال ورمـى وأرمـى‏:‏ زاد وكثـر‏.‏
ورأيـت ناسـاً يرمـون الطائف‏:‏ يقصدونه وهذا كلام بعيد المرامي‏.‏
وله همة قصيّة المرمى وما أبعد مرمى همته‏.‏
وتقول‏:‏ هذه الموامي بعيدة المرامي‏.‏
وكيف تصنع إن رميت بك على العراقين أي إن سلطتك عليهما ووليتك‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ ر ن ب يقال للذليل‏:‏ إنما هو أرنب لأنه لا دفع عندها تقول العرب‏:‏ إن القبرة تطمع في الأرنب‏.‏
قال الأعشى‏:‏ أراني لدن أن غاب قومي كأنما يراني فيهم طالـب الحـق أرنبـاً وقال ابن أحمر‏:‏ لا تفزع الأرنب أهوالها ولا تـرى الضب بها ينجحر يريد ما بها أرنب حتى تفزع ولا ضب حتى ينجحر‏.‏
وتقول‏:‏ وجدتهم مجدّعي الأرانب أشدّ فزعاً من الأرانب‏.‏
وجدع فلان أرنبة فلان إذا أهانه وهي طرف الأنف‏.‏
وقوم شم الأرانب‏.‏
وكساء أرنباني ومرنباني‏:‏ أدكن على لون الأرنب والأكسية المرنبانيّة تصنع بالشأم ويقال لها‏:‏ المرانب وأما الكساء المؤرنب فهو المخلوط بغزله وبر الأرانب‏.‏
وأرض مرنبة‏.‏
ر ن ج سمعت صبيان مكة ينادون على المقل‏:‏ ولد الرانح وهو الجوز الهنديّ‏.‏
ر ن ح وكـأس شربـت علـى لـذة دهاق ترنح من ذاقها وقال‏:‏ ضرب إذا ما رنح الطرف اسمدر ومن المجاز‏:‏ رنحت الريح الغصن فترنح‏.‏
واستجمر بالمرنح وهو الألوة ترنح برائحتها الذكية‏.‏
ولقد ترنح عليّ فلان إذا مال عليك بالتطاول والترقّع‏.‏
قال أبو الغريب البصريّ‏:‏ ترنح بالكلـام علـيّ جهـلاً كأنك ماجد من آل بدر وهو يترجّح بين أمرين ويترنح‏.‏
ر ن د أطيب نشراً من الرنـد ومـن عـود الهنـد وهـو شجـر شـاك بالباديـة أو الحنـة أو الـآس‏.‏
وقـال الجعدي‏:‏ أرجات يقضمن من قضب الرن - د بثغر عذب كشوك السيال ر ن ف قال رجل لعبد الملك‏:‏ خرجت بي قرحة قال‏:‏ في أيّ موضع من جسدك‏.‏
قال‏:‏ بين الرانفة والصفن فأعجبه حسن ما كنى وهي ما سال من الألية على الفخذين وقيل فرعها الذي يلي متى مـا تلقنـي فرديـن ترجـف روانف أليتيك وتستطـارا وتقول‏:‏ لهنّ روادف رواحف ترتجّ منهن الروانف‏.‏
ومن المجاز‏:‏ علوا روانف الإكام‏:‏ رءوسها‏.‏
قال‏:‏ وإن علا من أكمها روانفا أشفـى عليهـا طامعاً وخائفاً ر ن ق له رونق أي حسن وبهاء وذهب رونقه‏.‏
ورنقـه‏:‏ كـدّره كـأن معنـاه ذهـب برونقـه الـذي هـو صفاؤه‏.‏
وماء رنق ورنق‏.‏
ورنق الطائر‏:‏ وقف صافاً جناحيه لا يمضي‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ذهب رونق شبابه أي طراءته‏.‏
أتيته في رونق الضحى كما تقول‏:‏ فـي وجـه الضحى وأنشد ابن الأعرابيّ‏:‏ وهل أرفعن الطرف في رونق الضحى بهجل من الصلعاء وهو خصيب والسيف يزينه رونقه أي ماؤه وفرنده‏.‏
وما في عيشه رنق‏.‏
ورنق ولا تعجل أي توقف وانتظر ويقـال‏:‏ ‏"‏ رمـدت المعـزى فرنـق رنـق ‏"‏ و ‏"‏ رمـدت الضـأن فربـق ربق ‏"‏‏.‏
ورنقت السفينة‏:‏ دارت في مكان واحد لا تمضي‏.‏
ورنقت الراية‏:‏ ترفرفت فوق الرءوس‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ ورنقت منه المنية‏:‏ دنا وقوعها‏.‏
قال‏:‏ ورنقـت المنيّـة فهـي ظل على الأبطال دانية الجنـاح وفيه بيان جلي أن ترنيق المنية مستعار من ترنيق الطائر حيث جعل المنية كبعض الطير المرنقة بـأن وصفهـا بصفته من التظليل ودنو الجناح‏.‏
ورنقت السنة في عينه‏:‏ خالطتها ولم ينم‏.‏
ورنق الأسير‏:‏ مدّ عنقه عند القتل كما يمد الطائر المرنق جناحه‏.‏
ر ن م ترنـم المغنـي ورنّـم ورنم رنماً‏:‏ رجع صوته وسمعت له رنيماً ورنمة حسنة وترنماً وترنيماً‏.‏
وترنم الطائر في هديره‏.‏
وفي صوت المكاء ترنيم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ترنمت القوس‏.‏
قال الشماخ‏:‏ إذا أنبض الرامون عنهـا ترنمـت ترنّم ثكلى أوجعتها الجنائز وعود رنم‏.‏
قال علقمة‏:‏ قد أشهد الشرب فيهم مزهر رنيم والقوم تصرعهم صهباء خرطوم وتقول‏:‏ نقرته بعنمه فأنطقته برنمه‏.‏
سمعت له رنة ورنيناً‏:‏ صبحة حزينة وقد رنّ وأرنّ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أرنت القوس والسحابة وقوس وسحابة مرنان‏.‏
وعود ذو رنة‏.‏
ر ن و رنا إليه ورنا له رنواً‏:‏ أدام إليه النظر وظل رانياً إليه‏.‏
وكأس رنوناة‏:‏ دائمة‏.‏
قال ابن أحمر‏:‏ مدت عليـه الملـك أطنابـه كأس رنوناة وطرف طمز ومـن المجـاز‏:‏ حدّثنـي فرنـوت إلـى حديثـه‏.‏
ورنـوت عنـه‏:‏ تغافلـت‏.‏
وأسـأل اللـه أن يرنيكم إلى الطاعة أي يصيّركم تسكنون إليها لا إلى غيرها‏.‏
وله شرف يراني الكواكب سمعته من العرب‏.‏
ر ه ي أ ترهيأت السحابة‏:‏ تمخّضت بالمطر‏.‏
ورهيأ الحمل‏:‏ جعل أحد العدلين أثقل من الآخر‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قوله‏:‏ فتلك عنانة النقمـات أضخـت ترهيأ بالعقاب لمجرميها وتقول‏:‏ إذا عزم على الغزو وتهيأ نشأ غمام النصر وترهيأز ر ه ب رهبتـه وفـي قلبـي منه رهبة ورهب ورهبوت‏.‏
وهو رجل مرهوب عدوّه منه مرعوب‏.‏
قالت ليلى‏:‏ وقد كان مرهوب السنان وبيّن ال - لسان ومجذام السري غير فاتر ويقال‏:‏ الرهباء من الله والرغباء إلى الله والنعمـاء بيـد اللـه‏.‏
وأرهبتـه ورهبتـه واسترهبتـه‏:‏ أزعجـت نفسـه بالإخافـة‏.‏
وتقـول‏:‏ يقشعـرّ الإهـاب إذا وقـع منـه الإرهـاب‏.‏
وترهب فلان‏:‏ تعبد في صومعته وهو راهب بين الرهبانية وهؤلاء رهبان ورهبة ورهابين ورهابنة‏.‏
قال رجل من الضباب‏:‏ قـد أدببـر الليل وقضّى أربه وارتفعت في فلكيهـا الكوكبـه كأنها مصباح ديـر الرهبـة ورماه فأصاب رهابته وهي عظيم في الصدر مطل على البطن كأنه طرف لسان الكلب‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ أرهـب الإبـل عـن الحـوض‏:‏ ذادهـا‏.‏
وأرهـب عنه الناس بأسه ونجدته‏.‏
قال رجل من جرم‏:‏ إنا إذا الحرب نساقيها المال وجعلـت تلقـح ثـم تحتال يرهب عنا النـاس طعـن إبغـال شـزر كأفـواه المزاد الشلشال أي ننفـق عليهـا المال وهو من فصيح الكلام وإنما فصّحه ملح الاستعارة‏.‏
ويقال‏:‏ لم أرهب بك‏:‏ لم أسترب بك‏.‏
ر ه ج ثار الرهج وأرهج الغبار‏:‏ أثاره‏.‏
وأرهجت حوافر الخيل‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ أرهج فلان بين القوم‏:‏ أثار الفتنة بينهم‏.‏
وله بالشر لهج وله فيه رهج‏.‏
وأرهجوا في الكلام والصخب‏.‏
ونوء مرهج‏:‏ كثير المطر‏.‏
قال مليح الهذلي‏:‏ ففي كل دار منك للقلب حسرة يكون لها نوء من العين مرهـج وأرهجت السماء‏:‏ همت بالمطر‏.‏
ر ه ز إرتهز لأمر كذا ورأيته مرتهزاً له إذا تحرّك له واهتز ونشط من الرهز وهو الحركة في الجماع وغيره‏.‏
وتقول‏:‏ فلان للطمع مرتهز ولفرصه منتهز‏.‏
ر ه ص أصلح أصل الجدار المنسحق برهص محكـم وإذا بنيـت جـداراً فأحكـم رهصـه وهـو عرقـه الأسفل‏.‏
وفلان رهاص جيد‏.‏
ورهصت الدابة‏:‏ شدخ باطـن حافرهـا حجـر فـأدواه ودابـة رهيص وأصابه راهص وبه رهصة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أرهص الشيء‏:‏ أثبته وأسسه‏.‏
وكان ذلك إرهاصاً للنبوّة‏.‏
وأرهص الله فلانـاً للخير‏:‏ جعله معدناً له ومأتًى‏.‏
وفضل فلان على فلان مراهص‏:‏ مراتب‏.‏
وكيف مرهصة فلان عند الملك‏.‏
قال الأعشى‏:‏ رمى بك في أخراهم تركك العلى وفضـل أقـوام عليـك مراهصاً ورهصه‏:‏ لامه وهو من الرهصة‏.‏
وتقول‏:‏ فلان ما ذكر عنده أحد إلا غمصه وقدح في ساقه ورهصه‏.‏
وفلان أسد رهيص‏:‏ لا يبرح مكانه كأنما رهص‏.‏
ر ه ط هؤلاء رهطك وهم من الثلاثة إلى العشرة‏.‏
قال الوليد بن عقبة أخو عثمان رضي الله تعالى عنه حين قتل وبويع عليّ كرم الله تعالى وجهه وأمر بقبض ما في الدار من السلاح وغيره‏:‏ بني هاشـم إنّـا ومـا كـان بيننـا كصدع الصّفا لا يرأب الدهر شاعبه ثلاثـة رهط قاتلان وسالب سواء علينا قاتلاه وسالبه ر ه ف سيف رهيف الحدّ ومرهف وقد رهف رهافة وأرهفه الصقل‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ رجـل مرهـف الجسـم‏:‏ دقيقـه‏.‏
وقد شحذت علينا لسانك وأرهفته علينا‏.‏
وأرهف غرب ذهنك لما أقول لك‏.‏
ر ه ق رهقـه‏:‏ دنـا منـه‏.‏
‏"‏ وإذا صلّـى أحدكـم إلـى شيء فليرهقه ‏"‏‏.‏
ورهقت الكلاب الصيد‏.‏
وأرهقناهـم الخيـل‏.‏
وصبـيّ مراهق‏:‏ مدان للحلم‏.‏
ورجل مرهق‏:‏ مضياف يرهقه الضيوف كثيراً ومرهق النار‏.‏
قال زهير‏:‏ ومرهق النيران يحمد في ال - لأواء غير ملعّن القدر وقال ابن هرمة‏:‏ خير الرجال المرهقون كما خيـر تلاع البلاد أكلؤها ومن المجاز‏:‏ رهقه الدين ورهقته الصلاة وأرهقوا الصلاة‏:‏ أخروها إلى آخر وقتها حتى تكاد تفـوت‏.‏
وقـد أتينـا البلـد فـي العصيـر المرهقـة‏.‏
وقـد أرهقكـم الليـل فأسرعـوا‏.‏
وصلـى الظهر مراهقاً‏:‏ مدانياً للفوات‏.‏
وكان سعد إذا دخل مكة مراهقاً خرج إلى عرفة قبل أن يطوف‏.‏
فيه رهل‏:‏ رخاوة في انتفاخ‏.‏
وأصبح فلان مهبجاً مرهلاً‏:‏ قد انتفخت محاجره من كثرة النوم وقد رهله النوم‏.‏
ر ه م أرهمت السماء‏:‏ جاءت بالرهام والرهم ووقعت رهمة‏:‏ مطرة ليّنة صغيرة القطـر‏.‏
وروضـة مرهومة‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ أو نفحة من أعالي حنوة معجت فيها الصبا موهناً والروض مرهوم وقد رهمت الأرض‏.‏
وتقول‏:‏ مراهم الغوادي مراهم البوادي‏.‏
ونزلنا بفلان فكنا فـي أرهـم جانبيه‏:‏ في أخصبهما‏.‏
ر ه ن قبض الرهن والرهون والرهان والرهن واسترهنني فرهنته ضيعتي ورهنتها عنده ورهنتها إياه فارتهنها مني وراهنته على كذا رهاناً ومراهنة وتراهنا عليه إذا تواضعا الرهون وسبق يوم الرهان‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ جـاءا فرسـي رهـان‏:‏ متساويين‏.‏
وإني لك رهن بكذا ورهينة به أي أنا ضامن له‏.‏
إني ودلويّ لها وصاحبي وحوضها الأفيـح ذا النضائـب رهن لهـا بالـرّيّ غيـر الكـاذب وقال‏:‏ إن كفّي لك رهن بالرضا ورجله رهينة أي مقيّدة‏.‏
قال السمهريّ بن أسد العكليّ‏:‏ لقد طرقت ليلي ورجلي رهينة فما راعني في السجن إلا سلامها وفلان رهن بكذا ورهين ورهينة ومرتهن به‏:‏ مأخوذ به ‏"‏ كل امرئ بما كسب رهين ‏"‏ ‏"‏ كل نفس بما كسبت رهينة ‏"‏ والإنسان رهن عمله‏.‏
والخلق رهائن الموت‏.‏
قال‏:‏ أبعد الذي بالنعف نعف كويكب رهينة رمس ذي تراب وجندل ورهن يده المنية إذا استمات‏.‏
قال الأخطل‏:‏ ولقد رهنت يدي المنية معلما وحملت حين تواكل الحمال ونعمـة اللـه راهنة‏:‏ دائمة‏.‏
وهذا الشيء راهن لك‏:‏ معدّ‏.‏
وطعام راهن وكأس راهنة‏:‏ دائمة لا تنقطع وأرهن لضيفه الطعام والشراب‏:‏ أجامهما‏.‏
ورهن بالمكان‏:‏ ثبت وأقام‏.‏
وأرهن الميت القبر ضمنه إياه وألزمه‏.‏
‏"‏ واترك البحر رهواً ‏"‏‏:‏ ساكناً كما هو وعيش راهٍ‏:‏ ساكن‏.‏
وقيل هجوبة بين ماءين قائمين‏.‏
والرهو ما اطمأن من الأرض وارتفع ما حوله‏.‏
ومرّ بأعرابي فالج فقال‏:‏ سبحان الله رهوٌ بين سنامين والرهوة مثله‏.‏
ويقال‏:‏ طلع رهواً ورهوة وهو نحو التل‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ يجلّى كما جلّى على رأس رهوة من الطير أقنى ينفض الطل أزرق وجاءت الخيل رهواً‏:‏ متتابعة‏.‏
وأناه بالشيء رهواً سهواً‏:‏ أي عفواً سهلاً لا احتباس فيه‏.‏
قال‏:‏ يمشين رهواً فلا الأعجاز خاذلة ولا الصدور على الأعجاز تتكل ر و أ روّأت في الأمر فرأيت من الرأي كذا‏.‏
والرويّة ثم العزيمة‏.‏
وليس لفلان روية‏.‏
ولا يقف على الرّوايا إلا أهل الرّوايا‏.‏
ولهم بديهة ورويّه وقلوب من العلم رويّه‏.‏
قال‏:‏ ولا خيـر فـي رأي بغيـر روية ولا خير في جهل تعاب به غدا ر و ب سقاه الرائب والرّوب والمروب وهو اللبن الذي تكبد وكثفت دوايته وأنّى مخضه وعن الأصمعي إذا أدرك قيل له‏:‏ رائب ثم يلزمه هذا الاسم وإن مخض‏.‏
وأنشد‏:‏ أي سقاك مخيضاً ونحوه العشراء في لزومه الناقة بعد مضي الأشهر العشرة وقـد راب اللبـن يـروب روبـاً ورءوبـاً‏.‏
وطـرح فيـه الروبة ليروب وهي خميرته وقد روّبوه وأرابوه في المروب وهو وعاؤه الذي يخمر فيه‏.‏
وفي مثل ‏"‏ أهون مظلوم سقاء مروب ‏"‏ وقال‏:‏ عجيـز مـن عامـر بن جندب غليظـة الوجـه عقور الأكلب تبغض أن يظلم ما في المـروب وقال آخر‏:‏ طوى الجراد مروب ابن عثجـل لا مرحبا بذا الجراد المقبل أي وقع على رعيه فأكله فجفّت ألبان إبله فطوي مروبه وله موقع حسن في الإسناد المجازي‏.‏
ومن المجاز‏:‏ إنه لرائب إذا كان خاثر النفس من مخالطة النعاس وتبلغه فيه ترى ذاك في وجهه وثقله‏.‏
وقوم روبى وقيل‏:‏ هو جمع أروب كنوكى في أنوك‏.‏
قال بشر‏:‏ فأمـا تميم تميم بن مر فألفاهم القوم روبى نياما وأراب الرجل ورابت نفسه‏.‏
وراب فلان‏:‏ اختلط عقله ورأيـه‏.‏
وأنـا إذ ذاك غلـام ليسـت لـي روبة أي عقل مجتمع‏.‏
وأعرني روبة فرسك‏.‏
وهي ما اجتمع من مائه في جمامه وفرس باقي الروبـة وهـي مـا فيـه مـن القـوّة علـى الجـري‏.‏
وهـرق عنـا مـن روبـة الليـل أي اكسـر عنـا ساعة من الليل وفيـه ملاحظة للمستعار منه‏.‏
وفلان لا يقوم بروبة أهله‏:‏ بما أسندوا إليه من حوائجهم‏.‏
ورجل رائب‏:‏ معي‏.‏
ودع الرجل فقد راب دمه إذا تعرّض للقتل كما يقال‏:‏ يغلي دمه شبه باللبن الذي خثـر وحـان أن يمخـض‏.‏
وفـي حديـث أبـي بكـر رضـي اللـه تعالـى عنـه ‏"‏ وعليـك بالرائب من الأمور ودع الرائب منها ‏"‏ يريد عليك بما فيه خير كاللبن الذي فيه زبدة ودع ما لا خير فيه كالمخيض وقيل‏:‏ الأول من الرءوب والثاني من الريب‏.‏
ر و ث راث الحافر يروث روثاً‏.‏
وتقول‏:‏ إن لان عن نصرتك ذو لوثه فألصق بروثـة أنفـه روثـه وهـي طرف الأرنبة حيث يقطر الرعاف‏.‏
ورجل مروث‏:‏ ضخم الأنف‏.‏
ر و ج روّجت الدراهم والسلعة‏:‏ جوّزتها وراجت تروج رواجاً‏.‏
ولا خير في أدب لا رواج له‏.‏
ر و ح الملائكة خلق الله روحاني‏.‏
ووجدت روح الشمال وهو برد نسيمها‏.‏
ويوم راح وليلة راحة‏.‏
وتقول‏:‏ هذه ليلة راحه للمكروب فيها راحه‏.‏
وريح الغدير‏:‏ ضربته الريح‏.‏
وغصن مروح‏.‏
لعينـك يـوم البيـن أسـرع واكفـاً من الفنن الممطـور وهـو مـروح وطعام مرياح‏:‏ نفاخ يكثر الرياح في البطن واستروح السبع واستراح‏:‏ وجد الريح‏.‏
وأروحني الصيد‏:‏ وجد ريحي‏.‏
وأروحت منه طيباً‏.‏
وأروح اللحم وغيره‏:‏ تغير ريحه‏.‏
وأراح القـوم‏:‏ دخلوا في الريح‏.‏
وأراح الإنسان‏:‏ تنفس‏.‏
قال امرؤ القيس يصف فرساً‏:‏ لها منخر كوجار الضباع فمنه تريح إذا تنبهر وأحيا النار بروحه‏:‏ بنفسه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ فقلت لها ارفعها إليك وأحيها بروحك واقتته لها قيتـة قـدرا وفي الحديث ‏"‏ ل يـرح رائحـة الجنـة ‏"‏ ولـم يـرح بـوزن لـم يـرد ولـم يخـف‏.‏
وروح عليـه بالمروحـة‏.‏
وتـروح بنفسه‏.‏
وقعد بالمروحة وهي مهب الريح‏.‏
ودهن مروح‏:‏ مطيب وروح دهنـك‏.‏
ومـن يـروح بالناس في مسجدكم‏:‏ يصلـي بهـم التراويـح وقـد روحـت بهـم ترويحـاً‏.‏
وأرحتـه مـن التعـب فاستـراح‏.‏
واستروحت إلى حديثه‏.‏
وتقول‏:‏ أراح فأراح أي مات فاستريح منه‏.‏
وشرب الراح‏.‏
ودفعوه بالراح‏.‏
وراوح بين عملين‏.‏
والماشي يراوح بين رجليه‏.‏
وتراوحته الأحقاب‏.‏
قال ابن الزبعري‏:‏ حيّ الديار محا معارفهـا طول البلى وتراوح الحقب وإن يديـه ليتراوحـان بالمعـروف‏.‏
وراحـوا إلـى بيوتهـم رواحـاً وتروّحـوا إليهـا وتروّحوهـا‏.‏
وأنـا أغاديه وأراوحه‏.‏
وأراحوا نعمهم وروّحوها‏.‏
ولقيته رائحة‏:‏ عشية عن الأصمعـي‏.‏
قـال ذو الرمة‏:‏ كأنني نازع يثنيه ع وطـن صرعـان رائحـة عقـل وتقييـد أي ضربـان مـن الثواني ثم فسرهما‏.‏
ورجل أروح بيّن الروح وهو دون الفحج‏.‏
وقصعة روحاء‏:‏ قريبة القعر‏.‏
وتروح الشجر وراح يراح من روح‏:‏ تفطر بالورق‏.‏
قال‏:‏ وأكرم كريماً إن أتاك لحاجة لعاقبة إن العضاه تروح ومن المجاز‏:‏ أتانا وما في وجهه رائحة دم إذا جاء فرقاً‏.‏
وذهبت ريحهم‏:‏ دولتهم‏.‏
وإذا هبت رياحك فاغتنمها‏.‏
ورجل ساكن الريح‏:‏ وقور‏.‏
وخرجوا برياح من العشيّ وبأرواح من العشي إذا بقيت من العشيّ بقايا‏.‏
وأتى فلان وعليه من النهار رياح وأرواح‏.‏
قال الأسدّي‏:‏ ولقد رأيتك بالقوادم نظرة وعليّ من سدف العشيّ رياح وافعل ذلك في سراح ورواح‏:‏ فس سهولة واستراحة‏.‏
وتحابوا بذكر الله وروحه وهو القرآن و ‏"‏ أوحينا إليك روحاً ‏"‏ وارتاح للمعروف وراح له وإن يديه لتراحان بالمعروف‏.‏
وارتاح الله تعالـى لعبـاده بالرحمـة وهو أن يهتش للمعروف كما يراح الشجر والنبات إذا تفطر بالورق واهتز أو يسرع كما تسرع الريح في هبوبها كما تقول‏:‏ فلان كالريح المرسلة‏.‏
وإن يديه لتراحان بالرمي‏:‏ تخفّان‏.‏
قال‏:‏ تراح يداه بمحشورة خواظي القداح عجاف النصال وقال النابغة‏:‏ وأسمـر مـارن يرتاح فيه سنان مثل مقباس الظلام أي يهتز‏.‏
ورجل أريحي وفيه أريحية‏.‏
وأراح عليه حقه‏:‏ أعطاه‏.‏
وقال النابغة‏:‏ وصدر أراح الليل عازب همه ر و ي د رويد بعض وعيدك‏.‏
قال‏:‏ رويد نصاهل بالعراق جيادنـا كأنك بالضحّاك قد قـام نادبـه وامش رويداً‏.‏
وأرود في مشيتك وامش على رود‏.‏
قال الهذلي‏:‏ تكاد لا تثلم البطحاء خطوتها كأنها ثمل يمشي على رود وما في أمره هويداء ولا رويداء وريح رادة‏:‏ سهلة الهبوب‏.‏
وأردت منه كذا‏.‏
وما أردت إلى ما فعلت‏.‏
وأراده على الأمر‏:‏ حمله عليه‏.‏
وراد روداناً‏:‏ جاء وذهب‏.‏
ومالي أراك ترود منذ اليوم‏.‏
وراد النعم في المرعى رياداً‏:‏ تردّد‏.‏
وهي في مرادها‏.‏
وبعثنا رائداً يرود لنا الكلأ ويرتاد‏.‏
وتباشرت الرواد‏.‏
وامرأة رادة وقد رادت ترود‏:‏ اختلفت إلى بيوت جاراتها‏.‏
وكحلة بالمرود‏.‏
وأدار الرحى بالرائد وهو يدها‏.‏
قال‏:‏ إذا قبضت تيمية رائد الرحى تنفـس قنباهـا فطـار طحينهـا أي فست‏.‏
ودار المهر والبازي في المرود وهو حديدة مشدودة بالرسن إذا دار دار معه‏.‏
قال عباس بن مرداس‏:‏ على شخص الأبصار تسمع بينها إذا هي جالت في مراودها عزفا أي صهيلاً‏.‏
والطير تستريد‏:‏ تطلب الرزق تتردّد في طلبه‏.‏
قال أبو قيس بن صرمة‏:‏ وله الطير تستريد وتـأوي فـي وكـور مـن آمنات الجبال وأردته بكل ريدة جميلة فلم أقدر عليه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان رائد الوساد وقد راد وساده إذا لم يستقر من مرض أو هم‏.‏
قال‏:‏ تقـول لـه لمـا رأت خمـع زجله أهذا رئيس القوم راد وسادها وأنـا رائـد حاجـة ومرتادهـا وأنـا مـن روّاد الحاجـات‏.‏
وهـذا مـراد الريـح‏.‏
وإن فلانـاً لمستراد لمثله‏.‏
قال النابغة‏:‏ ولكنني كنت امـرأ لـي جانـب من الأرض فيه مستراد ومذهب وتقول‏:‏ هو مستراد ما عليه مستراد‏.‏
وأرادتنا حاجتنا إذا لبثتهم‏.‏
وراوده عن نفسه‏:‏ خادعه عنها وراوغه‏.‏
والجدار يريد أن ينقض‏.‏
وقال ابن مقبل يصف الفرس‏:‏ من المائحات بأعراضها إذا الحالبان أرادا اغتسالا يريد العرق‏.‏
ر و ز رزت فلانـاً ورزت مـا عنـده‏:‏ جربتـه وقدّرتـه وكم رزته روزاً فلم أر عنده فوزاً‏.‏
وروّز رأيـه وكلامـه فـي نفسـه إذا روّأ فـي تقديـره وترتيبـه‏.‏
ورزت ضيعتـي‏:‏ قمـت عليها وأصلحتها‏.‏
وهو راز البنائين‏:‏ رأسهم وكذلك راز أهل كل صناعة‏.‏
وكان راز سفينة نوح جبريل صلوات الله تعالـى وسلامـه عليهمـا لأنـه يـروز مـا يصنعـه ولأنـه راز الصناعـة حتـى أتقنهـا‏.‏
كما يقال للعالم‏:‏ خبير من الخبر وأصله رائز كشاك في شائك ولذلك جمع على رازة كسائـس فـي ساسـة‏.‏
وراز الدينار‏:‏ ورزنه حتى يعلم مقداره وهذا دينار يرضي أكف الرازة‏.‏
وخرج وعليه رويزيّ وهو ضرب من الطيالسة تصغير رازي منسوب إلى الريّ‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وليل كأثناء الرويزي جبته بأربعة والشخص في العين واحد أحم علافي وأبيض صارم وأعيـس مهـريّ وأروع ماجد ر و ض بأرضـه روضـة وروضـات ورياض وروضات ورياض و ‏"‏ أحسن من بيضة في روضة ‏"‏ وروّض الغيث الأرض‏.‏
وأراض المكان واستـراض‏:‏ كثـرت رياضـه‏.‏
وراض الدابـة رياضـة وارتاضـت دابته‏.‏
ومهر ريض‏:‏ لم يقبل الرياضة ولم يمهر المشي‏.‏
وناقة ريض‏:‏ عسير‏.‏
قال الراعي‏:‏ فكأن ريضها إذا ياسرتهـا كانت معاودة الرحيل ذلولا ومن المجاز‏:‏ أنا عندك في روضة وغدير ومجلسك روضة من رياض الجنة‏.‏
وأراض الوادي والحوض واستراض إذا اجتمع فيه من الماء ما وارى أرضه وفيه روضة من ماء‏.‏
قال‏:‏ وروضة سقيت منها نضوتـي شبهت بالروضة في تحسينها الوادي وتزيينها‏.‏
ورض نفسك بالتقوى‏.‏
وراض الشاعر القوافي الصعبة فارتاضت له‏.‏
ورضت الدرّ رياضة إذا ثقته وإنه لصعب الرياضة وسهل الرياضة أي الثقب‏.‏
قال لبيد‏:‏ يرضن صعاب الدر في كل حجة وإن لم تكـن أعناقهـن عواطـلا وقصيدة ريضة‏:‏ لم تحكم‏.‏
وأمر ريض‏:‏ لم يحكم تدبيره‏.‏
وراوضه على الأمر‏:‏ داراه حتى يدخله فيه‏.‏
ر و ع رعته وروعته وارتعت منه‏.‏
وأصابته روعة الفراق وروعات البين‏.‏
قال جرير‏:‏ ألا حيّ أهل الجوف قبل العوائق ومن قبل روعات الحبيب المفارق ووقـع ذلـك فـي روعـي‏:‏ فـي خلـدي‏.‏
وثـاب إليـه روعـه إذا ذهـب إلى شيء ثم عاد إليه‏.‏
ورجل أروع وامرأة روعاء وناقة روعاء‏.‏
وهو ذكاء الروع‏.‏
قال يصف ناقته‏:‏ رأتنـي بجبليهـا فصـدّت مخافـة وفي الحبل روعاء الفؤاد فروق وناقة رواع الفؤاد حرة الوجه عطل وفرس ورجل رواع‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ شهد الروع أي الحرب‏.‏
وفرس رائع‏:‏ يروع الرائي بجماله‏.‏
وكلام رائع‏:‏ رائق‏.‏
وامرأة رائعة ونساء روائع وروع‏.‏
قال عمر بن أبي ربيعة‏:‏ فإن يقو مغناه فقد كـان حقبـة تمشّـى به حور المدامع روع وما راعني إلا مجيئك بمعنى ما شعرت إلا به‏.‏
ر و غ هو ثعلب روّاغ وهم ثعالب روّاغة وهو يروغ روغان الثعلب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يروغ عن الحق‏.‏
وطريق زائغ رائغ‏.‏
ومالي أراك زائغاً عن المنهج رائغاً عن الحق الأبلج‏.‏
ولا يقال‏:‏ راغ عن كذا إلا إذا كان عدوله عنه في خفية‏.‏
ومازلت أراوغه على هذا الأمر فما راغ إليه أي أداوره‏.‏
وأراغت العقاب الصيد إذا ذهب الصيد هكذا وهكـذا وهي تتبعه وحقيقته حملته على الروغان ومنه‏:‏ إراغة الأمر‏.‏
يقال‏:‏ مازلت أريغ حاجة لي‏.‏
وأرغتـك فـي منزلـك فلـم أجـدك وهـو طلـب شديـد كطلـب مـن يستفلـت منـه المطلـوب وهـو لا يخلّيه‏.‏
ورواغه‏:‏ صارعه وتراوغا وهذه رواغتهم‏:‏ مصطرعهم كما تقول‏:‏ مراغة الدواب‏:‏ لمتمرغها‏.‏
ويقال‏:‏ تمرغ في التراب وتروغ في الطين‏.‏
وروّغ اللقمة في الدسم‏:‏ قلبها فيه حتى شربها إياه‏.‏
طعنه بروقه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ مضى روق الشباب وريقه وهو أوله‏.‏
ولقيته في روق الضحى وريقه‏.‏
وأصابه ريق المطر‏.‏
وفلان روق بني فلان‏:‏ لسيدهم‏.‏
وجاءنا روق من الناس كما تقول‏:‏ رأس منهم‏.‏
وأنشد الأصمعي‏:‏ وأصعد روق من تميم وساقـه من الغيث صوب أسقيته مصايره وقعدوا في روق بيته ورواق بيته وهو مقدمه‏.‏
وضرب فلان روقه ورواقه إذا نـزل‏.‏
وفـي حديـث عائشـة رضـي اللـه تعالـى عنهـا ‏"‏ ضـرب الشيطـان روقـه ومـدّ أطنابه ‏"‏ وروّق البيت‏:‏ جعل له رواق‏.‏
وهو جاري مراوقي إذا تقابل الرواقان‏.‏
وهي زجاء رواق العين وهو الحاجب‏.‏
قال‏:‏ تصيـد وحشيّ القلوب بمقلة كعيني مهاة الرمل جعد رواقها وضرب الليل أرواقه وألقى أروقته‏.‏
وروق الليل‏:‏ أظلم وأتيته ورواق الليل مسدول‏.‏
وألقـت السحابة أرواقها بمكان كذا‏:‏ دامت بالمطر وأخرت السماء أرواقها‏:‏ مطرت‏.‏
وأرخت العين أرواقهـا‏:‏ دمعـت‏.‏
وألقـى الرجـل علـى الشيء أروافه‏:‏ حرص عليه‏.‏
وألقى الماشي أرواقه‏:‏ اشتد عدوه‏.‏
ورأيت رواقاً من السحاب وهو نادر منه كرواق البهت‏.‏
قال الراعي‏:‏ فـي ظل مرتجز تجلو بوارقه للناظرين رواقاً تحته نضد فإن هلكت فرهن ذمتـي لكـم بـذات روقيـن لا يعفـو لهـا أثـر وأكل فلان روقه إذا تحاتت أسنانه من الكبر‏.‏
وراق فلان على فلان‏:‏ تقدمه وعلـاه فضـلاً‏.‏
قال‏:‏ أبى الله إلا أن سرحة مالك على كلّ أفنان العضاه تروق وقال ابن الرقيات‏:‏ راقت على البيض الحسا - ن بحسنها وبهائها وراقني الشـيء‏:‏ أعجبنـي وعـلا فـي عينـي‏.‏
وهـؤلاء شبـاب روقـة جمـع رائـق كفـاره وفرهـة‏.‏
ورجـل أروق بيّن الروق وهو إشراف ثناياه العلى على السفل مع طول‏.‏
وسنة روقاء وسنوات روق‏.‏
وعـاث فيهـم عـام أروق كأنـه ذئـب أورق‏.‏
وروق الشـراب‏:‏ صيّره رائقاً بالتصفية وقد راق الشـراب وتـروق وشراب رائق ومسك رائق‏:‏ خالص‏.‏
ولافن مروق كأس الحب‏:‏ بالغ في ترويقها حتى لا قذاة في رحيقها ولقد أحسن أبو الحسن في قوله‏:‏ ومكة راووق الرحال فهاكه مصفى وخذ من شئت منهم مكدّرا وروق فلان لفلان في سلعته إذا رفع في سومها وهو لا يريدها‏.‏
رول رأسه من الدهن‏:‏ روّاه‏.‏
وروّل الخبز بالسمن وبالأدم وروّل الفرس‏:‏ أدلى ليبول‏.‏
وتروّل في مخلاتـه‏:‏ سال فيها رواله وهو لعابه‏.‏
وظهرت أسنانه بالرواويل‏.‏
قال أبو حاتم‏:‏ كل سنّ رديف لسن فهو راوول‏.‏
قال‏:‏ أسنانها أضعفت في حلقها عدداً مظهـرات جميعـاً بالرواويـل ر و م هو ثبت المقام بعيد المرام‏.‏
وقد رام الشيء روما وهم روّم له غير نوم عنه‏.‏
وما كان يروم أن يفعل فروّمته‏:‏ جعلته يرومه‏.‏
ر و ي هو ريان وهي ريا وهم رواء وقد روي من الماء رياً وارتوى وتروى وأروى إبلـه وروّاهـا‏.‏
وماء رواء وروي‏:‏ للوارد فيه ري‏.‏
وعنده راوية من ماء وله راوية يستقى عليه وهـو بعيـر السقاء والجمع الروايا‏.‏
وفي مثل ‏"‏ أروى من الثقافة فمالي إلى الماء فاقه ‏"‏ وهي الضفدع‏.‏
وارتويت على أهلي ورويت لهم ورويتهم‏:‏ استقيت لهم‏.‏
وارو لنا يـا فلـان‏.‏
وشـد الحمـل بالـرواء وهـو الحبـل الـذي تشـد بـه الأحمـال‏.‏
ورويت بعيري وأرويته‏:‏ شددت عليه حمله‏.‏
ورويت وشـد فوق بعضهم بالأروية وقال‏:‏ أقبلتها الخل من شوران مصعدة إني لأروي عليها وهي تنطلق وراويت صاحبي‏:‏ شددت معه الرواء‏.‏
والقصيدتان على روي واحد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ وجه ريان‏:‏ كثير اللحم وظمآن‏:‏ معروق‏.‏
وهو ريان من العلم وهم رواء منه‏.‏
وشرب شرباً روياً‏.‏
وسحاب روي‏:‏ عظيم القطر‏.‏
وكأس روية‏.‏
وارتوى الحبل‏:‏ كثرت قواه وغلظت مع شـدة الفتـل‏.‏
وارتـوت مفاصلـه‏:‏ غلظـت واستـوت‏.‏
ومـازال يعلفـه حتـى ارتـوى واستوى‏.‏
وله رياً طيبة وهي الريح البالغة التي رويت من الطيب صفة غالبة‏.‏
قال المتلمس‏:‏ فلو أن محموماً بخيبر مدنفاً تنشق ريّاها لأقلع صالبه وشبعت من هذا الأمر ورويت‏.‏
ورويت من النوم إذا مللته وكرهته‏.‏
وأرويت رأسي دهناً وروّيته‏.‏
وإن فلاناً لراوية الديات‏:‏ حاملها وينو فلان روايا الحمالات‏.‏
قال الكميت‏:‏ وكنـا قديمـاً روايـا المئين بنا يثق الجار المبسل وقال أبو شأس‏:‏ ولنا روايا يحملون لنا أثقالنـا إذ يكـره الحمل ومنه قولهم‏:‏ هو راوية للحديث وروى الحديث‏:‏ حمله من قولهم البعير يروي المـاء أي يحملـه وحديث مروي وهم رواة الأحاديـث وراووهـا‏:‏ حاملوهـا كمـا يقـال‏:‏ رواة المـاء‏.‏
وروت القطـاة فراخها‏:‏ صارت راوية لها‏.‏
قال ابن أحمر‏:‏ تروى لقًى ألقي في صفصـف تصهره الشمس فما ينصهر وروى عليه الكذب‏:‏ كذب عليه وفلان لا يثروى عليه كذب‏.‏
ورويته الحديث‏:‏ حملته على روايته‏.‏
وتقول‏:‏ التعلم عطشان ما يرويه إلا من يرويه‏.‏
ر ي ب ‏"‏ لا ريب فيه ‏"‏‏.‏
ورابني منك كذا وأرابني‏.‏
وفلان مريب‏.‏
وهذا أمر مريب وهو ذو ريبة وريب‏.‏
وارتبت به واستربت وتريّبت‏.‏
قال العجاج يصف ثوراً‏:‏ واستمع الأصوات أو تريبـا وأصابه ريب المنون‏.‏
ولا تربه بشيء‏:‏ لا تفعل به ما يشك له في الأمن والسلامة‏.‏
ر ي ث راث عليّ خبرك وفي مثل ‏"‏ رب عجلة تعقب ريثا ‏"‏ واسترثته‏:‏ استبطأته‏.‏
قال‏:‏ فشمـر أروع لا عاجـزا جباناً ولا مستراثـاً خـذولاً وما فلان بمستراث النصرة‏.‏
وتقول‏:‏ قد استغثته فما استرثته‏.‏
وهو رائث وريث وما ريثك وما بطأ بك‏.‏
ورجل مريث العينين‏:‏ بطيء النظر‏.‏
وما قعدت لفلان إلا ريثما قال كذا‏.‏
وما يستمع لموعظتي إلا ريث أتكلم‏.‏
قال الراعي‏:‏ فقلـت مـا أنـا ممـن لا يواصلنـي وما ثوائي إلا ريث أرتحل ر ي د جبل ذو حيود وذو ريود وهي حروف ناتئة في أعراضه‏.‏
وبدا ريدٌ من الجبل‏.‏
وريح ريدة ورادة وريدانة‏:‏ لينة‏.‏
ر ي ش سهم مريش ومريش‏.‏
وقد راشه يريشه وريشت السهم ثلاث ريشات‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رشت فلاناً‏:‏ قويت جناحه بالإحسان إليه فارتاش وتريش‏.‏
قال‏:‏ فرشني بخير طال ما قد بريتني فخير الموالي من يريش ولا يبري وقال‏:‏ إذا كنت مختار الرجال لنفعهم فرش واصطنع عند الذين بهم ترمي كم قد أحل بدار الفقر بعد غنى قوماً وكم راش قوماً بعد إقتار يريش قوماً ويبـري آخريـن بهـم لله من رائش عمرو ومـن بـار وقال القطامي‏:‏ وراشت الريح بالبهمى أشاعره فـآض كالمسـد المفتـول إحناقاً أي غرزت فيها السفا‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ ألا هل ترى أظعـان مـيّ كأنهـا ذرى أثأب راش الغصون شكيرها وقال أيضاً‏:‏ أفانين مكتـوب لهـا دون حقهـا إذا حملها راش الحجاجين بالثكل أي مكتوب لها الثكل دون تمام الحمل وجعل الله اللباس ريشاً‏:‏ زينة وحمالاً ‏"‏ قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ‏"‏ مستعار من الريش الذي هو كسوة وزينة للطائر‏.‏
قال جرير‏:‏ فريشـي منكـم وهـواي معكم وإن كانت زيارتكـم لمامـا ‏"‏ ولعـن اللـه الراشـي والمرتشـي والرائـش ‏"‏ وهو المتوسط الذي يريش هذا من مال هذا‏.‏
وفلان له رياش‏:‏ لباس وحسن حال وشارة‏.‏
واشترى عليّ كرم الله تعالى وجهه قميصاً بثلاثة دراهم فقال‏:‏ الحمد لله الذي هذا من رياشه‏.‏
وأجاز النعمان النابغـة بمائـة مـن عصافيـره بريشهـا‏:‏ برحالها‏.‏
وقيل كانت الملوك يجعلون في أسنمتها ريشاً ليعلم أنها حباء ملـك‏.‏
وبـرد مريـش كقولهم‏:‏ مسهم‏.‏
قال الأعشى‏:‏ يركـض كـل عشية عصـب المريـش والمراجل ويقـال للناقـة‏:‏ إنهـا لمريشـة اللحـم مرهفة السنام‏:‏ يراد خفة اللحم وقلته من الهزال من قولهم‏:‏ أخف من ريشة وهو من المجاز اللطيف المسك‏.‏
وقالوا‏:‏ راشه السقم‏:‏ أضعفه‏.‏
ورمح راش‏:‏ خوار وهو فعل أو فاعل كشاك‏.‏
ر ي ط خرجـت تسحب ريطتها وهي ملاءة ليست بذات لفقين وقيل كل ثوب رقيق لين‏:‏ ريطة وهن يسحبن الريط والرياط وريطات الخز والقصب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خرج مشتملاً بريطة الظلماء‏.‏
وهو يجر رياط الحمد‏.‏
قال‏:‏ يجر رياط الحمد في دار قومـه ر ي ع طعام كثير الريع‏.‏
وأراعت الحنطة وراعـت‏:‏ زكـت وأراعهـا اللـه تعالـى‏.‏
وأراع النـاس هـذا العام‏:‏ زكت زروعهم‏.‏
ونزلوا بريع رفيع وريعة رفيعة وهي المرتفع من الأرض‏.‏
وتقول‏:‏ يبنون بكل ريعه وملكهم كسراب بقيعه‏.‏
وهربت الإبل فصاح بها الراعي فراعت إليه‏:‏ رجعت‏.‏
ووعظته فأبى أن يريع‏.‏
وفلان ما يريع لكلامك ولا يريع لصوتك‏.‏
وقال لبيد‏:‏ لزجرت قلباً لا يريع لزاجر إن الغويّ إذا نهي لم يعتب وقال آخر‏:‏ طمعت بليلي أن تريع وإنّما تقطـع أعنـاق الرجـال المطامع وراع عليه القيء‏:‏ رجع في حلقه‏.‏
وتريع السراب‏:‏ جاء وذهب‏.‏
والإهالة تتريع في الجفنة‏.‏
وقال‏:‏ كـأن ليلـى حيـن قامت تظلع وهـي حوالـي بيتها تريع ومن المجاز‏:‏ حذف ريع درعه وهو ما فضل من كميها وذيلها‏.‏
قال‏:‏ مضاعفة يغشى الأنامل ريعهـا كأن قتيرها عيون الجنادب وأراعت الإبل‏:‏ كثرت أولادها وناقة ريعانة‏:‏ كثير ريعها وهو درها‏.‏
قال‏:‏ ذاك أبي يـا كرمـا وجـودا قـد يمنـح الريعانـة الرفـودا وناقة لها ريع بوزن سيد‏:‏ تأتي بسير بعد سير‏.‏
وتريعت يداه بالجود‏:‏ جادتا بسيب بعد سيب‏.‏
قال أبو وجزة‏:‏ وإن لبسوا العصب اليماني وانتدوا فبالجود أيديهم سباط تريع وذهب ريعان الشباب وهو مقتبله وأفضله استعير من ريع الطعام‏.‏
وخب ريعان السراب‏.‏
وجاء ريعان المطر‏.‏
ر ي ق مص ريقها وريقتها‏.‏
وراق الماء يريق وأراقه وهراقه وأهراقه وهو يريقه ويهريقه ويهريقه إراقة وهراقة وإهراقة وماء مراق ومهراق ومهراق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ راق الشراب‏.‏
وكأن وعده ريق السراب وبرق السحاب‏.‏
وهو يريق بنفسه‏:‏ يريقها كما يقال‏:‏ دفق روحه‏.‏
وهريقوا عنكم من الظهيرة‏.‏
وأهريقوا‏:‏ أبردوا‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ إذا حال شخص في الرهاء استحلنه بخوص هراقت ماءهن الهواجر وأنا على الريق لم أذق طعاماً وشربت على الريق وعلى ريق النفس وريقة النفس ودخلت عليه على ريق نفسي‏.‏
وسمعت مرشداً الخفاجي‏.‏
تريقت الماء وريقته الشراب‏:‏ سقيته إياه علـى غيـر ثفـل‏.‏
ومـاء رائـق‏:‏ مشروب على الريق‏.‏
وفي يده صل ريقه ترياق‏.‏
وفي نصحه ريق الحية وضربه بذي الريقة وهو سيف كان لمرة بن ربيعة القريعي قيل له ذلك لكثرة مائه‏.‏
ر ي م لا أريم مكاني حتى أفعل كذا ولا أريم منه ولا ترمه وما يريم يفعل ذلك كما تقول‏:‏ ما يبرح يفعـل‏.‏
ولأحـد الرجليـن علـى الآخـر ريـم‏:‏ فضـل وزيادة‏.‏
وفي هذا العدل ريم على الآخر إذا كان أثقل منه‏.‏
وأخذ فلان الريم وهو العظم الفاضل عن قسمة الأبداء العشرة من حزور الأيسار يسـب بـه الياسـر إن أخذه فيعطى الجازر فإن أباه أخذه الأوباد الهلكى من الفاقة الواحد وبد‏.‏
وتقول‏:‏ من خاف الذيم عاف الريم‏.‏
وقال‏:‏ وةكنتم كعظم الريم لم يدر جازر على أي بدأى مقسم اللحم يجعل ر ي ن أعـوذ باللـه مـن الـري والـران وهـو ما غطى على القلب وركبه من القسوة للذنب بعد الذنب ‏"‏ كلا بـل ران علـى قلوبهـم مـا كانـوا يكسبون ‏"‏ من قولهم‏:‏ ران عليه الشراب والنعاس وران به إذا غلب على عقله‏.‏
ورين بفلان ونظيره الغين وقولك‏:‏ إنه ليغان على قلبي‏.
كتاب الزاي
ز أ د هو مزءود مذعور‏.‏
وقد زئد فلان وأصابه زؤد‏.‏
وتقول‏:‏ شعار الزهد استشعار الزؤد‏.‏
ومن المجاز‏:‏ بات في ليلة مزءودة‏.‏
قال‏:‏ حملت به في ليلة مزءودة كرهـاً وعقـد نطاقهـا لـم يحلل ز أ ر ليث زائر وله زئير وزأر‏.‏
قال النابغة‏:‏ نبئـت أن أبـا قابـوس أوعدني ولا قرار على زأر من الأسد وتقول‏:‏ له زفير كأنه زئير‏.‏
وزأر الأسد يزأر ويزئر والأسد في زأرته‏:‏ في أجمته‏.‏
ويقال‏:‏ له مرزبان الزأرة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سمع زئير الحرب فطار إليها‏.‏
قال‏:‏ فلا من بغاة الخير في عينه فدى ولا من زئير الحرب في أذنه وقر والفحـل يزأر في هديره إذا ردده في جوفه ثم مده‏.‏
ولفلان زأرة عامرة‏.‏
وهو في زأرته وهي زأرة جبـار مـن النخل بسق وتركته في زأرة من الإبل وزأرة من الغنم‏:‏ في جماعة كثيفة منها كالأحمة كما قال‏:‏ عايـن حيـاً كالحـراج نعمـه ز أ م سكت عني فما نأم بحرف نأمه ولا كلمني بزأمه‏.‏
يقال‏:‏ زأم لي فلان زأمة إذا طرح كلمة لا يدري أحق هي أم باطل‏.‏
وما عصبته زأمة ولا وشمة‏.‏
ز ب ب رجل أزب وامرأة زباء‏:‏ كثيرة شعر الحاجبين والذراعيـن والجسـد ورجـال زب وبعيـر أزب‏:‏ كثير الوبر‏.‏
وفي مـل ‏"‏ كـل أزب نفـور ‏"‏ لـأن ذلـك يكـون فـي عينـه فكلمـا رآه ظنـه شخصـاً يطلبـه فينفـر منـه‏.‏
‏"‏ وأسـرق مـن زبابـة ‏"‏ وهـي فـأرة بريـة صمـاء‏.‏
وتقـول‏:‏ صمـوا عـن الحـق كأنهـم زباب وصمموا على الحرص كأنهم ذباب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ عام أزب‏:‏ خصيب‏.‏
وداهية زباء‏.‏
وتزبب حصرما‏.‏
وخرجت على يده زبيبة وهـي قرحة‏.‏
وغضب فثارت له زبيبتان وهما زبدتان في شدقيه وقد زبب شدقاه‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ كل ذي كنز يجد كنزه في قبره شجاعاً أقرع ذا زبيبتين ‏"‏ وقيل هما‏:‏ النكتتان فوق عينيه‏.‏
ز ب د بحر مزبد وأزبد البحر والقدر وفم البعير الهادر ورمى بزبده وأزباده‏.‏
وأطيب مـن الزبـد بالتمـر وعلى التمرة مثلها زبداً‏.‏
وزبد اللبن تزبيداً علاه الزبد‏.‏
وزبدت سقاءها زبداً‏:‏ مخضته حتـى يخـرج زبـده‏.‏
وزبدتـه أزبـده بالضم‏:‏ أطعمته الزبد‏.‏
وزبدت السويق أزبده بالكسر وسويق مزبود‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ كـأن لقـاءك زبـدة العمـر‏.‏
وتزبـد اليميـن‏:‏ تسرطها كالزبدة كما يقال‏:‏ ‏"‏ جذها جذ العير الصليانة ‏"‏ وزبدته ضربة أو رمية‏:‏ عجلتها له كأني أطعمته بها زبدة‏.‏
وزبدته وزبدته أزبده بالكسـر‏:‏ أرفدتـه‏.‏
ونهـى رسـول اللـه صلـى اللـه تعالـى عليـه وسلـم عـن زبد المشركين‏.‏
وفلان يزابد فلاناً‏:‏ يقارضه الكلام ويوازره به‏.‏
وأزبد السدر‏:‏ طلعت له ثمرة بيضاء كالزبد على الماء‏.‏
وأزبـد الشـيء‏:‏ اشتـد بياضـه‏.‏
وأبيـض مزبـد نحـو يقق‏.‏
وزبدت القطن‏:‏ نفشته‏.‏
وسمعت خضيراً الهذلي يقول‏:‏ الحداء زبد الفؤاد أي يرمى به القلب كما يرمى الماء بزبده أراد سهولته عليه‏.‏
زبرت البئر‏:‏ طويتها بالحجارة‏.‏
وزبرت الكتاب بالمزبر‏:‏ بالقلم‏.‏
قال‏:‏ قد قضـي الأمـر وجـفّ المزبـر وكتاب مزبور وقد نطقت به الزبر ورأيت في يده زبراً وزبوراً وأنا أعرف بزبرتي أي بكتبتي وعنـده زبـرة مـن حديـد وزبـر‏.‏
وأسـد ضخـم الزبـرة وهي الشعر المجتمع على كاهله ومرفقيه ومنها قولهـم‏:‏ ازبـأر شعـره إذا انتفـش‏.‏
وزابـر الثـوب وجـزّ شعـره فزبـره إذا لم يسوه وكان بعضه أطول من بعض‏.‏
وزبرته زجرته‏.‏
وأخذ الشيء بزوبره‏:‏ بأمعه‏.‏
وغرته الدنيا بزبرجها‏:‏ بزخرفها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ماله زبر‏:‏ عقل وتماسك‏.‏
قال ابن أحمر‏:‏ ولهت عليـه كـل معصفـة هوجـاء ليـس للبها زبر وذهبت الأيام بطراءته ونفضت زئبره إذا تقادم عهده‏.‏
ز ب ل عنده زبل من التمر وزنابيل‏.‏
وزبلت الأرض‏:‏ سمدتها أزبلها بالكسر‏.‏
واجتمع له زبل كثير‏.‏
والدنيا كالمزبلة والذين اطمأنوا إلها كلاب المزابل‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ما قطعت له قبالا ولا رزأته زبالا أي أدنى شيء وأصله ما تحمله النملة بفيها‏.‏
كريم النجار حمـى ظهـره فلم يرتزيء بركـوب زبـالا ز ب ن أراد حاجة فزبنه عنها فلان‏:‏ دفعـه‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 11:20 PM   #24
يحيى الحكمي
لا شيءَ يفرِح
 
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 8,852
افتراضي

والناقـة تزبـن ولدهـا عـن ضرعهـا وتزبـن حالبهـا وناقـة زبون‏.‏
وزابنه‏:‏ دافعة مزابنة وتزابنوا تدافعوا‏.‏
ونهي عن المزابنة وهي بيع ما في رأس النخلة بالتمر لأنها تؤدّي إلى المدارأة والخصام‏.‏
ووقع في أيد الزبانية وهم الشرط لزبنهم الناس وبهم سميت زبانية النار لدعهم أهلها إليها‏.‏
ورجل ذو زبونة‏:‏ مانع جانبه بالدفع عنه وذو زبونات‏.‏
قال‏:‏ وجدتـم القـوم ذوي زبونه وجئتم باللؤم تنقلونه حرمتم المجد فـلا ترجونـه وحـال أقـوام وكـرام دونه وقال سوار بن مضرب‏:‏ بذبي الـذم عـن حسبـي بمالـي وزبونات أشوس تيحان وضربته العقرب بزباناها وهي ما تزبن به من طرف ذنبها‏.‏
قال مرار بن منقذ‏:‏ زبانـي عقـرب لـم تعـط سلمـا وأعيت أن تجيب رقي لراقـي ومن المجاز‏:‏ حرب زبون‏:‏ صعبة كالناقة الزبون في صعوبتها‏.‏
قال أوس‏:‏ ومستعجب مما يرى مـن أناتنـا ولـو زبنته الحرب لم يترمرم وقال النمر‏:‏ زبنتك أركان العدوذ فأصبحت أجـأ وجبـة مـن قـرار ديارها الضميـر لحبيبتـه جمـرة‏.‏
وتحته جمل يزبن المطي بمنكبيه إذا تقدمها وسبقها‏.‏
وزبنت عنا هديتك ومعروفك إذا زواها وكفها‏.‏
وأزبنوا بيوتكم عن ا لطريق‏:‏ نحوها‏.‏
وفلان زبون‏:‏ لمن يزبن كثيراً ويغبن وهو من باب ضبوث وحلوب في أن الفعل مسند إلى السبب مجازاً‏.‏
كقوله‏:‏ إذا ردّ عافي القدر من يستعيرها واستزبنه وسمعتهم يقولون‏:‏ تزبنه‏.‏
وأراد فلان أن يتزبّنني فغلبته‏.‏
ز ب ي زبـي زبية وتزباها‏:‏ اتخذها وهي حفرة يصاد فيها السيبع‏.‏
وكأن يديه الزابيان وهما نهران في سافلة الفرات‏.‏
ويقال‏:‏ الزوابي لهما ولما حولهما وقد يقال للواحد‏:‏ الزاب بطرح الياء كما يقال للبازي‏:‏ الباز‏.‏
ز ج ج لا تقـاس الصخـور بالزجـاج ولا الخرصـان بالزجـاج‏.‏
وزججـت الرمـح وأزججته‏:‏ جعلت له زجاً‏.‏
وقيل‏:‏ أزججته‏:‏ نزعت زجه‏.‏
وقال أوس‏:‏ أصـم ردينيـاً كـأن كعوبـه نوى القسب عراصاً مزجاً منصلاً وزججته زجاً‏:‏ طعنته بالزج وزججتـه بالرمـح‏:‏ زرقتـه بـه‏.‏
ورجـل أزج وامـرأة زجـاء‏:‏ بينـة الزجـج وهو دقة الحاجب واستقواسه‏.‏
وحاجب أزج وزججت حاجبها‏.‏
قال‏:‏ إذا ما الغانيات برزن يوماً وزججن الحواجب والعيونا ومن المجاز‏:‏ إتكأ على زجى مرفقيه واتكؤا على زجاج مرافقهم‏.‏
قال ذو الرمة يصف حمراً‏:‏ وقد أسهرت ذا أسهم بات جاذلا له فوق زجى مرفقيـه وحـاوح ومن الوحوحة وهي صوت في الحلق وترديد نفس يقال‏:‏ وحوح من شدة البرد‏.‏
وعضه الفحل لزجاجـه‏:‏ بأنيابه‏.‏
وزج بالشيء‏:‏ رمى به عن نفسه‏.‏
ويقال للظليم إذا عدا‏:‏ زج برجليه‏.‏
ونزلنا بواد يزج النبات وبالنبات‏:‏ يخرجه وينميه كأنه يرمى به عن نفسه رمياً‏.‏
قال‏:‏ في عازب أزج يزج نباته خال تمعج دونه الرواد ز ج ر زجرته عن كذا وازدجرته فانزجر وازدجر‏.‏
تقول‏:‏ المرء عما لا يعنيه مزجور وعلى ما يعنيه مأجور‏.‏
وتزاجروا عن المنكر‏.‏
قال الحرث بن عباد‏:‏ لا بجير أغنى فتيلا ولا ره - ط كليب تزاجروا عن ضلال ومـن المجاز‏:‏ زجر الراعي النعم‏:‏ صاح بها ‏"‏ فإنما هي زجرة واحدة ‏"‏ وهو يزجر الطير‏:‏ يعافها وأصله أن يرمي الطائر بحصاة أو يصيح به فإن ولاه في طيرانه ميامنه تفاءل به وإن ولاه مياسره تطيـر منـه‏.‏
وناقـة زجـور‏:‏ لا تـدرّ حتى تزجر وهي من باب ركوب وحلوب وقد يستعار لصفة الحرب كالزبون‏.‏
قال الأخطل‏:‏ خوصاً أضرّ بها ابن يوسف فانطوت والحر لاقحة لهـن زجـور والريح تزجر السحاب‏.‏
وكررت على سمعه المواعظ والزواجر وكفى بالقرآن زاجراً وذكر الله مزجرة ومدحرة للشيطان‏.‏
وتركتنا بمزجر الكلب وأقبلت عليه‏.‏
ز ج ل ‏"‏ للملائكـة زجـل بالتسبيـح ‏"‏‏.‏
وزجله بالحربة وزجه بها‏:‏ رماه‏.‏
وخرج الأمير وبين يديه الرجالة ز ج ي الراعي يزجي الماشية ويزجيها‏:‏ يدفعها ويسوقها سوقاً رفيقاً‏.‏
والبقرة تزجي ولدها وتزجيه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ الريـح تزجـي السحـاب‏.‏
وكيـف تزجـي الأيـام وهـو يزجـي أيامـه بشـيء يسيـر‏.‏
وزجي فلان حاجتي‏:‏ سهل تحصيلها‏.‏
وهو يتزجى ببلاغ‏.‏
قال‏:‏ تزج من دنياك بالبلاغ وبضاعة مزجاة‏:‏ خسيسة يدفعها كل معروض عليه فلا تنفق‏.‏
وزجا الخراج زجاء‏:‏ تيسرت جبايته وانسياقه إلى أهله وخراج زاج‏.‏
ز ح ز ح تزحزح له عن مجلسه‏.‏
ومالي عنك متزحزح ‏"‏ فمن زحزح عن النار ‏"‏‏.‏
ز ح ر رجل مزحور‏:‏ به زحير وقد زحر وتزحر وهو إخراج النفس بأنين وسمعت له زفيراً وزحيراً وزفرة وزحرة‏.‏
ويقال للمرأة إذا ولدت‏:‏ زحرت به وتزحرت عنه‏.‏
وتقول‏:‏ تزحر فلان حتـى تسحر ثم قرع سنّه وتحسر‏.‏
ز ح ف زحف إليـه وتزحفـت‏.‏
ومشيـه زحـف وزحـوف وزحفـان‏:‏ فيـه ثقـل حركـة‏.‏
وقـال أعشـى همدان‏:‏ لمـن الظعائـن سيرهـن تزحف وزحفت الحية وكل ماش على بطنه وهذه مزاحف الحيات‏.‏
قال أبو العيال الهذلي‏:‏ كأن مزاحف الحيات فيها قبيل الصبح آثار السياط والصبي يزحف على الأرض ويتزحف وأطربه النشيد فزحف عن دسته‏.‏
وزحف الدبـا‏:‏ مضـى قدمـا‏.‏
وأرسحتهن نار الزحفتين وهي نار العرفج لأنها سريعة الوقدة والخمدة فلا يبرحن يتقدّمن ويتأخرن زحفاً إليها وعنها‏.‏
وزحف البعير وأزحف‏:‏ أعيا حتى جر فرسنه وناقة زحـوف ومزحـاف وإبـل زواحـف وزحف ومزاحيف‏.‏
وأزحف القوم‏:‏ زحفت ركابهم‏.‏
وزحف الشيء‏:‏ جره جراً ضعيفاً‏.‏
وزحف العسكر إلى العدو‏:‏ مشوا إليهم في ثقل لكثرتهم ولقوهم زحفاً‏.‏
ومشى الزحف إلى الزحف والزحوف إلى الزحوف‏.‏
وتزاحف القوم وزاحفناهم‏.‏
وأزحف لنا بنو فلان‏:‏ صاروا زحفاً لقتالنا‏.‏
ومن أزحف لكم‏:‏ من يقاتلكم‏.‏
ورجل زحفة زحلة‏:‏ رحال إلى قرب وليس بسياح ولا طياح في البلاد‏.‏
وزحلفه فتزحلف‏.‏
ولعبوا بالزحلوفة وبالزحاليف‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ أزحفـت الريـح الشجر حتى زحف‏:‏ حركته حركة لينة وأخذت الأغصان تزحف‏.‏
وسهم زاحف‏:‏ يقع دون الغرض‏.‏
وخرجوا يقرون مزاحف السحاب‏:‏ مصابه ومواقع قطره‏.‏
وناقة فيها زحاف وهو أن تكون سريعة الحفا‏.‏
وفي البيت زحاف وهو نقص في الأسباب وبيت مزاحف وقد زوحف لأنه تنحية عن السلامـة وزحلفـة عنهـا‏.‏
وقـال لبيـد يصف حماراً‏:‏ وزال النسيل عن زحاليف متنه فأصبح ممتد الطريقة قافلاً ز ح ل مالي عنه مزحل‏:‏ مبعد وقد زحلت عنه‏.‏
ودخل عليه فزحل له عن مكانه‏.‏
وعقبة زحول‏:‏ بعيدة‏.‏
ورجل زحل وزحلة‏:‏ متنح عن الشيء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أزحلت إليه الأمر‏:‏ ألجأته إليه‏.‏
ز خ خ للجمر زخيخ وهو شدة بريقه وقد زخ الجمر وانظر إليه كيف يزخ‏.‏
وزخه في وهدة‏:‏ دفعه فيها‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ مثل أهـل بيتـي كمثـل سفينـة نـوح مـن ركبهـا نجـا ومـن تخلّـف عنهـا غـرق وزخ فـي النار ‏"‏ وزخ في قفاه‏.‏
ومن الكناية‏:‏ هذه مزخة فلان‏:‏ لامرأته‏.‏
ويروى لعليّ رضي الله تعالى عنه‏:‏ طوبى لمن كانت له مزخة يزخها ثم ينام الفخة وبات يزخها‏:‏ ينكحها‏.‏
ز خ ر بحر زاخر وزخار وقد زخر زخيراً‏:‏ طما مدّه وتزخر تزخراً وهو تملؤه و ‏"‏ أخذت الأرض زخرفها ‏"‏ وللماء زخارف‏:‏ طرائق‏.‏
وتقول‏:‏ للأرض من وشـي الريـاض زخـارف وللمـاء مـن جري الرياح زخارف‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زخر القوم‏:‏ جاشوا لحرب أو نقير وزخرت الحرب‏.‏
قال‏:‏ إذا زخرت حرب ليوم عظيمة رأيت بحوراً من بحورهم تطمو وزخر النبات‏:‏ طال‏.‏
وأخذت الأرض زخاريها إذا زخر نباتها وأخذ النبت زخاريـة‏.‏
وكـل أمر تـم واستحكـم فقـد أخـذ زخاريـة مثـل عندهـم‏.‏
وتقـول‏:‏ النبـت إذا أصـاب ريّـه أخـذ زخاريّه‏.‏
واكتهلت زواخر الوادي‏:‏ أعشابه‏.‏
قال زهير‏:‏ فاعتـمّ واكتهلت زواخره تتهاول كتهاول الرقم قصر التهاويل‏.‏
وفخر فلان بما ليس عنده وزخر وفاخرت فلاناً وزاخرته ففخرته وزخرته‏:‏ غلبته‏.‏
ورجل زاخر‏:‏ جدلان‏.‏
وفلان بحر زاخر وبدر زاهر وهو من البحور أزخرها ومن البدور أزهرها ورأيت البحار فلم أر أغلب منه زخره والجبال فلم أر أصلب منه صخره‏.‏
ز ر ب رأيته قاعداً على زريبة وله الزرابي الحسان وهي القطوع الحيرية وما كان على صنعتهـا‏.‏
والغنم في زربها وزيبتها وزروبها وزرائبها‏.‏
قال اعلحماسيّ‏:‏ ترى رائدات الخيل حول بيوتنا كمعزى الحجاز أعوزتها الزرائب وزربت البهم في الزرب‏:‏ أدخلته فيه فانزرب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ الصائد في زربه وزريبته وهي قترته شبهت بزرب البهم وانزرب فيها‏.‏
قال رؤبة‏:‏ المنتشر‏.‏
وقال ذو الرمة‏:‏ وبالشمائـل مـن جلـاّن مقتنص رث الثياب خفي الشخص منزرب ويقال‏:‏ حبال الإخاء بينهم مبتوتة وزرابي البغضاء دونهم مبثوثة‏.‏
قال الحماسي‏:‏ ونحـن بنـو عـم علـى ذاك بيننـا زرابـيّ فيها بغضة وتنافس ز ر د زرد اللقمة وازدردها وتزردها‏.‏
وهـذا دواء صعـب المـزدرد‏.‏
وتقـول‏:‏ قـد تبيـن فيـه الـدرد فأطعمه ما يزدرد وزرّدته اللقمة‏.‏
قال مزرد‏:‏ فقلت تزردها عبيد فإنني لدرد الموالي في السنيـن مـزرد وزرد حلقه‏:‏ عصره‏.‏
وهو زراد‏:‏ خناق ومنه قيل للهـن الضيـق‏:‏ الـزردان كأنـه يخنـق‏.‏
وزرد الدرع‏:‏ سردها لأنها حلق فيه ضيق‏.‏
وهو زراد جيد الزرادة‏.‏
ولبسوا الزرد والزرد تسمية بالمصدر وفعل بمعنى مفعول‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أخذ بمـزدرد إذا ضيـق عليـه كمـا يقـال‏:‏ أخـذ بمخنقـه‏.‏
وزرد فلـان عينـه علـى صاحبـه إذا غضـب عليـه وتجهمه ومعناه ضيقها عليه لا يفتحها حتى يملأها منه‏.‏
وظن فلا أني ز ر ر حلّ زره وأزراره وهو ألزم لي من زرّي لعروته‏.‏
وزرّ قميصه‏:‏ شدّ زره وزرر قمصه‏:‏ شد أزرارها وأزر قميصه وزرره‏:‏ جعله ذا أزرار‏.‏
وزرّ سنان الرمـح يـزر زريـراً إذا وبص‏.‏
قال أبو دؤاد‏:‏ أوجرت عمراً فعالعموا خرصاً يزر له ويبص وإن عينيه لتزران في رأسه‏:‏ تتوقدان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زر الشيء‏:‏ جمعه جمعاً شديداً‏.‏
وخرج يزر الكتائب بالسيـف‏:‏ يشلهـا‏.‏
وزره‏:‏ عضه وزاره‏:‏ عاضه‏.‏
وحمار مزر‏.‏
وضربه فأصاب زره وهو عظيم كأنه نصف جوزة تدور فيـه الوابلـة وهـي رأس العضد‏.‏
ويقال لضارب البيت‏:‏ اجعل رأس العمود في الزر وهو الخشيبة التـي فـي أعلـاه‏.‏
وأعطانـي الشـيء بـزرّه كمـا يقـال‏:‏ برمتـه‏.‏
وأتانـي القـوم بزرّهم‏.‏
وإنه لزر من أزرار الإبل‏:‏ لا رم لها حسن الرعية‏.‏
وفي كلام هجرس ابن كليـب‏:‏ أمـا وسيفـي وزرّيـه وفرسـي وأذنيه لإبدع الترجل قاتل أبيه وهو ينظر إليه ثم قتل جساساً وهما حداه‏.‏
ز ر ع ومن المجاز‏:‏ زرع الله ولدك للخير وأستـزرع اللـه ولـدي للبـر وأسترزقـه لـه مـن الحـل‏.‏
وزرع الحب لك في القلوب كرمك وحسن خلقك‏.‏
وبئس الزرع زرع المذنب‏.‏
وزرع الزارع الأرض من إسناد الفعل إلى السبب مجازاً‏.‏
وازدرع لنفسه‏:‏ وهذه مزرعة فلان ومزارعـه ومزدرعـه وزراعتـه وزراعتاتـه‏.‏
وزارعـه علـى الثـل ونحـوه مزارعة‏.‏
وأعطني زرعة أزرع بها أرضي بذراً ومنهـا قيـل لفـرخ القبجـة‏:‏ الزرعـة‏.‏
وفـي أرضـه زريع كثير وهو ما ينبت مما تناثر من الحب وقت الحصاد ويقال له‏:‏ الكاث‏.‏
وكأنهم أولاد زارع وهي الكلاب‏.‏
وأنشد الجاحظ لابن فسوة‏:‏ ولولا دواء ابن المحل وعلمه هررت إذا ما النّاس هرّ كليبها وأخـرج بعـد الله أولاد زارع مولعة أكتافها وجنوبهـا هو ابن الملح بن قدامة كان يداوى من الكلب‏.‏
والكلب يهر كالكلب‏.‏
ويقال‏:‏ إن الكلب الكلب إذا عض إنساناً ألقحه بأجر صغار فإذا دووي بال علقاً في صور الكلاب‏.‏
وزرع لفلان بعد شقاوة إذا استغنى بعد العقر‏.‏
ز ر ف زرفت على الستين‏:‏ زدت‏.‏
وفلان يزرف في الحديث‏.‏
وأتتنا زرافة من بني فلان وجاءوا برزافهـم‏.‏
وطـاروا إليـه زرافـات ووحداناً‏.‏
وفي كتاب سيبويه‏:‏ خلق الله الزرافة يديها أطول من رجليها وهي مسماة باسم الجماعة لأنها في صورة جماعة من الحيوان وجاء بها ابن دريد مضمومة الزاي وشك في كونها عربية‏.‏
ز ر ق في عينه زرق وزرقة وزرقت عينه وازرقت وازراقت وعين زرقاء وعيون زرق‏.‏
وزرقة بالمرراق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سنان أررق وأسنة زرق‏.‏
وماء أزرق ونطفـة زرقـاء وجمـام زرق‏.‏
قـال يصـف خمراً‏:‏ شيبت بزرقاء من قمراء تنسجها في رأس أعيط وهنا بعد إعتام وقال زهير‏:‏ ولما وردنا المـاء زرقـاً جمامـه وضعن عصيّ الحاضر المتخيم وثريـدة زريقـاء تشبه تفاريق الزيت فيها بالعيون الزرق‏.‏
ولا يقاس الزرق بالأزرق وهو طائر بين البازي والشاهين والأزرق‏:‏ البازي‏.‏
وزرقه ببصره‏:‏ حدجه‏.‏
وزرق الطائر والسبع بسلحـه‏:‏ ز ر ي أزريت به‏:‏ قصرت به وحقرته وزريت عليه فعله‏:‏ عبته وعنفته‏.‏
وازدرته عيني‏:‏ احتقرته‏.‏
وترك إكرامه إزراء به وازدراء له وزيراية عليه‏.‏
قال النابغة‏:‏ نبئت نعماً على الهجران زرية سقبا ورعيا لذلك العاتل الزاري ز ع ب رمح راعبي ورماح راعبية‏.‏
نسبت إلى رجل من الخزرج كان يعمل الأسنة عن المبرد وقيل‏:‏ هي العسالة التي إذا هزت تدافعت كالسيل الزاعب يزعب بعضه بعضاً أي يدفعه وياء النسبة للنسبة إلى الزاعب لمعنى التشبيه به أو للتأكيد كياء الأحمريّ‏.‏
ز ع ج أزعجه من بلاده‏:‏ خلاف أقره‏.‏
وانزعج من مكانه‏.‏
وامرأة مزعاج‏:‏ لا تقر في مكان‏.‏
ز ع ر فيه زعر‏:‏ قلة شعر وريش وتفرّق حتى يبدو الجلد‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ وهو أزعر وهي زعراء وقد زعر وازعار‏.‏
ومـن المجاز‏:‏ مكان أزعر‏:‏ قليل النبات كقولهم‏:‏ أكمة صلعاء‏.‏
وزعر الرجل زعراً إذا ساء خلقه وقل خيره وخلق زعر معر وفيه زعر وزعارة بالتخفيف والتشديـد‏.‏
وتقـول‏:‏ فلـان تدعيـه الدعارة وتشهد له الزعارة‏.‏
ز ع ز ع زعزعت الريح الشجر وهو التحريك بشدة وأزعزع الشيء وتزعزع قالت‏:‏ فوالله لـولا اللـه لا شـيء غيـره لزعزع من هذا السرير وجوانبه وريح زعزع وزعزاع ورياح زعازع‏.‏
ومن المجاز‏:‏ جريٌ زعزع‏:‏ شديد‏.‏
قال‏:‏ وبه إلى أخرى الصحاب تلفت وبه إلى المكروب حـريّ زعـزع ونزلت به زعازع الدهر‏:‏ شدائده‏.‏
قال سلمان ابن محيي البولان‏:‏ إنـا لتحـل الفضـاء بيوتنا إذا زعزعت مولى الذليل الزعازع وزعزعت الإبل في السير فتزعزعت‏:‏ حثثتها‏.‏
قال الأخطل‏:‏ ر ع فب زعفر الثوب‏:‏ صبغه الزعفران‏.‏
وثوب مزعفر‏.‏
وتقول‏:‏ لا يستوي الأعفر بالصريمه‏.‏
والمزعفر ذو الصريمة‏.‏
والأسد ذو الجدّ والعزيمة‏.‏
ز ع ق ماء زعاق‏:‏ ملح غليظ لا يطاق شربه‏.‏
ويروى لعليّ بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يوم حنين‏:‏ دونكهـا مترعـة دهاقاً كأسـاً ذعافـاً مزجـت زعاقا وبئر زعقة‏.‏
وأزعق القوم‏:‏ هجموا عليها وزعق طعامه‏:‏ أفسده بكثرة الملح وطعام مزعوق وأكلته زعاقاً‏.‏
وزعق به‏:‏ صاح به صيحة مفزعة ونعق المؤذن وزعق وسمعت نعقة المؤذن وزعقته‏.‏
ز ع ل في الفرس والحمار زعل شديد وهو النشاط والأشر وهو زعل‏.‏
قال‏:‏ زعـل تمسحـه مـا يستقر ز ع م زعم فلان أن الأمر كيت وكيت زعماً وزعما ومزعماً إذا شككت أنه حق أو باطل وأكثر ما يستعمل في الباطل وزعموا مطيّة الكذب‏.‏
وفي قوله مزاعم إذا لم يوثق به‏.‏
وأفعل ذلك ولا زعماتك وهذا القول ولا زعماتك أي ولا أتوهم زعماتك‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ لقد خـط رومـي ولا زعماتـه لعتبة خطاً لـم تطبـق مفاصلـه روميّ عريف كان بالبادية قضى عليه لعتبة ابن طرثوث رجل كان يخاصمه في بئر وكتب له سجلاً‏.‏
وتزعم فلان تكذب‏.‏
وعزمـت بـه‏:‏ كفلـت زعامـة ‏"‏ وأنـا بـه زعيـم ‏"‏ وهـو زعيـم بنـي فلـان‏:‏ لسيدهم‏.‏
وقد زعم زعامة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زعم فلان في غير مزعم‏:‏ طمع في غير مطمع لأن الطامع زاعم ما لم يستيقنه وأزعمته أنا‏:‏ أطمعته‏.‏
وأمر مزعم‏.‏
وناقة زعوم‏:‏ ضبوث وهو من أمراء الكلام وزعماء الحوار‏.‏
ز ع ن ف اجتمع الصميم والزعانف وهم الأدعياء وهي في الأصل أطراف الأديم وأجنحة السمك‏.‏
ز غ ب طار زغبه وهو ما لان وصغر من الشعر والريش أول ما ينبت وزغب الفرخ‏:‏ نبـت زغبـه وفرغ أزغب وأزيغب وفراخ زغب ورقبة زغباء‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ما أعطاني زغبة وا أصبت منه زغابة أي أدنى شيء‏.‏
وقثّلاء زغبـاء وقثـاء زغب و ‏"‏ أهدي إلى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم أجر زغب ‏"‏‏.‏
ز غ ز غ زغزغ به‏:‏ سخر منه‏.‏
وزغزغ كلامه‏:‏ لم يلخص معناه‏.‏
يقال‏:‏ لا تزغزغ الكلام وبين الحق‏.‏
ز غ قال‏:‏ صب عليه الزغفة وهي الدرع الواسعة ولبسوا الزغـف‏.‏
وتقـول‏:‏ لا تشهـدوا الزحـف حتـى تلبسوا الزغف‏.‏
ز غ ل صبية زغاليل‏:‏ صغار‏.‏
ويقولون‏:‏ كيف زغلولك إذا سألـوه عـن صغيـره‏.‏
وأزلغـت يـا فلـان‏:‏ دخلـت فـي حكـم الزغاليـل وصـرت مثلهـم‏.‏
وقـرأ مسعـر علـى عاصـم فلحـن فقـال عاصـم‏:‏ أزغلـت يا أبـا سلمـة أي صـرت كالصبـي فـي لحنـك‏.‏
وزغـل المـاء وأزغله‏:‏ صبه دفعة دفغة‏.‏
وأزغلت القطاة فأزغلت في حلقه زغلة لـم تخطـيء الجيـد ولـم تشفتـر وأزغل الشارب الشراب‏:‏ مجه ومنه المزغلة‏.‏
ز ف ت طلاه بالزفت وهو القير أو القطران‏.‏
قال طفيل‏:‏ وسفعا صلين النار حولاً كأنما ظلين بقار أو بزفت ملمع وزق مزفت‏.‏
ز ف ر رأيته يزفر زفرة الثكلى وله زفير‏.‏
وعلى ظهره زفر من الأزفار‏:‏ حمل ثقيل يزفر منه وقد زفره يزفره‏:‏ حمله‏.‏
ولهم زوافر‏:‏ إماء يحملن القرب‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هم زافرته وزوافره‏:‏ لعشيرته لأنهم يزفرون عنه الأثقال وهو زافر قومه وزافرتهم عند السلطان‏:‏ سيدهم وحامل أعبائهم‏.‏
ولمجدهم زوافر‏:‏ أعمدة وأسباب تقويه‏.‏
قال الحطيئة‏:‏ فإن تك ذا عـز حديـث فإنهـم ذوو إرث مجد لم تخنه زوافـره وفرس شديد الزوافر وهي الضلوع‏.‏
قال يصف حمار الوحش‏:‏ وبأيديهم الزوافر أي القسيّ لزفيرها‏.‏
قال الكميت‏:‏ وكنا إذا ما الجمع لم يـك بيننـا وبينهـم إلا الزوافـر تنحب من النحيب‏.‏
ودابة غليظ الجفره عظيم الزفره وهي من قول الراعي‏:‏ حوزيـة طويـت علـى زفراتها طـيّ القناطر قد بزلن بزولاً وقول الجعديّ‏:‏ خيط على زفرة فتم ولم يرجع إلى دقـة ولا هضـم كأنـه زفـر زفـرة فطبـع علـى ذلـك منتفـخ الجنبين‏.‏
وفلان نوفل زف‏:‏ للجواد شبه بالبحر الذي يزفر بتموجه‏.‏
ز ف ف زف العروس إلى زوجها وهذه ليلة الزفاف‏.‏
وزف الظليم وزفزف‏.‏
وزفت الريح وزفزفت زفيفاً وزفزفة وهي سرعة الهبوب والطيران مع صوت وريح زفزف وزفزفته الريح‏:‏ حركته‏.‏
وبات مزفزفاً‏.‏
وأنشدني سلامة ابن عيّاش الينبعي بمكة يوم الصدر‏:‏ فبت مزفزفاً قد أنشبتني رسيسة ورد بينهم أ احـا واستزفه السيل‏:‏ ذهب به‏.‏
والين من زف النعام‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ زفـوا إليـه‏:‏ أسرعـوا‏.‏
ويقـال للطائـش الحلـم‏:‏ قد زف رأله‏.‏
وجئته زفة أو زفتين‏:‏ مرة أو مرتين وهي المرة من الزفيف كما أن المرة من المرور‏.‏
ز ف ل جاؤا أزفلة وأجفلة وبأزفلتهم وأجفلتهم‏:‏ بجماعتهم‏.‏
قال‏:‏ إني لأعلم ما قوم بأزفلة جاؤا لأخبر مـن ليلـى بأكيـاس جاؤا لأخبر من ليلى فقلت لهم ليلى من الجن أم ليلى من الناس ز ف ن الصوفيـة زفانـة حفانـة يزفنـون‏:‏ يرقصـون ويحفنـون‏:‏ يجرفـون الطعـام بحفناتهم‏.‏
وامرأة زافنة‏:‏ تكفي الرجل المؤنة عند الجماع‏.‏
قال‏:‏ سبينـا زوافـن مـن حمير إلى كل شهباء مثل القمر وناقة زفون‏:‏ زبون‏.‏
ودنوت منه فزفنني‏:‏ دفعني عنه‏.‏
ز ف ي ومن المجاز‏:‏ زفت الريح السحاب والتراب‏.‏
والأمواج تزفي السفينة‏.‏
والمحتضر يزفي بنفسه‏:‏ يسوقها‏.‏
ز ق ف تزقف اللقمة وازدقفها‏:‏ ابتلعها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تزقف الكرة بالصولجان‏.‏
وقال أبو سفيان لبني أمية‏:‏ تزقفوها تزقف الكرة يعني الخلافة‏.‏
ز ق ق زقق مسك الشاة‏.‏
قال الطرماح‏:‏ فلو أن برغوثاً يزقق مسكه إذاً نهلت منه تميم وعلت وما هو إلا زق منفوخ‏.‏
وطاف في أزقة مكة‏.‏
والطائر يزق فرخه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ مازلت أزقه العلم‏.‏
ومات لأعرابي أخ فم يحضر جنازتـه وقـال‏:‏ إنـه كـان واللـه قطاعـاً زقـاقً جردبيـلا أي يقطـع اللقمـة بأسنانـه ثـم يغمشها في الأدم ويشرب الماء وفي فيه الطعام ويحفظ اللحم بشماله لئلا يأكله غيره‏.‏
زوقـل العمامة‏:‏ أرخى طرفيها من ناحيتي رأسه‏.‏
وأخرجوا الزواقيل من تحت العمائم والقلانس وهي الشعور التي يخرجونها تحتها‏.‏
ز ق م تقول‏:‏ من أنكر أن يقوم أطعمه الله تعالى الزقو‏.‏
ويقال‏:‏ إن أهل أفريقية يسمون الزبد بالتمر‏:‏ زقومـاً وهـو مـن قولهـم‏:‏ إنـه ليزقـم اللقـم ويتزقمهـا ويزدقمها‏:‏ يبتلعها‏.‏
وبات يتزقم اللبن إذا أفرط في شربه‏.‏
ز ق و سمعـت زقـاء الديـك والهامـة والصبـيّ‏.‏
وزقـي زقية واحدة‏.‏
و ‏"‏ أثقل من الزواقي ‏"‏ وهي الديكة أو أصواتها كالرواغي في جمع الراغية بمعنى الرغاء لأن زقاءها يثقل على الأبحة والسمار‏.‏
وقال‏:‏ فإن تك هامة بهراة تزقو فقد أزقيت بالمروين هاما ز ك ر معه زكرة من خمر أو خل وهي وعاء من أدم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تزكر بطنه‏.‏
امتلأ حتى صار كالزكرة‏.‏
وزكر القربة ووكرها‏:‏ ملأها‏.‏
به زكام وزكمة وقد زكم فهو مزكوم‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زكم بالنطفة‏:‏ حذف بها كمخطة المزكوم‏.‏
ولفلان زكمة سوء أي ولد غير صالح‏.‏
وهو ألأم زكمة في الأرض أي أحقر نطفة‏.‏
ولعن الله أماً زكمت به‏.‏
ويقال للعجزة‏:‏ هو زكمة ولد أبويه‏.‏
ز ك ن رجل ذهن زكن‏:‏ فراس وفيه زكن إياس وهو ‏"‏ أزكن من إياس ‏"‏ وفي كلام سيبويه‏:‏ وتقول لمن زكنت أنه يقصد مكة‏:‏ مكة والله‏.‏
ويقال‏:‏ قد زكنت بك كذا وأزكنت‏.‏
وغفل عن الشيء فأزكنته‏:‏ فطّنته وزاكنته‏:‏ فاطنته‏.‏
وقال قعنب‏:‏ ولـن يراجـع قلبي حبهم أبداً زكنت منهم على مثل الذي زكنوا فضمنه معنى وقفت واطلعت وروي زكنت من بغضهم مثل‏.‏
وعن ان درستويه‏:‏ زكن فلان وزكن‏:‏ حزر وخمن وفلان زكن ومزكن وصاحب إزكان‏.‏
ز ك و زرع زاك ومال زاك‏:‏ نام بين الزكاء وقد زكا الزرع وزكت الأرض وأزكت وأزكى الله مالك ومـن المجاز‏:‏ رجل زكي‏:‏ زائد الخير والفضل بن الزكاء والزكاة‏.‏
‏"‏ وحناناً من لدنا وزكاةً ‏"‏ وقوم أزكياء وقد زكوا‏.‏
وزكى نفسه‏:‏ مدحها ونسبها إلى الزكاء‏.‏
وزكى الشهود‏:‏ عدلهم ووصفهم بأنهم أزكياء وكاء فتزكى وتزكى فلان‏:‏ طلب أن يعد في الأزكياء‏.‏
وكى الرجل ماله تزكية‏:‏ أدى زكاتـه لأنـه ينميـه بمـا يبـارك اللـه لـه فيه ‏"‏ يمحق الله الربا ويربي الصدقات ‏"‏ وهو مصدق بني فلـان ومزكيهـم‏:‏ آخـذ صدقاتهـم وزكواتهـم وقـد زكاهـم وصدقهـم وتزكـى الرجل‏:‏ تصدق‏.‏
ولفلان عمل زاك وقد زكا عمله إذا فضل‏.‏
ز ل ج مكان زلج‏:‏ زلق وقد زلجت رجله تزلج زلوجاً وتزلجت وهذه مدحضة تزلج فيها الأقدام وأزلج قدمه‏.‏
وأزلج الباب‏:‏ علقه بالمزلاج‏.‏
ويقال‏:‏ المزلاج يعلق به الباب ولا يغلق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زلج الماء عن الحنجرة‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ حتى إذا زلجت عن كل حنجرة إلى الغليـل ولـم يقصعنـه نغـب وسهم زالج‏:‏ يزلـج علـى وجـه الـأرض ثـم يمضـي وأزلجـه صاحبـه وفـي مثـل ‏"‏ لا خيـر فـي سهـم زلـج ‏"‏ وزلـج فـي مشيـه‏:‏ أسـرع‏.‏
ولـج مـن فيه كلام وزلج من فيه كلاماً ثم ندم عليه‏.‏
وتقول‏:‏ رب كلمة عـوراء زلجـت مـن فيـك ثـم زلجـت قدمـك فـي مقـام تلاقيـك‏.‏
ورجـل مزلـج‏:‏ لئيم مدفع عن المكارم مزلق عنها‏.‏
ومنه عيش مزلج وعطاء مزلج وحب مزلج‏:‏ دون‏.‏
ز ل خ مكان زلخ‏:‏ دحض‏.‏
قال يصف ساقي إبل وقع في البئر‏:‏ قام على مترعة زلخ فزل يـا ليته أصدرها فيها غلل ولم يدل رجله حيث نزل وتقول‏:‏ رمى الله بالزلخة من طعن في المشيخة وهي وجع قال‏:‏ يالظهر لا يتحول من شدته‏.‏
قال‏:‏ كـأن ظهر أخذته زلخة لما تمطى بالفريّ المفضخه تفضخ الظهر لثقلها‏.‏
ز ل ز أخذه عز وزلز‏:‏ قلق‏.‏
ز ل ع ز ل ف له زلفة وزلفى واحتمل فلان الكلف حتى نال الزلـف‏.‏
وأزلفتـه‏:‏ قربتـه وأزلفنـي كـذا عنـد الأمير وازدلف إليه‏:‏ اقترب‏.‏
قال‏:‏ وكل يوم مضى أو ليلة سلفت فيها النفوس إلى الآجال تزدلف ومضت زلفة من الليل وهي الطائفة‏.‏
وأقاموا بالمزالف والمزارع وهي القرى بين البر والريف‏.‏
قال المرقش‏:‏ دقاق الخصور لم تعفـر قرونهـا لشجو ولم يحضرن حمى المزالف وسرنـا مزالـف حتـى طوينـا المتالـف وهـي المراحـل‏.‏
والدليل يزلف الناس‏:‏ يزعجهم مزلفة مزلفة‏.‏
ز ل ق مكان زلق ومزلقة ‏"‏ صعيداً زلقاً ‏"‏ وزلق المكان‏:‏ ملسه حتى صار مزلقة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ أزلقت الرمكة‏:‏ أسقطت وهي مزلاق وولدها زليق‏.‏
وزلق رأسه وزلقه‏:‏ حلقه وملّسه ورأسـه محلـوق مزلـوق‏.‏
وتزلـق الرجـل‏:‏ صنـع نفسـه بالأدهـان‏.‏
ونظـر إليـه نظـراً يزلـق ز ل ل زل عن الصخرة وفي الطين زليلاً‏.‏
وهذه مزلة من المزال‏.‏
وسمع أزل‏.‏
وامرأة زلاء‏.‏
وزلزل الله الأرض زلزالاً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زل في قوله ورأيه زلة وزللاً‏.‏
وأزله الشيطان عن الحق واستزله‏.‏
وزل من الشهر كذا‏:‏ مضى‏.‏
وزل الفرس زليلاً‏:‏ أسرع‏.‏
قال‏:‏ فزل ولم يدركن إلا غباره كما زل مريخ عليه مناكب ريش القدامى‏.‏
وزل السهم عن الرمية‏.‏
قال‏:‏ وحصداء كالنهي مسرودة تـزل المعابـل عنها زليلا وزلت الدراهم‏:‏ نقصت فـي وزنهـا زلـولا ودينـار زال وعـن بعـض العـرب‏:‏ مـن دنانيـرك زلـل ومنهـا وزن‏.‏
وزل المـاء فـي الحلق‏.‏
وماء زلال‏:‏ صاف يزل في الحلق ومنه‏:‏ ذهب وفضة زلال‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ كأن جلودهـن مموهـات على أبشارها ذهباً زلالا أي مشربات ماء ذهـب صـاف‏.‏
وأزل إليـه نعمـة ومنـه‏:‏ اتخـذ فلـان زلـة‏:‏ صنيعـاً‏.‏
وزل عـن منزلته‏.‏
وجاء بالإبل يزلزلها‏:‏ يسوقها بعنف‏.‏
وأصابته زلازل الدهر‏:‏ شدائده‏.‏
إستقسموا بالأزلام وهي القداح‏.‏
والزلم والقلم واحد‏.‏
‏"‏ وأن تستقسموا بالأزلام ‏"‏ ‏"‏ إذ يلقون أقلامهم ‏"‏ وهما فعل بمعنى مفعول من زلمه وقلمه إذا قطعه‏.‏
يقال‏:‏ زلم أذنه وأنفه زلماً‏.‏
وهذا العبـد زلمـاً‏:‏ قـداً وتقطيعـاً أي قـده قـدّ العبيـد ويقال‏:‏ زلمة وزلمة‏.‏
وقال رجل من بني سعد لرجل مـن مخـارب‏:‏ إذهـب فأنـت واللـه العبـد زلمـة يعنـي لا شـك فـي عبوديتـك ولـم يخطئك شكل العبيد‏.‏
وعنـز زلمـاء زنمـة‏.‏
وقـد زلمتها وزنمتها وهي هنة من خلقة في حنك بعض المعزى وهما هنتان كالقرطين توسان وهي من أكرم المعزى وأعزها‏.‏
ومن المجاز‏:‏ قول لبيد يصف البقرة‏:‏ حتى إذا حسر الظلام وأسفرت بكرت نزل عـن الثـرى أزلامهـا أراد قوائمها وجعلها أزلاماً لقوتها وصلابتها‏.‏
كما قال رشيد‏:‏ بات يقاسيها غلام كالزلم وقال المتنخل‏:‏ حلو ومر كعطف القـدح مرتـه وقال الطرماح‏:‏ فتولّـى وهو مستوهل ترعـى أزلامـه بالرغام رجـل زميـت وزميـت بين الزماتة من رجال زمتاء‏.‏
وقد زمت فلان وتزمت‏:‏ توقر‏.‏
وتقول‏:‏ ما فيه زماته إنما فيه زمانه‏.‏
ز م ج ر سمعت لفلان زمجرة وصخباً وزجراً وهو ذو زماجر وزماجير ويجوز أن تكون ميمها مزيدة ز م خ فلان زامخ‏:‏ شامخ بأنفه وأنوف زمخ‏:‏ شمخ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ جبال لها أنوف زمخ‏.‏
ونية زموخ‏:‏ بعيدة وسار عقبة زموخاً‏.‏
قال رجل من هذيل في بعير شرد له‏:‏ لك الله عندي صحبة وكرامة وقيد وثيق في الضريـع الأباهـر اليبس جمع الأبهر وحمـل ثقيل بعد ذاك وعقبة زموخ وحاد في الرقـاق قراقـر صياح‏.‏
وكيل زامخ‏:‏ وافر‏.‏
قال‏:‏ حتى إذا ما ملت المناوخا كـال لها بالوزن كيلا زامخا ز م ر صبي زمر‏:‏ زعر قليل الشعر وشاة زمرة وغنم زمرات‏:‏ وشعر زمر‏.‏
وجاءوا زمراً‏:‏ جماعات في تفرقة بعضها في إثر بعض‏.‏
والزمار يزمر في المزمار‏:‏ ينفخ فيه‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ فلان زمر المروءة‏.‏
وعطية زمرة‏.‏
واستزمر فلان عند الهوان‏:‏ صار قليلاً ضئيلاً‏.‏
وأنشد الأصمعي‏:‏ إن الكبير إذا يشاف رأيته مبرنشقا وإذا يهان استزمرا وللظليم عرار وللهيقة زمار‏.‏
وقد زمرت تزمر‏.‏
وأتي الحجاج بسعيد وفي عنقه زمارة وهي الساجور استعيرت للجامعة‏.‏
قال‏:‏ له مسمعان وزمارة وظل مديد وحصن أمـق مسمعاه‏:‏ قيداهه ألغز فخيل أنه يصف ملكاً وهو يعني المسجون‏.‏
ويقال للحسن الصوت‏:‏ لقد أوتي من مزامير آل داود وهو جمع مزمار كأن في حلقه مزامير لطيب صوته أو جمع مزمار كأنّ في حلقه مزامير لطيـب صوتـه أو جمـع مزمـور مـن مزمـورات داود عليـه السلـام‏.‏
وزمـر بالحديث‏:‏ بثّه وأفشى ذكره‏.‏
وزمر فلاناً بفلان‏:‏ أغراه به‏.‏
الأرنب تمشي على زمعاتها وزمعها وهي زوائد وراء الأرساغ‏.‏
ويقال‏:‏ فرس وطفاء الزمع‏.‏
قال دريد‏:‏ قوداء وطفاء الزمع كأنهـا شاة صدع وأصابـه زمـع‏:‏ رعـدة مـن الخـوف أو النشـاط يقال‏:‏ زمع زمعاً‏.‏
ورجل زميع بين الزماع وهو الذي إذا أزمع لم يثنه شيء وقوم زمعاء وأزمع الأمر وأزمع عليه إذا ثبت عزمـه علـى إمضائـه‏.‏
وتقول‏:‏ فلان قلبه زميع ورأيه جميع‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ بـدت زمعـات الكرم وهي الأبن في مخارج العناقيد‏.‏
وقد أزمعت الحبلة‏.‏
وهو من الرعاع والزمع‏.‏
وأزمع النبات إذا لم يستو وكان متفرقاً قطعاً‏.‏
ز م ك أفلت المكاء ونتف الزمكاء وهو أصل الذنب ممدود ومقصور‏.‏
ز م ل زملت القوس ولها أزمل‏:‏ صوت‏.‏
والسقاة يزملون ولهم زمل وهو الرجز وتزاملوا‏:‏ تراجزوا‏.‏
قال‏:‏ وسمعت ثقيفاً وهذيلاً يتزاملون ويسمّونه الزمل‏.‏
وتقول‏:‏ امـرأة أزملـة وعيالـات أزملـة‏:‏ جماعـة كثيـرة‏.‏
وزملـوه فـي ثيابـه ليعرق وتزمل هو‏:‏ تلفف فيها‏.‏
ورجل زمل وزميل وزميلة‏:‏ رذل جبان يتزمل في بيته لا ينهض للغزو ويكسل عن مساماة الأمور الجسام‏.‏
وزمل الشيء‏:‏ حمله ومنه الزاملة والزوامل التي يحمل عليهـا المتـاع وتقـول‏:‏ ركـب الراحلـة وحمـل علـى الزاملـة‏.‏
وزملـت الرجل على البعير وزاملته‏:‏ عادلته في المحمل‏.‏
وكنت زميله‏:‏ رديفه‏.‏
وقطعت الأديم بالإزميل وهو شفرة الحذاء‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ مـا نحـن إلا مـن الحملـة والـرواه وزوامل القلم والدواه‏.‏
وأ ت فارس العلم وأنا زميلك‏.‏
ز م م زممت بعيري أزمه وبعير مزموم وزممت الجمال وإبل مزممة‏:‏ مخطمة‏.‏
وزمزم العلج عند الأكل والشرب وهو صوت مبهم يديره في خياشيمه وحلقه وهو مطبق فاه لا يعمل لساناً ولا شفة‏.‏
والرعد يزمزم‏.‏
قال‏:‏ يهدّ بين السحر والغلاصم هداً كهـد الرعـد ذي الزمـازم وسمعت زمازم الرعد وزمازم النار‏.‏
وفي مثل ‏"‏ خول الصليان الزمزمة ‏"‏ لأن الصليان يقطع للخيل التي لا تفارق الحي مخافة الغارة فهي تزمزم حوله وتحمحم وروي الزمزمة بالكسر وهي الجماعة‏.‏
وزم الزنبور يزم زميماً‏:‏ صوت‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو زمام قومه وهم أزمة قومهم‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ بني ذوأد إني وجدت فوارسي أزمة غارات الصباح الدوالـق الدلقة‏:‏ الدفعة الشديدة‏.‏
وألقى في يده زمام أمره وهو يصرف أزمة الأمور‏.‏
ومـا تكلمـت بكلمة حتى أخطمها وأزمها‏.‏
وزم النعل وأزمها‏:‏ جعل لها زماماً‏.‏
وهو على زمام من أمره‏:‏ على شرف من قضائه وهو زمام الأمر أي ملاكه‏.‏
وزممت القوم‏:‏ تقدمتهم وزمت الناقة الإبل كانت زماماً لها تتقدمها‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ مهريـة بـازل سير المطيّ بها عشيـة الخمـس بالمومـاة مزمـوم وقال أيضاً‏:‏ تزم بي الأركوب أدماء حرة نهوز وإن تستذمل العيس تذمل وقال أيضاً‏:‏ كأني ورحلي فوق سيد عانة من الحقب زمام تلوح ملاحبـه آثـار حوافـره بالـأرض‏.‏
وزم بأنفـه عنـى‏:‏ رفـع رأسـه كبـرا ورأيته زاماً‏:‏ شامخاً لا يتكلم‏.‏
والذئب يأخذ الشاة فيذهب بها زاماً‏:‏ رافعاً رأسه‏.‏
وزمّ ناب البعير وزم بأنفه إذا نجم‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ خدب الشوى لم يعد في آل مخلف إن اخضر أو إن زم بالأنف بازله وملأ سقاءه حتى زم زموماً أي فـاض وطلـع مـن جوانبـه وزممتـه‏:‏ ملأتـه‏.‏
وداري زمـم داره‏.‏
ولا والذي وجهي زمم بيته ما كان كذا‏.‏
وقال‏:‏ فقلت لأصحابي هل النار منكمو على زمم أو قصد أرض نريدها وخرجت معه أزامه وأخازمه‏:‏ أعارضه ومنه الزمم‏.‏
ز م ن خلا زمن فزمن وخرجنا ذات الزمين‏.‏
وأنشد أبو زيد لمعقل بن ريحان‏:‏ فكأن دمعك إذ عرفـت محلّهـا ذات الزمين فضا جمان مرسـل الفضا‏:‏ المتبدد‏.‏
وأزمن الشيء‏:‏ مضى عليه الزمان فهو مزمن‏.‏
وأزمن اللـه فلانـاً فهـو زمـن وزميـن وهـم زمنـة وزمنـي وقـد زمـن زمنـاً وزمانـة‏.‏
وتقـول معـي نكايـات الزمـن وشكايـات ومن المجاز‏:‏ أزمن عني عطاؤك‏:‏ أبطأ عليّ‏.‏
قال الكميت‏:‏ للنسوة العاطلات والصبية ال - مزمن عنهم ما كان يكتسب وفلان فاتر النشاط زمن الرغبة‏.‏
ز ن ج ر زنجر فلان لفلان إذا قرع بظفر إبهامه ظفر سبّابته يريد ولا أعطيك مثل هذا‏.‏
وأرسلـت إلـى سلمـى بأن النفس مشغوفهْ فما جادت لنا سلمى بزنجير ولا فوفهْ تقول‏:‏ طلبت العدل من سنجر فما فوف ولا زنجر‏.‏
ز ن د زند النار يزندها‏:‏ قدحها‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ قولهـم للحقيـر‏:‏ ‏"‏ زنـدان فـي مرقعـة ‏"‏ وهمـا الزند الأعلى والزندة السفلى‏.‏
وزندوا نار الحرب‏.‏
قال الكميت‏:‏ إذا زندوا ناراً ليوم كريهةٍ سبقنا إلـى إيقادهـا مـن تنـورا وفلان زند‏:‏ متين ومزند‏:‏ بخيل لا يبض بشيء‏.‏
وعطاء مزنـد‏:‏ متيـن ومزنـد‏:‏ بخيـل لا يبـض بشـيء‏.‏
وعطـاء مزنـد‏:‏ قليـل مضيق‏.‏
وثوب مزند‏:‏ ضيق العرض قصيف‏.‏
ومزادة مزندة‏:‏ دقيقة في طول بينما ترى فيها شيئاً إذ لا شيء فيها‏.‏
وتزند في أمر كذا‏:‏ تضيق وحرج صدره‏.‏
وسألته مسألة فتزند إذا ضاق بالجواب وغضب‏.‏
قال عديّ‏:‏ إذا أنت فاكهت الرجال فلا تلع وقـل مثـل مـا قالوا ولا تتزند الولع‏:‏ الكذب وقد ولع يلع‏.‏
وللفرس منخر لم يزند‏:‏ لم يضيق حين خلق‏.‏
قال طلق بن عدي‏:‏ ومنخر إذ قيـض لـم يزنـد وفلـان وارى الزنـاد ‏"‏ وكابـي الزنـاد ‏"‏‏.‏
و ‏"‏ وريـت بـك زنـادي ‏"‏ وأنا مقتدح بزندك وكل خير عندي من عندك‏.‏
وما رأيت من يديها إلا كفيها وزنديها وهما عظما الساعد شبها بزندي القدح‏.‏
ز ن ر شدّ الزنار أو الزنارة على وسطه‏.‏
وتزنر النصراني‏.‏
وتقول رمى الله تعالى بالزنانير أصحاب الزنانير أي بالحصى‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تزنر الشيء‏:‏ دق حتى صار كالزنار‏.‏
وزنر إليّ بعينه‏.‏
وزنـرت عينـه إذا دقـق ز ن ق زنـق الفـرس الجمـوح إذا جعـل حلقـة فـي جلـدة تحـت الحنـك الأسفل فيها حبل يشد في رأسه وهو الزناق وجاء يقوده بالزناق‏.‏
وزنقه‏:‏ شكله في القوائم الأربع بزناقه‏:‏ بشكاله‏.‏
ومن المجاز‏:‏ لأقودنك بالزناق إلى موقف الوفاق‏.‏
ورأى زنيق‏:‏ محكم‏.‏
وتقول‏:‏ هذا تدبير أنيق ورأي زنيق‏.‏
ز ن م له عنز مزنمة وذات زنمتين‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ وضـع الوتـر بيـن الزنمتيـن وهمـا شرخـا الفـوق‏.‏
وفـي فلـان زنمـة خيـر وزنمـة شـر‏:‏ علامة‏.‏
وفلان زنيم ومزنم‏:‏ دعي معلق بمن ليس منه‏.‏
قال‏:‏ زنيم تداعاه الرجال زيادة كما زيد في عرض الأديم الأكارع وهم يقتفون المزنم وهو ما صغر من النعم لأ التزنيم يكون في حال الصغر‏.‏
ز ن ن فلان يزن بكذا‏:‏ يتهم به وزننته به وأزننته‏.‏
وقلت مرّة لبعض أشياخي‏:‏ إن فلاناً يبخل وكان أبوه مبخلاً فقال‏:‏ حامي على أمه أن تزن بغير أبيه وهو من الكلام المتباري في الحسن لفظه ومعناه‏.‏
وتقول‏:‏ أبو زنّه شر منه أخو زنه وهو الذي زن زنة أي اتهم اتهامة‏.‏
ز ن ي هو زان بين الزنا والزناء بالمد والقصر‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ أبا خالـد مـن يـزن يعلـم زنـاؤه ومن يشرب الخرطوم يصبح مسكراً قال الفراء‏:‏ المقصور من زنى والممدود من زاني‏.‏
يقال‏:‏ زاناها مزاناة وزناء‏.‏
وخرجت فلانة تزاني وتباغي وقد زنى بها وجمع بين الزناة والزواني‏.‏
وزناه تزنية‏:‏ نسبه إلى الزنا‏.‏
وهو ولد زنية وإنه لزنية بالفتح والكسر‏.‏
وتقول‏:‏ ما كل ناز بزان‏.‏
ز ه د زهـد فـي الشـيء‏:‏ رغـب عنـه‏.‏
وفلـان زاهد زهيد بيّن الزهادة والزهد وهي قلة الطعم ويقال‏:‏ زهيد الطعم و ‏"‏ أفضل الناس مؤمن مزهد ‏"‏‏:‏ قليل المال وقد أزهد إزهاداً وقدم إليهم طعاماً فتزاهدوه أي رأوه زهيداً قليلاً وتحاقروه‏.‏
ومنـه الحديـث ‏"‏ إن النـاس قـد اندفعـوا فـي الخمـر وتزاهدوا الجلد ‏"‏ أي احتقروه ولم يبالوا به‏.‏
ومن المجاز‏:‏ واد زهيد‏:‏ قليل الأخذ للمـاء‏.‏
ورجـل زهيـد‏:‏ قليـل الخيـر‏.‏
والنـاس يزهدونـه‏:‏ يبخلونـه‏.‏
وهـو زهيـد العيـن‏:‏ يقنعه القليل ونقيضه‏:‏ رغيب العين وله عين زهيدة وعين رغيبة‏.‏
ومالـك تمنـع الزهد بفتحتين وهو الزكاة لأن ربع العشر قليل‏.‏
وخذ زهد ما يكفيك وهو القدر اليسير‏.‏
ز ه ر زهـرت النار والشمس‏.‏
وقمر زاهر وأزهر‏.‏
ولا أفعل ذلك ما طلع الأزهران‏.‏
وأزهر السراج‏:‏ نوّره‏.‏
وفتنته زهرة الدنيا‏.‏
وروض مزهر وقد أزهر النبات وله زهر وأزهار وأزاهير وما أحسن هذه الزهره كأنها الزهره وكـأن زهـر النجـوم زهـر النجـوم‏.‏
وازدهـر بـه‏:‏ احتفـظ بـه واجعله من بالك‏.‏
قال جرير‏:‏ فإنك قين وابـن قينيـن فازدهـر بكيرك إن الكير للقين نافع وفلان يتضمخ بالساهريه ويمشي الزاهريه وهما الغالية والبخترية‏.‏
واصطفقت المزاهر‏:‏ العيدان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زهرت بك ناري وزهرت بـك زنـادي وأزهـرت زنـدي‏.‏
ووجـه زاهـر وأزهـر‏:‏ ز ه ق زهقت نفسه زهوقاً وأزهقها الله‏.‏
ومن المجاز‏:‏ ‏"‏ وزهق الباطل ‏"‏ فإذا هو زاهق وسهم زاهق‏:‏ جاوز الهدف ووقع خلفه‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ إن حابيـاً خيـر مـن زاهـق ‏"‏ وهـو الـذي يحبـو حتـى يصيـب أي الضعيـف الـذي يصيـب الحـق خير من القوي الذي يخطئه‏.‏
ومنه زهق الفرس الخيل‏:‏ تقدمها وجاء فرسك زاهقاً وفـرس ذات أزاهيـق‏:‏ ذات أعاجيـب فـي الجـري والسبـق جمـع أزهوقـة‏.‏
وهـذا الجمل مزهقة لأرواح المطيّ‏:‏ يجهدن أنفسهن ولا يلحقنه‏.‏
وخليج زاهق‏:‏ سريع الجرية‏.‏
وبئر زهوق‏:‏ بعيدة القعر‏.‏
ز ه م لحم زهم‏:‏ متغير ووجدت زهومة اللحم‏.‏
وزهمت يده‏:‏ دسمت‏.‏
ز ه و هم زهاء مائة‏:‏ حزرهم وقدرهم‏.‏
وزها البسر وأزهى‏:‏ احمرّ واصفرّ وهو الزهو‏.‏
وزهت الريح النبات‏:‏ هزته‏.‏
والمروحة تزهي الريح‏.‏
قال مزاحم في وصف ذنب البعير‏:‏ كمروحـة الـداريّ ظـل يكرهـا بكف المزهّى سكرة الريح عودها ومن المجاز‏:‏ زها السراب الإكام والظعن‏.‏
وزهي فلان بكذا يزهى به ومعناه زهاه الإعجاب بنفسه وفيه زهو وهو ‏"‏ أزهى من الغراب ‏"‏‏.‏
وقال طفيل‏:‏ عقاراً يظل الطير يخطف زهوه وعالين أعلافـاً علـى كـل مقـام ز و ج هو زوجها وهي زوجه وزوجته وهما زوجان وله عدة أزواج وزوجات‏.‏
وله زوجان من حمـام وزوجا حمام‏.‏
واشتريت زوجي نعال‏.‏
وخلق الله النبات أزواجاً‏:‏ أصنافاً وألواناً ‏"‏ وأنبتنا فيها من كل زوج ‏"‏‏:‏ من كل لون‏.‏
وهذا زوجه أي قرينه‏.‏
أنشد ابن الأعرابي‏:‏ لنـا نعـم لا يعتري الذم أهلا سواء علينا ذات زوج وطالـق أي ذات ولد ومنفردة ‏"‏ احشروا الذيـن ظلمـوا وأزواجهـم ‏"‏‏:‏ وقرناءهـم وزوجـت إبلـي‏:‏ قرنـت بعضهـا ببعـض‏.‏
‏"‏ وإذا النفـوس زوجـت ‏"‏‏.‏
وتزوجـت فلانـة وبفلانة وزوجنيها فلان وزوجني بها‏.‏
‏"‏ وزوجناهم بحور عين ‏"‏ وتزوج في بني فلان وتزوجت فيهم وبينهما حق الزواج والزوجية‏.‏
والهديل يزاوج العكرمة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ تزاوج الكلامان وازدوجـا‏.‏
وقـال هـذا علـى سبيـل المزاوجـة والـازدواج‏.‏
وأزوج ز و د هم ملاء المزاود وما في مزودي كف سويق‏.‏
وتزود منا فلان‏.‏
ومن المجاز‏:‏ التقوى خير زاد وتزودوا من الدنيا للآخرة‏.‏
وهو زاد الركب وهم أزواد الركب‏.‏
وزودته كتاباً إلى فلان وتزود من الأمير كتاباً إلى عامله‏.‏
وتزود مني طعنة بين أذنيه وسمة فاضحة بين عينيه‏.‏
وتقول‏:‏ هيهات إن زبيده لا تشبه بزويده وهي امرأ من المهالبة‏.‏
ز و ر زرته زوراً وزيارة وأزرته غيري واعفوني عن الزيـارات‏.‏
وفلـان مـزور غيـر زوار‏.‏
وأقبلـت المزدارة وهم زوار قبل النبي صلى الله تعالى عليه وسلم‏.‏
واستزرته فزارني وازدراني وهم يتزاورون وبينهم تزاور‏.‏
وهو زور صدق وزور كريم وهي وهم وهنّ زور‏.‏
قال‏:‏ ومشيهن بالكثيب مور كما تهادى الفتيات الزور وزوروا صاحبهم تزويراً إذا أكرموه واعتدوا بزيارته‏.‏
وتقول‏:‏ استضأت بهم فنوّروني وزرتهم فزوّروني‏.‏
وقال الكميت‏:‏ وجيش نصير جاءنا عن جنابة فكـان علينـا واجبـاً أن يزوّرا وهو زير نساء وفتية أزوار‏.‏
وفي صدره زور‏:‏ اعوجاج‏.‏
ورجل أزور‏.‏
وازورّ عنه وتزاور وازّاور‏.‏
‏"‏ تـزاور عـن كهفهـم ‏"‏ وهـو شاهـد زور‏.‏
ومالـه زور ولا صيـور‏:‏ قوة رأي‏.‏
وما في هذا الحبل زور‏.‏
وفرس عظيم الزور وهو أعلى الصدر‏.‏
وزوّر الطائر‏:‏ أكل حتى ارتفـع زوره‏.‏
وزوّرت عليّ‏:‏ قلت الزور‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زور الحديث‏:‏ ثقفه وأزال زوره أي اعوجاجه‏.‏
وتزوّره‏:‏ زوره لنفسه‏.‏
قال‏:‏ ألغ أميـر المؤمنيـن رسالـة تزوّرتها من محكمات الرسائل وألقى زوره‏:‏ أقام‏.‏
وكلمـة زوراء‏:‏ دنيـة معوجـة‏.‏
ومنـارة زوراء‏:‏ مائلـة عـن السمـت‏.‏
ورمـى بالزوراء‏:‏ بالقوس‏.‏
وفلاة زوراء‏:‏ بعيدة‏.‏
وهو أزور عن مقام الذل‏.‏
وتقول‏:‏ قوم عن مواقف الحق زور فعلهم رياء وقولهم زور وما لكم تعبدون الزور وهو كل ما عبد من دون اللـه‏.‏
وأنا أزيركم ثنائي وأزرتكم قصائدي‏.‏
ز و ق أنت ‏"‏ أثقل عليّ من الزاووق ‏"‏ وهو الزئبق‏.‏
يقال‏:‏ درهم مزأبق ومزوق بمعنى ومنه‏:‏ زوقوا المساجـد‏:‏ زينوهـا بالنقـوش لـأن الناقـش يجعلـه فـي أصباغـه‏.‏
ويقـال للمـرأة‏:‏ تزيني وتزيقي وهو تفيعل ومن المجاز‏:‏ كلام مزوق وقد زوقته تزويقاً‏.‏
وعن يونس‏:‏ قال لي رؤبة حتى متى تسألني عن هـذه الأباطيـل وأزوقهـا لـك أمـا تـرى الشيب قد بلّع في رأسك‏.‏
وتقول‏:‏ هذا شعر مزوّق لو أنه مروّق إذا كان محبراً غير منفح‏.‏
ز و ل الدنيا وشيكة الزوال والدنيا ظلّ زائل‏.‏
وأزلته عن مكانه‏.‏
وزاول الشـيء حتـى رفعـه عـن مكانه‏:‏ عالجه‏.‏
وزاوله ساعة حتى صرعه‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زالت له زائلة‏:‏ شخص له شخص‏.‏
وفي حديث سلمة بن الأكوع‏:‏ ‏"‏ قد خالطه سهماي ولو كان زائلة لتحرك ‏"‏ وفلان رامي الزوائل إذا كان طباً بإصباء النساء‏.‏
وقال‏:‏ وكنت امرأ أرمي الزوائـل مـرة فأصبحت قد ودعت رمي الزوائل كـان يصيدهن بشبابه فتقعده الكبر‏.‏
وأرى النجوم تزول ولا تغيب أي تلمع وتتحرك‏.‏
وليل زائل النجوم‏:‏ طويل‏.‏
قال‏:‏ ولي منك أيام إذا شحط النوى طوال وليلات تزول نجومها وزالت الخيل بركبانها‏.‏
وزيل بنعشه‏:‏ رفع نعشه عبارة عن موته‏.‏
وفتى زولٌ‏:‏ خفيف ظريف وفتاة زولة وفتية أزوال وفتيات زولات ومنه سير زول‏:‏ عجب في سرعته وخفته‏.‏
ثم قيل شتـوة زولـة‏:‏ عجيبـة في بردها وشدّتها‏.‏
وهذا زول من الأزوال‏:‏ عجب من العجائب‏.‏
وزالت الشمس زوالاً وقيل الصواب‏:‏ زءولاً وزيالاً وهـو أن تدحـض عـن كبـد السمـاء‏.‏
وزيـل زويلـه وزوالـه إذا استفـز مـن الفـرق وهـو من إسناد الفعل إلى مصدره‏.‏
وزال عنه ملكه‏.‏
وأزال عنه يده وتصرفه‏.‏
وهو ممارس للأعمال مزاول لها ومللت مزاولة هذا الأمر‏.‏
وتقول‏:‏ مازال هذا الأمر مداولاً فيهم مزاولاً بأيديهم‏.‏
ز و ن تقول‏:‏ أحسن من الزون ومن رياض الحزون وهو بيت الأصنام‏.‏
ز و ي أدركه زوّ المنية‏:‏ قدرها‏.‏
وكان تواً فصار زواً‏:‏ زوجاً‏.‏
وركبوا في الزو وهو اسم لمجموع سفينتين تقرنان‏.‏
وزوى وجهه وفي وجهه مزاو‏.‏
وأسمعه كلاماً فانزوى له ما بين عينيه وزوى ما بين عينيه‏.‏
وانزوت الجلـدة فـي النـار وتـزوت‏:‏ تقبضـت‏.‏
وزويـت لـي الـأرض‏.‏
وتـزوى فـي الزاويـة‏.‏
وتقول‏:‏ لا تزال في الزاوية كأنك من أهل الزاوية وهو موضع بالبصرة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زوى المال وغيره‏:‏ اختاره‏.‏
وزوى عني حقه‏.‏
وزوى الرجل الميراث عن ورثته‏:‏ عدل به عنهم‏.‏
وقد انزويت عنا أي انقبضت فلا تباسطنا‏.‏
ز ي ت الزيت مخ الزيتون والحواشي محخة المتون‏.‏
وطعام مزيت ومزيوت‏:‏ جعل فيه الزيت‏.‏
قال أبو ذؤيب‏:‏ أتتكـم بعيـر لم تكن هجرية ولا حنطة الشأم المزيت خميرها وسوبـق مزيـوت بالزيـت ملتـوت‏.‏
وزت رأس الصبـيّ‏:‏ دهنتـه‏.‏
وتقـول خيـراً زدتني متى ما زتني‏.‏
وزيته‏:‏ زوّده الزيت‏.‏
وجاؤوا يستزيتون‏:‏ يطلبون الزيت‏.‏
وجاءنا في ثياب الزيات‏:‏ في ثياب وسخة‏.‏
ز ي ح أزاح الله العلل وأزحت علته فيما احتاج إليه وزاحت علته وانزاحت‏.‏
وهذا مما تنزاح بـه الشكوك عن القلوب‏.‏
ز ي د زاد المـاء والمـال وازداد وازددت مالاً‏.‏
وازداد الأمر صعوبة‏.‏
وازدد من الخير ازدياداً وزاده الله مالاً وزاد في ماله وزاد على ما أراد وزاد على الشيء ضعفه‏.‏
وأخذته بدرهم فزائداً‏.‏
واستزاد‏:‏ طلب الزيادة‏.‏
ولا مستزاد على ما فعلت ولا مزيـد عليـه‏.‏
وتزايـد السعـر وتزيـد‏.‏
وتزايدوا في ثمن السلعة حتى بلغ منتهاه‏.‏
وزايد أحد المبتاعين الآخر مزايدة‏.‏
وهو يتزيد في حديثه‏.‏
وتزيدت الناقة‏:‏ مدت بالعنق وسارت فوق العنق كأنها تعوم براكبها‏.‏
قال‏:‏ وأتلع نهاض إذا ما تزيدت بـه مد أثناء الجديل المضفر وهـذه مـزادة وفـراء زمزايـد وفـر وهي الراوية تفأم بجلد ثالث يزاد بين الجلدين‏.‏
وتقول‏:‏ الولد كبد ذي الولد وولد الولد زيادة الكبد وهـي قطعـة معلقـة بهـا وجمعهـا زبايـد‏.‏
ويقـال‏:‏ إن زكّيـت مالك زيد أي زاد كثيراً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ فلان يستزيد فلاناً‏:‏ يستقصره ويشكوه وهو مستزيد‏.‏
وكتب إليه كتاب استزادة‏.‏
وهم زيد على مائة وزيادة‏.‏
قال ذو الإصبع العدوانيّ‏:‏ وأنتـم معشـر زيـد على مائة فأجمعوا أمركم طراً فكيدونـي أي زائدون‏.‏
زير البيطار الدابة‏:‏ شد جحفلته بالزيار وهو خيط في رأس خشبة‏.‏
ز ي غ فيه زيغ عن الهدى وزاغ عنه‏.‏
وأزاغ الله قلبه‏.‏
وقوم زائغون وزاغة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ زاغت الشمس‏.‏
وزاغ البصر‏.‏
وتزايغت أسنانه‏:‏ تمايلت‏.‏
وزيغت العود‏:‏ أقمت زيغه أي عوجه‏.‏
ز ي ف دراهم زيوف وزيف ودرهم زيف وزائـف وقـد زافـت عليـه الدراهـم وهـي تزيـف عليـه وزيفتها عليه‏.‏
وزاف البعير يزيف وهي سرعة فيها تمايل وجمل زياف وناقة زيافة‏.‏
وزافت المرأة في مشيها كأنها تستدير‏.‏
والحمامة تزيف عند الذكر إذا مشت بين يديه مدلة‏.‏
ز ي ق جيب القميص وزيقه‏:‏ جعل له جيباً وزيقاً وهو ما يكف به‏.‏
وقوم البناء بالزيق وهو المطمر‏.‏
ز ي ل الحبيب المزايل‏:‏ المباين وأنا لا أزايلك وتزايلوا وتزيّلـوا‏:‏ تباينـوا‏.‏
وزل ضأنـك مـن معـزاك‏:‏ مزهـا منها‏.‏
وتقول‏:‏ زله عن مكانه واعزله‏.‏
ورجل مخلط مزيل ومزيال‏.‏
ومن الكناية‏:‏ هو متزيل عن فلان‏:‏ محتشم لأنه إذا احتشم منه باينه بشخصه وانقبض عنه وأنا أتزايل عنك فلا أتجاسر عليك‏.‏
ز ي م لحمه زيم‏:‏ متفرق في أعضائه ليس بمجتمع في مكان فيبدن وقد تزيم اللحم‏.‏
قال امرؤ القيس‏:‏ زقاقها ضرم وجريها خذم ولحمها زيم والبطن مقبوب ومنازلهم زيم‏.‏
واجتمع الناس فصاروا زيماً زيماً‏.‏
ز ي ن شـيء مزيـن ومزيـن ومتزيـن‏.‏
وازيّنـت الـأرض بعشبهـا وازدانـت‏.‏
وزنتـه وزينتـه‏.‏
والكواكب للسماء زينة وزين‏.‏
وهم يفخرون بالزين والزخارف‏.‏
وامرأة زينة ونساء زينات‏.‏
وسمع صبيّ من العرب يقول لآخر‏:‏ وجهي زين ووجهك شين‏.‏
ومن المجاز‏:‏ انظر إلى زين الدين وهو عرفه‏.‏
تزيا بزي حسن‏.‏
وزيّته أ ا تزيّة نحو حيّيته تحية‏.‏
كتاب السين
كتاب السين 1
س أ د بات يسئد الير ليلته كلها‏:‏ يديمه‏.‏
قال لبيد‏:‏ يسئد السير عليها راكب رابـط الجـأش علـى كـلّ وجل وتقول قد أسعد يومه إسعاداً من أسأد ليلته إسآدا‏.‏
س أ ر أسـأر الشـارب فـي الإنـاء سـؤرا وسـؤرة‏:‏ بقيـة‏.‏
وأسـأرت الإبـل فـي الحـوض وسـأرت بقيـة سـؤورا‏.‏
وفلان يتسأر‏:‏ يشرب الأسآر‏.‏
ومن المجـاز‏:‏ أسـأر مـن الطعـام سـؤرة‏.‏
وهـذه سـؤةر الصقـر‏:‏ لمـا يبقـى مـن لحمتـه‏.‏
وأسـأر الحاسب من حسابه‏:‏ أفضل ولم يستقص‏.‏
وقال‏:‏ في هجمـة يسئـر منهـا القابـض ويقال للمرأة التي جاوزت الشباب ولم يهرمها الكبر‏:‏ إن فيها لسؤرة‏:‏ بقية‏.‏
قال حميد بن ثور‏:‏ إزاء معـاش مـا تحل إزارها من الكيس فيها سؤرة وهي قاعد وفلـان سـؤر شـرّ إذا كـان شريـراً‏.‏
وهـذه سـؤرة مـن القرآن وسؤر منه‏:‏ لأنها قطعة منه‏.‏
وفي مثل ‏"‏ أسائر اليوم وقد زال الظهر ‏"‏ لما يرجى نيله وقد فات وقته‏.‏
س أ ل هو سآل وسؤول وسؤلة‏.‏
وقوم سألة وسؤّال‏.‏
وسألته عن كذا سؤالاً ومسألة وساءلته عنه مساءلة وتساءلوا عنه وسألته حاجة‏.‏
وأصبت منه سؤلي‏:‏ طلبتي فعل بمعنى مفعول كعرف ونكر‏.‏
ومن المجاز‏:‏ هو سألتي من الدنيا‏.‏
واللهم أعطنا سألاتنا‏.‏
وقال‏:‏ وناديـت يا رباه أول سألتي إليك سليمى ثم أنت حسيبهـا وتعلمت مسئلة ومسائل استعير المصدر للمفعول فيه‏.‏
س أ م فيـه سـأم وسأمـة وسآمة وسآم‏.‏
وسئمه وسئم منه وأسأمتني‏.‏
ورجل سؤوم‏.‏
وتقول‏:‏ يغضب غضب سؤوم ثم يقضى قضاء سدوم‏.‏
س أ و س ب أ ذهبوا أيدي سبا‏.‏
وسبأ الخمر سباء‏.‏
قال لبيد‏:‏ أغلي السباء بكل أدكن عاتـق قـال أبـو عبيـدة‏:‏ سبأهـا‏:‏ شراهـا للشـرب لا للبيع واستبأها لنفسه‏.‏
وعنده سبيئة بابلية‏.‏
وتقول‏:‏ ما تسبأ لكم الراح ولكن تسبى منكم الأرواح‏.‏
س ب ب بينهما سباب والمزاح سباب النوكى وقد سابه وتسابوا واستبوا‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ المستبان شيطانان ‏"‏ وهو سبة وهذه سبة عليك وعلى عقبك وأنت سبة على قومك‏.‏
وإياك والمسبة والمساب‏.‏
ولا تكن سببة ولا سبة كضحكـة وضحكـة‏.‏
واستسـب لأبويـه‏.‏
وبينهـم أسبوبـة وأسابيب‏.‏
وتقول‏:‏ ما هي أساليب إنما هي أسابيب‏.‏
وفرس ضافي السبيب وقد عقدوا سبائـب خيلهم وأقبلت الخيل معقدات السبائب‏.‏
وله سبيبة من ثوب وسبائب‏:‏ شقق‏.‏
وانقطع السبب أي الحبل‏.‏
ومالي إليه سبب‏:‏ طريق‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خيل مسببة يقال لها‏:‏ قاتلها الله تعالى أو أخزاها إذا استجيدت‏.‏
قال الشماخ‏:‏ وأشار إليه بالسبابة والمسببة‏.‏
وسيف سباب العراقيب كأنه يعاديها ويسبها‏.‏
وامـرأة طويلـة السبائب وهي الذوائب‏.‏
وعليه سبائب الدم‏:‏ طرائقه‏.‏
ونشر الآل سبائبه‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ فأصبحن بالجرعاء جرعاء مالك وآل الضحى يزهى الشبوح سبائبه وانقطع بينهم السبب والأسباب‏:‏ الوصل‏.‏
وجرى في سبب الصبا‏.‏
قال مصرف بن الأعلم العقيليّ‏:‏ فزع الفؤاد وطالما طاوعته وجريت في سبب الصبا ما تنزع تكـف‏.‏
وسبـب اللـه لـك سبـب خيـر‏.‏
وسببـت للمـاء مجـرى‏:‏ سويتـه‏.‏
واستسب له الأمر‏.‏
وطعنه في سبتـه‏:‏ فـي استـه لأنهـا مذمومـة‏.‏
وعـن بعـض الفرسـان طعنتـه فـي الكبـه فوضعـت رمحـي فـي اللبـه فأخرجته من السبة‏.‏
ومضت سبة من الدهر‏.‏
قال‏:‏ والدهـر سبـات فحـر وخصر لأن الدهر أبداً مشكو ولقولهم‏:‏ كان ذلك على است الدهر‏.‏
س ب ت يلبسون النعال السبتية ونعال السبت وهو الأدم لأن شعره يسقط في الدباغ كأنـه سبـت أي حلق‏.‏
وسبت رأسه ورأس مسبوت‏.‏
وسبتت اليهود وأسبتت‏.‏
وجعل الله النوم سباتاً‏:‏ موتاً وأصبح فلان مسبوتاً‏:‏ ميتاً‏.‏
ومن المجاز‏:‏ سبت علاوته إذا قطع رأسه‏.‏
وأروني سبتي‏.‏
واخلع سبتيك‏.‏
س ب ح سبحـت اللـه وسبحـت له وهو السبوح القدوس وكثرت تسبيحاته وتسابيحه‏.‏
وقضى سبحته‏:‏ صلاته وسبح‏:‏ صلّى ‏"‏ فلولا أنه كان من المسبحين ‏"‏ وصلّى المكتوبة والسبحة أي النافلة‏.‏
وفي يده السبح يسبح بها‏.‏
وتعلم الرماية والسباحة‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ فـرس سابح وسبوح وخيل سوابح وسبح‏.‏
والنجوم تسبح في الفلك ونجوم سوابح وسبح‏.‏
والنجوم تسبح في الفلك ونجوم سوابح‏.‏
وسبح ذكرك مسابح الشمس والقمر‏.‏
وفلان يسبح النهار كله في طلب المعاش‏.‏
وسبحان من فلان‏:‏ تعجب منه‏.‏
قال الأعشى‏:‏ أقول لما جاءني فخره سبحان من علقمة الفاخر وأسألك بسبحات وجهـك الكريـم بمـا تسبـح بـه مـن دلائـل عظمتـك وجلالـك‏.‏
وأشـار إليـه بالمسبحة والسباحة‏.‏
طارت سبائخ القطن‏.‏
وفي الأرض سبخة وسباخ وأرض سبخة وقد سبخـت وأسبخـت وفيها سباخ بيض كالسبائخ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ وردت ماء محوله سبيخ الطير وسبائخه‏:‏ ما نسل من ريشه‏.‏
وسبخ الله عنك الحمى‏:‏ خففها وسبخ عنا الحر‏:‏ خفف‏.‏
س ب د هو سبد أسباد‏:‏ للداهية‏.‏
ومـن المجـاز‏:‏ ‏"‏ مالـه سبـد ولا لبـد ‏"‏ أي شعـر ولا صـوف لمـن لا شيء له‏:‏ وسبد رأسه‏:‏ استقصى طمّه أو جزه ومنه السبدة‏:‏ العانة كناية عنها‏.‏
وفي الحديث ‏"‏ التسبيد فيهم فاش ‏"‏‏:‏ في الخوارج‏.‏
س ب ر سبـر الجـرح بالمسبـار والسبـار‏:‏ قـاس مقـدار قعـره بالحديـدة أو بغيرها‏.‏
وفي مثل ‏"‏ لولا المسبار ما عرف غور الجرح ‏"‏ وأتيته في حد السبرة وهي الغداة الباردة‏.‏
ومن المجاز‏:‏ خبرت فلاناً وسبرته وفيه خير كثير لا يسبر وهـذا أمـر عظيـم لا يسبـر وهـذه مفازة لا تسبر‏:‏ لا يعرف قدر سعتها‏.‏
قال أبو نخيلة‏:‏ تسبح‏.‏
وعرفته بسبره‏:‏ بما عرف وخبـر مـن هيئتـه ولونـه‏.‏
وجـاءت الإبـل حسنـة الأسبـار والأحبار‏.‏
س ب ط هو سبطه وهم أسباطه والحسن والحسين سبطا رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم‏.‏
وتقول‏:‏ كيف يتفق الأسباط والأقباط‏.‏
ويقال‏:‏ قبائل العرب وأسباط اليهود وقريظة والنضير سبطان‏.‏
وشعر سبط بالفتح والكسر والسكون‏:‏ غير جعد‏.‏
قال‏:‏ وساقيان سبط وجعد وقد سبط وسبط سباطة وسبوطة‏.‏
وبال في سباطة القوم وهي كناستهم‏.‏
وقعدت في الساباط وهي سقيفة بين دارين تحتها طريق نافذ‏.‏
ومن المجاز‏:‏ رجل سبط الأصابع وسبط البنان وسبط اليدين والكفين‏.‏
وامرأة سبطة الخلق‏:‏ رخصة ليّنة ورجل سبطر‏.‏
ورواق مسبطر واسبطرت الكواكب‏:‏ امتدت‏.‏
قال ذو الرمة‏:‏ تلوم يهياه بياه وقد مضى من الليل جوز واسبطرت كواكبه هو من أصوات الرعاة أي قال الراعي‏:‏ ياه وانتظر أن يقول له الآخر‏:‏ ياه ياه‏.‏
وولد فلان في س ب ع هـو سابـع سبعة وسابع ستة وثوب سباعيّ‏:‏ سبع أذرع‏.‏
ورجل سباعيّ البدن‏:‏ تامة‏.‏
وكانوا ستـة فسبعتهـم‏:‏ جعلتهـم سبعـة‏.‏
وسبـع لامرأتـه‏:‏ جعـل لهـا سبعـة أيام يقيم مغها حين يبني عليها‏.‏
وسبّـع القـرآن‏:‏ وظـف عليـه قراءتـه فـي سبعـة أيـام‏.‏
وعـن أعرابـيّ‏:‏ أعطـه درهمـا يسبـع اللـه تعالى به الأجـر ويعشّـر‏.‏
واللهـم سبـع لفلـان وعشّـر من قوله تعالى ‏"‏ سبع سنابل ‏"‏ عشر أمثالها ‏"‏ وسبعت الإنـاء وغيـره‏:‏ غسلته سبع مرات‏.‏
وأسبعت فلانة‏:‏ ولدت لسبعة أشهر وولدها مسبع‏.‏
وأقمت عندها أسبوعين وسبعين‏.‏
قال أبو وجزة يصف السحاب‏:‏ وكركرته الصبا سبعين تحسبه كأنه بحيال الغور معقور وطاف أسبوعاً وأسبوعات وأسابيع‏.‏
وخلق الله تعالى السبعين وما بينها في ستة أيام‏.‏
قال الفرزدق‏:‏ وكيف أخاف الناس والله قابض على الناس والسبعين في راحة اليد وأرض مسبعة وأسبع الطريق‏.‏
قال‏:‏ طريق كنت تسلكه زمانا فأسبع فاجتنبه إلى طريق ومن المجاز‏:‏ سبعه‏:‏ وقع فيه‏.‏
وما هو إلا سبع من السباع‏:‏ للضرار‏.‏







يحيى الحكمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس بالضرورة تمثل رأي المنتدى